إصابة 50 جزائريا بعد اشتباكات بالأسلحة البيضاء بسبب التذاكر

إصابة 50 جزائريا بعد اشتباكات بالأسلحة البيضاء بسبب التذاكر

الاثنين - 15 محرم 1435 هـ - 18 نوفمبر 2013 مـ
وحيد خليلودزيتش
الجزائر: الشرق الأوسط
أصيب 50 مشجعا للمنتخب الجزائري لكرة القدم؛ بسبب التدافع أمام منافذ بيع تذاكر مباراة الجزائر ضد بوركينا فاسو المقابلة الفاصلة للتأهل لنهائيات كأس العالم 2014 بالبرازيل المقررة غدا (الثلاثاء)، حسب وسائل إعلام جزائرية صادرة أمس، التي قالت، إن «نحو 50 مناصرا للمنتخب الوطني تعرضوا لإصابات متفاوتة خلال عملية بيع تذاكر مباراة الخضر أمام الخيول البوركينابية»، كما تم تسجيل أربع حالات إصابة بين رجال الشرطة.
وأوضحت وسائل الإعلام الجزائرية - أيضا - أن من بين الجرحى من أصيبوا بطعنات بالأسلحة البيضاء، ونقل الإعلام الجزائري الفوضى التي شهدها بيع 30 ألف تذكرة فقط لمباراة يحلم بمشاهدتها في ملعب البليدة 50 كم غرب الجزائر ملايين الجزائريين. وذكرت وسائل الإعلام الجزائرية أن الشرطة استعملت الغاز المسيل للدموع لتفريق المحتجين وغلق المنافذ بشكل مؤقت؛ ما زاد غضب الأنصار حيث قاموا برشق أعوان الأمن بالحجارة.
جدير بالذكر أن لقاء الإياب بواغادوغو انتهى لصالح المنتخب المحلي بنتيجة (3 / 2)، وسبق للجزائر أن تأهلت ثلاث مرات لنهائيات كأس العالم في 1982 و1986 و2010، بينما لم يسبق لبوركينا فاسو أن تأهلت لنهائيات المونديال.
من جانب آخر، كشفت تقارير إخبارية أمس (الأحد) أن البوسني وحيد خليلودزيتش ، المدير الفني للمنتخب الجزائري، تلقى عرضا رسميا لتدريب المنتخب القطري الأول لكرة القدم مقابل 300 ألف دولار شهريا، تزامنا مع تدهور علاقته مع محمد روراوة، رئيس الاتحاد الجزائري.
وأفادت وسائل إعلام جزائرية أمس (الأحد) أن خليلودزيتش أخبر مساعديه في الجهاز الفني للمنتخب الجزائري أن ثمة احتمالا لعدم مواصلته المغامرة مع «الخضر»، حيث قالت إن « خليلودزيتش تلقى عرضا رسميا من اتحاد الكرة القطري يصل إلى 300 ألف دولار شهريا لتدريب المنتخب الأول، مرجحة أن يضحي المدرب طواعية بالمشاركة في مونديال البرازيل، في حال تأهل الجزائر بسبب العرض المالي القطري».
وذكرت الصحيفة أن محمد روراوة كان سيتخذ قرار إقالة وحيد خليلودزيتش فورا عقب المؤتمر الصحافي الذي عقده الجمعة الماضي؛ بسبب انتقاد خليلودزيتش للاتحاد الدولي للعبة «فيفا»، والاتحاد الأفريقي «كاف»، وتلميحه بأن أعضاء «فيفا» مرتشون، عندما تحدث عن الهدايا ومن يدفع أكثر لمسؤولي الهيئة الكروية الدولية.
وأكدت الصحيفة أن روراوة سيفصل في مصير خليلودزيتش بعد نهاية مباراة المنتخب الجزائري مع بوركينافاسو المقررة غدا (الثلاثاء) بملعب مصطفى تشاكر في مدينة البليدة القريبة من العاصمة الجزائرية لحساب إياب الدور الحاسم المؤهل لمونديال 2014.
وأشارت إلى أن أهمية مباراة بوركينافاسو جعلت روراوة يفضل التريث حتى لا يتسبب قراره في زعزعة استقرار المنتخب، ولم يشأ - أيضا - الحديث مع خليلودزيتش حول ما أدلى به من تصريحات، إلى حين انتهاء المباراة، وبعدها سيتخذ قرارا، إما بتحذيره من تبعات كلامه، أو إقالته وجلب مدرب جديد للمنتخب للتحضير لمونديال 2014.

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة