بيع ملابس فيفيين ويستوود الشخصية في مزاد لدار «كريستيز» (صور)

يعود ريعه لدعم قضايا عزيزة على «ملكة البانك» الراحلة

خزانة ملابس ويستوود الشخصية ومجموعة سيتم عرضها في الفترة من 14 يونيو إلى 28 يونيو 2024 (إ.ب.أ)
خزانة ملابس ويستوود الشخصية ومجموعة سيتم عرضها في الفترة من 14 يونيو إلى 28 يونيو 2024 (إ.ب.أ)
TT

بيع ملابس فيفيين ويستوود الشخصية في مزاد لدار «كريستيز» (صور)

خزانة ملابس ويستوود الشخصية ومجموعة سيتم عرضها في الفترة من 14 يونيو إلى 28 يونيو 2024 (إ.ب.أ)
خزانة ملابس ويستوود الشخصية ومجموعة سيتم عرضها في الفترة من 14 يونيو إلى 28 يونيو 2024 (إ.ب.أ)

يتوقع أن تقيم «دار كريستيز» مزاداً علنياً في لندن على الملابس الشخصية لمصممة الأزياء البريطانية فيفيين ويستوود، يعود ريعه لدعم قضايا عزيزة على «ملكة البانك» الراحلة، حسب وكالة الصحافة الفرنسية.

ويشمل المزاد أكثر من 250 قطعة من ثياب وإكسسوارات، ظهرت معظمها على منصات العرض قبل أن ترتديها الراحلة.

يتم عرض إبداعات مصممة الأزياء البريطانية الراحلة فيفيان ويستوود (1941 - 2022) خلال لقاء صحفي في دار كريستيز للمزادات في لندن (إ.ب.أ)

تتضمن المجموعة عدداً من أشهر القطع، بينها كورسيهات وأخرى من قماش الطرطان الصوفي ذي النقاشات المربّعة، وفساتين تفتا متدلية، وأحذية بكعوب عالية، وقمصان تحمل مطالبات سياسية.

ويبدأ المزاد عبر الإنترنت، الجمعة، ويستمر إلى 28 يونيو (حزيران)، على أن يقام حضورياً في الخامس والعشرين منه.

قطعتان باللون الأزرق الداكن من مجموعة «World's End،Witches» لخريف وشتاء 1983 خلال جلسة تصوير لمزاد فيفيين ويستوود (أ.ف.ب)

ومن بين المعروض للبيع في المزاد أوراق لعب مصممة للفت الانتباه، إلى قضايا كالاحترار المناخي وعدم المساواة الاجتماعية وحقوق الإنسان.

وتم تكبير 10 من هذه الأوراق موقّعة من المصممة التي توفيت عام 2022 عن 81 عاماً، بهدف جمع الأموال لصالح منظمة «غرينبيس».

ثوب من قماش التفتا الحريري الرمادي الداكن من مجموعة «Dressed To Scale» لخريف وشتاء 1998-1999 (أ.ف.ب)

وستخصص عائدات المزاد لجمعيات، من بينها منظمة العفو الدولية و«أطباء بلا حدود» و«مؤسسة فيفيين ويستوود» التي تتعاون مع منظمات غير حكومية من أجل «إقامة مجتمع أفضل ووقف التغير المناخي».

وقالت منسقة المجموعة كليمنتاين سوالو لوكالة الصحافة الفرنسية إن «أوراق اللعب الخاصة بفيفيين» كانت الحافز لإقامة مزاد أكبر.

قطعتان من الساتان باللون الأخضر الزمردي من مجموعة «شتاء» خريف وشتاء 2000-2001 (أ.ف.ب)

وأضافت أن ويستوود: «كانت تعلم أنها لن تتمكن من رؤية المشروع، إلا أنها شاءت بيع ملابسها الشخصية لصالح جمعيات خيرية أخرى مهمة لها».

وشارك أرمل المصممة أندرياس كرونثالر (58 عاماً) بشكل وثيق في الإعداد للمزاد، وأوضحت كليمنتاين سوالو إنه «تولى شخصياً جمع كل القطع لتشكيل الملابس التي كانت ترتديها».

وأشارت إلى أنها «القطع التي اختارتها لنفسها، من بين آلاف التصاميم التي رسمتها طوال 40 عاماً. وبالتالي هذه هي الأشياء التي كان تعدها جوهر تصاميمها».

موضة في خدمة القضايا

وفي المجموعة قطع رئيسية تعكس التأثير الثقافي لفيفيين ويستوود خلال العقود الأربعة من مسيرتها المهنية.

مساعد معرض يقف مع إبداعات المصممة البريطانية الراحلة فيفيان ويستوود أثناء التقاط الصور لمزاد «فيفيان ويستوود: المجموعة الشخصية» (أ.ف.ب)

والقطعة الأقدم تنورة وسترة من مجموعة «نهاية العالم، ساحرات» لخريف وشتاء 1983، حين كانت فيفيين ويستوود لا تزال تعمل مع زوجها الأول ومدير فرقة الروك «سكس بيستولز» مالكولم ماكلارين.

وشرحت كليمنتاين سوالو أن المصممة تأثرت بالتاريخ البريطاني لكنها كانت تعطي التصاميم الكلاسيكية لمسة استفزازية.

وتتميز قطع عدة بزخارف وشعارات سياسية تعكس اهتمامها بالعدالة الاجتماعية.

وذكّرت بأن «جانباً كبيراً من هوية فيفيين كان يتمثل في نشاطها التضالي» من أجل عدد من القضايا، وهي من المصممين الذين استخدموا ملابسهم كمكبّر صوت للتعبير عن أفكارهم وآرائهم السياسية.

ومن القطع المختارة الأخرى تصميم لويستوود من قماش الطرطان الوردي، وسترة زرقاء مشابهة لتلك التي كانت عارضة الأزياء ناوومي كامبل ترتديها عندما سقطت على المنصة منتعلةً حذاءً بكعب طوله 30 سنتيمتراً عام 1993.

مساعدو المعرض يقفون مع إبداعات المصممة البريطانية الراحلة فيفيان ويستوود أثناء التقاط الصور لمزاد «فيفيان ويستوود: المجموعة الشخصية» (أ.ف.ب)

وثمة أيضاً نماذج من الكورسيهات المرنة التي ابتكرتها المصممة، تُظهر حرصها الدائم على الجمع بين المريح والجميل.

ومن محاور المجموعة أيضاً الأزياء التي تراعي معايير الاستدامة.

أما القطعة الأغلى في المزاد فهي فستان بخياطة يدوية مع خرزات معقدة وألواح ذهبية، ابتكرته مع حرفيين في كينيا.

وحرص منظمو المزاد على أن تكون كل المواد المستخدمة لعرض القطع من النوع المعاد تدويره أو قابلة لإعادة التدوير، ومنها لافتات الورق المقوى وحوامل الخشب الرقائقي.

وقالت كليمنتاين سوالو: «لقد كان درساً كبيراً لنا»، ويثبت «أننا قادرون على إقامة معارض قابلة لإعادة التدوير».

وتُقدّر قيمة المعروضات بما يراوح بين 200 جنيه إسترليني وسبعة آلاف جنيه إسترليني، ولكن من المتوقع أن تباع بأكثر من ذلك بكثير.

ويُرجّح أن تكون بين المزايدين متاحف ومؤسسات أخرى، لكنّ منسّقة المجموعة أكدت أن المصممة «كانت تحبّ فكرة أن يرتدي (ملابسها) أشخاص حقيقيون»، وكانت تجد أن «فكرة أن تكون لديهم حياة أخرى رائعة».


مقالات ذات صلة

كيف تختار ملابس العمل حسب «الذكاء الاصطناعي»؟

لمسات الموضة أجواء العمل وطبيعته تفرض أسلوباً رسمياً (جيورجيو أرماني)

كيف تختار ملابس العمل حسب «الذكاء الاصطناعي»؟

اختيار ملابس العمل بشكل أنيق يتطلب الاهتمام، بعض النصائح المهمة قدمها لك «الذكاء الاصطناعي» لتحقيق ذلك.

«الشرق الأوسط» (لندن)
لمسات الموضة دار «ديور» تدافع عن نفسها

دار «ديور» تدافع عن نفسها

ضجّت مواقع التواصل الاجتماعي، واستنفرت وسائل الإعلام أقلامها في الأسابيع الأخيرة، تدين كلاً من «ديور» و«جيورجيو أرماني».

«الشرق الأوسط» (لندن)
لمسات الموضة توفير الحماية من أشعة الشمس من الأساسيات (تشيكي مونكي)

أزياء الصغار... لعب وضحك وحب

كثير من بيوت الأزياء العالمية أصبح لها خط خاص بالصغار.

«الشرق الأوسط» (لندن)
لمسات الموضة أزياء منغوليا في أولمبياد باريس - تطبيق (إكس)- JustFreshKicks

أزياء منغوليا تخطف الأنظار في أولمبياد باريس

تفاعل الجمهور على الإنترنت بشكل جنوني مع الأزياء المبهرة التي قدمتها منغوليا لأولمبياد باريس 2024.

«الشرق الأوسط» (باريس)
لمسات الموضة تيمة الظلمة والنور ظهرت في إطلالات هندسية وأخرى مفصلة   (آشي استوديو)

محمد آشي يحكي تفاصيل رحلة روحانية تتشابك فيها الظلمة بالنور

لم تكن فكرته الانفصال التام عن الواقع، بل فقط الابتعاد «ولو بأرواحنا وجوارحنا» عن إيقاع الحياة السريع الذي نعيشه اليوم.

جميلة حلفيشي (باريس)

توتر الحمل يترك آثاراً في شعر الأطفال

زيادة مستويات هرمون التوتر أثناء الحمل تضر بصحة الجنين (جامعة واشنطن)
زيادة مستويات هرمون التوتر أثناء الحمل تضر بصحة الجنين (جامعة واشنطن)
TT

توتر الحمل يترك آثاراً في شعر الأطفال

زيادة مستويات هرمون التوتر أثناء الحمل تضر بصحة الجنين (جامعة واشنطن)
زيادة مستويات هرمون التوتر أثناء الحمل تضر بصحة الجنين (جامعة واشنطن)

اكتشف باحثون في جامعة واشنطن الأميركية علاقة بين توتر الأم أثناء الحمل وزيادة مستويات الكورتيزول، أو هرمون التوتر، في شعر الأطفال الصغار. وأوضح الباحثون أن فسيولوجيا التوتر لدى الطفل قد تتأثر بالظروف التي يمر بها الجنين في الرحم، ونُشرت النتائج، الجمعة، في دورية «American Journal of Human Biology».

ويُذكر أن فسيولوجيا التوتر لدى الطفل تشمل التفاعلات الجسدية والنفسية التي تحدث استجابة للضغوطات والتحديات، وهذه التفاعلات يمكن أن تؤثر على نمو الطفل وصحته.

ويساعد فهم فسيولوجيا التوتر لدى الأطفال في تطوير استراتيجيات فعالة لدعم صحتهم النفسية والجسدية وتعزيز قدرتهم على التعامل مع الضغوطات بشكل صحي.

ويمكن أن يؤدي التوتر المزمن لدى الأشخاص إلى بقاء مستويات الكورتيزول مرتفعة، مما يسبب مشاكل صحية خطيرة مثل الأمراض الأيضية، وضعف جهاز المناعة، وزيادة الالتهابات، والسرطان، والحالات الصحية النفسية.

وخلال الحمل، يعبر هرمون الكورتيزول بسهولة المشيمة، وعندما تبقى مستويات الكورتيزول عالية لدى الحامل، يمكن أن تضر بالجنين وتؤثر على نموه، بما في ذلك معدل نمو الجنين.

وشملت الدراسة 46 أماً و40 طفلاً في متوسط عمر 15 شهراً؛ إذ راقبوا مستويات هرمون التوتر لدى الحوامل، بالإضافة إلى قياس مستويات هذا الهرمون في الشعر لدى المواليد.

ووجد الباحثون أن مستويات الكورتيزول في شعر الأطفال الصغار، والتي تعتبر مؤشراً على التعرض طويل الأمد للتوتر، مرتبطة بزيادة هذا الهرمون لدى الأمهات في أثناء فترة الحمل. وأشار الباحثون إلى أن النتائج تسلط الضوء على فاعلية استخدام تحليل شعر الأطفال لقياس نشاط هرمون الكورتيزول كوسيلة غير جراحية وسهلة.

وقالت الباحثة الرئيسية للدراسة في جامعة واشنطن، الدكتورة تيريزا غيلدنر: «تحليل الكورتيزول في الشعر يعتبر وسيلة لقياس مستويات الكورتيزول على مدى فترة زمنية طويلة، وهو أسهل من اختبارات الدم وأكثر فائدة من اختبارات اللعاب، التي تعكس فقط التغيرات قصيرة الأمد في مستويات الكورتيزول».

وأضافت عبر موقع الجامعة، أن هذه الدراسة قد تكون لها تطبيقات سريرية مستقبلية؛ إذ يمكن أن يساعد فهم تأثيرات التوتر طويل الأمد على الأطفال في تحديد أفضل أوقات التدخل لدعم الأمهات والحد من التوتر، مما يعود بالفائدة على صحة الأم والطفل.