«المعرض العام» يمنح الحركة التشكيلية في مصر زخماً واسعاً

دورته الـ44 تضم مشاركات من 300 فنان

جانب من افتتاح المعرض العام بمصر (قطاع الفنون التشكيلية)
جانب من افتتاح المعرض العام بمصر (قطاع الفنون التشكيلية)
TT

«المعرض العام» يمنح الحركة التشكيلية في مصر زخماً واسعاً

جانب من افتتاح المعرض العام بمصر (قطاع الفنون التشكيلية)
جانب من افتتاح المعرض العام بمصر (قطاع الفنون التشكيلية)

يمنح المعرض العام، الذي تنظمه وزارة الثقافة المصرية، زخماً للحركة التشكيلية في مصر والوطن العربي، إذ يشارك فيه 300 فنان، بالإضافة إلى تكريم رواد الفن الحاصلين على جائزة النيل، أرفع الجوائز المصرية.

وعدّت وزيرة الثقافة، الدكتورة نيفين الكيلاني، المعرض العام «أهم الأحداث الفنية التي تعبّر عن روح الحركة التشكيلية المصرية، وقدرتها البناءة على رصد الظواهر المجتمعية بشكل متفرد، من خلال الذائقة الفنية البصرية»، ولفتت خلال افتتاح المعرض، مساء الاثنين، إلى «الزخم الذي يمثله المعرض، بما يعكسه من رؤى لمختلف الاتجاهات والمدارس الفنية».

جانب من الأعمال المشاركة في المعرض العام بمصر (قطاع الفنون التشكيلية)

وشهد المعرض العام للمرة الأولى مشاركة وتكريم عدد من الفنانين العرب، من بينهم الفنان السوري يوسف عبدلكي، والفنان العراقي ضياء العزاوي، والفنان السوداني محمد عمر خليل، وضيف شرف المعرض الفنان الشيخ راشد بن خليفة آل خليفة، رئيس المجلس الوطني للفنون في مملكة البحرين، الذي قال لـ«الشرق الأوسط» إن «مبادرة وزارة الثقافة المصرية بتكريم الفنانين الرواد، وكذلك الفنانون العرب المقيمون في القاهرة، من شأنها أن تحفز الفنانين للعمل على تطوير المستوى الفني والإبداعي بشكل عام». وقدّم آل خليفة الشكر لوزارة الثقافة على اختياره ضيف شرف للمعرض العام، وعدّ هذه الدعوة «ليست غريبة على مصر، لأنها قلب الوطن العربي، وأدعو كل فنان لزيارة مصر الحبيبة ودعمها ودعم استقرارها، لأنها صمام الأمان لدولنا».

تكريم ضيف شرف المعرض الشيخ راشد بن خليفة آل خليفة (وزارة الثقافة المصرية)

ووفق الدكتور وليد قانوش، رئيس قطاع الفنون التشكيلية، الجهة المنظمة للمعرض، فإن «هدف المعرض العام الأساسي رصد الحركة التشكيلية المصرية خلال عام، لذلك وجّهنا دعوة مفتوحة لكل الفنانين المصريين للمشاركة، والاختيار لتطبيق معايير العرض. وفي النهاية سنجد أن الحركة التشكيلية ممثلة بشكل فيه زخم كبير، كما أنه يكشف لنا عن وجوه وأسماء جديدة لأجيال لم تكن تأخذ حقّها في العروض السابقة لازدحام الصورة بالأسماء اللامعة».

وأضاف قانوش لـ«الشرق الأوسط»: «إن الاحتفاء بالفنانين العرب هذا العام كان هدفه الأساسي ربط الحركة التشكيلية المصرية بمحيطها العربي، واخترنا شخصية مؤثرة لها خبرة وباع في دعم الحراك التشكيلي العربي والمصري، واستقر الرأي على الشيخ راشد بن خليفة، لدوره المهم في عملية الاقتناء، فلديه مجموعة مقتنيات تزيد على ألف عمل، معظمها لفنانين مصريين، بالإضافة إلى فنانين عرب، ولديه مؤسسة ثقافية وفنية باسمه تجهز لإطلاق فعاليات متنوعة».

لوحة للفنان أشرف رضا ضمن أعمال المعرض العام (صفحة الفنان على «فيسبوك»)

وأشار إلى «عرض موازٍ في قاعة إيزيس بمتحف محمود مختار، يضم أعمال الفنانين العرب المقيمين في مصر، لأنهم أصبحوا جزءاً من المشهد التشكيلي المصري، من بينهم سودانيون وسوريون وعراقيون، بعضهم مقيم في مصر منذ سنوات طويلة».

وتشهد الدورة الـ44 من المعرض، الذي يمتد حتى 31 يوليو (تموز) المقبل، عرض أعمال المشاركين في 6 قاعات. هي: «الباب، وصلاح طاهر، وقصر الفنون، ومركز الهناجر للفنون، ونهضة مصر، وإيزيس».

ويضم المعرض للمرة الأولى عرضاً للمكرمين، وآخر للفنانين العرب المقيمين في مصر، وثالثاً للفنانين الراحلين خلال عام.

وأكد الفنان سامح إسماعيل، القيّم على المعرض، «الحرص على مواكبة أحدث التقنيات الرقمية في تنفيذ مراحل المعرض العام بمختلف تنويعاتها».


مقالات ذات صلة

تايلور سويفت تغزو قاعات متحف «فيكتوريا آند ألبرت» بكتاب الأغاني

يوميات الشرق فستان بطراز فيكتوري في معرض «تايلور سويفت... كتاب الأغاني» في متحف فيكتوريا آند ألبرت (أ.ب)

تايلور سويفت تغزو قاعات متحف «فيكتوريا آند ألبرت» بكتاب الأغاني

تهيمن تايلور سويفت على قاعات متحف عريق مثل «فيكتوريا آند ألبرت» الشهير في لندن الذي يطلق بدءاً من السبت 27 يوليو الحالي عرضاً مخصصاً لرحلتها الغنائية.

عبير مشخص (لندن)
يوميات الشرق تعرض روميرو فنها الفريد القائم على النباتات (روميرو)

فنانة إسبانية تطبع الصور على النباتات الحية

تعرض روميرو فنها الفريد القائم على النباتات والذي يدفع الجمهور إلى التساؤل حول استهلاكه المفرط للنباتات، كما يُظهر أنه من الممكن إنتاج الفن بطريقة صديقة للبيئة.

«الشرق الأوسط» (لندن)
يوميات الشرق المربعات الرملية كانت ساحة لألعاب كثيرة حاضرة في المعرض (غاليري صفير- زملر)

«أحلام إيكاروس» عندما تحترق الأجنحة

المعرض وإن كان موضوع ألعاب الأطفال محوره، فهو أشبه بفخّ لذيذ، نستسلم له بداية، لنكتشف أننا كلّما غصنا في معروضاته، وجدنا أنفسنا نسافر بالذاكرة في اتجاهات مختلفة

سوسن الأبطح (بيروت)
يوميات الشرق جوزيف مطر وهب سنوات العُمر للفنّ (حسابه الشخصي)

جوزيف مطر... 80 عاماً على تحرُّر اللوحة من إنجازها باليد فقط

أمام سنواته التسعين، يُسجّل الفنان التشكيلي اللبناني جوزيف مطر موقفاً ضدّ التكاسُل. ينهض ويعمل ساعات بلا استراحة. يُسلّم أيامه لثلاثية القراءة والكتابة والرسم.

فاطمة عبد الله (بيروت)
يوميات الشرق لوحة للفنان عمر عبد الظاهر في المعرض (إدارة الغاليري)

«شعاع الشمس»... دفقات فنية تحضّ على الإبداع

يفسح هذا المعرض الذي يضم نحو 35 عملاً المجال لمجموعة متنوعة من الفنانين البارزين لتقديم أعمالهم عبر مختلف الوسائط والموضوعات المختلفة.

نادية عبد الحليم (القاهرة)

لإجازة عائلية من دون مشكلات... ضع 7 حدود قبل السفر وخلاله

السفر مع أفراد العائلة يمكن أن يكون أمراً صعباً بشكل خاص (رويترز)
السفر مع أفراد العائلة يمكن أن يكون أمراً صعباً بشكل خاص (رويترز)
TT

لإجازة عائلية من دون مشكلات... ضع 7 حدود قبل السفر وخلاله

السفر مع أفراد العائلة يمكن أن يكون أمراً صعباً بشكل خاص (رويترز)
السفر مع أفراد العائلة يمكن أن يكون أمراً صعباً بشكل خاص (رويترز)

حتى أجمل التجارب في الأماكن الخلابة يمكن أن تنهار أمام الخلافات العائلية، فكيف يمكن الاستمتاع بيوم مشمس على الشاطئ عندما يتعين عليك التوسط في السلام بين إخوتك البالغين، أو أمك وأبيك، أو حل خلاف أولادك مع أولاد أختك مثلاً؟

يمكن القول إن جميع الإجازات تأتي مع أشكالها الخاصة من التوتر، ولكن هناك شيئاً ما يتعلق بالسفر مع أفراد العائلة يمكن أن يكون أمراً صعباً بشكل خاص، وفقاً لتقرير موقع «هاف بوست».

لذلك، فإن وضع الحدود يمكن أن يساعد.

قالت راشيل غولدبيرغ، مؤسسة مركز علاج راشيل غولدبيرغ في لوس أنجليس، إن «وضع حدود لقضاء الإجازة مع العائلة أمر بالغ الأهمية لأنه يساعد في إدارة ومواءمة التوقعات، مما يضمن مراعاة احتياجات ورغبات كل شخص».

قد يبدو الأمر بمثابة خطوة مكثفة لمجرد قضاء إجازة بسيطة، لكن غولدبيرغ أوضحت أن الحدود «تساعد في الحفاظ على احترام التفضيلات الفردية، ومنع الاستياء، وتعزيز جو متناغم، حيث يمكن للجميع الاستمتاع بالتجربة».

وبعبارة أخرى، يمكن أن يكون وضع حدود في الواقع وصفة لقضاء عطلة مثالية.

عزز ذكرياتك السعيدة من خلال وضع حدود واضحة للمساحة الشخصية والميزانيات والتوقعات الأخرى قبل السفر مع أحبائك. سيساعد هذا على ضمان حصول الجميع على ما يريدون من الرحلة بطريقة تتسم بالمحبة والاحترام. فكيف يمكن القيام بذلك:

قبل السفر

1 - تحدث عن المال

قد يكون الأمر غير مريح في البداية، لكن الاتفاق على الميزانية يجب أن يتم قبل إجراء أي حجوزات.

إذا كنت تقوم بتقسيم تكلفة استئجار منزل أو اتخاذ قرار بشأن فندق، فيجب أن يناسب السعر الجميع. وينطبق الشيء نفسه على حجوزات المطاعم وتذاكر المتنزهات وأي أحداث أخرى مخطط لها.

وقالت ناتالي روسادو، مؤسسة ومالكة تامبا كونسلينغ بليس في فلوريدا، إن مناقشة الميزانية مقدماً «يمكن أن تمنع سوء الفهم والضغوط المالية. اتفق على كيفية تقاسم النفقات وما هو الحد الإجمالي للإنفاق».

واقترحت غولدبيرغ إشراك جميع أفراد الأسرة في اتخاذ القرار الخاص بالرحلة، لضمان «المسؤولية المشتركة».

وقالت: «ربما يمكنك استضافة اجتماع عائلي لتحديد حدود الإنفاق بوضوح لجوانب مختلفة من الرحلة، مثل تناول الطعام والإقامة والأنشطة». و«بهذه الطريقة، لن يشعر أحد بأنه مستبعد».

2 - أهداف الرحلة

يفكر الناس في الإجازات بطرق مختلفة، وتعكس خططهم ذلك. وفقاً لتشانينغ ريتشموند، وهي معالجة مرخصة للزواج والأسرة في خدمة العلاج عبر الإنترنت «أوكتاف»: «عندما تضع خططاً، فأنت لا تخطط فقط لما تريد القيام به، بل تخطط لما تريد أن تشعر به وما تريد. للتجربة».

على سبيل المثال، قد يرغب بعض الأشخاص في البحث عن المغامرة في الإجازة، بينما يخطط آخرون للقيام بأنشطة أكثر هدوءاً وتجديداً للنشاط. وأوضحت أن «مثل أشياء كثيرة في الحياة، غالباً ما تكون هذه التوقعات والنوايا غير معلن عنها، ولا تصبح واضحة حتى يتصاعد الموقف».

للمساعدة، توصي ريتشموند بأن يقوم الجميع بالتعبير عن أنشطة و / أو أهداف محددة يرغبون في القيام بها أو تحقيقها في الإجازة.

3 - نقاش بشأن الأطفال

يمكن للأطفال أن يجعلوا أي إجازة أكثر متعة، وأكثر تعقيداً، إذا كان هناك عدد أكبر من الأشخاص حولهم. أوقفوا الصراع قبل أن يبدأ من خلال إجراء مناقشة صريحة حول الأطفال قبل أن تغادروا.

وأوصت روسادو بالتأكد من أن جميع البالغين على المبادئ نفسها عندما يتعلق الأمر بالقواعد والعواقب بالنسبة للأطفال، بما في ذلك من يُسمح له بتأديب من، وكيف (إذا سُمح لأي شخص آخر بالتأديب على الإطلاق). الأمر نفسه ينطبق على التفضيلات والقواعد: إذا كنت تفضل أن يكون وقت النوم في ساعة معينة، فتأكد من أن أهلك أو إخوتك يعرفون ذلك.

وإذا كنت تريد من الأشقاء الأكبر سناً أن يساعدوا إخوانهم وأخواتهم الأصغر سناً، اقترحت غولدبيرغ تقديم حوافز مثل وقت إضافي أمام الشاشة أو مكافآت. إنها عطلة، قبل كل شيء.

4 - فواصل الجدول الزمني

يدور السفر حول الانتقال من نشاط إلى آخر، لذلك من المهم أن تقرر مسبقاً متى سيحصل الجميع على استراحة من الأنشطة ومن بعضهم البعض.

وقالت غولدبيرغ إن الأطفال الصغار على وجه الخصوص معرضون «للإرهاق والإفراط في التحفيز، وأقترح منحهم وقت راحة منتظماً لمنع الانهيارات والصراعات».

لكن الأطفال ليسوا الوحيدين الذين يحتاجون إلى إعادة الشحن. وشجعت روسادو الجميع على أخذ مساحة شخصية أثناء الرحلة، سواء كان ذلك يعني المشي أو قراءة كتاب أو مجرد الاستراحة في غرفتك بمفردك.

وقالت: «خططوا واتفقوا على فترات التوقف حيث يمكن للجميع القيام بأشيائهم الخاصة، هذا يمكن أن يمنع الإرهاق ويقلل من احتمالية الصراعات الناشئة عن قضاء الكثير من الوقت معاً».

أثناء الرحلة

5 - صانع القرار

يجب عليك أنت وعائلتك اختيار شخص واحد ليكون صانع القرار. وبحسب روسادو «يجب إيصال تفضيلاتك بوضوح والاستماع إلى الآخرين» عند اتخاذ قرار بشأن نشاط ما أو مطعم.

إذا لم ينجح ذلك، قالت غولدبيرغ، إنه يجب العثور على أماكن بها العديد من الخيارات لإرضاء الجميع.

6 - كن مرناً

السفر مع أشخاص آخرين هو كل شيء عن التسويات. من أجل تحقيق الانسجام في رحلتك، شجعت روسادو على الاعتراف بتفضيلات الآخرين واحترامها والتحلي بالمرونة قدر الإمكان لصالح المجموعة.

7 - ابق هادئاً

حتى مع التخطيط الشامل، يمكن أن تسوء الأمور أثناء الرحلة. إذا وجدت نفسك في منتصف لحظة ساخنة، تقترح ريتشموند التوقف مؤقتاً والقيام بتمرين التنفس السريع.

وإذا طرح شخص ما موضوعاً لا ترغب في معالجته، أو حثك على طرح أسئلة جارحة، اقترحت غولدبيرغ أن تخبره بما يلي: «أنا أقدر اهتمامك، لكنني أفضل الحفاظ على خصوصية هذا الجزء من حياتي في الوقت الحالي».

وعندما يفشل كل شيء آخر، ذكرت ريتشموند أن كلمة «لا» هي جملة كاملة.