أول حصار للنظام على «داعش» في البادية

أول حصار للنظام على «داعش» في البادية

الأمم المتحدة تعتبر الرقة أسوأ مكان في سوريا
الجمعة - 26 ذو القعدة 1438 هـ - 18 أغسطس 2017 مـ رقم العدد [ 14143]
عائلة من الرقة لجأت الى منزل في حي الصباحية هربا من المعارك ضد {داعش} (إ ف ب)
بيروت: بولا أسطيح
تمكنت قوات النظام السوري وحلفاؤها أمس الخميس من فرض أول حصار من نوعه على تنظيم داعش في البادية السورية، من خلال تطويق عناصره في مساحة 3 آلاف كيلومتر مربع تحوي نحو 50 قرية وعددا من حقول وآبار النفط والغاز، كما أكّد المرصد السوري لحقوق الإنسان، في وقت تحدثت فيه الأمم المتحدة، عن أن «أسوأ مكان» في سوريا اليوم هو الجزء الذي لا يزال يسيطر عليه تنظيم داعش في الرقة.

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان، إن قوات النظام وبعد تقدمها خلال الساعات القليلة الماضية على محاور في جنوب أثريا، وتوغلها نحو حدود حماة مع محافظة حمص، عند جبل شاعر ومنطقة حقل شاعر في البادية الحمصية الشرقية، تمكنت من تحقيق «تقدم استراتيجي جديد»، والتقت بقواتها المتقدمة من جهة جبل شاعر، لتتمكن من فرض أول حصار على تنظيم داعش في البادية السورية، لافتا إلى أنها بذلك «أطبقت تطويقها على نحو 3 آلاف كيلومتر مربع يسيطر عليها تنظيم داعش تحوي نحو 50 قرية وعددا من حقول وآبار النفط والغاز». وأوضح المرصد أن النظام يسعى إلى «حصار أكبر يمتد على نحو 7800 كلم يسيطر عليها التنظيم في البادية السورية بمحافظتي حمص وحماة».

وتتعدد الجبهات كما المجموعات التي يقاتلها التنظيم المتطرف في سوريا، فإلى جانب المعارك العنيفة التي يخوضها في البادية واستعداده للقتال عن آخر معاقله في دير الزور، يواصل التصدي لـ«قوات سوريا الديمقراطية» المدعومة أميركيا في مدينة الرقة التي خسر نحو 57 في المائة من مساحتها، علما بأنها كانت تُعتبر معقله الأبرز وعاصمته. إلا أن التقدم السريع الذي كانت تحققه «قسد» مع انطلاق المعارك في شهر يونيو (حزيران) الماضي أصبح بوتيرة أخف مع وصولها إلى المدينة القديمة رغم كثافة الغارات الجوية التي تنفذها الطائرات الحربية التابعة للتحالف الدولي التي أوقعت خلال ثلاثة أيام فقط نحو ستين قتيلا مدنيا بينهم 21 طفلا، وفق ما أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان، أمس.

وقال مسؤول الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية في سوريا يان إيغلاند، للصحافيين في جنيف أمس، إن «أسوأ مكان» في سوريا اليوم هو الجزء الذي لا يزال يسيطر عليه تنظيم داعش في الرقة، لافتا إلى أن المدنيين «محاصرون من قبل قوات سوريا الديمقراطية، ويستخدمهم تنظيم داعش دروعا بشرية». وأضاف إيغلاند: «نحن ندعو التحالف وقوات سوريا الديمقراطية الذين يمكننا التعامل معهم، إلى السماح للناس بالفرار بالقدر المستطاع». وتقدر الأمم المتحدة بأن ما يصل إلى 25 ألف مدني ما زالوا محاصرين في الرقة.

وتتركز المعارك حاليا في المدينة القديمة التي باتت قوات سوريا الديمقراطية تسيطر على نحو 70 في المائة منها، فضلا عن حيي الدرعية والبريد غربا وأطراف حي المرور في وسط المدينة.

واعتبر أبو محمد الرقاوي، الناشط في حملة «الرقة تذبح بصمت» أن «ما يحصل في مدينة الرقة حاليا يشبه إلى حد بعيد ما حصل في منبج والطبقة وغيرها من المدن التي كان يسيطر عليها تنظيم داعش، بحيث يتم حصاره وتحصل معارك عنيفة حتى تتوقف (قسد) عند منطقة معينة بسبب مقاومة عناصر التنظيم الذين يسعون لاستنزاف الفريق المهاجم وإيقاع أكبر خسائر ممكنة في صفوفه لفرض نوع من المفاوضات تؤدي إلى خروج ما تبقى منهم بأمان». وقال الرقاوي لـ«الشرق الأوسط»: «حاليا (داعش) محاصر من الجهات كافة في الرقة ويحاول قدر الإمكان الضغط لتأمين خروج آمن لما تبقى من قيادات وعناصر مهمين بالنسبة له، علما بأن هذا الأمر لن يكون سهلا في المرحلة الراهنة خاصة في ظل ضغوط تمارسها موسكو التي تتصدى لأي عملية تهدف لترحيل عناصر التنظيم إلى مناطق أخرى».

ميدانيا، أفاد المركز الإعلامي لـ«قوات سوريا الديمقراطية» أمس بـ«استمرار حملة تحرير مدينة الرقة بكل قوة وسط تقدم للمقاتلين داخل أحياء المدنية» لافتا إلى مقتل 12 عنصرا من «داعش» خلال الاشتباكات في حي المنصور الواقع شرق الرقة و17 آخرين في حي الرشيد. أما جنوب المدينة، فتحدث المركز عن مقتل 29 عنصرا من «داعش» في اشتباكات في حي نزلة شحادة.

بدوره، أشار المرصد إلى محاولة «قوات سوريا الديمقراطية» تحقيق تقدم في المدينة القديمة على حساب التنظيم، بالتزامن مع اشتباكات مستمرة في منطقة الروضة بشمال غربي الرقة، وقال إن معارك عنيفة يشهدها أيضا القسم الجنوبي من المدينة. وأضاف: «كما يعمد عناصر (داعش) لتنفيذ هجمات عنيفة ومعاكسة، محاولين التسلل عبر الأنفاق التي كانوا قد حفروها في أوقات سابقة، بالإضافة لاعتمادهم على التفجيرات بواسطة المفخخات والأحزمة الناسفة، بالإضافة للألغام الكثيفة التي زرعوها في وقت سابق».
سوريا

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة