الأهلي... أول نادٍ سعودي وضع بصمته في «آسيا»

الأهلي... أول نادٍ سعودي وضع بصمته في «آسيا»

الاتحاد القاري نشر تقريراً بمناسبة مواجهته مع بيرسبوليس الإيراني غداً
الثلاثاء - 30 ذو القعدة 1438 هـ - 22 أغسطس 2017 مـ رقم العدد [ 14147]
الرياض: فهد العيسى
لا أحد ينسى أن فريق الأهلي هو أول نادٍ سعودي شارك في بطولة الأندية الآسيوية أبطال الدوري التي كانت تجرى قبل تطوير النسخة الحالية وتحديداً في عام 1985، إذ بلغ حينها نهائي البطولة ولعب ضد دايو الكوري الجنوبي، قبل أن يخسر في لقاء لا ينسى.

الاتحاد الآسيوي لكرة القدم وعبر تقرير خاص أشار إلى ذلك أمس، وذلك بمناسبة مسيرة فريق الأهلي في البطولات الآسيوية، قبل ملاقاته نظيره فريق بيرسبوليس الإيراني في ذهاب دور الثمانية، معتبراً إياه أول نادٍٍ سعودي يضع بصمته في بطولة الأندية الآسيوية أبطال الدوري، وذلك بعد بلوغه المباراة النهائية لنسخة 1985.

وتناول مسيرة فريق الأهلي ضمن سلسلة من التقارير الإعلامية لكل الأندية البالغة دور الثمانية من البطولة الحالية، حيث أشار التقرير إلى أن الأهلي عاش في ظل منافسيه المحليين البارزين الهلال والاتحاد، وسعى النادي إلى تكوين سمعة خاصة به في دوري أبطال آسيا المواسم الأخيرة، حيث أضاع بأعجوبة وضع اسمه في قائمة الشرف للبطولة القارية.

وأشار تقرير الاتحاد الآسيوي إلى أنه في ظل هيمنة الهلال على تسعينات القرن الماضي وظهور الاتحاد كواحد من القوى الأولى في كرة القدم الآسيوية مطلع الألفية، بدوره كان الأهلي أول نادٍ من السعودية يضع بصمته في البطولة الآسيوية، ففي عام 1985 عندما أعيد دوران المنافسة في البطولة القارية بعد توقفها منذ عام 1971 كان الأهلي أول فريق سعودي يبلغ المباراة النهائية.

وسلط تقرير الاتحاد الآسيوي الأضواء على مسيرة الفريق الأهلاوي في تلك النسخة التي بلغ فيها المباراة النهائية بعد تأهله عن دور المجموعات على حساب إيست الهندي وكراما يودها الإندونيسي، ليواجه الاتحاد السوري في دور الأربعة ويتجاوزه متأهلاً لملاقاة دايو رويالز الكوري الجنوبي في المباراة النهائية التي كسبها الفريق الكوري.

وأوضح أن الأهلي غاب بعد خسارته تلك المباراة النهائية طويلاً عن المشاركة القارية، حيث استمر هذا الانتظار 27 عاماً ليعود مجدداً بعد فوزه بلقب كأس الملك ليتأهل لدوري أبطال آسيا نسخة 2012 ويبلغ فيها المباراة النهائية لملاقاة فريق كوري جنوبي من جديد، وهو فريق أولسان الذي نجح في تحقيق اللقب.

وأشار إلى أن الأهلي تلقى مزيداً من الإحباط في دوري الأبطال الآسيوي بعد هزيمته في الدور ربع النهائي أمام فريق سيؤول الكوري الجنوبي نسخة 2013، قبل أن يغادر البطولة من دور الـ16 لنسخة 2015، ليكتفي بمرحلة المجموعات في النسخة الماضية التي واصل معها منحنى الهبوط.

وقال إن الأهلي على الرغم من سجله المتباين في دوري الأبطال الآسيوي، فإن الفريق نجح في إعادة تأسيس نفسه كقوة في الدوري السعودي، حيث قاده المدرب السويسري غروس إلى تحقيق أول لقب في الدوري المحلي بعد سنوات من الغياب، حيث كانت أهداف المهاجم عمر السومة فعالة في فوز الفريق باللقب بفارق 8 نقاط أمام وصيفه الهلال.

ونقل الأهلي مستوياته المميزة في الدوري المحلي إلى النسخة الحالية من دوري أبطال آسيا بعدما تخلى عن لقبه في الدوري الذي تمت استعادته من قبل الهلال، حيث تأهل الأهلي عن دور المجموعات بعد صراع كبير مع العين الإماراتي متصدر مجموعته بفارق نقطة وحيدة بينهما، ليطير لملاقاة فريق أهلي دبي الإماراتي، وهي المرة الثانية التي يتواجه فيها الفريقان في البطولة القارية خلال 3 مواسم.

وعلى الرغم من أن الفريق السعودي كان مهيمناً في مرحلة المجموعات أمام أهلي دبي الإماراتي، فإن الأخير تأهل عن المجموعة كصاحب المركز الثاني ونجح في مواصلة السير حتى النهاية والوصول للمباراة النهائية، ولكن في نسخة 2017 كانت اليد العليا للأهلي السعودي رغم غياب مهاجمه السومة عن مواجهتي الذهاب والإياب، حيث نجح في التأهل لدور الثمانية.

واستعرض تقرير الاتحاد الآسيوي مسيرة المدرب الأوكراني سيرغي ريبروف الذي حل بديلاً عن السويسري غروس بعد قيادته لفريقه نحو دور ربع النهائي، إلا أن ذلك لم يكن كافياً كما يبدو، حيث تعتبر مواجهة الأهلي أمام بيرسبوليس اختباراً حقيقياً لقدرات مدرب دينامو كييف الأوكراني السابق ومهاجم توتنهام الإنجليزي قبل اعتزاله.

واشتهر ريبروف مع مواطنه أندريه شيفشينكو كثنائي خطير في خط هجوم فريق دينامو كييف في بداية مسيرته مع النادي قبل أن يتولى منصب المدير الفني بعد اعتزاله اللعب، حيث حقق المدرب البالغ من العمر 43 عاماً لقب الدوري المحلي، فضلاً عن حصوله على لقب كأس أوكرانيا عامي 2014 و2015، قبل أن يتقدم باستقالته لقبول عرض النادي الأهلي.

واعتبر الآسيوي أن المهاجم السوري عمر السومة في الأهلي هو الأبرز حالياً والأكثر قدرة على عودة فريقه للمنافسة على المستويين المحلي والقاري منذ قدومه صيف 2014 من القادسية الكويتي، حيث تزعم السومة صدارة هدافي الدوري السعودي في النسخ الثلاث الماضي، قبل أن يواصل براعته التهديفية على صعيد دوري أبطال آسيا، حيث سجل هذا الموسم 4 أهداف من أصل 5 مباريات شارك فيها حتى الآن.
السعودية

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة