اشتباكات بين لاجئين والشرطة الإيطالية في روما

اشتباكات بين لاجئين والشرطة الإيطالية في روما

بسبب أمر بمغادرة مبنى يقيمون فيه بوضع اليد
الخميس - 2 ذو الحجة 1438 هـ - 24 أغسطس 2017 مـ
لاجئون في إيطاليا يشتبكون مع الشرطة (رويترز)
روما: «الشرق الأوسط أونلاين»
اشتبكت الشرطة المسلحة بمدافع مياه وهراوات، اليوم (الخميس)، مع لاجئين احتلوا ميدانا صغيرا في روما متحدين أمرا بمغادرة مبنى كانوا يقيمون فيه بوضع اليد.
والاشتباكات هي أحدث مثال للتوترات في إيطاليا مع تصديها لمشكلة تدفق اللاجئين.
وأصبحت الاشتباكات محور نقاش سياسي خاصة بشأن طريقة تعامل الشرطة مع الواقعة.
وكان اللاجئون يصرخون ويحاولون باستخدام العصي ضرب رجال الشرطة المزودين بعتاد مكافحة الشغب.
وتناثرت الحشايا وصناديق القمامة المقلوبة ومقاعد بلاستيكية محطمة في الميدان الواقع على بعد شارع واحد من محطة القطارات
الرئيسية في روما.
واحتل نحو مائة لاجئ الميدان منذ يوم السبت عندما طردت السلطات الجزء الأكبر من حوالى 800 لاجئ من مبنى إداري مجاور كانوا يحتلونه منذ نحو خمس سنوات.
وعلق اللاجئون ملاءة سرير على المبنى كتب عليها باللغة الإيطالية "نحن لاجئون ولسنا إرهابيين".
وأغلب اللاجئين من إريتريا ومنحتهم إيطاليا بالفعل حق اللجوء.
من جانبها، قالت الشرطة إنهم رفضوا الإقامة في مأوى وفرته لهم المدينة. وأضافت في بيان لها إن اللاجئين كانوا يحملون عبوات غاز
وفتحوا بعضها وضربوا ضباط الشرطة بالحجارة والزجاجات وأطلقوا عليهم رذاذ الفلفل. كما اعتقلت الشرطة شخصين، فيما قالت منظمة "أطباء بلا حدود" في بيان إنها قدمت إسعافات أولية لثلاثة عشر لاجئا أحدهم مصاب بكسر.
وانتقدت منظمة "هيومن رايتس ووتش" وأعضاء بعض الأحزاب اليسارية تعامل الشرطة مع الوضع واصفين استخدام الشرطة لمثل هذه القوة بغير المتناسب.
وقالت جوديث ساندرلاند المدير المساعد للمنظمة في أوروبا "على السلطات أن تجد بشكل عاجل مأوى بديلا مناسبا، وأن تحقق في استخدام الشرطة القوة خلال الإجلاء". وأضافت "لا نرى أن استخدام مدافع المياه ضد الناس كان ضروريا أو متناسبا". وانتقدت أيضا عدة جماعات كاثوليكية تساعد المهاجرين، تعامل الشرطة مع الوضع. لكن اتحاد الشرطة الإيطالية قال إن الضباط اضطروا إلى استخدام مدافع المياه بسبب "مخاطر حدوث انفجارات تتسبب فيها سوائل قابلة للاشتعال".
وقال مصورون من وكالة أنباء (رويترز) يوم أمس (الأربعاء) إن اللاجئين وضعوا حاويات غاز الطهي على سور شرفة بالطابق الأول جاهزة فيما يبدو للاستخدام كقاذفات لهب بدائية أو لإلقائها في الساحة.
وأظهر ماتيو سالفيني زعيم حزب رابطة الشمال اليميني المناهض للمهاجرين على حسابه على (تويتر)، دعمه الصريح للشرطة قائلا "هيا يا رجال: إجلاء، نظام، تنظيف وطرد! الإيطاليون معكم".
ووصل أكثر من 600 ألف مهاجر بحرا إلى إيطاليا من شمال أفريقيا منذ 2014. ويقيم ما يقارب 200 ألف طالب لجوء في ملاجئ تديرها الدولة.
إيطاليا اللاجئين

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة