فيصل بن تركي لـ «الشرق الأوسط» : النصر ودع سنوات الخوف ولم يعد يرضى بغير القمة

فيصل بن تركي لـ «الشرق الأوسط» : النصر ودع سنوات الخوف ولم يعد يرضى بغير القمة

الاثنين - 15 محرم 1435 هـ - 18 نوفمبر 2013 مـ
الأمير فيصل بن تركي يتابع مران النصر مؤخرا.. وبجانبه سالم العثمان مدير الكرة
الرياض: عماد المفوز

كشف الأمير فيصل بن تركي، رئيس نادي النصر، عن جاهزية فريقه فنيا ومعنويا لمواجهة الديربي المرتقبة أمام منافسه الهلال يوم الاثنين المقبل، ضمن الجولة العاشرة من دوري المحترفين السعودي، وقال في حديث خاص لـ«الشرق الأوسط» إنه لا توجد لديهم أي مشكلة في جلب حكام أجانب أو قيادة حكم سعودي للمواجهة، فالأهم هو تحقيق الفوز والنقاط الثلاث التي ستضمن لنا صدارة الدوري. وأضاف الرئيس النصراوي: «فريقي لا يخاف أي مواجهة مهما كانت أهميتها، وهدفنا دائما هو الحصول على النقاط الثلاث، والاستمرار في المنافسة، وحتى أكون صادقا معكم، ربما قبل 3 أو 4 سنوات كان من الممكن وجود تخوف من اللقاءات الحساسة، في ظل أن الفريق لم يكن منافسا قويا على البطولات، ولكن في هذا الموسم، ومع انطلاق الدوري اختلفت الأمور كليا؛ حيث أصبح الفريق في قمة مستواه فنيا ومعنويا، ولديه أفضل اللاعبين في السعودية». ورأى الأمير فيصل بن تركي أن اختيار سبعة لاعبين في صفوف المنتخب الأول دليل على قوة الفريق، خلاف ذلك تميز اللاعبين الأجانب واستقرار الجاهز الفني والإداري، وجميع هذه العوامل ستمنحنا الفرصة لمواصلة التألق وتقديم المستويات الإيجابية، ولو ظهر اللاعبون بمستواهم الطبيعي في مواجهة الهلال سيكون الفوز من نصيبنا. واعترف الأمير فيصل بن تركي بأن مواجهة فريقه الأخيرة أمام الاتفاق وخروجه بنقطة واحدة تعد الأسوأ خلال المباريات التي لعبها هذا الموسم؛ كونه لم يقدم مستواه المعروف، «ولا أعتقد أنها ستؤثر في اللاعبين، وكل فرق العالم من الممكن أن تخسر أو تتعادل، وفقدان نقطتين أعده خسارة للفريق؛ ولكن في الوقت نفسه ما زال الدوري في بدايته، وتبقى 17 جولة، وعلينا التعويض من خلال التركيز على كل مباراة نلعبها في المرحلة المقبلة، فالأهم - كما ذكرت - النقاط الثلاث التي ستعزز مركزنا في المقدم». وأضاف رئيس نادي النصر: «فترة التوقف التي صاحبت دوري عبد اللطيف جميل ليست من مصلحة أي ناد؛ ولكن نعدها توقفا اضطراريا؛ كون المنتخب السعودي يشارك في مهمة وطنية في التصفيات المؤهلة لنهائيات كأس آسيا، ويجب الوقوف معه ومساندته في جميع مشاركاته». وبرر إلغاء المعسكر الإعدادي الذي كان من المفترض إقامته في العاصمة القطرية الدوحة للاستفادة من فترة توقف الدوري، بغياب أكثر من 13 لاعبا، بعضهم في المنتخب والآخر مصاب، ومن الصعب أن تذهب إلى معسكر ما بـ16 لاعبا فقط، وبالتالي قررنا إلغاء المعسكر والبقاء في العاصمة الرياض ومواصلة التدريبات. وبيَّن أن النادي لا يفكر في التعاقد مع لاعبين أجانب أو محليين خلال فترة التسجيل الشتوية باستثناء لاعب الفتح ربيع سفياني، الذي تم التوقيع معه في وقت سابق، وفي الوقت نفسه ما زال لدينا الوقت الكافي للتفكير في مفاوضات أي لاعب يحتاجه الفريق. ونفى وجود أي نوايا لضم البرازيلي التون الذي يلعب في صفوف فريق الفتح، قائلا: «لو كانت هناك مفاوضات، فلن تتم إلا عن طريق إدارة النادي، خصوصا أن اللاعب ما زال عقده ساري المفعول مع فريقه، وإن كان هناك تفكير في التعاقد معه ربما يكون الموسم المقبل». وحول ابتعاد أعضاء الشرف وتحمله مصروفات النادي وحده، أجاب: «نحن دائما ندعو أعضاء الشرف لمساندة ناديهم؛ ولكن بعضهم لديه ظروف، وفي كل الأحوال نحن قادرون على تسيير أمور النادي في هذا الوقت، رغم عدم وجود راع، ولو تم الاتفاق مع راع سيسهم بالطبع في مقدمات العقود، وللأمانة هناك أعضاء شرف داعمون يرفضون ذكر أسمائهم وبعضهم الآخر نذكر اسمه». وأشاد الأمير فيصل بن تركي بالمستوى الكبير الذي قدمه الأخضر السعودي في مواجهته الأخيرة التي توجها بالفوز وتصدر الترتيب دون أي خسارة، وقال: إن حصوله على العلامة الكاملة «12 نقطة» دون أي تعادل أو خسارة دلالة على وجود بوادر جيدة لعودة المنتخب إلى مستواه المعروف، وبهذه المناسبة أشكر الاتحاد السعودي لكرة القدم على ما قدمه من جهد وعمل. كما أشكر الأخ العزيز المشرف العام على المنتخب الأول سلمان القريني، فهو كفاءة وطنية عالية لخبرته الطويلة في الجهاز الإداري، ونتمنى أن يحالف المنتخب التوفيق في مباراته غدا الثلاثاء أمام المنتخب الصيني، ويؤكد جدارته بتحقيق النتائج المشرفة. وختم بقوله: «المنتخب - ولله الحمد - لا ينقصه شيء سوى الثقة وعودته مجددا للمنافسة التي غاب عنها سنوات طويلة، فلدينا عناصر ممتازة في جميع الأندية، بدليل قوة الدوري هذا الموسم، وعلينا ألا نستبق الأحداث، فالعمل قائم بشكل جيد، وتأهل المنتخب أسعد جميع الرياضيين، ولدينا فترة طويلة للإعداد لنهائيات كأس آسيا بأستراليا 2015». من جانب آخر، يخوض فريق النصر اليوم الاثنين مباراة ودية أمام فريق الدرعية، وذلك على ملعب النادي. وفي شأن آخر، أصبح في حكم المؤكد مشاركة المحترفين البرازيليين إيفرتون وباستوس في لقاء 25 نوفمبر (تشرين الثاني) أمام الهلال، فيما ما زال الثنائي عبد الله العنزي والبرازيلي إيلتون يسابقان الزمن لتأكيد مشاركتهما في لقاء الديربي.


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة