طريقة سهلة تقضي على فيروس إنفلونزا الطيور في الحليب

وضع الأبقار يُراقَب بوصفها جزءاً من جهود التأهُّب الشاملة للوباء

عمال يملأون الزجاجات بالحليب (رويترز)
عمال يملأون الزجاجات بالحليب (رويترز)
TT

طريقة سهلة تقضي على فيروس إنفلونزا الطيور في الحليب

عمال يملأون الزجاجات بالحليب (رويترز)
عمال يملأون الزجاجات بالحليب (رويترز)

وجد باحثون أميركيون أنّ طريقة المعالجة الحرارية للحليب تخفض بشكل كبير كمية فيروسات إنفلونزا الطيور (H5N1) المُعدية الموجودة في الحليب الخام.

وأوضح الباحثون في «المعهد الوطني للحساسية والأمراض المُعدية» في الولايات المتحدة، أنّ المعالجة الحرارية هي إحدى طرق البسترة القياسية المستخدمة في صناعة الألبان؛ ونُشرت النتائج، الجمعة، في دورية «نيو إنغلاند جورنال أوف ميديسين».

وفي أواخر مارس (آذار) 2024، أبلغ مسؤولون أميركيون عن تفشّي فيروس إنفلونزا الطيور شديد الإمراض المُسمَّى «HPAI H5N1» بين أبقار الألبان في تكساس. وحتى الآن، تأثر 95 قطيعاً من الماشية في 12 ولاية، وكُشِفت 3 إصابات بشرية بين عمال المزارع المصابين بالتهاب الملتحمة.

ورغم أنّ فيروس إنفلونزا الطيور لم يُظهر حتى الآن أي دليل وراثي على اكتساب القدرة على الانتشار من شخص لآخر، يراقب مسؤولو الصحة العامة عن كثب وضع أبقار الألبان بوصفها جزءاً من جهود التأهُّب الشاملة للوباء.

ونظراً إلى البيانات المحدودة حول تأثر فيروسات إنفلونزا الطيور بطرق البسترة المستخدمة في صناعة الألبان، سعى الباحثون إلى قياس مدى استقرار الفيروس في الحليب الخام عند اختباره على فترات زمنية مختلفة. وعزلوه وخلطوه مع عيّنات حليب البقر الخام غير المبستر، وعالجوه بالحرارة عند 63 و72 درجة مئوية لفترات زمنية مختلفة.

بعد ذلك، زُرِعت الخلايا واختُبرت لتحديد ما إذا كان الفيروس الحيّ قد بقي أم لا، وإذا كان الأمر كذلك، فما مقداره.

ووجد الباحثون أنّ درجة حرارة 63 مئوية تسبّبت في انخفاض ملحوظ (1010 أضعاف) في مستويات فيروس (H5N1) المُعدية خلال 2.5 دقيقة، ولاحظوا أنّ البسترة القياسية لمدّة 30 دقيقة من شأنها القضاء على الفيروس المعدي.

أما عند المعالجة الحرارية على 72 درجة مئوية، فلاحظوا انخفاضاً (104 أضعاف) في الفيروس المُعدي خلال 5 ثوانٍ؛ ومع ذلك، اكتُشفت كميات صغيرة جداً من الفيروسات المُعدية بعد ما يصل إلى 20 ثانية من المعالجة الحرارية في واحدة من كل 3 عيّنات.

وأشار الباحثون إلى أنّ «هذه النتيجة تشير إلى احتمال أن تظلَّ كمية صغيرة نسبياً، ولكن يمكن اكتشافها من الفيروس مُعدية في الحليب بعد 15 ثانية عند 72 درجة مئوية إذا كانت مستويات الفيروس الأولية مرتفعة بما فيه الكفاية.

وشدّد فريق البحث على أنّ قياساتهم تعكس الظروف التجريبية، ويجب تكرارها من خلال القياس المباشر للحليب المصاب في معدات البسترة التجارية، ولا ينبغي استخدامها لاستخلاص أي استنتاجات حول سلامة إمدادات الحليب في الولايات المتحدة.

وحتى الآن، خلصت «إدارة الغذاء والدواء الأميركية» إلى أنّ مجمل الأدلة لا تزال تشير إلى أنّ إمدادات الحليب التجاري آمنة.


مقالات ذات صلة

60 تمساحاً تنتصر للحياة ضدّ الانقراض في كمبوديا

يوميات الشرق إرادة البقاء (علماء الحفاظ على البيئة)

60 تمساحاً تنتصر للحياة ضدّ الانقراض في كمبوديا

عثر علماء بيئيون على 60 تمساحاً سيامياً صغيراً، وهو رقم قياسي في فَقْس بيض هذا النوع المهدَّد بالانقراض في القرن الحالي؛ واصفين الاكتشاف بأنه «أمل حقيقي».

«الشرق الأوسط» (لندن)
يوميات الشرق التلوّث مُسمِّم للأسماك (تعبيرية - أ.ف.ب)

أجسام الأسماك مُخترَقة بالبلاستيك وإطارات السيارات

تخترق المواد البلاستيكية الدقيقة المُنتشرة في مختلف جوانب البيئة أعماق أجسام الأسماك، وهي موجودة بكثافة في الشرائح التي يأكلها المستهلكون.

«الشرق الأوسط» (مونتريال)
يوميات الشرق ساعة «رولكس إير كيغ»... (من حساب @ChronoglideWatchmaking)

إصلاح ساعة «رولكس» ابتلعتها بقرة في هولندا قبل 50 عاماً

خبير ساعات هولندي يُصلح ساعة رولكس «أكلتها بقرة» قبل 50 عاماً.

كوثر وكيل (أمستردام)
يوميات الشرق مختلف موديلات الحقائب موجودة هنا (أ.ف.ب)

بازار إسطنبول الكبير... التقليد يطيح بالتقاليد والمزوَّر ينهش الأصلي

هذه التجارة تُسهَّل من خلال التسامح الثقافي الكبير، الذي يمتدّ في بعض الحالات إلى مَن يُفترض بهم تنفيذ القوانين وعناصر الشرطة والقضاة.

«الشرق الأوسط» (إسطنبول)
صحتك الاضطراب يدفع المصابين به إلى إعداد الطعام وتناوله أثناء نومهم (رويترز)

اضطراب نادر يدفع الأشخاص لطهي الطعام وتناوله أثناء نومهم... تعرف عليه؟

يدفع اضطراب نادر المصابين به إلى طهي الطعام وتناوله أثناء نومهم، في تصرف يصيب المقربين منهم بالدهشة والقلق.

«الشرق الأوسط» (كاليفورنيا)

60 تمساحاً تنتصر للحياة ضدّ الانقراض في كمبوديا

إرادة البقاء (علماء الحفاظ على البيئة)
إرادة البقاء (علماء الحفاظ على البيئة)
TT

60 تمساحاً تنتصر للحياة ضدّ الانقراض في كمبوديا

إرادة البقاء (علماء الحفاظ على البيئة)
إرادة البقاء (علماء الحفاظ على البيئة)

عثر علماء بيئيون على 60 تمساحاً سيامياً صغيراً، وهو رقم قياسي في فَقْس بيض هذا النوع المهدَّد بالانقراض في القرن الحالي؛ واصفين الاكتشاف بأنه «أمل حقيقي» بعد جهود لأكثر من 20 عاماً لإحياء أعداد الزواحف في جبال كارداموم النائية.

ووفق «بي بي سي»، يتميّز هذا النوع من الزواحف التي تعيش في المياه العذبة، باللون الأخضر الزيتوني وبعُرف عظمي في نهاية رأسه، وقد يصل طوله إلى 3 أمتار أو نحو 10 أقدام.

وأفاد العلماء بأنّ السكان المحلّيين عثروا على 5 أعشاش في مايو (أيار)، قبل أن يفقس البيض ويخرج الصغار إلى النور في نهاية يونيو (حزيران).

تماسيح مهدَّدة بالانقراض خرجت إلى العالم (علماء الحفاظ على البيئة)

كانت التماسيح السيامية منتشرة في جميع أنحاء جنوب شرقي آسيا، لكنّ عقوداً من الصيد وفقدان الموائل حوّلتها، وفق مسؤولي الحفاظ على البيئة، إلى أنواع «مهدَّدة بالانقراض بشدّة».

لم يبقَ سوى 400 من هذا النوع الزاحف في العالم؛ معظمها في كمبوديا، فأكد قائد البرنامج الكمبودي لمجموعة الحفاظ على البيئة بابلو سينوفاس أنّ «فَقْس 60 تمساحاً جديداً هو دفعة هائلة» نظراً إلى تناقُص أعدادها في البرّية.

وأضاف أنّ هذا كان مُشجِّعاً جداً لـ«جهود الحفاظ التعاونية»؛ وفي هذا الجهد تحديداً شارك دعاة الحفاظ على البيئة، والمنظّمات غير الحكومية المحلّية، والحكومة الكمبودية.

كان يُخشى أن يكون هذا النوع من التماسيح قد انقرض، حتى أعيد اكتشافه في كمبوديا عام 2000. وقال سينوفاس إنّ العمل جارٍ مع المسؤولين لوضع برنامج لتكاثرها في الأسر قبل إطلاقها نحو موائل مناسبة عبر جبال كارداموم.

ويُنظّم حراس المجتمع المحلّي دوريات عبر الجبال لضمان سلامة التماسيح بعد إطلاقها. ومنذ عام 2012، نجح البرنامج في إعادة 196 تمساحاً سيامياً إلى البرّية.

وكان السكان قد عثروا على أعشاش في منطقة لم تُطلَق التماسيح فيها من قبل، مما يشير إلى أنّ هذه الأنواع تتكاثر في موئلها الطبيعي. على الفور، أرسل فريق الحفاظ على البيئة بعض أفراده للتأكد من حماية الأعشاش على مدار الساعة، حتى فَقَس جميع البيض وخرج 60 تمساحاً سيامياً صغيراً إلى العالم.