الأمير عبد الله بن متعب: مهرجان خادم الحرمين لقفز الحواجز «مصنع» للفرسان الجدد

الأمير عبد الله بن متعب: مهرجان خادم الحرمين لقفز الحواجز «مصنع» للفرسان الجدد

الاثنين - 15 محرم 1435 هـ - 18 نوفمبر 2013 مـ
الأمير عبد الله بن متعب خلال حديثه في المؤتمر الصحافي الخاص بمهرجان قفز الحواجز
الرياض: الشرق الأوسط
كشف الأمير الفارس عبد الله بن متعب بن عبد الله بن عبد العزيز، عن مشاركة فرسان الإمارات وقطر في مهرجان خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز لقفز الحواجز، المقرر انطلاقه الأربعاء المقبل، في منتجع نوفا، في العاصمة السعودية الرياض، موضحا أن فرسان البحرين اعتذروا عن المشاركة.
وشدد على أن المهرجان سيحظى بحضور الأمير خالد بن بندر بن عبد العزيز، أمير منطقة الرياض، الذي يؤكد حرصه على إنجاح المهرجان الذي سيشهد حضورا جماهيريا كبيرا.
وقال في مؤتمر صحافي في العاصمة الرياض: «النجاح الذي تحقق للمهرجان في نسخته الأولى على جميع الأصعدة هو ثمرة رعاية كريمة من خادم الحرمين الشريفين، ودعم حقيقي من رجاله الأوفياء، الذين زرع فيهم صفات الفروسية الخلاقة، وعمل أناس يعشقون النجاح، ويتطلعون إلى الغد برؤية الطامحين بمستقبل أفضل لفروسيتنا السعودية السائرة في طريق النجاح والتقدم، بفضل ما تلقاه من دعم ورعاية من القيادة العليا».
وأضاف الأمير الفارس عبد الله بن متعب: «المهرجان يهدف إلى المساهمة في نشر هذه الرياضة في أوساط الشباب السعودي خصوصا، والخليجي عموما، بإقامة بطولة خاصة بهم للارتقاء بمستوى فرسانه، لما نلمسه من رغبة صادقة في التطوير، وصولا إلى قمة المنافسة مع فرسان العالم الذين أصبحت منطقتنا الخليجية ملتقى لهم في مناسبات عدة، وبطولات مختلفة سيكون مهرجان خادم الحرمين الشريفين في طليعتها بكل المقاييس الفنية والتنظيمية، فضلا عن إكساب الشباب السعودي خبرة التنظيم الإداري والفني والتسويق وحتى النقل التلفزيوني، باعتبارها منظومة واحدة في العمل».
وكشف عن الجديد في المهرجان الحالي، وقال: «أضفنا شوطا للخيل صغيرة السن التي تتراوح أعمارها بين خمس وسبع سنوات، لتشجيع ملاك الخيل على الإنتاج المحلي حتى يكون هو المغذي الأول لهذه الرياضة في وطننا الغالي الذي سيوفر أموالا كثيرة تصرف على شراء الخيل من الخارج».
وأضاف: «سنعمل في المهرجان على استثمار نجوم الرياضة في الفعاليات بإقامة شوط يجمع نجوم الرياضة والفن بأبطال الفروسية، يجمع بين سباقات الخيل ولعب كرة القدم لإضفاء مزيد من المتعة والتشويق لمتابعي المهرجان».
وعبر الأمير عبد الله بن متعب عن سعادته بالإقبال الكبير للفرسان المشاركين في بطولات المهرجان الثلاث، الذين يزيدون على 200 فارس وأكثر من 300 جواد، بزيادة تصل إلى 20 في المائة عن المهرجان الأول، معبرا عن تطلعه لأن تتضاعف الأعداد في السنوات المقبلة التي ستكون حافلة بالفعاليات لكي يكون المهرجان حدثا ينتظره الجميع.
وتطرق الأمير عبد الله بن متعب إلى جوائز المهرجان التي تصل إلى أربعة ملايين ريال وقال: «هذه الجوائز هي الأعلى في بطولات القفز العالمية، ونرغب في رفع قيمة الجوائز، لكن إقامة المهرجان مرتين في عام واحد جعلت من الصعوبة رفع الجوائز».
وأشاد بالعمل الذي تقوم به الشركة المنظمة والمسوقة للمهرجان، وقال: «قامت الشركة بعمل كبير في إنجاز هذه المهمة لما يترتب عليها من ارتباطات مالية لدى الشركات».
وشدد على الاستفادة القصوى من النجاح السابق في التطوير، مشيرا إلى أن ذلك يجعلهم في تحد حقيقي مع الذات، لمواصلة المسيرة والإتيان بالجديد في الإدارة والتنظيم في النسخة الثانية للمهرجان، التي ستقام خلال الفترة من 20 نوفمبر (تشرين الثاني) إلى 7 ديسمبر (كانون الأول) 2013 على أرض منتجع نوفا لتهيئة الأجواء المناسبة للمشاركين، الذين هم كوكبة من أبطال العالم وفرسانه المميزين للتنافس الشريف وإتاحة الفرصة للأجيال المقبلة من الفرسان السعوديين للاحتكاك بهؤلاء الأبطال في مهرجان دأب على دعوة الأميز من الفرسان إلى المملكة.

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة