مصر لإضافة القاهرة و«الساحل» إلى برنامج زيارات السياح الروس

بجانب مدينتي الغردقة وشرم الشيخ

الساحل الشمالي الغربي (الشرق الأوسط)
الساحل الشمالي الغربي (الشرق الأوسط)
TT

مصر لإضافة القاهرة و«الساحل» إلى برنامج زيارات السياح الروس

الساحل الشمالي الغربي (الشرق الأوسط)
الساحل الشمالي الغربي (الشرق الأوسط)

تسعى مصر لاجتذاب السياح الروس لزيارة مناطق سياحية جديدة إلى جانب مدينتَي الغردقة وشرم الشيخ اللتين تعدّان من المنتجعات المحببة للسائح الروسي.

وحثّ مسؤولون مصريون يزورون موسكو في الوقت الحالي، ضمن اجتماع وزراء السياحة لتجمع بريكس (TMM)، شركات السياحة الروسية على التعرف على ما تشهده منطقة الساحل الشمالي الغربي المصري من تطور؛ بغرض اجتذاب السياح الروس إلى هذه المنطقة المميزة، بجانب مدينة القاهرة التي يُقترَح إضافتها إلى البرامج السياحية الروسية في مصر بوصفها أماكن اختيارية يمكن زيارتها إلى جانب زيارة مدينة الغردقة ومدينة شرم الشيخ.

وعقد عمرو القاضي الرئيس التنفيذي للهيئة المصرية العامة للتنشيط السياحي، مساء الجمعة، عدداً من اللقاءات المهنية مع مجموعة من شركات السياحة ومنظمي الرحلات الروس المتعاملين مع المقصد السياحي المصري في السوق الروسية، وفق بيان أصدرته وزارة السياحة المصرية مساء الجمعة. وتناولت هذه اللقاءات مناقشة الخطط التشغيلية لهذه الشركات بالنسبة للمقصد السياحي المصري خلال الموسم السياحي الصيفي الحالي والموسم السياحي الشتوي المقبل، بالإضافة إلى التعرف على التحديات التي تواجهها للعمل على حلها.

كما تم اطلاعها على الضوابط الجديدة للحملات الترويجية المشتركة، وما سيتم من تعاون بين الهيئة المصرية العامة للتنشيط السياحي وهذه الشركات في هذا الشأن خلال الفترة المقبلة للترويج للمقصد السياحي المصري بصورة أكبر في السوق الروسية. كما عقد القاضي لقاءات إعلامية مع عدد من وكالات الأنباء والصحف والقنوات التلفزيونية الروسية استعرض خلالها مؤشرات الحركة السياحية الوافدة من دولة روسيا إلى مصر خلال الفترة الماضية، كما عقد لقاءً مع ممثلي إحدى شركات الإنتاج التلفزيونية الروسية، حيث تمت مناقشة تصوير محتوى فني في مصر.

شارع الغورية بالقاهرة الفاطمية (وسط القاهرة)

ويدرس اجتماع وزراء سياحة تجمع بريكس «TMM» الشروط المرجعية لمجموعة عمل السياحة ودراسة خريطة الطريق للتعاون في مجال السياحة بين الدول الأعضاء في تجمع «بريكس» خلال الفترة المقبلة.

وأكد السفير خالد ثروت، مستشار وزير السياحة للعلاقات الدولية والمشرف العام على الإدارة العامة للعلاقات الدولية والاتفاقيات بالوزارة، أهمية هذا الاجتماع الذي يعدّ الأول لمجموعة عمل السياحة بعد رئاسة دولة روسيا لتجمع «بريكس» هذا العام تحت شعار «تعزيز تعددية الأطراف من أجل تنمية العالمية العادلة والأمن».

وانضمت مصر إلى مجموعة «بريكس» في شهر يناير (كانون الثاني) من العام الحالي، وسط توقعات بأن يشهد انضمامها إلى هذا التكتل فوائد اقتصادية للدول الأعضاء.

واستعرض ثروت ما تتمتع به مصر من مصادر طبيعية غنية ومتنوعة، وإمكانات سياحية وأثرية وبشرية متميزة، بالإضافة إلى أن تراثها الثقافي الفريد أسهم في تعزيز علاقاتها الثنائية مع دول «بريكس». كما أشار إلى أن مصر تهدف إلى تحقيق نمو سريع في صناعة السياحة بمعدلات تتراوح بين 25 في المائة و30 في المائة سنوياً، وذلك من خلال تنفيذ الاستراتيجية الوطنية للسياحة، التي تعمل من خلال 3 محاور رئيسية تهدف إلى العمل على زيادة عدد مقاعد الطيران المتجهة إلى مصر، وتشجيع وتحسين مناخ الاستثمار السياحي خصوصاً الفندقي، بالإضافة إلى تحسين التجربة السياحية في المقصد السياحي المصري ورفع جودة الخدمات السياحية المقدمة به.

وأكد أيضاً أن هذه الاجتماعات ستعمل على تعزيز وتطوير التعاون في مجال السياحة، وزيادة التبادل السياحي والخبرات بين الدول الأعضاء بتجمع «بريكس»، كما ستعمل على جعل قطاع السياحة أكثر مرونة واستدامة، وقادراً على التغلب على التحديات العالمية القائمة التي تؤثر سلباً في القطاع.

القاهرة تضم منتجاً ثقافياً مميزاً (الشرق الأوسط)

وقبل نهاية العام الماضي، أعلن وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف أن نحو 30 دولة ترغب في إقامة علاقات مع الكتلة. وبالإضافة إلى الدول التي أعلنت قبولها الدعوة إلى الانضمام، أعربت أكثر من دولة أخرى عن رغبتها في الالتحاق بالتكتل الذي يضم مجموعة دول من بينها روسيا، والصين، والهند، والبرازيل، وجنوب أفريقيا، والسعودية، ومصر، والإمارات، وإيران، وإثيوبيا.


مقالات ذات صلة

ميلانو تسعى لتوأمة سياحية مع الرياض والاستثمار في التشابه الثقافي والحضاري

سفر وسياحة احتلت ميلانو المرتبة رقم 13 في مؤشر مدن الوجهات العالمية لعام 2023 (الشرق الأوسط)

ميلانو تسعى لتوأمة سياحية مع الرياض والاستثمار في التشابه الثقافي والحضاري

التشابه بين البلدين والقوة الاقتصادية يعززان فكرة توأمة ميلانو مع الرياض.

فتح الرحمن يوسف (الرياض)
الاقتصاد واحة سيوة تجتذب كثيراً من السائحين (تصوير: عبد الفتاح فرج)

مصر تراهن على السياحة البيئية لتعظيم مواردها الاقتصادية

انتهت مصر من مشروع يحافظ على التنوع البيولوجي ويساهم في تنشيط السياحة البيئية، إذ يتضمن إعداد وتطوير البنية التحتية والخدمات.

محمد الكفراوي (القاهرة )
يوميات الشرق شابة تتعلم كيفية إطلاق النار من سلاح في ساحة تدريب بالقرب من موسكو (تليغراف)

«عطلة حربية»... سياح صينيون يطلقون القنابل ويقودون الدبابات في روسيا (فيديو)

يسافر السياح الصينيون إلى روسيا لقيادة الدبابات واللعب بالبنادق، ولقضاء عطلات «الألعاب الحربية»، وفقاً لصحيفة «التليغراف».

«الشرق الأوسط» (موسكو- بكين)
يوميات الشرق تستهدف السعودية تطوير القطاع السياحي وتنمية سياحة المناطق الزراعية والريفية (واس)

أرياف المرتفعات في السعودية وجهة سياحية بطابع تراثي

أضحت الأرياف في مدن المرتفعات السعودية الباردة خياراً مفضلاً لدى الكثير من السياح والمصطافين من داخل وخارج البلاد ويجد فيها السائح فرصة للحياة وسط طبيعة بِكر.

عمر البدوي (الرياض)
يوميات الشرق مصر تسعى لزيادة أعداد السائحين الأجانب عبر «الرحلات المباشرة» (وزارة السياحة والآثار المصرية)

مصر تعوّل على «الرحلات المباشرة» لتنشيط السياحة

بهدف «تنشيط حركة السياحة» أعلنت وزارتا السياحة والآثار والطيران المدني المصريتان تسيير خط طيران مباشر جديد بين العاصمة الإسبانية مدريد ومدينة شرم الشيخ

فتحية الدخاخني (القاهرة)

أنفاق وكهوف تحت سطح القمر يترقّب الإنسان استيطانها

ألغاز ومفاجآت (رويترز)
ألغاز ومفاجآت (رويترز)
TT

أنفاق وكهوف تحت سطح القمر يترقّب الإنسان استيطانها

ألغاز ومفاجآت (رويترز)
ألغاز ومفاجآت (رويترز)

سار روّاد فضاء وكالة «ناسا» على سطح القمر بالفعل خلال مهمَّة «أبولو» الفضائية، وسيقومون بذلك مرّة أخرى خلال سنوات في إطار برنامج «أرتميس». وإنما دلائل ظهرت الآن تؤكد أنّ الزوّار قد يتمكّنون يوماً من استكشافه من الداخل، بل يعيشون في باطنه ويعملون أيضاً.

في هذا السياق، ذكرت دراسة جديدة نشرتها الدورية العلمية «نايتشر أسترونومي» المتخصّصة في علوم الفضاء، ونقلتها «وكالة الأنباء الألمانية» أنّ فريقاً دولياً من الباحثين تحت إشراف أساتذة من جامعة ترينتو الإيطالية توصّل إلى أنّ هناك بالفعل شبكة من الأنفاق تمتدّ تحت سطح القمر. وقد طرح روّاد فضاء قبل أكثر من 50 عاماً نظريات عن وجود كهوف أيضاً، ولكن حقيقتها ظلَّت محطَّ نقاش وبحث علمي لفترة طويلة.

وفي عام 2009، اكتُشفت فوهة عميقة هناك، مما يعزّز فرضية أنّ هذه الأنفاق التي اختلف العلماء بشأنها لسنوات ربما تكون قد تشكَّلت عندما انخفضت برودة الحمم البركانية تحت سطح القمر، وبالتالي قد تكون هذه الفوهة مدخلاً لشبكة ممتدّة عميقة من الكهوف القمرية.

للقمر عالمه (د.ب.أ)

ومثل هذه النوعية من الأنفاق التي تتكوَّن جراء تدفُّق الحمم، لها مثيل بالفعل على كوكب الأرض، فرُصِدت في مناطق تشهد أنشطة بركانية، مثل جيجو في آيسلندا، وقرب الصدع الأفريقي الشرقي، ويصل طولها إلى ميل أو ميلين على الأكثر. كما رُصد نفق مماثل يحمل اسم «كازومورا» في جزيرة هاواي، ويصل طوله إلى 40 ميلاً على الأقل، ويبلغ قطره في بعض الأجزاء 65 قدماً؛ فضلاً عن شبكة الأنابيب الناجمة عن الحمم البركانية في ولاية كوينزلاند بأستراليا التي يتخطّى طولها 100 ميل. ويقول الخبراء إنه عندما تنشط البراكين على سطح القمر، فإنّ تأثيرها يكون مختلفاً في ضوء البيئة القمرية القاسية؛ إذ سيجعلها تدفُّق الحمم في درجات حرارة شديدة البرودة، لا سيما في ساعات الليلة الطويلة، تبرد بسرعة فائقة مما يساعد في تكوُّن الكهوف والأنابيب البركانية بسرعة أكبر.

وباستخدام أحدث ما توصّل إليه العلم في مجال تحليل الصور الرادارية، استعرض الخبراء صوراً لتلك الفوهة التي رُصدت في منطقة «ماري ترانكيليتاتايس» على سطح القمر عام 2010 بواسطة أجهزة متخصّصة على المسبار المداري لاستكشاف القمر التابع لـ«ناسا». وبناء على الملاحظات الخاصة بانعكاسات الإشارات الرادارية، تأكد للباحثين اكتشافهم بالفعل فوهة تصلح لمرور روّاد الفضاء من خلالها.

يقول الباحث ليوناردو كارير، من جامعة ترينتو: «بفضل تحليل البيانات، استطعنا بناء نموذج تصوّري لشكل المدخل. وبناء على تفسير الملاحظات، فإنّ هذه الفتحة على الأرجح هي مدخل أنبوب حمم فارغ من الداخل». ووفق بيان للمتخصِّص في تحليل الصور الرادارية من «مختبر جون هوبكنز للفيزياء التطبيقية»، ويس باترسون، تُظهر هذه الدراسة كيفية استخدام البيانات الرادارية بأشكال جديدة ومبتكرة، فضلاً عن أهميتها في مواصلة جمع المعلومات والبيانات عن سطح القمر عبر وسائل التصوير عن بُعد».

ومن المعروف أنّ الحرارة على سطح القمر في ساعات النهار قد تصل إلى 260 درجة فهرنهايت، وتتراجع في الليالي التي يمكن أن تمتدّ على مدار أسبوعين لتصل إلى سالب 280 درجة فهرنهايت. وفي الوقت عينه، فإنّ معدّلات موجات الأشعة الشمسية والكونية التي تقصف سطح القمر بشكل عام تزداد بواقع 150 ضعفاً عن تلك التي يتعرّض لها الإنسان عادةً على الأرض. وبالنظر إلى احتمالات تعرُّض القمر حتى وقتنا هذا لضربات النيازك، فإنّ استيطان البشر للأنفاق ربما يكون الخيار الأمثل لمَن يريد تمضية فترة إقامة مطوّلة في باطنه أو على سطحه. ووفق موقع «بيولار ساينس» المتخصِّص في البحوث العلمية، فإنّ البقاء في باطن القمر قد يكفل الحماية من التعرُّض للإشعاع وضربات الأجسام الفضائية، رغم أنّ درجات الحرارة لن تكون مناسبة داخل هذه الأنفاق.

ويطرح الباحثون أيضاً إمكان استخدام مثل هذه الأنفاق يوماً في التنقيب عن الموارد القمرية، مثل المعادن والمواد النادرة، وكذلك البحث عن مخزونات الثلج التي قد توجد تحت سطح القمر. فالتوصّل إلى مثل هذه الاكتشافات قد يُخفض بشكل كبير من التكلفة والمتطلّبات اللوجيستية اللازمة لنقل مواد مماثلة بديلة من الأرض.