استفتاء كردستان بين القلق التركي – الإيراني وحلم الدولة

استفتاء كردستان بين القلق التركي – الإيراني وحلم الدولة

الأربعاء - 1 ذو الحجة 1438 هـ - 23 أغسطس 2017 مـ
الرئيس التركي رجب طيب إردوغان (يمين) خلال استقباله رئيس الأركان العامة بالقوات المسحلة الإيرانية محمد باقري في أنقرة (أ.ب)
القاهرة: أحمد عبد المطلب
أثار إعلان رئيس إقليم كردستان العراق مسعود بارزاني في يونيو (حزيران) الماضي، الخامس والعشرين من سبتمبر (أيلول) القادم موعداً للاستفتاء على استقلال الإقليم، ردود أفعال واسعة إقليميا ودوليا.

واعتبر رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي إعلان أربيل إجراء استفتاء للاستقلال قرارا "غير موفق" وستكون له "تداعيات كارثية على أمن العراق والمنطقة"، حسب قوله. واضاف "أن الدعوة لإجراء الاستفتاء غير دستورية"، مشددا على أن "كردستان جزء من العراق ومن مصلحة الكرد أن يكونوا جزءاً من العراق". لكنه شدد على أن "جميع الأطراف العراقية تحترم الكرد وأي خطوة جديدة يجب أن تكون ضمن الدستور العراقي الذي يعتبره الجميع ميثاقا وطنيا".

بدوره، يرى الرئيس العراقي فؤاد معصوم أن الاستفتاء «لا يعني إعلان الاستقلال وإنه مجرد طموح» يحتاج إلى «تفاهمات واتفاقات بين أربيل وبغداد».

وأكدت الولايات المتحدة دعمها لـ "عراق موحد، وفدرالي، وديمقراطي، ومستقل" ورأت أن الاستفتاء "سيصرف الاهتمام عن التعامل مع مسائل أكثر أهمية، منها محاربة تنظيم "داعش" الإرهابي"، كما طلب وزير الخارجية الأميركي ريكس تليرسون في اتصال هاتفي مع بارزاني تأجيل الاستفتاء.

وفي أعقاب الإعلان، قال المتحدث باسم البيت الأبيض جوش إرنست: «الواقع هو أننا لا نزال نعتقد أن العراق أقوى إذا كان متحدا».

وأضاف بحسب وكالة الصحافة الفرنسية: «لذلك تواصل الولايات المتحدة الدعوة إلى دعم عراق ديمقراطي وتعددي وموحد، وسنواصل حث كل الأطراف في العراق على الاستمرار بالعمل معا نحو هذا الهدف».

ونقلت وكالة «رويترز» للأنباء عن مسؤول كردي كبير، قوله إن الأكراد قد يدرسون إمكانية تأجيل الاستفتاء مقابل تنازلات من بغداد، حسب ما نقلت.

ويؤكد بارزاني أن مسألة إجراء الاستفتاء هي "حق شرعي لشعب إقليم كردستان، ونريد التفاوض حول هذه المسألة معكم وبكل سلام بعد إعلان نتائج الاستفتاء»، وهو ما أكده رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي.

وتابع في تصريحات لمجلة فورين بوليسي الأميركية، أن «مسألة الاستفتاء أكبر من الأحزاب ومن الخلافات السياسية نفسها، والأكثرية في إقليم كردستان هم مع إجراء الاستفتاء».

لكن رفض إيران وتركيا للاستفتاء كان هو الأبرز والأكثر حدة على صعيد تصريحات المسؤولين في البلدين.

وبعد أيام قليلة من الإعلان عن موعد الاستفتاء، وصف رئيس الوزراء التركي بن علي يلدرم خطة الأكراد بأنها "غير مسؤولة"، مضيفا أن "المنطقة بها ما يكفي من المشاكل"، مضيفا أن بلاده "تريد أن يعيش العراقيون جميعهم معا كأمة واحدة".

ووصفت الخارجية التركية في بيان إعلان كردستان تنظيم استفتاء على الاستقلال بمثابة "خطأ فادح".

وتخشى تركيا وإيران بحسب مراقبين، من أن يكون استفتاء الاستقلال واحتمال أن يؤدي إلى إقامة دولة كردية مستقلة في شمال العراق محركا لدعوات مشابهة في كلا البلدين، خاصة مع وجودة نسبة كبيرة من الأكراد فيهما، إذ يتوزع الأكراد أساسا بين دول أربع هي تركيا والعراق وإيران وسوريا.

وازدادت حدة الرفض التركي في الأيام القليلة الماضية؛ إذ حذر وزير الخارجية، مولود جاويش أوغلو، الأربعاء من أن الاستفتاء قد يؤدي إلى "حرب أهلية".

وفي زيارته اليوم إلى بغداد وأربيل والتي تهدف إلى محاولة إثناء الأكراد عن إجراء الاستفتاء بحسب محللين، صرح أوغلو أنه سيبلغ قادة كردستان الموقف التركي الذي يرى قرار الاستفتاء "خطأ" وأنه يتوقع إلغاءه، مشددا على أن "مصلحة الأكراد تكون ضمن عراق موحد".

ومن بين أسباب الرفض التركي للاستفتاء المخاوف من قيام دولة لوحدات حماية الشعب الكردية والتي تعدها أنقرة مرتبطة بحزب العمال الكردستاني المحظور في تركيا.

من جانبه، تعهد الرئيس التركي رجب طيب إردوغان بإفشال أي محاولة لإقامة دولة مستقلة في شمال سوريا، وقال في كلمة بأنقرة أمس (الثلاثاء) "لا نسمح ولن نسمح مطلقا لوحدات حماية الشعب الكردية وحزب الاتحاد الديمقراطي بإقامة ما يسمى بدولة في شمال سوريا".

من جهة أخرى، وفي إشارة إلى الموقف التركي - الإيراني المشترك والرافض لاستفتاء كردستان، أعلن رئيس الأركان العامة في القوات المسلحة الإيرانية اللواء محمد باقري، الأسبوع الماضي من أنقرة أن "هذا الاستفتاء لو جرى سيشكل أساسا لبدء سلسلة من التوترات والمواجهات داخل العراق وستطول تداعياتها دول الجوار".

وشدد باقري، بحسب وكالة الأنباء الرسمية الإيرانية (إيرنا)، على القول إن مسؤولي البلدين يؤكدون على "أن هذا الأمر غير ممكن ولا ينبغي أن يحدث"، وذلك في أعقاب لقاء جمعه بالرئيس التركي رجب طيب إردوغان ومحادثات مع كبار المسؤولين الأمنيين في تركيا.

وتعارض جامعة الدول العربية أيضا إجراء الاستفتاء، وتراه "لا يخدم مستقبل العراق" بحسب رسالة وجهها الأمين العام أحمد أبو الغيط إلى رئيس إقليم كردستان العراق مسعود بارزاني مطلع الشهر الحالي.

وقال أبو الغيط إن "الاستفتاء المزمع إجراؤه سيحمل رسالة سلبية لأبناء الشعب العراقي من غير الأكراد، ويفتح الباب أمام رياح الشرذمة والتفتيت، ويزيد من تعقيد الأوضاع الإقليمية، بل قد يسهم في تعقيد المشهد الكردي ذاته بصورة لا يرغب فيها أحد". وتابع "التحرك بغير إجماع وطني ومن دون تنسيق وتوافق مع الحكومة في بغداد قد يكون من شأنه تأزم الموقف ودفع الأطراف جميعاً إلى اتخاذ مواقف مُتصلبة لا تخدم مستقبل العراقيين، بمن فيهم الأكراد».

وبحث وفد من المجلس الأعلى للاستفتاء في كردستان على مدار أسبوع مضى موضوع الاستفتاء على الاستقلال مع الأطراف العراقية كافة في بغداد، لكن لا يزال من المبكر التكهن بنتائج المحادثات.

ورغم أن التصويت غير ملزم، فإنه يشكل قاعدة لإقامة دولة مستقلة مشروعها يختمر منذ أن نال أكراد العراق حكما ذاتيا من حكومة بغداد بعيد حرب الخليج في عام 1991، ويتألف إقليم كردستان من ثلاث محافظات أساسية في شمال العراق هي أربيل ودهوك السليمانية.
العراق كردستان

التعليقات

رشدي رشيد
23/08/2017 - 13:54
ما صرح به العبادي من كون الاقليم جزأً من العراق الموحد لا أساس لها من الصحة على ارض الواقع. عندما يقطع رئيس دولة قوت شعبه ويقطع الرواتب من الموظفين ويجوَّعون عوائلهم دون أي ذنب إلا للضغط على رئيس الاقليم لتقديم الولاء والطاعة لاسياده من ملالي الشر في قم. ففي هذه الحالة لا يحق لهكذا رئيس ان يطالب الشعب الكردي بالبقاء تحت سلطته ليتمتع بتعذيبهم وتجويعهم. اليس هذا هو المنطق؟
عبد الرحمن
23/08/2017 - 18:47
من يقف في وجه حرية الاخرين الا ان يكون هو عبد ويحب البقاء في العبودية.
رشدي رشيد
23/08/2017 - 21:06
عجيب أمر بعض الانظمة في الشرق الاوسط. هناك شعب تعداده أكثر من أربعون مليون نسمة مقسمين قسراً على اربع دول ذات أنظمة دكتاتورية وعنصرية وطائفية من قبل الإنجليز ومنذ اتفاق سايكس بيكو. ينكرون على الاكراد حقهم بالعيش بحرية وكأنهم. خُلقوا ليكونوا عبيداً ويعاملونهم كمواطنين من الدرجة الثانية بل وصل الى حد قتلهم بالكيماوي والتجويع والقصف والقتل والسجن والإعدامات. فبأي حق يمارس هذه الانظمة هذا التنكيل بهذا الشعب المغلوب على أمره؟؟ ان منع ورفض الاستفتاء لهي جريمة اخرى يضاف الى جرائم هذه الانظمة بحق هذا الشعب العظيم.
هاوير ج
البلد: 
كردستان العراق
23/08/2017 - 22:04
ان الاستفتاء حق شرعي لشعب كردستان وان الحدود الدولية لهذه الدول الاربعة غير معترف بها كرديا وان هذه الدول الاربعة دول مصطنعة من قبل بريطانيا والكردي الحقيقي ليس له اي انتماء لهذه الدول الاربعة .....هاوير ج
يوسف ألدجاني
البلد: 
germany
23/08/2017 - 22:17
ألبارحه كان ألنظام ألأيراني ( أرهابي ) برأي أوردغان .. وأليوم يضع يدة بيد ألنظام ألأرهابي ؟ ! وألسؤال ألي أين تركيا مع أيران ؟ هل ألعرب لا يشرفون تركيا ؟ وألحلف ألتركي ـــ ألأيراني ـــــ ألروسي ما أوله وأخره ؟ هل أصبحت ألجمهورية ألتركية ( ألجمهورية ألأوردغانية ) وهل ألمواجهه مع أكراد سوريا وألعراق وأيران ستأتي بألأمان وألسلام لتركيا وأيران ؟ أن أللعب مع ألأكراد وحقهم بحياة كريمة لن تجلب ألا ألمتاعب لكل ألأطراف وستطول ألمواجهه ولن تنتهي أبدا ؟ وألحل هو ألتفاهم وليس ألعسكر وألسلاح ؟ أن لغة ألقوة في زمننا هذا لن تأتي ألا بألخراب وألدماء وألأرهاب وعدم ألأستقرار ؟ وألبديل هو ألحلول ألسلميةلأن ألشعوب تريد وتحتاج ألي ألأمن ,السلام وألتنمية ..
ادريس زاخويى
البلد: 
Deutschland
24/08/2017 - 02:21
الاستفتاء٥يخص الشعب الكوردي لا علاقة بها الشعب التركي او الإيراني او العربي فاذا يسمح لكم بان تكونو دول حسب عرقكم فلنا ايضا لنا الحق بان يكون لنا دولة حسب عرقنا فنخن لسنا تركا ولا فرسا ولا عربا وهذا حق اعطاه اللله لكل الشعوب لاتتعارفو وليس لتتقاتلو. فهل حرم الله على الكورد أو هل ذكر هذا في الصحف السماوية. اما قضية التاجيل كما تتطلبون فاعطونا موعدا جديدا..
Mohammad Lashari Baloch
البلد: 
Islamic Kingdom of Balochistan
24/08/2017 - 09:49
نحن في المملكة البلوشستان الاسلامية مع أخواننا الأكراد في الكردستان، فنحن كما أخواننا الأكراد لسنا العرب و لا فرس و لا باكستانيين ( بنجابيين ) و من حقنا أن يكون لدينا بلد و كيان المستقل و لسنا عبيد وهذا حق اعطاه الله لكل الشعوب لاتتعارفو وليس لتتقاتلو. نحن الشعب مسالمين و لنا ثقافة و لغة مختلفة كليا من جيراننا. لم يكون في سلام في الشرق الاوسط مادام هناك في حق مسلوبة من الدول في المنطقة . حرية للبلوشستان و حرية للكردستان .
عرض الكل
عرض اقل

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة