فرنسا تمنح بن صقر وسام الاستحقاق الوطني برتبة فارس

نظير ما يقدمه من خدمات جليلة في مجالات الفكر والأبحاث

الدكتور عبد العزيز بن صقر ولودوفيك بوي خلال الاحتفال (الشرق الأوسط)
الدكتور عبد العزيز بن صقر ولودوفيك بوي خلال الاحتفال (الشرق الأوسط)
TT

فرنسا تمنح بن صقر وسام الاستحقاق الوطني برتبة فارس

الدكتور عبد العزيز بن صقر ولودوفيك بوي خلال الاحتفال (الشرق الأوسط)
الدكتور عبد العزيز بن صقر ولودوفيك بوي خلال الاحتفال (الشرق الأوسط)

قلّد السفير الفرنسي لدى السعودية لودوفيك بوي، رئيس مركز الخليج للأبحاث الدكتور عبد العزيز بن صقر، بوسام الاستحقاق الوطني الفرنسي برتبة فارس، والذي تم منحه بموجب مرسوم من الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون.

السفير الفرنسي لدى السعودية يقلد رئيس مركز الخليج للأبحاث بوسام الوطني الفرنسي (الشرق الأوسط)

وأوضح السفير الفرنسي خلال كلمة له في الحفل الذي أقيم بمقر السفير بالرياض، مساء الثلاثاء، أن منح بن صقر هذا الوسام يأتي نظير ما يقدمه من خدمات جليلة في مجالات الفكر والأبحاث، والدور الذي يقوم به مركز الخليج للأبحاث من إسهامات فاعلة في تعزيز العلاقات الخارجية لدول مجلس التعاون الخليجي من خلال برامجه البحثية.

وسام الاستحقاق الوطني الفرنسي الذي منح للدكتور عبد العزيز بن صقر بموجب مرسوم رئاسي (الشرق الأوسط)

من جانبه، أعرب الدكتور عبد العزيز بن صقر عن سعادته بهذا الوسام، مقدماً شكره وتقديره للرئيس الفرنسي والحكومة الفرنسية، مؤكداً التزامه شخصياً والتزام مركز الخليج للأبحاث بمواصلة المسيرة، وتقديم كل ما من شأنه خدمة المملكة العربية السعودية وبقية دول مجلس التعاون الخليجي.



رحيل صالح الشيبي... كبير سدنة الكعبة المشرفة ووارث الأمانة التاريخية

الراحل صالح الشيبي هو السادن العاشر في العهد السعودي (واس)
الراحل صالح الشيبي هو السادن العاشر في العهد السعودي (واس)
TT

رحيل صالح الشيبي... كبير سدنة الكعبة المشرفة ووارث الأمانة التاريخية

الراحل صالح الشيبي هو السادن العاشر في العهد السعودي (واس)
الراحل صالح الشيبي هو السادن العاشر في العهد السعودي (واس)

بعد رحلة طويلة في خدمة أول بيت وُضع لعبادة الله في الأرض، توفي السادن السابع والسبعون للحرم المكي، وحامل مفتاح الكعبة المشرّفة، الدكتور صالح بن زين العابدين الشيبي، الذي تعاهد الأمانة التي تحملها أسرته منذ 16 قرناً.

وودّعت السعودية، السبت، كبير سدنة مكة المكرمة الدكتور صالح بن زين العابدين الشيبي، عن 79 عاماً بعد معاناة مع المرض، ووُوري جثمانه في مقبرة المعلاة، بعد أن أُدّيت عليه الصلاة في المسجد الحرام، وشيعته الجموع إلى مثواه الأخير بعد رحلة طويلة من حياة أوقفها لخدمة الحرم المكي وحمل الأمانة التاريخية.

ودّعت السعودية (السبت) كبير سدنة مكة المكرمة د.صالح بن زين العابدين الشيبي عن 79 عاماً (واس)

وحصل الشيخ صالح الشيبي على درجة الدكتوراه في الدراسات الإسلامية، وعمل أستاذاً جامعياً، وله عدة مؤلفات في مجال العقيدة والتاريخ، كما عمل رئيساً لقسم العقيدة في جامعة أم القرى، وعضواً في مجلس الشورى أول ما أنشئ في عهد الملك فهد لدورة كاملة، وكان خلال ذلك يساهم في أعمال سدانة الكعبة المشرّفة، وينوب عن كبير السدنة من عائلته التي احتفظت بهذه الوصية النبوية عبر التاريخ، قبل أن يقع عليه الاختيار ويعيَّن عام 2014 كبيراً لسدنة الكعبة بعد وفاة عمه عبد القادر الشيبي.

جاء الراحل صالح الشيبي بعد أكثر من 108 من السدنة عبر العصور، منذ رفع النبي إبراهيم القواعد من البيت، وتولى ابنه إسماعيل وذريته من بعده رعاية البيت العتيق، إلى أن انتزعها منهم جُرهم، وبقيت في حوزته إلى أن استردّها قصي بن كلاب، الجد الرابع للنبي محمد صلى الله عليه وسلم، وبقيت في ذرية قُصي بن كلاب، ومنهم نسل آل الشيبي سدنة الكعبة الحاليون، وأحفاد شيبة بن عثمان بن أبي طلحة الذي قال لهم النبي الكريم: «خذوها يا بني طلحة خالدةً تالدة، لا ينزعها منكم إلا ظالم».

رافق السادن الشيبي الملك سلمان بن عبد العزيز في المرات التي تَشرف فيها بغسل الكعبة المشرّفة (واس)

تَشرف الراحل الشيبي بغسل الكعبة أكثر من 100 مرة (مجلة الرجل)

وحسب التقاليد، تتأهب أسرة آل الشيبي، وهي عائلة مكونة من نحو 370 فرداً يقطنون مدينتَي مكة المكرمة وجدة، للاجتماع العائلي الموسَّع الذي يُعقد عقب اليوم الثالث للعزاء كما جرت العادة، لتسليم مهمة كبير السدنة لأكبر الأحياء من الذكور من أفراد أسرة آل الشيبي، وتبدأ مراسم الاجتماع بحضور ورثة كبير السدنة السابق، حيث يسلمون عهدة الكعبة المشرّفة لكبير السدنة الجديد.

وتضم العهدة مفتاح الكعبة المشرّفة، وهو مفتاح من الحديد يبلغ طوله 35 سم، تبدَّلت تفاصيله في مرات عديدة عبر التاريخ، ويحتفظ به آل الشيبي في كيس خاص، صُنع يدوياً في مصنع كسوة الكعبة. وبعد الاهتداء إلى كبير السدنة، يتلقى التهنئة والدعم لتحمل مسؤولية الأمانة العتيقة التي توارثها جيل عن آخر منذ 16 قرناً.