القاهرة عاصمة للسياحة بمنظمة التعاون الإسلامي لعام 2026

ملف ترشيحها اعتمد على المسارات التاريخية والثقافية والروحانية

منطقة الأهرامات الأثرية من أبرز المناطق السياحية بالقاهرة الكبرى (وزارة السياحة والآثار المصرية)
منطقة الأهرامات الأثرية من أبرز المناطق السياحية بالقاهرة الكبرى (وزارة السياحة والآثار المصرية)
TT

القاهرة عاصمة للسياحة بمنظمة التعاون الإسلامي لعام 2026

منطقة الأهرامات الأثرية من أبرز المناطق السياحية بالقاهرة الكبرى (وزارة السياحة والآثار المصرية)
منطقة الأهرامات الأثرية من أبرز المناطق السياحية بالقاهرة الكبرى (وزارة السياحة والآثار المصرية)

فازت مدينة القاهرة بلقب عاصمة السياحة للدول الأعضاء بمنظمة التعاون الإسلامي خلال موسم (2025 - 2026)، استناداً إلى عدة مقومات تضمنها ملف ترشيح العاصمة المصرية، من بينها مسارات تاريخية وثقافية وترفيهية ومعالم حديثة.

وعدّ وزير السياحة والآثار المصري أحمد عيسى هذا الفوز يتناسب مع ما تتمتع به القاهرة من مقومات سياحية متنوعة، مشيراً في بيان للوزارة، السبت، إلى الجهود التي تبذل لتطوير منتج القاهرة الثقافي الجديد «Cairo City break»، لتصبح مقصداً سياحياً قائماً بذاته، والعمل على زيادة عدد الليالي السياحية في المدينة.

وكانت المنظمة الإسلامية للتربية والعلوم والثقافة «الإيسيسكو» قد اختارت القاهرة عاصمة للثقافة الإسلامية قبل 4 سنوات، وقال مدير المنظمة وقتها إن هذا الاختيار «ليس فقط لأن القاهرة رمز للثقافة ومنارة للإشعاع الحضاري على مر العصور، بملامحها ومفكريها وعلمائها، بل أيضاً لكونها تضم ثقافات وحضارات متعددة وديانات مختلفة».

وعدّ الخبير السياحي المصري، محمد كارم، فوز القاهرة بجائزة العاصمة السياحية لمنظمة التعاون الإسلامي «تكليلاً لاهتمام القيادة السياسية بالسياحة خلال الفترة الماضية»، مضيفاً لـ«الشرق الأوسط» أن «المقومات السياحية لمدينة القاهرة ومنتج القاهرة الثقافي الذي يتم تجهيزه منذ فترة ساهمت في دعم اختيارها عاصمة سياحية للمنظمة»، مشيراً إلى أن «مدينة القاهرة مقصد سياحي قائم بذاته ساهم في زيادة أعداد الليالي السياحية بها، وخلال الفترة الماضية أقر رئيس الوزراء زيادة عدد الغرف السياحية بالقاهرة، انطلاقاً من الاهتمام بالمزارات السياحية والدينية والتاريخية والتراثية، وكذلك تأهيل المناطق السياحية لاستقبال السياح، وإثراء التجربة للزائر والتسهيلات السياحية التي تقدمها مصر للسائحين، وكذلك إنشاء فنادق حول الأماكن السياحية».

وسعت وزارة السياحة والآثار إلى تطوير المزارات التاريخية والروحانية والتراثية وإعادة تأهيل شاملة لأماكن في محيط المدينة لتحسين تجربة الزوار، بحسب مدير الإدارة الاستراتيجية بوزارة السياحة المصرية، عادل الجندي.

قلعة صلاح الدين الأيوبي من الآثار الإسلامية البارزة في القاهرة (وزارة السياحة والآثار المصرية)

وارتكز ملف ترشيح القاهرة عاصمة سياحية للدول المشاركة في منظمة التعاون الإسلامي على 4 مسارات رئيسية، هي: المسار التاريخي والأثري الذي يتضمن عدداً كبيراً من المواقع الأثرية المصرية القديمة والقبطية والإسلامية، والمسار الثقافي متضمناً المتاحف والقصور ومعالم القاهرة التاريخية، والمسار الترفيهي ويشمل الحدائق العامة والأسواق والمماشي السياحية على النيل وأماكن الترفيه المختلفة، والمسار الأخير يرتبط بالمعالم الحديثة بالعاصمة الإدارية الجديدة.

ولفت الخبير السياحي إلى أن «أكثر المقومات التي ساهمت في ترشيح مدينة القاهرة كان المسار التاريخي الأثري، بما يتضمنه من معالم ممثلة في آثار الجيزة وسقارة وأبو صير ودهشور وميت رهينة، وكذلك التراث الإسلامي من مجمع الأديان ومنطقة القاهرة التاريخية».

وقال كارم إن هناك «اهتماماً كبيراً توليه القيادة السياسية لمزارات آل البيت أيضاً، ما ظهر في حرص الرئيس على افتتاح المنشآت الدينية مثل مسجدي الحسين والسيدة زينب اللذين قام بافتتاحهما بعد التطوير، وبالطبع هناك مسار العائلة المقدسة في مصر مثل كنيسة (أبو سرجة) وشجرة مريم بالمطرية وغيرها من الأماكن، ما ساهم في أن تصبح مدينة القاهرة من أهم المدن السياحية ليس على مستوى دول منظمة التعاون الإسلامي فقط ولكن على مستوى العالم».

وأشار إلى أنماط سياحية أخرى تتمثل في السياحة الترفيهية واصفاً القاهرة بأنها «المدينة التي لا تنام».

وأنشئت مدينة القاهرة عام 969 ميلادية، وتوالت عليها الدول الفاطمية والأيوبية والمملوكية والعثمانية بما حملته من آثار ولمسات ثقافية ومعمارية وتراثية تمثلت في المساجد والأسبلة والمنشآت المختلفة، والأسواق الشعبية، وتقدر مساحة القاهرة حالياً بأكثر من 3 آلاف كيلو متر مربع، ويصل عدد سكانها إلى 10.3 مليون نسمة وفق الجهاز المركزي للتعبئة والإحصاء في عام 2023. فيما يضم إقليم القاهرة الكبرى محافظات القاهرة والجيزة والقليوبية بتعداد سكان يصل إلى 26 مليون نسمة.


مقالات ذات صلة

مصر تراهن على السياحة البيئية لتعظيم مواردها الاقتصادية

الاقتصاد واحة سيوة تجتذب كثيراً من السائحين (تصوير: عبد الفتاح فرج)

مصر تراهن على السياحة البيئية لتعظيم مواردها الاقتصادية

انتهت مصر من مشروع يحافظ على التنوع البيولوجي ويساهم في تنشيط السياحة البيئية، إذ يتضمن إعداد وتطوير البنية التحتية والخدمات.

محمد الكفراوي (القاهرة )
يوميات الشرق شابة تتعلم كيفية إطلاق النار من سلاح في ساحة تدريب بالقرب من موسكو (تليغراف)

«عطلة حربية»... سياح صينيون يطلقون القنابل ويقودون الدبابات في روسيا (فيديو)

يسافر السياح الصينيون إلى روسيا لقيادة الدبابات واللعب بالبنادق، ولقضاء عطلات «الألعاب الحربية»، وفقاً لصحيفة «التليغراف».

«الشرق الأوسط» (موسكو- بكين)
يوميات الشرق تستهدف السعودية تطوير القطاع السياحي وتنمية سياحة المناطق الزراعية والريفية (واس)

أرياف المرتفعات في السعودية وجهة سياحية بطابع تراثي

أضحت الأرياف في مدن المرتفعات السعودية الباردة خياراً مفضلاً لدى الكثير من السياح والمصطافين من داخل وخارج البلاد ويجد فيها السائح فرصة للحياة وسط طبيعة بِكر.

عمر البدوي (الرياض)
يوميات الشرق مصر تسعى لزيادة أعداد السائحين الأجانب عبر «الرحلات المباشرة» (وزارة السياحة والآثار المصرية)

مصر تعوّل على «الرحلات المباشرة» لتنشيط السياحة

بهدف «تنشيط حركة السياحة» أعلنت وزارتا السياحة والآثار والطيران المدني المصريتان تسيير خط طيران مباشر جديد بين العاصمة الإسبانية مدريد ومدينة شرم الشيخ

فتحية الدخاخني (القاهرة)
يوميات الشرق إقبال كبير من الزوّار على الشواطئ البحرية رغم ما يشهده الصيف من ارتفاع بدرجات الحرارة (واس)

ارتفاع درجات الحرارة يدفع سكان جدة نحو الشواطئ

رغم موجة ارتفاع درجات الحرارة في العديد من البلدان حول العالم، تشهد الوجهات البحرية في جدة الساحلية إقبالاً كبيراً من الزوّار؛ للاستمتاع بالأجواء البحرية.

إبراهيم القرشي (جدة)

«الخبر» مدينة صحية بعد تحقيقها 80 معياراً عالمياً

الأمير سعود بن نايف تسلّم شهادة اعتماد محافظة الخبر مدينةً صحية من منظمة الصحة العالمية (واس)
الأمير سعود بن نايف تسلّم شهادة اعتماد محافظة الخبر مدينةً صحية من منظمة الصحة العالمية (واس)
TT

«الخبر» مدينة صحية بعد تحقيقها 80 معياراً عالمياً

الأمير سعود بن نايف تسلّم شهادة اعتماد محافظة الخبر مدينةً صحية من منظمة الصحة العالمية (واس)
الأمير سعود بن نايف تسلّم شهادة اعتماد محافظة الخبر مدينةً صحية من منظمة الصحة العالمية (واس)

اعتُمدت محافظة الخبر (شرق السعودية) مدينة صحية من منظمة الصحة العالمية بعد تحقيقها 80 معياراً عالمياً، لما تميّزت به من حدائق وأماكن لممارسة رياضة المشي، وتعزيزها للصحة من خلال المدارس ومراكز الرعاية الأولية.

وتسلّم الأمير سعود بن نايف أمير المنطقة الشرقية في مقر الإمارة، الأربعاء، من وزير الصحة فهد الجلاجل، شهادة اعتماد محافظة الخبر مدينةً صحية من منظمة الصحة العالمية، وحصلت الخبر على اعتماد منظمة الصحة العالمية مدينةً صحية نظير تحقيقها معايير المدن الصحية، التي تندرج تحت ٩ محاور؛ تهتم بمشاركة المجتمع، والتعاون بين القطاعات للتعامل مع محدّدات الصحة والتنمية وفق مؤشرات يتم تحسينها، والتعامل مع مخرجاتها مثل الصحة والتعليم والبيئة.

ويُسهم الاعتماد في تقدّم محافظة الخبر ضمن أفضل 100 مدينة على مستوى العالم، كما يُسهم أيضاً في تحقّق أهداف التنمية المستدامة من خلال التزام المدينة باستدامة التحسين، وتحقيق مستوى أعلى من الخدمات المقدّمة، إضافةً إلى تحسين مركز المملكة العربية السعودية في تقليل نسبة المخاطر الصحية، عن طريق خَلْق بيئة حضرية نظيفة وآمنة، والتي تُعدّ خطوة مهمة نحو مجتمع صحي حيوي.

ويُعدّ برنامج المدن الصحية بوزارة الصحة أول مركز متعاون مع منظمة الصحة العالمية للمدن الصحية على مستوى الإقليم، والرابع على مستوى العالم.

وتضم السعودية أكبر عدد من المدن الصحية المعتمدة في الإقليم، بـ16 مدينة صحية في مختلف مناطق المملكة، كما يمتاز برنامج المدن الصحية بتحسين جودة الحياة، وجعل الصحة ضمن أولويات المشاريع التنموية، من خلال تبنّي مستهدَفات لمؤشرات صحية مستقبلية، وتنفيذ العديد من المبادرات والبرامج، التي تُسهم في استدامتها على خفض الأمراض المزمنة التي تتأثر بالنمط الصحي، ويهدف البرنامج إلى تحسين مركز المملكة العربية السعودية في المؤشرات الصحية الدولية، وتقليل نسبة المخاطر الصحية والتكاليف الطبية، وهو خطوة هامة لمجتمع صحي حيوي.

الأمير سعود بن نايف في حديث مع فهد الجلاجل خلال حفل تدشين 18 مشروعاً لتجمّع الشرقية الصحي (واس)

ونوّه أمير المنطقة الشرقية باهتمام قيادة البلاد بصحة وسلامة الإنسان، وما تقدّمه من دعم غير محدود في إنشاء وتطوير الخدمات الصحية في أرجاء المملكة كافة، مثمّناً ما يقدّمه القطاع الصحي بالمنطقة من أجل أن تكون كافة مدن ومحافظات الشرقية ذات خدمات صحية متقدمة.

ودشّن الأمير سعود بن نايف في مقر الإمارة، الأربعاء، 18 مشروعاً لتجمّع الشرقية الصحي، بقيمة إجمالية وصلت إلى 79 مليون دولار (299.641.630 ريال)، بحضور وزير الصحة، ورئيس المجلس التأسيسي للقطاع الشرقي الصحي عصام المهيدب، والرئيس التنفيذي لشركة الصحة القابضة ناصر الحقباني، والرئيس التنفيذي لتجمّع الشرقية الصحي الدكتور عبد العزيز الغامدي، والمدير العام للمديرية العامة للشؤون الصحية بالمنطقة الشرقية الدكتور فارس الهمزاني.

وشهد أمير المنطقة الشرقية توقيع شراكات مجتمعية بين تجمّع الشرقية الصحي وعدد من الداعمين، بتكلفة تقديرية بلغت 18.3 مليون دولار (71 مليون ريال)، شملت إنشاء برج عبد القادر المهيدب لأورام الأطفال بمستشفى الملك فهد التخصّصي بالدمام، بتكلفة تقديرية تصل إلى 16 مليون دولار (60 مليون ريال)، وإنشاء مركز العجيمي للعيادات التخصصية بحي الفيصلية في الدمام، بتكلفة تقديرية تقارب 2.9 مليون دولار (11 مليون ريال).

وشملت المشاريع التي دشّنها أمير المنطقة الشرقية استلام المرحلة الأولى من مشروع إنشاء مستشفى عنك العام، ومشروع المختبر الآلي في مجمع الدمام الطبي، إضافةً إلى مشروع مركز السحيمي لعلاج اضطرابات النمو والسلوك والطيف التوحدي في مستشفى الولادة والأطفال بالدمام، ومشروع مركز علي السلمان للكشف المبكر عن الأورام، والفحص الشامل، والمختبر المرجعي، ومركز علي السلمان للرعاية الصحية الأولية في محافظة القطيف، ومشروع مركز إسحاق الكوهجي للرعاية الصحية الأولية بحي الخزامى في محافظة الخبر.

كما شملت أيضاً مشاريع تطويرية في مستشفى الملك فهد التخصصي بالدمام، ومستشفى الولادة والأطفال بالدمام، ومركز سعود البابطين لطب وجراحة القلب بالدمام، ومستشفى العيون التخصصي بالظهران، ومستشفى الجبيل العام، ومركز صحي المزروعية، ومركز صحي المباركية بالدمام، والمبنى الإداري لتجمّع الشرقية الصحي.

إلى ذلك، ثمّن الأمير سعود بن بندر نائب أمير المنطقة الشرقية، خلال استقباله لوزير الصحة فهد الجلاجل، جهود الوزارة في تقديم الخدمات الصحية كافة، وتحقيق منظومة صحية متكاملة ومستدامة، وتعزيز الوقاية والرعاية الصحية، في ظل دعم القيادة السعودية لتحقيق أعلى مستويات الجاهزية الصحية لمواجهة المخاطر.

وقدّم الوزير الجلاجل إيجازاً عن اختيار محافظة الخبر مدينةً صحية من منظمة الصحة العالمية، وعن أبرز مشاريع الوزارة في المنطقة، مثمناً اهتمام سمو نائب أمير المنطقة الشرقية، ومتابعته لأعمال ومشاريع الصحة في المنطقة.

وأكّد وزير الصحة أن اعتماد منظمة الصحة العالمية لمدينة الخبر، بصفتها مدينة صحية، يجسّد الاهتمام والدعم المتواصل من أمير المنطقة الشرقية ونائبه، ومتابعة مدير الشؤون الصحية، وتضافر جهود جميع القطاعات مع المجتمع، موجهاً شكره للجهات المشاركة في عضوية اللجنة الرئيسية واللجان الفرعية.