الحكومة التركية تعيد تقييم سلامة المناجم بعد وقوع الكارثة

الحكومة التركية تعيد تقييم سلامة المناجم بعد وقوع الكارثة

الانفجار أودى بحياة 301 على الأقل من العمال
الأربعاء - 22 رجب 1435 هـ - 21 مايو 2014 مـ رقم العدد [ 12958]
لندن: «الشرق الأوسط أونلاين»
تعقد الحكومة والبرلمان في تركيا اجتماعات منفصلة اليوم (الثلاثاء) لمناقشة تدابير السلامة في المناجم، وذلك بعد أسبوع من وقوع أسوأ كارثة تعدين في تاريخ الدولة.

وأسفر حادث منجم سوما للفحم عن مقتل 301 عامل على الأقل، ولا يزال التحقيق متواصلا بشأن الحادث.

وتطرح في البرلمان عدة مقترحات من قبل "حزب العدالة والتنمية" الحاكم وأحزاب المعارضة، تدعو إلى عمل مراجعات بشأن الحادث الذي وقع في 13 من هذا الشهر.

يذكر أن حزب رئيس الوزراء التركي رجب طيب اردوغان "حزب العدالة والتنمية" كان رفض الشهر الماضي مقترحا من "حزب الشعب الجمهوري" (يسار الوسط) لعمل مراجعة بشأن تدابير السلامة في منجم سوما.

ويقول "حزب العدالة والتنمية" إنه سوف يؤيد عمل مراجعة، فيما يدفع مجلس الوزراء بتدابير جديدة لحماية العمال في مناجم الفحم.

ومن بين المقترحات المقدمة في البرلمان تشكيل لجنة تكلف بالتحقيق فيما إذا كان الإهمال يقف وراء المأساة.

من جانبها، ذكرت وكالة "الأناضول" للأنباء، أنه لا يزال هناك ثمانية أشخاص على الأقل قيد الاعتقال فيما يتعلق بكارثة سوما.

أخبار ذات صلة



اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة