«أغسطس» يُغيّب الجماهير السعودية عن «بدايات الدوري»

«أغسطس» يُغيّب الجماهير السعودية عن «بدايات الدوري»

إحصائية كشفت عن تراجع عدد الحضور بحدود 4 آلاف مشجع... و2014 استثنائي
السبت - 4 ذو الحجة 1438 هـ - 26 أغسطس 2017 مـ رقم العدد [ 14151]
جماهير كبيرة تحرص على شراء شعارات أنديتها قبل دخولها لمدرجات الملعب لمؤازرة فرقها («الشرق الأوسط»)
الرياض: مهند المحرج
مع انطلاق الدوري السعودي مطلع أغسطس الحالي، بدأت آثار الشهر الأكثر حرارة بالظهور، من خلال قراءة أرقام الحضور الجماهيري في الجولتين الأولى والثانية، إذ بلغ الحضور الجماهيري للجولتين الأولى من هذا الموسم حضور 71 ألفاً و691 شخصاً فقط.
وعند العودة لإحصائيات الحضور الجماهيري الخاص بالجولة الأولى، نجد أنه بلغ 34 ألفاً و900 مشجع، بينما وجد في الجولة الثانية 36 ألفاً و791 شخصاً.
وكانت مباراة الاتحاد والباطن في الجولة الأولى المباراة الأكثر حضوراً على مدار الجولتين، حين حضر في استاد مدينة الملك عبد الله الرياضية بجدة 17 ألفاً و18 مشجعاً، بينما كانت مباراة القادسية والرائد في الجولة الأولى هي الأقل حضوراً في الجولتين، فقد وجد في ملعب الراكة 655 شخصاً فقط.
في حين كان الحضور الجماهيري قبيل 7 سنوات في أول جولتين يقدر إجمالياً بـ58 ألفاً و281 مشجعاً، حيث حظيت الجولة الأولى بحضور 27 ألفاً و209 مشجعين، والجولة الثانية حضرها 31 ألف متفرج و72 مشجعاً. ففي موسم 2010 / 2011، الذي حقق لقب الدوري فيه الهلال، كانت أعلى مباراة حضوراً في أول جولتين هي مباراة النصر والفتح، التي انتهت بفوز نصراوي بأربعة أهداف مقابل هدفين في الرياض، حيث بلغ الحضور الجماهيري 13 ألفاً و126 مشجعاً، بينما كانت أقل مباراة شهدت حضوراً جماهيرياً هي لقاء الوحدة والفيصلي في الجولة الأولى، الذي انتهى بالتعادل الإيجابي بثلاثة أهداف لكل منهما، إذ انحصر الحضور الجماهيري في 232 مشجعاً فقط.
وفي موسم 2011 / 2012، ارتفع الحضور الجماهيري في الجولتين الأوليين، ليصل إلى 69 ألفاً و93 مشجعاً، ليرتفع عن الموسم الذي يسبقه بـ10 آلاف مشجع، وكان الحضور في الجولة الأولى 26 ألفاً و420 مشجعاً، بينما بلغ في الجولة الثانية 42 ألفاً و673 مشجعاً، وكان لقاء الأهلي والنصر الذي انتهى بفوز أهلاوي بهدفين مقابل لاشيء هو أكثر مباراة حضوراً في الجولتين الأوليين، حيث بلغ الحضور 15 ألفاً و492 مشجعاً، وكان لقاء الفتح ونجران الذي انتهى بتعادل إيجابي بهدفين لكل منهما هو أقل لقاء حضوراً، حيث حضر في المدرج 181 مشجعاً فقط، وشهد ذلك الموسم تنافساً على بطولة الدوري بين الشباب والأهلي، وحسمه الشباب في الجولة الأخيرة لمصلحته.
وفي الموسم الذي يليه، انخفض الحضور الجماهيري ليصل إلى 59 ألفاً و55 مشجعاً، وكانت الجولة الأولى أقل حضوراً من الجولة الثانية، حيث بلغ الحضور 28 ألفاً و750 مشجعاً في الجولة الأولى، بينما ارتفع الحضور في الجولة الثانية قرابة الألفي مشجع، ليصل لـ30 ألفاً و305 مشجعين، وكان الاتفاق هو العامل المشترك في أعلى المباريات حضوراً وأقلها، حيث كان لقاؤه مع الاتحاد في الجولة الثانية هو أكثر لقاء حضوراً جماهيرياً، بوجود 14 ألفاً و600 مشجع، وكان لقاؤه مع الوحدة في الجولة الأولى هو أقل اللقاءات حضوراً في الجولتين، حيث بلغ الحضور 732 مشجعاً، ولم يحقق الاتفاق الانتصار بأي من المباراتين، حيث خسر أمام الاتحاد بثلاثية نظيفة، وتعادل مع الوحدة تعادلاً إيجابياً بهدف لكل منهما، وكان الفتح هو من توج بطلاً لبطولة الدوري ذلك العام.
وفي موسم 2013 / 2014، بلغ الحضور الجماهيري لدوري المحترفين السعودي في أول جولتين 57 ألفاً و854 مشجعاً، حيث واصل الحضور الجماهيري الانخفاض على مدار موسمين، وكان لقاء الأهلي والنصر الذي انتهى بالتعادل السلبي في الجولة الثانية هو أكثر لقاء شهد حضوراً جماهيرياً، حيث شهد المدرج حضور 13 ألفاً و391 مشجعاً، بينما كان لقاء النهضة والشعلة في الجولة الأولى أقل لقاء من حيث الحضور الجماهيري، بوجود 184 مشجعاً فقط، رغم أن اللقاء شهد تعادلاً إيجابياً بهدفين لكل منهما؛ وفي ذلك الموسم، حقق النصر لقب الدوري بعد غياب طويل.
وفي موسم 2014 / 2015، كان الحضور قد شهد تصاعداً كبيراً، حيث بلغ الحضور الجماهيري لأول جولتين 173 ألفاً و975 مشجعاً، وساهم افتتاح ملعب الجوهرة في زيادة السعة الجماهيرية، وكان لقاء الاتحاد والفتح قد سجل أعلى رقم، حيث بلغ الحضور 58 ألفاً و896 مشجعاً في المباراة التي أقيمت على ملعب مدينة الملك عبد الله الرياضية (الجوهرة المشعة)، ولم يخيب الاتحاد آمال جماهيره، حيث انتصر بهدف نظيف، بينما كان لقاء هجر والتعاون في الجولة الثانية أقل المباريات حضوراً، بوجود 199 مشجعاً فقط، وانتهى اللقاء بفوز هجر بهدفين مقابل لا شيء.
وفي موسم 2015 / 2016، انخفض الحضور الجماهيري مقارنة بموسم 2014 / 2015، حيث كان الحضور في موسم 2014 / 2016 في أول جولتين هو 61 ألفاً و962 مشجعاً، وكان لقاء الهلال والوحدة بالجولة الأولى قد شهد أكبر حضور جماهيري في الجولتين، حيث بلغ 16 ألفاً و883 مشجعاً، وانتهى بثنائية نظيفة للهلال، بينما كان لقاء القادسية والفيصلي أقل حضوراً، بوجود 182 مشجعاً فقط. وانتهى اللقاء بفوز للقادسية بهدف نظيف.
وفي الموسم الماضي، وصل الحضور الجماهيري في أول جولتين إلى 75 ألفاً و438 مشجعاً، وشهدت الجولة الأولى حضور 42 ألفاً و303 مشجعين، بينما كان الحضور في الجولة الثانية 33 ألفاً و135 مشجعاً، وكان لقاء الهلال والباطن قد نال أعلى نسبة حضور جماهيري.
وشهد ملعب الملك فهد الدولي بالرياض وجود 15 ألفاً و371 مشجعاً، ويشترك لقاء القادسية والفيصلي هذا العام مع لقاء الفريقين الموسم الماضي في أول جولتين بأقل حضور جماهيري، حيث شهد اللقاء الذي أقيم في الراكة حضور 199 مشجعاً فقط، وانتهى بالتعادل الإيجابي بهدف لكل منهما.
وبهذا يصبح موسم 2014 / 2015 قد شهد أعلى نسبة حضور لأول جولتين، يليه الموسم الماضي، يليه الموسم الحالي، وبعده يوجد موسم 2011 / 2012 في المرتبة الثالثة، ويأتي موسم 2015 / 2016 في المرتبة الرابعة، بينما موسم 2012 / 2013 كان أعلى من موسمي 2010 / 2011 و2013 / 2014، على التوالي.
السعودية الدوري السعودي

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة