لهذه الأسباب قَبِل عمر الشريف أدواراً ثانوية بنهاية مشواره

نقاد يرون أنه لم يحظ بتكريم يليق به في مصر

نقاد يرون أن النجم الكبير عمر الشريف لم يحظ بتكريم يليق به (أرشيفية)
نقاد يرون أن النجم الكبير عمر الشريف لم يحظ بتكريم يليق به (أرشيفية)
TT

لهذه الأسباب قَبِل عمر الشريف أدواراً ثانوية بنهاية مشواره

نقاد يرون أن النجم الكبير عمر الشريف لم يحظ بتكريم يليق به (أرشيفية)
نقاد يرون أن النجم الكبير عمر الشريف لم يحظ بتكريم يليق به (أرشيفية)

مع حلول الذكرى التاسعة لرحيل النجم العالمي عمر الشريف، الذي رحل في 10 يوليو (تموز) بالقاهرة عام 2015 عن عمر ناهز 83 عاماً، تستعيد الأوساط الفنية سيرة الفنان الكبير، الذي كان قد أصيب بألزهايمر قبل وفاته بفترة، وقال ابنه وقتها «إنه لم يعد يتذكر أفلامه».

ويعدّ عمر الشريف الفنان العربي الوحيد الذي حقق نجومية بالسينما العالمية، منذ مشاركته في بطولة فيلم «لورنس العرب» مع المخرج ديفيد لين، لتتوالى أعماله الناجحة على غرار «دكتور زيفاجو»، و«الرولز رويس الصفراء»، و«بذور التمر هندي»، و«فتاة مرحة»، مشاركاً في البطولة مع كبار نجوم السينما بالعالم.

الشريف قدم أدواراً مهمة (أرشيفية)

ورغم ذلك لم يتردد «النجم الكبير» في قبول الأدوار الثانية «المساعدة» بعيداً عن أدوار البطولة، غير أن هذا لم يمنعه من العودة لأدوار البطولة كما في الفيلم الفرنسي «السيد إبراهيم وزهور القرآن» 2003 الذي حاز عنه جائزة «سيزار» الفرنسية.

ولم يمثل هذا الأمر أزمة بالنسبة له، فقد قال النجم الراحل عبر برنامج تلفزيوني عام 1985 إنه «لم يعد يجد أدواراً جيدة في السينما» مضيفاً: «لم يعد لدي ثقة في شغلي، وأعيش الآن مرحلة عمرية لا تصلح معها أدوار الشباب ولا أدوار الرجل العجوز، لكنني لا أجد أزمة في أن ألعب أدواراً مساعدة إذا أحببت العمل وكان الدور ملائماً لي».

عمر الشريف في لقطة من «حسن ومرقص» (الشركة المنتجة)

وأضاف الفنان، الذي كانت تعرف عنه صراحته الشديدة، أنه «لديه التزامات معيشية تدفعه لمواصلة العمل وتقديم أدوار صغيرة»، موضحاً أنه كان يقيم في باريس فترات طويلة من العام وعندما كان يمل من الوِحدة يعود إلى مصر حتى يزعجه ضجيج الأصدقاء والصخب ليعود إلى فرنسا مجدداً»، وقال إنه «يتقاضى مبالغ مالية كبيرة مقابل تقديم عمل وصفه بأنه سهل».

ويقول صديقه المقرب عالم الآثار المصري الدكتور زاهي حواس إن ذكرياته مع الفنان الراحل لا تغيب عن باله، وإنه ما زال في قلبه. ويضيف حواس لـ«الشرق الأوسط» أن «عمر الشريف كان يتسم بالبساطة الشديدة، وأنه حينما قابل عادل إمام قبل تصوير فيلم (حسن ومرقص) طلب بنفسه وضع اسم عادل إمام أولاً، ولما أبديت دهشتي من ذلك قال الشريف إنه لا يفرق معه وضع اسمه ثانياً».

ويوضح حواس أن «عمر الشريف كان يحب كل الناس ولم يكره أو يغار من أحد، وقد اكتشف إصابته بمرض ألزهايمر خلال عشاء جمعنا سوياً، لذلك لم أتركه يوماً بعد إصابته بهذا المرض وظللت بجواره حتى النهاية».

مع عادل إمام (الشركة المنتجة لحسن ومرقص)

وتؤكد الناقدة الفنية المصرية ماجدة خير الله، وجود «خطأ شائع بالعالم العربي حول مفهوم النجومية وارتباطه بالبطولة، وهو أمر ليس موجوداً في السينما العالمية».

موضحة في تصريحات لـ«الشرق الأوسط» أن «نجوماً كباراً مثل أنتوني كوين وغيره قدموا الأدوار المساعدة، وأن نجماً بمكانة براد بيت ظهر في أدوار ثانوية لأفلام من إنتاجه، وأن عمر الشريف نفسه كان يقول هذا شغلي كفنان محترف، فقد يأتيه دور كبير أو أدوار مساعدة مثل التي قدمها في أفلام ومسلسلات أوروبية، مثل مسلسل (بطرسبرغ) الذي جسد فيه دور قديس».

وتابعت: «من الممكن أن يستهويه دور ثان يراه أهم من دور البطولة، ثم يلعب دوراً أساسياً كما في فيلم (روك القصبة) الذي كان دوره فيه محور أحداث الفيلم». على حد تعبير خير الله.

ويلفت الناقد الفني المصري أسامة عبد الفتاح إلى أن «الدورة الطبيعية لمسيرة الفنان تشهد تغيرات عدة حسب مرحلته العمرية»، مضيفاً في تصريحات لـ«الشرق الأوسط» أن «هناك أدواراً تكتب لبعض النجوم الكبار مثل أنتوني هوبكنز، وداستين هوفمان، وروبرت دي نيرو، يكون لها متطلبات أخرى كأن يوجد الفنان بشكل دائم في هوليوود، لكن عمر الشريف لم يشغله هذا الأمر ولم تسحره نجومية هوليوود، بدليل أنه لم يبق فيها طويلاً، بل اتجه للعمل بالسينما الأوروبية، كما قدم البطولة في السنوات الأخيرة من حياته من بينها (السيد إبراهيم وزهور القرآن)».

أحاديث الشريف التلفزيونية اتسمت بالصراحة الشديدة (أرشيفية)

ويتفق الناقدان المصريان على أن النجم الراحل لم يحظ بالاحتفاء الذي يليق به في حياته، ولم يحظ بالتكريم الذي يستحقه بعد رحيله، ويقول عبد الفتاح إن «عمر الشريف كان قد عانى من تجاهله في مصر وكان يستحق تكريماً واحتفاء في حياته كفنان حقق نجاحاً عالمياً وحظي بجوائز كبرى».

بينما ترى ماجدة خير الله أن «أزمة عمر الشريف تكمن في الأعمال التي قدمها في مصر من منطلق الحنين وإحساسه بالانتماء»، واعتبرت أن «هذه الأفلام أساءت له مثل فيلم (حسن ومرقص) و(ضحك ولعب وجد وحب)، لأن قيمة عمر الشريف كانت أكبر من الفيلمين».

الفنان المصري الراحل عمر الشريف أصيب بمرض ألزهايمر في نهاية حياته (أرشيفية)

وبدأ عمر الشريف مسيرته بالسينما المصرية مع المخرج الكبير يوسف شاهين الذي قدمه لأول مرة في فيلم «صراع في الوادي» عام 1954 أمام فاتن حمامة، وسرعان ما أصبح أحد نجوم السينما الكبار. وجمعته بـ«سيدة الشاشة العربية» فاتن حمامة التي تزوجها وأنجب منها ابنهما الوحيد طارق قبل انفصالهما، عدة أفلام من بينها «أيامنا الحلوة»، و«لا أنام»، و«سيدة القصر»، و«نهر الحب».


مقالات ذات صلة

ياسر السقاف: أميل للكوميديا السوداء... وأراهن على قصة «السنيور»

يوميات الشرق ياسر السقاف يظهر بدور الرجل الأجنبي بشعر أشقر في الفيلم (الشرق الأوسط)

ياسر السقاف: أميل للكوميديا السوداء... وأراهن على قصة «السنيور»

بشعرٍ أشقر ومفردات إيطالية، يطلّ الممثل ياسر السقاف في فيلمه الجديد «السنيور»، الذي يُعرض في صالات السينما السعودية أول أغسطس (آب) المقبل.

إيمان الخطاف (الدمام)
يوميات الشرق عادل إمام وميرفت أمين في «البحث عن فضيحة» (يوتيوب)

هشام ماجد يُصر على «البحث عن فضيحة» رغم توقعه «الهجوم»

بينما يترقب الفنان المصري هشام ماجد عرض فيلمه الجديد «إكس مراتي»، أكد استعداده لإعادة تقديم فيلم «البحث عن فضيحة»، رغم توقعه أن يتعرض لـ«هجوم».

محمد الكفراوي (القاهرة )
ثقافة وفنون الدكتور سعد البازعي يملك خبرة واسعة في مجالات الأدب والرواية (إثراء)

الدكتور سعد البازعي رئيساً لـ«جائزة القلم الذهبي للأدب»

قرَّر المستشار تركي آل الشيخ رئيس مجلس إدارة هيئة الترفيه السعودية تعيين الدكتور سعد البازعي رئيساً لـ«جائزة القلم الذهبي للأدب الأكثر تأثيراً».

«الشرق الأوسط» (الرياض)
يوميات الشرق الفنان الراحل أحمد فرحات في لقاء تلفزيوني (أرشيفية)

رحيل أحمد فرحات «أشهر طفل» بالسينما المصرية

غيّب الموت، الأحد، أحمد فرحات، الذي يلقّبه الجمهور بـ«أشهر طفل بالسينما المصرية»، لا سيما في الفترة التي يحب البعض وصفها بـ«الزمن الجميل».

عبد الفتاح فرج (القاهرة)
ثقافة وفنون المستشار تركي آل الشيخ أطلق «جائزة القلم الذهبي للرواية» بمجموع جوائز 690 ألف دولار (الشرق الأوسط)

إطلاق «جائزة القلم الذهبي للرواية» في السعودية

نحو إثراء صناعة السينما في المنطقة ودعم المواهب الإبداعية من جميع الجنسيات والأعمار، أطلقت «جائزة القلم الذهبي للرواية» بمجموع جوائز يقدر بـ690 ألف دولار.

«الشرق الأوسط» (الرياض)

لإجازة عائلية من دون مشكلات... ضع 7 حدود قبل السفر وخلاله

السفر مع أفراد العائلة يمكن أن يكون أمراً صعباً بشكل خاص (رويترز)
السفر مع أفراد العائلة يمكن أن يكون أمراً صعباً بشكل خاص (رويترز)
TT

لإجازة عائلية من دون مشكلات... ضع 7 حدود قبل السفر وخلاله

السفر مع أفراد العائلة يمكن أن يكون أمراً صعباً بشكل خاص (رويترز)
السفر مع أفراد العائلة يمكن أن يكون أمراً صعباً بشكل خاص (رويترز)

حتى أجمل التجارب في الأماكن الخلابة يمكن أن تنهار أمام الخلافات العائلية، فكيف يمكن الاستمتاع بيوم مشمس على الشاطئ عندما يتعين عليك التوسط في السلام بين إخوتك البالغين، أو أمك وأبيك، أو حل خلاف أولادك مع أولاد أختك مثلاً؟

يمكن القول إن جميع الإجازات تأتي مع أشكالها الخاصة من التوتر، ولكن هناك شيئاً ما يتعلق بالسفر مع أفراد العائلة يمكن أن يكون أمراً صعباً بشكل خاص، وفقاً لتقرير موقع «هاف بوست».

لذلك، فإن وضع الحدود يمكن أن يساعد.

قالت راشيل غولدبيرغ، مؤسسة مركز علاج راشيل غولدبيرغ في لوس أنجليس، إن «وضع حدود لقضاء الإجازة مع العائلة أمر بالغ الأهمية لأنه يساعد في إدارة ومواءمة التوقعات، مما يضمن مراعاة احتياجات ورغبات كل شخص».

قد يبدو الأمر بمثابة خطوة مكثفة لمجرد قضاء إجازة بسيطة، لكن غولدبيرغ أوضحت أن الحدود «تساعد في الحفاظ على احترام التفضيلات الفردية، ومنع الاستياء، وتعزيز جو متناغم، حيث يمكن للجميع الاستمتاع بالتجربة».

وبعبارة أخرى، يمكن أن يكون وضع حدود في الواقع وصفة لقضاء عطلة مثالية.

عزز ذكرياتك السعيدة من خلال وضع حدود واضحة للمساحة الشخصية والميزانيات والتوقعات الأخرى قبل السفر مع أحبائك. سيساعد هذا على ضمان حصول الجميع على ما يريدون من الرحلة بطريقة تتسم بالمحبة والاحترام. فكيف يمكن القيام بذلك:

قبل السفر

1 - تحدث عن المال

قد يكون الأمر غير مريح في البداية، لكن الاتفاق على الميزانية يجب أن يتم قبل إجراء أي حجوزات.

إذا كنت تقوم بتقسيم تكلفة استئجار منزل أو اتخاذ قرار بشأن فندق، فيجب أن يناسب السعر الجميع. وينطبق الشيء نفسه على حجوزات المطاعم وتذاكر المتنزهات وأي أحداث أخرى مخطط لها.

وقالت ناتالي روسادو، مؤسسة ومالكة تامبا كونسلينغ بليس في فلوريدا، إن مناقشة الميزانية مقدماً «يمكن أن تمنع سوء الفهم والضغوط المالية. اتفق على كيفية تقاسم النفقات وما هو الحد الإجمالي للإنفاق».

واقترحت غولدبيرغ إشراك جميع أفراد الأسرة في اتخاذ القرار الخاص بالرحلة، لضمان «المسؤولية المشتركة».

وقالت: «ربما يمكنك استضافة اجتماع عائلي لتحديد حدود الإنفاق بوضوح لجوانب مختلفة من الرحلة، مثل تناول الطعام والإقامة والأنشطة». و«بهذه الطريقة، لن يشعر أحد بأنه مستبعد».

2 - أهداف الرحلة

يفكر الناس في الإجازات بطرق مختلفة، وتعكس خططهم ذلك. وفقاً لتشانينغ ريتشموند، وهي معالجة مرخصة للزواج والأسرة في خدمة العلاج عبر الإنترنت «أوكتاف»: «عندما تضع خططاً، فأنت لا تخطط فقط لما تريد القيام به، بل تخطط لما تريد أن تشعر به وما تريد. للتجربة».

على سبيل المثال، قد يرغب بعض الأشخاص في البحث عن المغامرة في الإجازة، بينما يخطط آخرون للقيام بأنشطة أكثر هدوءاً وتجديداً للنشاط. وأوضحت أن «مثل أشياء كثيرة في الحياة، غالباً ما تكون هذه التوقعات والنوايا غير معلن عنها، ولا تصبح واضحة حتى يتصاعد الموقف».

للمساعدة، توصي ريتشموند بأن يقوم الجميع بالتعبير عن أنشطة و / أو أهداف محددة يرغبون في القيام بها أو تحقيقها في الإجازة.

3 - نقاش بشأن الأطفال

يمكن للأطفال أن يجعلوا أي إجازة أكثر متعة، وأكثر تعقيداً، إذا كان هناك عدد أكبر من الأشخاص حولهم. أوقفوا الصراع قبل أن يبدأ من خلال إجراء مناقشة صريحة حول الأطفال قبل أن تغادروا.

وأوصت روسادو بالتأكد من أن جميع البالغين على المبادئ نفسها عندما يتعلق الأمر بالقواعد والعواقب بالنسبة للأطفال، بما في ذلك من يُسمح له بتأديب من، وكيف (إذا سُمح لأي شخص آخر بالتأديب على الإطلاق). الأمر نفسه ينطبق على التفضيلات والقواعد: إذا كنت تفضل أن يكون وقت النوم في ساعة معينة، فتأكد من أن أهلك أو إخوتك يعرفون ذلك.

وإذا كنت تريد من الأشقاء الأكبر سناً أن يساعدوا إخوانهم وأخواتهم الأصغر سناً، اقترحت غولدبيرغ تقديم حوافز مثل وقت إضافي أمام الشاشة أو مكافآت. إنها عطلة، قبل كل شيء.

4 - فواصل الجدول الزمني

يدور السفر حول الانتقال من نشاط إلى آخر، لذلك من المهم أن تقرر مسبقاً متى سيحصل الجميع على استراحة من الأنشطة ومن بعضهم البعض.

وقالت غولدبيرغ إن الأطفال الصغار على وجه الخصوص معرضون «للإرهاق والإفراط في التحفيز، وأقترح منحهم وقت راحة منتظماً لمنع الانهيارات والصراعات».

لكن الأطفال ليسوا الوحيدين الذين يحتاجون إلى إعادة الشحن. وشجعت روسادو الجميع على أخذ مساحة شخصية أثناء الرحلة، سواء كان ذلك يعني المشي أو قراءة كتاب أو مجرد الاستراحة في غرفتك بمفردك.

وقالت: «خططوا واتفقوا على فترات التوقف حيث يمكن للجميع القيام بأشيائهم الخاصة، هذا يمكن أن يمنع الإرهاق ويقلل من احتمالية الصراعات الناشئة عن قضاء الكثير من الوقت معاً».

أثناء الرحلة

5 - صانع القرار

يجب عليك أنت وعائلتك اختيار شخص واحد ليكون صانع القرار. وبحسب روسادو «يجب إيصال تفضيلاتك بوضوح والاستماع إلى الآخرين» عند اتخاذ قرار بشأن نشاط ما أو مطعم.

إذا لم ينجح ذلك، قالت غولدبيرغ، إنه يجب العثور على أماكن بها العديد من الخيارات لإرضاء الجميع.

6 - كن مرناً

السفر مع أشخاص آخرين هو كل شيء عن التسويات. من أجل تحقيق الانسجام في رحلتك، شجعت روسادو على الاعتراف بتفضيلات الآخرين واحترامها والتحلي بالمرونة قدر الإمكان لصالح المجموعة.

7 - ابق هادئاً

حتى مع التخطيط الشامل، يمكن أن تسوء الأمور أثناء الرحلة. إذا وجدت نفسك في منتصف لحظة ساخنة، تقترح ريتشموند التوقف مؤقتاً والقيام بتمرين التنفس السريع.

وإذا طرح شخص ما موضوعاً لا ترغب في معالجته، أو حثك على طرح أسئلة جارحة، اقترحت غولدبيرغ أن تخبره بما يلي: «أنا أقدر اهتمامك، لكنني أفضل الحفاظ على خصوصية هذا الجزء من حياتي في الوقت الحالي».

وعندما يفشل كل شيء آخر، ذكرت ريتشموند أن كلمة «لا» هي جملة كاملة.