سيلين ديون ستغنّي مجدداً على المسرح وإن اضطرّت إلى «الزحف»

العزيمة مردُّها الإرادة لا الواجب ولا الحاجة

الإرادة المُلهمة (فيسبوك)
الإرادة المُلهمة (فيسبوك)
TT

سيلين ديون ستغنّي مجدداً على المسرح وإن اضطرّت إلى «الزحف»

الإرادة المُلهمة (فيسبوك)
الإرادة المُلهمة (فيسبوك)

أكدت المغنّية الكندية سيلين ديون عزمها على العودة إلى المسرح، رغم إصابتها بمرض عصبي نادر، حتى لو اضطرّت إلى «الزحف».

وفي مقتطف من مقابلتها مع قناة «إن بي سي» الأميركية، تحدّثت مرّة جديدة عن إصابتها بمتلازمة الشخص المتيبّس التي تُسبّب تيبّساً في العضلات، وقد تؤدّي إلى تشنّجات خطرة.

وقالت المغنّية (56 عاماً): «سأعود إلى المسرح، حتى لو اضطررتُ إلى الزحف أو مخاطبة الجمهور بحركات يديَّ. سأفعل ذلك، سأفعل ذلك». وأضافت: «سأعود لأنني أريد ذلك وأفتقد إليه، لا لأنّه يتعيّن عليَّ العودة أو لأنني بحاجة إليها».

ونُشرت المقابلة قبل فيلمها الوثائقي «أنا: سيلين ديون»، المُرتقب بدء عرضه في 25 يونيو (حزيران) الحالي، عبر منصة «برايم فيديو»، التابعة لـ«أمازون».

وأعلنت ديون إصابتها بمتلازمة الشخص المتيبّس، وهو أحد أمراض المناعة الذاتية، في ديسمبر (كانون الأول) 2022. ولا علاج لحالتها التي تُعدّ متقدّمة، لكن ثمة علاجاً قد يساعد في السيطرة على الأعراض. ووفق «المعهد الوطني الأميركي للصحة»، يصيب هذا المرض النساء أكثر من الرجال بنسبة 50 في المائة.

وقالت ديون: «أشعر كأنّ شخصاً يخنقني»، مضيفة أن الألم يمكن أن ينتقل عبر جسدها بالكامل، وأن التشنجات تؤدي أحياناً إلى كسور في أضلاعها.

واضطرّت النجمة العالمية إلى إلغاء سلسلة من الحفلات كانت مقررة لعاميْ 2023 و2024، مؤكدةً أنها ليست قوية بما يكفي لإحياء جولة موسيقية. وظهرت بشكل مفاجئ، ولفترة وجيزة، ضمن حفل توزيع جوائز «غرامي» في لوس أنجليس، في أوائل فبراير (شباط)، إذ مُنحت المغنّية تايلور سويفت جائزة ألبوم العام.

وشهدت مسيرة ديون الفنية، الممتدّة لعقود، بيع أكثر من 250 مليون ألبوم، وتوقّفت جولتها العالمية التي تحمل عنوان «كوردج» بسبب جائحة «كوفيد-19».


مقالات ذات صلة

«أغاني المسلسلات»... سرد موسيقي يُعيد إحياء روائع الدراما العربية

يوميات الشرق مقدمة مسلسل «عائلة الحاج متولي» (الشرق الأوسط)

«أغاني المسلسلات»... سرد موسيقي يُعيد إحياء روائع الدراما العربية

لطالما ارتبط الجمهور بأغنيات مقدمات أو نهايات مسلسلات عربية، وخلد كثيرٌ منها في ذاكرته، مثل المسلسل الكويتي «خالتي قماشة»، والمصري «عائلة الحاج متولي».

إيمان الخطاف (الدمام)
يوميات الشرق السباقات الهادفة (حساب ليندسي كول في فيسبوك)

«حورية بحر» بريطانية تحاول تحطيم الرقم القياسي العالمي للسباحة

تُخطِّط امرأة من بريستول لتحطيم الرقم القياسي العالمي لأطول سباحة باستخدام «الزعنفة الواحدة» من خلال السباحة على طول نهر بريستول أفون.

«الشرق الأوسط» (لندن)
يوميات الشرق سمُّها قاتل (د.ب.أ)

عالم برازيلي يدوس على الثعابين السامّة لفهم دوافعها للعضّ

استخدم عالم أحياء برازيلي طريقة جديدة لدراسة السلوك الذي يدفع الثعابين السامّة للعضّ؛ وهي دراسة تُسهم في إنقاذ أرواح البشر الذين يتعرّضون للدغاتها.

«الشرق الأوسط» (ريو دي جانيرو)
يوميات الشرق أحد أشكال النهايات السعيدة (مواقع التواصل)

سلحفاة هاربة تُعطّل قطارات في بريطانيا

عطَّلت سلحفاة خدمات القطارات بعدما شرعت في محاولة هروب أوصلتها إلى قضبان السكك الحديدية... فماذا جرى؟

«الشرق الأوسط» (لندن)
يوميات الشرق «ماتيل» تطرح «باربي مكفوفة» بهدف تمكين الأطفال المكفوفين بالمجتمع (ماتيل)

إطلاق أول «باربي» كفيفة تستعين بعصا

أطلقت شركة «ماتيل» الأميركية لتصنيع الألعاب أول دمية «باربي مكفوفة»، موجِّهة بذلك رسالة إيجابية للأطفال الذين يعانون من ضعف النظر والعمى.

جوسلين إيليا (لندن)

«القاهرة السينمائي» يدعم صناع الأفلام بالتدريبات

مهرجان القاهرة السينمائي لتنظيم ورش على هامش دورته الـ45 (القاهرة السينمائي)
مهرجان القاهرة السينمائي لتنظيم ورش على هامش دورته الـ45 (القاهرة السينمائي)
TT

«القاهرة السينمائي» يدعم صناع الأفلام بالتدريبات

مهرجان القاهرة السينمائي لتنظيم ورش على هامش دورته الـ45 (القاهرة السينمائي)
مهرجان القاهرة السينمائي لتنظيم ورش على هامش دورته الـ45 (القاهرة السينمائي)

أعلن مهرجان القاهرة السينمائي الدولي عن تنظيم مجموعة متخصصة من الورش على هامش فعاليات دورته الـ45 التي تقام في الفترة من 13 إلى 22 نوفمبر (تشرين الثاني) المقبل، في إطار حرصه على دعم وتطوير صناعة السينما والمساهمة في تعزيز مستقبلها.

وقالت إدارة المهرجان، في بيان لها، الخميس، إن «دور المهرجانات السينمائية لا يقتصر فقط على عرض الأفلام، بل يتجاوز ذلك ليشمل دعم وتطوير صناع الأفلام من خلال تنظيم ورش عمل تساهم في تنمية مهاراتهم وتوسيع آفاقهم الإبداعية».

وتتضمن دورة هذا العام 3 ورش؛ الأولى تحت عنوان «استخدام الذكاء الاصطناعي في تصميم الصوت والماكساج»، وتُعقد هذه الورشة بالتعاون مع «فولبرايت مصر، ويقدمها مهندس الصوت الأميركي مونتي تايلور، الذي سيشارك خبراته الواسعة في هذا المجال ويستعرض أحدث التقنيات المستخدمة في تصميم الصوت والماكساج باستخدام الذكاء الاصطناعي».

ويقدم المهرجان ورشته الثانية تحت عنوان «عرض وتقديم مشاريع الأفلام للمنتجين والممولين»، بالتعاون مع مؤسسة فيلم إندبندنت الأميركية، وتستهدف هذه الورشة دعم صناع الأفلام في تقديم مشاريعهم بطرق احترافية لجذب المنتجين والممولين، ما يساعدهم في تحويل رؤاهم السينمائية إلى واقع ملموس.

فيما تقام الورشة الثالثة تحت عنوان «كيف تقنع المنتج بسيناريو فيلمك؟»، ويقدم هذه الورشة محمد حسين وحسام الخولي المتخصصان في مجال تطوير السيناريو.

وأفاد المهرجان بأن «هذه الورش التي ينتهي التقدم لها في 31 أغسطس المقبل، تأتي كجزء من التزام (مهرجان القاهرة السينمائي الدولي) بدعم الابتكار والإبداع في صناعة السينما، وتقديم الفرص للمواهب الشابة للتعلم والتطور، ما يساهم في بناء جيل جديد من صناع الأفلام القادرين على تحقيق تأثير عالمي في المستقبل».

الفنان حسين فهمي رئيس المهرجان القومي للمسرح (القاهرة السينمائي)

وكان مهرجان القاهرة قد أعلن في وقت سابق عن دعمه الكبير للسينما العربية فنياً ومادياً واتساع دائرة المنافسة بين صنّاعها، خلال فعاليات دورته الـ45، وقالت إدارته إنها قررت منح الفرصة لكافة الأفلام العربية المشاركة بمختلف المسابقات والأقسام للمنافسة على جوائز آفاق السينما العربية، وتقديم جوائز مالية لأول مرة تشجيعاً لصنّاعها، تصل قيمتها إلى 25 ألف دولار أميركي تمنح لـ5 فئات. هي جائزة أفضل فيلم، وجائزة أفضل مخرج، وجائزة أفضل سيناريو، وجائزتا تمثيل للنساء والرجال.

وعدّ الفنان حسين فهمي، رئيس مهرجان القاهرة السينمائي الدولي، أن «السينما العربية تشهد تطوراً كبيراً خلال المرحلة الراهنة، حيث توجد أفلام ذات جودة عالية».