موسكو تأمل في عدم انسحاب إيران من الاتفاق النووي

موسكو تأمل في عدم انسحاب إيران من الاتفاق النووي

الخارجية الأميركية تجدد اتهام طهران بخرق روح خطة العمل المشترك
الخميس - 25 ذو القعدة 1438 هـ - 17 أغسطس 2017 مـ رقم العدد [ 14142]
العلم الإيراني والعلم الأميركي قبل ساعات من إعلان التوصل للاتفاق النووي في مركز فيينا الدولي يوليو 2015 (رويترز)
لندن: «الشرق الأوسط»
قال وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، أمس، إنه يأمل في ألا تنسحب إيران من الاتفاق الذي أبرمته عام 2015 مع قوى عالمية، لكبح أنشطتها النووية مقابل رفع معظم العقوبات المفروضة عليها. وجددت المتحدثة باسم الخارجية الأميركية هيذر ناورت، موقف واشنطن من «خرق إيران لروح الاتفاق النووي». وقالت السفيرة الأميركية بالأمم المتحدة نيكي هيلي، ردا على تهديد الرئيس الإيراني بالانسحاب من الاتفاق، إنه ينبغي تحميل طهران مسؤولية «إطلاق صواريخ، ودعم الإرهاب، وعدم احترام حقوق الإنسان، وانتهاك قرارات مجلس الأمن».
وقال الرئيس الإيراني حسن روحاني هذا الأسبوع، إن بلاده يمكنها التخلي عن الاتفاق «خلال ساعات» إذا فرضت الولايات المتحدة أي عقوبات جديدة عليها. وقال لافروف إنه يأمل في ألا تنتهك الولايات المتحدة تعهداتها بموجب الاتفاق النووي، وفق ما ذكرت «رويترز».
وقال تعليقا على العقوبات الجديدة التي فرضتها واشنطن على إيران في الآونة الأخيرة: «أعتقد أن العقوبات أحادية الجانب... إجراءات غير مسؤولة من الممكن أن تقوض التوازن الذي جرى تحقيقه».
في المقابل، قالت المتحدثة باسم الخارجية الأميركية هيذر ناورت، أول من أمس، ردا على تحذير الرئيس الإيراني، إن إيران «تخرق روح الاتفاق النووي وتهدد الاستقرار في المنطقة». وأوضحت أن الإدارة الأميركية «تتعهد بمواجهة تهديدات، لا توجهها إيران للمنطقة فحسب، بل لكل العالم، بما فيها البرنامج الصاروخي».
وردا على سؤال حول ما إذا كانت إيران ملتزمة بنص الاتفاق النووي، في حين تتهمها أميركا بخرق روح الاتفاق، أوضحت ناورت أن «الإدارة الأميركية تدرس مراجعة شاملة للاتفاق النووي»، وقالت إن الحكومة الأميركية أرسلت تقريرا للكونغرس بناء على تقرير الوكالة الدولية للطاقة الذرية، مضيفة أن الإدارة الأميركية تعتقد أن «أنشطة إيران سبب زعزعة الاستقرار في المنطقة، وأن الاتفاق النووي لم يؤد إلى وقف أنشطتها المهددة للاستقرار».
بدورها، قالت السفيرة الأميركية بالأمم المتحدة نيكي هيلي، أول من أمس، إنه ينبغي تحميل إيران مسؤولية «إطلاق صواريخ، ودعم الإرهاب، وعدم احترام حقوق الإنسان، وانتهاك قرارات مجلس الأمن». وقالت هيلي في بيان: «لا يمكن السماح لإيران باستخدام الاتفاق النووي لاحتجاز العالم رهينة... لا ينبغي أن يصبح الاتفاق النووي أكبر من أن يفشل»، مضيفة أن العقوبات الأميركية الجديدة لا علاقة لها بالاتفاق النووي. وستسافر هيلي إلى فيينا الأسبوع المقبل، لبحث الأنشطة النووية الإيرانية مع مسؤولي الوكالة الدولية للطاقة الذرية، في إطار مراجعة تجريها واشنطن بشأن التزام طهران بالاتفاق النووي المبرم في عام 2015.
ايران

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة