مدير «كردستان 24»: كنا مصدراً حصرياً للأخبار في معارك ساخنة ضد «داعش»

مدير «كردستان 24»: كنا مصدراً حصرياً للأخبار في معارك ساخنة ضد «داعش»

نور الدين ويسي قال إن الفضائية تتبع منهجاً مختلفاً ولا تنافس أحداً
الاثنين - 29 ذو القعدة 1438 هـ - 21 أغسطس 2017 مـ رقم العدد [14146]
كادر القناة الفضائية {كردستان 24} - نور الدين ويسي
لندن: مسعود لاوه
نور الدين ويسي، المدير العام والمؤسس لفضائية «كردستان 24» التي تبث برامجها في أربيل عاصمة إقليم كردستان العراق، كان في زيارة إلى واشنطن لتنظيم منتدى بعنوان «إقليم كردستان... حليف أميركي استراتيجي في منطقة صعبة»، نظمته «كردستان 24» بالاشتراك مع صحيفة «واشنطن تايمز» الأميركية في الكونغرس الأميركي. ويسي الحاصل على شهادة الماجستير في الإعلام من جامعة هارتفوردشير البريطانية في زيارة الآن إلى لندن، وقد قام بزيارة إلى مقر «الشرق الأوسط»، فارتأينا إجراء هذا الحوار معه للسؤال عن تفاصيل المنتدى في واشنطن وأسباب زيارته إلى لندن، وأسئلة أخرى عن الفضائية وموضوع الاستفتاء حول استقلال إقليم كردستان الذي من المقرر إجراؤه في 25 سبتمبر (أيلول) المقبل. فإلى تفاصيل الحوار:



* نبدأ حوارنا معكم بالسؤال عن بدايات فضائية «كردستان 24»... متى بدأتم العمل لتأسيسها، وكيف جاءتكم هذه الفكرة؟

- بدأت «كردستان 24» بالبث في نهاية أكتوبر (تشرين الأول) 2015 وتأسست بدعم من تلفزيون «فرانس 24»، حيث دربت العاملين. والفضائية جزء من مؤسسة «كردستان 24» للإعلام والأبحاث، حيث تتألف من منصات إعلامية متعددة كإذاعة تبث على موجات FM وموقع إلكتروني بخمس لغات (الكردية، العربية، الإنجليزية، التركية والفارسية). ولدينا مكاتب كثيرة في مختلف أنحاء العالم كالعراق، سوريا، تركيا، أوروبا، روسيا، أميركا. وهي إحدى أهم محطات الأخبار الرئيسية في كردستان. ورغم عدم وجود أي آلية لتصنيف القنوات التلفزيونية في كردستان، إلا أننا في صدارة القنوات الإخبارية الكردستانية رغم عمرنا القصير.

* هل هناك تنسيق مع مؤسسات إعلامية عالمية أو إقليمية بغرض الحصول على المواد الإعلامية وتقديمها للمتابع الكردي بنجاح ومهنية؟

- كما ذكرت، لدينا علاقة وطيدة مع «فرانس 24» والكثير من المؤسسات الإعلامية العالمية كوكالة الـ«اسوشييتد بريس» و«رويترز» ووكالة «دوغان DHA» التركية ومؤسسات أخرى. كما أننا كنا مصدرا حصريا للأخبار للمحطات العالمية مثل «سي إن إن» و«فوكس نيوز» و«بي بي سي» وبعض القنوات العربية والإقليمية، في بعض الأحداث وبخاصة المعارك الساخنة والحرب على «داعش». ونحن نغطي الأخبار الدولية باهتمام كبير؛ لأن «كردستان 24» فضائية ناطقة باللغة الكردية، لكنها ليست قناة كردية صرفة من حيث المحتوى والمضمون. لذا؛ فإننا أصبحنا في بعض الأحيان مصدرا للأخبار العالمية وليست الكردية.

* يقال إن فضائية «كردستان 24» تم تأسيسها لتنافس شقيقتها «رووداو» على الساحة الإعلامية الكردية، ماذا تقول لهذه الشائعة؟ ومن أين تتلقون الدعم المالي للاستمرار والإبداع في عملكم؟

- اتبعت «كردستان 24» منذ تأسيسها منهجا مختلفا ونحن لا ننافس أحدا، ولدينا سياستنا التحريرية الخاصة بنا، ونتطلع إلى أن نكون صرحا إعلاميا رائدا ومتميزا في المنطقة. ونحن قناة إخبارية خاصة، لكننا كسائر القنوات الإعلامية في المنطقة أو حتى في العالم لسنا مستقلين تماما. ومع ذلك، نحن في «كردستان 24» منبر لجميع الآراء والتوجهات السياسية المتباينة في كردستان.

* كنتم في واشنطن لتنظيم وحضور منتدى للترويج لفكرة الاستفتاء، هل بالإمكان إعطاؤنا بعض التفاصيل عن هذا المنتدى؟

- منتدى واشنطن انعقد تحت عنوان «إقليم كردستان... حليف أميركي استراتيجي في منطقة صعبة» في الكونغرس الأميركي، نظمته «كردستان 24» بالتنسيق مع صحيفة «واشنطن تايمز» وهو أول مؤتمر من هذا القبيل تنظمه مؤسسة كردية مع مؤسسة إعلامية أميركية بداخل مبنى الكونغرس الأميركي. وكان محور نقاشات المؤتمر حول الاستفتاء واستقلال إقليم كردستان، وحضره أعضاء بارزون في الكونغرس ومسؤولون سياسيون وعسكريون أميركيون ومن كردستان. كما حضر المؤتمر الكثير من الكتاب والإعلاميين والباحثين الأميركيين البارزين. كما أصدرت صحيفة «واشنطن تايمز» المقربة من الجمهوريين عددا خاصا باستقلال كردستان، تضمن مقالات لكتاب وسياسيين أميركيين بارزين، ومنهم عدد من أعضاء الكونغرس عبروا عن مساندتهم وتأييدهم لاستفتاء واستقلال كردستان.

* هل برأيك وصلتم للأهداف المرجوة من المنتدى؟

- حسب رأي المنتدى، كان تجمعا بارزا ومهما لإيصال صوت شعب كردستان العراق إلى مراكز القرار الأميركي والدولي لتلقي الدعم من أجل ممارسة حقه في تقرير مصيره.

* ماذا كانت وجهة نظر المسؤولين الأميركيين الذين التقيتم بهم، حول موضوع الاستفتاء والاستقلال؟

- هناك الكثير من أعضاء الكونغرس الذين يؤيدون كردستان وحتى استقلال كردستان ومن كلا الحزبين الجمهوري والديمقراطي. مع أن السياسة الرسمية الأميركية وبخاصة وزارة الخارجية ما زالت تؤكد على وحدة العراق، ولها تحفظات بشأن الاستفتاء واستقلال كردستان، ولا سيما توقيت الاستفتاء؛ إذ يؤكدون بأن الأولوية الآن يجب أن تكون لمحاربة «داعش».

* هل سبب زيارتكم إلى لندن لشيء مشابه، أي على غرار ما قمتم به في واشنطن، أم أن سبب الزيارة هو لأمر آخر؟

- أنا في زيارة خاصة وشخصية إلى لندن، لكن نتطلع أيضا إلى تنظيم مؤتمر مشابه في بريطانيا؛ فهي دولة مهمة ومؤثرة في العالم، ولديها علاقة وطيدة بالقضية الكردية.

* تعلمون أن هناك جبهة، إذا صحت تسميتها بالجبهة، للترويج للتصويت بـ«لا» في الاستفتاء من قبل بعض الأحزاب والمؤسسات الإعلامية الكردية. هل تتوقعون أن هذه الجهات بإمكانها الوصول إلى هدفها والتأثير بشكل سلبي وكبير على نتيجة الاستفتاء؟

- جبهة ما يسمى بـ«لا» محدودة التأثير وتحاول أن تجني مكاسب سياسية للتمهيد للانتخابات التشريعية المقبلة، وبعض الشخصيات المشاركة فيها معروفة لدى البعض بالتذبذب السياسي، وبعضهم متهمون بقضايا الفساد. لذلك؛ لا أعتقد أن يكون لها تأثير كبير على نسبة التصويت.

* لا شك أن الدول المجاورة لإقليم كردستان تحاول جاهدة لإثناء القيادة الكردية عن عزمها في إجراء الاستفتاء في وقته المحدد أو منعه بشكل نهائي. ما الذي قامت أو ستقوم به القيادة الكردية مع هذه الدول لتطمينها بأن الاستفتاء أو حتى الاستقلال لا يأتي بالضد مع مصالحها القومية أو الأمنية؟

- حكومة إقليم كردستان وخلال ربع قرن من عمرها أثبتت أنها لا تشكل خطرا أمنيا على الدول المجاورة. والقيادة السياسية الكردية دائما تؤكد على حرصها على إقامة أحسن العلاقات مع تلك الدول، وستقوم بزيارات لتوضيح الموقف وتبديد المخاوف.

* «الشرق الأوسط» لديها طبعة في العراق تصدر في أربيل عاصمة إقليم كردستان. كيف تقيّمون الإقبال على الجريدة على اعتبار أن قراء الإصدارات العربية في الإقليم بشكل عام قل عددهم في السنوات الأخيرة؟

- «الشرق الأوسط» صحيفة مرموقة وواسعة الانتشار، وهي من أهم الصحف العربية، ولديها إقبال جيد في العراق وكردستان، ولو أن قراء العربية في كردستان قل عددهم مثلما ذكرت، حيث إن الجيل الجديد من الشباب الكرد لا يتقن العربية بشكل جيد. أنا شخصيا أتابعها بشكل يومي، وكنت أحد كتابها؛ إذ نشرت مقالات عدة فيها قبل أكثر من عقد.
العراق

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة