خلاف بين قنصل إيطالي ومسؤولين مصريين ينذر بأزمة جديدة بين البلدين

خلاف بين قنصل إيطالي ومسؤولين مصريين ينذر بأزمة جديدة بين البلدين

الخميس - 25 ذو القعدة 1438 هـ - 17 أغسطس 2017 مـ رقم العدد [ 14142]
القاهرة: وليد عبد الرحمن
أثار رفض سلطات التحقيق في مصر منح القنصل الإيطالي الفخري بالغردقة نسخة من أوراق قضية اتهم فيها مواطن إيطالي بقتل مواطن مصري في مدينة مرسى علم (جنوب شرقي القاهرة)، حالة من التكهنات تنذر بوقوع أزمة جديدة بين البلدين، وذلك بعد يومين من إعلان وزير الخارجية الإيطالي أنجلينو ألفانو إعادة سفير بلاده إلى مصر، وذلك بعد أكثر من عام ونصف على استدعائه إثر حادث مقتل الباحث جوليو ريجيني في أحد شوارع القاهرة في يناير (كانون الثاني) 2016.
وقالت مصادر مطلعة إن «نيابة البحر الأحمر، التي تحقق في القضية، سمحت للقنصل الإيطالي الفخري بالغردقة ألبرتو براتيني، ومحامي السفارة الإيطالية بالقاهرة أمس، بلقاء الإيطالي المتهم في محبسه بقسم شرطة القصير، ورفضت حصولهما على نسخة من أوراق القضية، وسمح لهما بالاطلاع على الأوراق فقط».
وتعود الحادثة عندما تعدى مواطن إيطالي بالضرب حتى الموت على أحد المهندسين المصريين بإحدى القرى السياحية تحت الإنشاء، والمجاورة للقرية السياحية التي كان يقيم بها المتهم، اعتراضا على منعه من نزول البحر بعد الموعد المحدد من أجهزة الأمن، وتم إلقاء القبض على السائح الإيطالي.
وتوجهت الأنظار حديثا إلى مدينة مرسى علم، الواقعة على بعد 230 كلم جنوب مدينة الغردقة على الساحل الغربي للبحر الأحمر، باعتبارها قاعدة نموذجية لقضاء العطلات سواء للمصريين أو الأجانب، ولممارسة رياضة الغوص.
وكانت نيابة القصير قد قررت حبس المواطن الإيطالي أربعة أيام على ذمة التحقيقات، ومن المقرر نظر تجديد حبسه خلال جلسة السبت المقبل، بعد تأجيل نظرها لندب مترجم إيطالي، وتمكين محامي المتهم من الاطلاع على أوراق القضية.
وكشفت مصادر مطلعة عن أن «القنصل الفخري الإيطالي بالغردقة قام بزيارة المتهم الإيطالي في محبسه، بعد الحصول على الموافقة الأمنية، وأبلغ المتهم باهتمام السلطات الإيطالية بمتابعة التحقيقات في الواقعة»، مضيفة أن القنصل الإيطالي يتابع التحقيقات مع المتهم الإيطالي في واقعة مقتل المواطن المصري للوقوف على آخر المستجدات في الحادث.
وكانت وزارة السياحة المصرية، قالت، في بيان، إن السائح الإيطالي كان برفقة طفلتيه بالقرب من فندق تحت الإنشاء، فحاول المجني عليه إبلاغه بأن وجوده في هذه المنطقة ممنوع، فحدثت مشادة قام على إثرها السائح بضرب القتيل.
وأضافت الوزارة أن السائح الإيطالي اعترف بقيامه بالتعدي على المواطن المصري مما أدى إلى وفاته، لافتة إلى أن السلطات تواصلت مع السفارة والقنصلية الإيطاليتين من أجل إعادة طفلتي السائح الإيطالي إلى بلادهما.
مصر

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة