«تمكينها»... معرض قاهري يبرز معاناة المرأة في قطاع غزة

بمشاركة 144 فنانة من 40 دولة

لوحة للفنانة أسماء النواوي تمثل «بوستر» الملتقى (ملتقى التمكين بالفن)
لوحة للفنانة أسماء النواوي تمثل «بوستر» الملتقى (ملتقى التمكين بالفن)
TT

«تمكينها»... معرض قاهري يبرز معاناة المرأة في قطاع غزة

لوحة للفنانة أسماء النواوي تمثل «بوستر» الملتقى (ملتقى التمكين بالفن)
لوحة للفنانة أسماء النواوي تمثل «بوستر» الملتقى (ملتقى التمكين بالفن)

أبرز ملتقى «تمكينها» للفن التشكيلي الذي بدأ في المتحف القومي للحضارة المصرية مساء الأحد، ويستمر حتى الأربعاء 22 مايو (أيار) الجاري، قضايا المرأة في المنطقة العربية، خصوصاً معاناة النساء في قطاع غزة، واللاجئات من السودان.

ويعدّ الملتقى الذي تشارك فيه 144 فنانة من 40 دولة، امتداداً لفعاليات تشكيلية وفنية نظمها «ملتقى التمكين بالفن» برئاسة شيرين بدر. وذكرت شيرين لـ«الشرق الأوسط» أن «الملتقى يتضمن جناحاً لفلسطين، وهناك فنانات رسمن لنا من داخل الخيام من رفح، واستطعنا أن نحضر أعمالهن للمشاركة في الملتقى للتعبير عن معاناة المرأة في غزة وأيضاً قوتها وصمودها».

وكان إطلاق الملتقى قد شهد كلمة مصورة لفنانة فلسطينية شاركت بلوحاتها في الملتقى من مخيمات رفح، وعبرت خلال كلمتها ومشاركتها عن صمود المرأة الفلسطينية.

وأوضحت شيرين أن الملتقى أطلق مبادرة عنوانها «الفن التشكيلي والمرأة العربية»، بالاشتراك مع مؤسسة «البيت»، بهدف إلقاء الضوء على أعمال الفنانات العربيات وكيف يعبرن عن أنفسهن عن طريق الفن.

وتابعت: «الملتقى يعمل مع مفوضية الأمم المتحدة للاجئين، ويشارك في هذه الدورة مجموعة من الفنانات السودانيات، نحو 9 فنانات، بأعمال ترصد إبداع المرأة السودانية».

الفن السوداني حضر بقوة في المعرض (ملتقى التمكين بالفن)

ويستهدف الملتقى إطلاق مبادرات فنية واسعة المجال لتمكين المرأة في المجتمع، وهو ما أكدته سوزان ميخائيل الدهاجن، المديرة الإقليمية لهيئة الأمم المتحدة للمرأة في الدول العربية، عبر كلمة مصورة حول الملتقى، أوضحت فيها أنه «يمكن تمكين المرأة في المجتمعات العربية عبر التأكد من أن القوانين تدعم المرأة لتولي المناصب القيادية»، ولفتت إلى «استراتيجيات أخرى كثيرة لتمكين المرأة على أساس الجدارة»، وتحدثت عن مشاركة الأمم المتحدة ودعمها لـ«ملتقى التمكين بالفن» العام الماضي والانبهار بعدد العارضات الذي وصل إلى 130 عارضة، وكذلك «المشاركة في الملتقى الحالي كدعم للمبادرات التي تعمل على ربط الدول والأمم والقارات المختلفة».

فنانات من اتجاهات ومدارس مختلفة شاركن في الملتقى (ملتقى التمكين بالفن)

يتضمن الملتقى عديداً من أعمال ترصد واقع المرأة وقضاياها، ليس فقط في المجتمعات العربية، ولكن عبر العالم أيضاً، ولا يقتصر الأمر على اللحظة الراهنة، بل تتوغل بعض الأعمال في عمق التاريخ لترصد رموزاً قديمة دالة على رسوخ المرأة، مثل لوحة تظهر فيها رموز فرعونية، وكذلك مشاركة المرأة في ثورة 1919 بمصر ضد الاحتلال الإنجليزي.

لوحات الملتقى تنوعت بين مدارس فنية مختلفة (ملتقى التمكين بالفن)

الفنانة التشكيلية المصرية أماني زهران، إحدى المشاركات في الملتقى، قالت لـ«الشرق الأوسط» إنها شاركت بلوحة اسمها «حلم الغلابة»، موضحة أنها «رسمتها من وحي أزمة الغاز التي مرت بها مصر في وقت سابق، من خلال رسم مجموعة من أنابيب البوتاغاز، وهي لوحة واقعية تماماً رسمتها بألوان الإكريلك».

واعتبرت أماني أن «المعرض يضم أعمالاً حول تمكين المرأة عن طريق الفن، باعتبار الفن قوى ناعمة»، وأشارت إلى أن «المعرض يضم أعمال فنانات من السودان، بالإضافة إلى أعمال فنانات من غزة».


مقالات ذات صلة

معرض «آرت بازل» اختبار لصحة سوق الفن عالمياً

يوميات الشرق معرض «آرت بازل» بسويسرا 13 يونيو (إ.ب.أ)

معرض «آرت بازل» اختبار لصحة سوق الفن عالمياً

شهد معرض «آرت بازل» للفن المعاصر المُقام هذا الأسبوع في سويسرا مرة جديدة مبيعات ضخمة تخفي تطوّراً غير منتظم لسوق الفن التي لا تزال في «وضع سيئ»، بحسب الخبراء.

«الشرق الأوسط» (لندن)
يوميات الشرق مسرح البيكاديللي يتوسط المعرض (الشرق الأوسط)

معرض «أمل في عصر ديستوبيا» اليأس ممنوع

هنا العالم ملوّن تحكمه الريشة بدل الفساد... والفوضى تبحث عن مخرَج لها لأنها تشعر بالاختناق. 

فيفيان حداد (بيروت)
يوميات الشرق سيُدشّن «كتاب المعلقات» باللغة الكورية (واس)

احتفاء عالمي بالثقافة السعودية وكنوزها الفنية والتراثية

تفتح الثقافة السعودية نوافذ لعرض ألوان من فنونها وكنوزها التراثية وتجاربها الفكرية والإنسانية لزائري معرضي بكين وسيول للكتاب.

عمر البدوي (الرياض)
يوميات الشرق زوار ينظرون إلى العمل الفني من الربيع إلى الخريف للفنان الأميركي سام فالسون (أ.ب)

«آرت بازل» اختبار لسوق الفنون في سويسرا بعد عام من التراجع

بمشاركة نحو 300 جهة عرض من حول العالم، يقام في سويسرا معرض «آرت بازل» هذا الأسبوع ، والذي يشكل اختباراً لصحة سوق الفنون خلال الأشهر المقبلة.

«الشرق الأوسط» (لندن)
يوميات الشرق جانب من افتتاح المعرض العام بمصر (قطاع الفنون التشكيلية)

«المعرض العام» يمنح الحركة التشكيلية في مصر زخماً واسعاً

يمنح المعرض العام الذي تنظمه وزارة الثقافة المصرية الحركة التشكيلية في مصر والوطن العربي زخماً.

محمد الكفراوي (القاهرة )

«ديزني» ترفع سقف التحدي مع جزأين جديدين من «موانا» و«إنسايد آوت»

فيلم «إنسايد آوت 2» (شاترستوك)
فيلم «إنسايد آوت 2» (شاترستوك)
TT

«ديزني» ترفع سقف التحدي مع جزأين جديدين من «موانا» و«إنسايد آوت»

فيلم «إنسايد آوت 2» (شاترستوك)
فيلم «إنسايد آوت 2» (شاترستوك)

كشفت شركة «ديزني» التي تواجه فترة مالية صعبة، النقاب عن أهم أعمالها المرتقبة، وبينها «موانا 2» و«إنسايد آوت 2»، خلال مهرجان «أنسي الدّولي لأفلام التحريك»، أحد أبرز الأحداث في هذا المجال. و«أنسي» هي بلدية فرنسية تقع في إقليم سافوا العليا التابع لمنطقة رون ألب جنوب شرقي فرنسا.

وأثار الإعلان عن الجزء الثاني من فيلم «إنسايد أوت» الذي حقق نجاحاً كبيراً في جزئه الأول وينتظره محبوه بفارغ الصبر، جولة تصفيق حار في القاعة الرئيسية للمهرجان التي عجّت بجمهور شاب ومطّلع وله ميل نقدي واضح.

واستغرق إنجاز الفيلم 4 سنوات من العمل، و«عشر نسخ مختلفة»، مع تضافر جهود 400 محترف، من بينهم 150 رساماً للرسوم المتحركة، ما يشكّل «أكبر فريق للرسوم المتحركة جمعته شركة (بيكسار) على الإطلاق في 28 فيلماً»، على حدّ تعبير المنتج مارك نيلسن، في مقابلة مع «وكالة الصحافة الفرنسية».

وأراد مخرج الفيلم، كيلسي مان، أن تصاحب «مشاعر جديدة أكثر تعقيداً» بطلة القصة رايلي في مرحلة المراهقة التي يركّز عليها الفيلم، وهي الفترة التي مرّ بها هو نفسه «بصعوبة، مثل كثيرين». وعاشت الفتاة الأميركية في طفولتها مشاعر متضاربة يمتزج فيها الفرح والحزن والغضب والخوف والاشمئزاز. لكنها بعد سن البلوغ باتت يومياتها مزيجاً من القلق والملل والإحراج والغيرة، ما يقلب حياتها رأساً على عقب.

ويوضح المخرج لـ«وكالة الصحافة الفرنسية»، قائلاً: «أردت أن تخفت المشاعر القديمة بفعل المهارات والمعارف الخاصة بالمشاعر الجديدة». وكما الحال مع الجزء الأول من «إنسايد أوت»، استعانت استوديوهات بيكسار بخبراء في علم النفس. ويوضح مارك نيلسن أن «هذا ليس فيلماً وثائقياً أو علمياً، بل فيلم رسوم متحركة ونستمتع كثيراً بشخصياتنا، ولكن في الوقت نفسه نريد أن نبقى أقرب ما يمكن إلى المشاعر الحقيقية في طريقة تصرفها ورد فعلها».

ويثير العمل توقعات عالية لدى الجمهور، بعد نجاح الجزء الأول الذي حصل على جائزة أوسكار لأفضل فيلم رسوم متحركة في عام 2016. وعند طرحه، حقق العرض الترويجي لفيلم «إنسايد أوت» بجزئه الثاني 157 مليون مشاهدة. لكن تم تجاوز الرقم القياسي بعد بضعة أشهر، من خلال المقطع الدعائي لفيلم «موانا 2»، إذ شُوهد 178 مليون مرة خلال 24 ساعة، وفق أرقام «ديزني».

واجتذب العرض العالمي الأول، لأولى لقطات «موانا» بجزئه الثاني، حشداً كبيراً من رواد المهرجان. وقالت إليز بورجوا، الشابة العاملة في القطاع، البالغة 26 عاماً التي جاءت لتكتشف ما يحمله الفيلم المخصص لمغامرات الأميرة المستكشفة موانا: «كنت أتشوق لرؤية هذا».

وأضافت: «أنا من محبي ديزني، وأرى أن جودة القصص مخيبة للآمال بعض الشيء في السنوات الأخيرة، لكني مستمرة في متابعتي لهذه الأعمال لأن ديزني هي طفولتي، وهذا ما جعلني أرغب في العمل بمجال الرسوم المتحركة».

ديفيد ديريك، أحد مخرجي العمل، يَعِدُ المتابعين بأنهم سيشاهدون «فيلماً عائلياً»، مع «قصة ذات صدى عالمي»، متّصلة بـ«ما يربطنا بجمال الطبيعة» مثل الجزء الأول من «موانا» الذي صُوّر بعد دراسات في جزر المحيط الهادئ.

ويقرّ جيسون هاند، المشارك الآخر في الإخراج قبل بضعة أشهر من طرح الفيلم في نوفمبر (تشرين الثاني)، أنهم شعروا بضغط كبير، قائلاً لـ«وكالة الصحافة الفرنسية»: «بالطبع سيكون من غير المسؤول عدم الشعور بالتوتر... بصراحة لأنه عمل ضخم ويعمل عليه الكثير من الأشخاص. وصنع أفضل فيلم ممكن مع أفضل فريق، هذه هي مهمتنا». وأضاف: «رئيس الشركة بوب إيغر، يحب هذا الفيلم ويريده حقاً أن يكون ناجحاً. ونحن نبذل قصارى جهدنا لتحقيق هذا الهدف».

ويعمل على الفيلم أكثر من 500 شخص، ونشر طاقم العمل إعلانات لتوسيع الفريق بغية إنجاز المهام المطلوبة في الوقت المحدد، فيما أوضحت شركة إنتاج الفيلم أنها «لا تتحدث عن الميزانية».