تقرير بحثي: 71 مليون عربي يستخدمون الإعلام الاجتماعي بنهاية 2013

تقرير بحثي: 71 مليون عربي يستخدمون الإعلام الاجتماعي بنهاية 2013

أصبح مجالا رئيسا للابتكار والتعاون في مجال التعليم
الأربعاء - 22 رجب 1435 هـ - 21 مايو 2014 مـ
دبي: «الشرق الأوسط»
كشف تقرير حديث صدر يوم أمس أن عدد مستخدمي الإعلام الاجتماعي في العالم العربي بنهاية عام 2013، قد قارب 71 مليون شخص، من بين 135 مليون مستخدم للإنترنت، في الوقت الذي بين فيه أن ما يقارب 30 في المائة من العرب المشاركين في دراسات التقرير يعتبرون الإعلام الاجتماعي مصدرا رئيسا للأخبار.
وجاء التقرير الذي حمل عنوان «نظرة على الإعلام الاجتماعي في العالم العربي 2014»، من خلال برنامج الحوكمة والابتكار في «كلية محمد بن راشد للإدارة الحكومية»، بالتعاون مع نادي دبي للصحافة، ليبحث اتجاهات الإعلام الاجتماعي في المنطقة العربية خلال عام 2013، وذلك بهدف فهم التنامي المستمر لدور الإعلام الاجتماعي في مختلف أوجه حياة المواطن العربي في عام 2014. ويعتبر التقرير ثمرة شراكة معرفية بين برنامج الحوكمة والابتكار في كلية محمد بن راشد للإدارة الحكومية، ونادي دبي للصحافة، ويبنى على مجموعة كبيرة من الدراسات التي أجراها البرنامج ضمن سلسلة تقارير الإعلام الاجتماعي العربي لتحليل تأثير وسائل الإعلام الاجتماعي على الأوجه الإعلامية والاجتماعية والاقتصادية والسياسية لسكان البلدان العربية.
ويتزامن صدور التقرير مع انعقاد منتدى الإعلام العربي في دورته الثالثة عشرة تحت شعار «مستقبل الإعلام يبدأ اليوم»، والذي يركز في محاور ثلاثة على واقع الإعلام الاجتماعي في العالم العربي حتى نهاية عام 2013، وتوجهات استخدام الإعلام الاجتماعي كمصدر للأخبار في العالم العربي، إضافة إلى أثره على التعليم عربيا.
وقال الدكتور علي سباع المري، الرئيس التنفيذي لـ«كلية محمد بن راشد للإدارة الحكومية»: «يقدم التقرير معلومات أساسية حول منصات التواصل الاجتماعي في المنطقة من أجل المساهمة في صياغة سياسات أفضل، ودعم الحوكمة الرشيدة، وتعزيز الإدماج الاجتماعي في الدول العربية. وفي عصر يلعب فيه الإعلام دورا محوريا في تشكيل مجتمعاتنا العربية، تهدف الدراسات التي يطرحها برنامج الحوكمة والابتكار إلى تحليل الدور الذي يمكن أن تلعبه منصات التواصل الاجتماعي في تبادل المعارف والابتكار عبر دعم المشاركة بين الحكومات والمواطنين». وأضاف «تعكس هذه الشراكة أهمية مساهمة البحث العلمي في صياغة سياسات عامة قائمة على أسس ثابتة، وربط الجانب العلمي بالتطبيق العملي في عالم يتسم بسرعة التغير وانتقال المعلومة». من جهتها، قالت منى المري، رئيسة نادي دبي للصحافة ورئيسة اللجنة التنظيمية لمنتدى الإعلام العربي «يرصد هذا التقرير الأبعاد المختلفة لظاهرة انتشار منصات شبكات التواصل الاجتماعي وعلاقتها بالمشهد الإعلامي وما أفرزته من أنماط جديدة في الاتصال يمكن وصفها بالإعلام الاجتماعي، في الوقت الذي وضعت فيه وسائل التواصل الاجتماعي الإعلاميين أمام تحد كبير وألزمتهم بعملية تحديث وتطوير القصد منها مواكبة القدرة المتنامية لدى أفراد المجتمع العاديين على توصيل المعلومة والخبر بامتلاك الأدوات والمنصات اللازمة لذلك».
ويركز التقرير في المحور الأول على التوزيع الديموغرافي لمنصات التواصل الاجتماعي، ويبين مثلا أنه على الرغم من أن مصر احتكرت في عام 2013 أكبر حصة من مستخدمي موقع «فيسبوك» في العالم العربي، فإن الإمارات تصدرت بلدان المنطقة على صعيد الانتشار بنسبة 54 في المائة من عدد سكانها بواقع 4.4 مليون شخص، يمثلون زيادة بمقدار مليون شخص خلال عام 2013.
وقال فادي سالم، مدير برنامج الحوكمة والابتكار في كلية محمد بن راشد للإدارة الحكومية، والكاتب المشارك في التقرير «أصبح الاندماج بين منصات التواصل الاجتماعي والإعلام التقليدي واقعا ملموسا في العالم العربي اليوم، فقد أظهر التقرير أن عدد مستخدمي الإعلام الاجتماعي في العالم العربي نهاية عام 2013 قد قارب 71 مليون شخص من بين 135 مليون مستخدم للإنترنت. ويشير التقرير إلى أن البحوث توضح أن الإعلام الاجتماعي بات منافسا قويا للإعلام التقليدي بالنسبة لملايين العرب، حيث تبين أن ما يقارب 30 في المائة من العرب المشاركين في الدراسات من مختلف أنحاء العالم العربي يعتبرون الإعلام الاجتماعي المصدر الرئيس للأخبار، وهي نسبة مماثلة لمن يعتبرون الإعلام التقليدي مصدرهم الأول للأخبار». من جانبها، أكدت منى بوسمرة، مديرة منتدى الإعلام العربي، ونادي دبي للصحافة، أن التعاون مع كلية محمد بن راشد للإدارة الحكومية في إطلاق هذا التقرير يأتي في سياق استراتيجية نادي دبي للصحافة لمواصلة نهجه في تقديم معلومات موثوقة تفيد وسائل الإعلام العربية، على غرار تقرير نظرة على الإعلام العربي، الذي قام النادي بإصداره خلال السنوات الماضية ويعد أكثر التقارير الإعلامية العربية شمولية. وأشارت بوسمرة إلى أن التقرير الذي تم إطلاقه اليوم في المنتدى ما هو إلا بداية لسلسلة التقارير التي سيعمل منتدى الإعلام العربي على إطلاقها في كل دورة حرصا على تقديم كل ما هو جديد ومفيد لخدمة الإعلام العربي. وبالإضافة إلى تحليل التوجهات والاستخدامات ديموغرافيا حول استخدام وسائل الإعلام الاجتماعي في المنطقة العربية، تناول التقرير تأثير وسائل الإعلام الاجتماعي على التعلم مدى الحياة في المنطقة. وقد أجرى برنامج الحوكمة والابتكار في الكلية دراسة استقصائية إقليمية شملت نحو 4000 مشارك، تم من خلالها رصد التصورات العامة حول جودة التعليم في المنطقة، واستخدام التكنولوجيا ووسائل الإعلام الاجتماعي في الفصول الدراسية عبر مختلف مستويات التعليم، والانقطاع عن التعليم بسبب النزاعات والتوترات السياسية، وكذلك وجهات النظر حول الإصلاح التربوي.
وقالت رشا مرتضى، الباحثة في برنامج الحوكمة والابتكار في كلية محمد بن راشد للإدارة الحكومية، والكاتبة المشاركة للتقرير «يعتبر التعليم أحد المجالات التي شهدت اعتمادا واسعا على وسائل الإعلام الاجتماعي في ظل وجود عدد كبير من المستخدمين العرب. وقد أصبح الإعلام الاجتماعي ممكنا رئيسيا للابتكار والتعاون في مجال التعليم، مما أدى إلى ظهور مفاهيم جديدة مثل (التعلّم الاجتماعي) و(الدورات واسعة الانفتاح عبر الإنترنت)، بما يساهم في تمكين المعلمين والطلاب والمؤسسات التعليمية من الاعتماد على أدوات الإعلام الاجتماعي لخلق أساليب مبتكرة في التعليم وبناء القدرات، بالإضافة إلى نقل المعرفة في المنطقة العربية، فقد أبدى مثلا ما يفوق 75 في المائة من ذوي الشهادات العليا والخبرة العملية من المشاركين استعدادا لمشاركة مهاراتهم وخبراتهم مع الطلبة من خلال وسائل الإعلام الاجتماعي».
ووفقا للتقرير فإن 10 في المائة ممن شملهم الاستبيان قالوا إن مدارس أبنائهم تستخدم منصات الإعلام الاجتماعي في الصف، أما المدرسون فأشاروا إلى استخدام الإعلام الاجتماعي في الصفوف الدراسية بعدة سبل مبدعة، موضحين أهمية الإنترنت والإعلام الاجتماعي في مساعدتهم على إكمال تدريسهم للمناهج التعليمية، فضلا عن أهميتها في تقديم أدوات مفيدة لمشروعات الطلبة وتشجيعهم على المشاركة الفعالة.
وفي ما يخص التكنولوجيا واستخدام وسائل الإعلام الاجتماعي في الفصول الدراسية، قال 55 في المائة من المعلمين الذين شملتهم الدراسة إنهم يستخدمون وسائل الإعلام الاجتماعية كمورد تعليمي. وفي المقابل، أعرب نحو 56 في المائة من الآباء والأمهات عن قلقهم إزاء ما تسببه وسائل الإعلام الاجتماعي لأطفالهم من إلهاء وتشتيت للانتباه. وأشار 84 في المائة من المشاركين في الاستبيان إلى ضرورة تعاون الحكومات والقطاع الخاص في تعميم الاتصال بالإنترنت في الفصل الدراسي، في حين وافقت نسبة أقل من 77 في المائة على أن استخدام الإعلام الاجتماعي ينبغي أن يدمج في عمليات إصلاح المناهج.
وخلص هذا القسم من التقرير إلى التأثير الإيجابي للإعلام الاجتماعي في تقديم إمكانيات التعلم عن بعد وإشراك الطلبة وأولياء الأمور بصورة جماعية وتخفيض زمن وكلفة العمليات التعليمية. كما أعربت أكثرية كبيرة من المشاركين في الاستبيان والذين بلغوا مستوى تعليميا عاليا عن رغبتهم في استغلال قنوات الإعلام الاجتماعي لمشاركة معارفهم وخبراتهم ونقلها إلى أفراد آخرين في المجتمع من خلال الإعلام الاجتماعي، مما يظهر إمكانية أن يتحول الإعلام الاجتماعي إلى قنوات لمبادرات نقل المعارف.
ولم يتفق المجيبون على الاستبيان على فوائد الإعلام الاجتماعي في التعليم فحسب، بل على ضرورة إدماجه في الإصلاح التعليمي على مستويين: كأداة تدمج في التعليم وفي المبادرات التعليمية، وكأداة إشراك في صناعة السياسات التشاركية للقضايا التعليمية. واعتبرت إمكانية النفاذ الشاملة إلى الإنترنت والتقنية التي تقدمها الحكومة والقطاع الخاص إحدى القضايا الرئيسة للإصلاح التعليمي.

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة