إيلي مرعب... صحافي لبناني يعاند الامتحان الصعب

غسيل الكلى والسرطان سلّماه للنضج وتعلُّم الدرس

في لبنان رفع كثيرون الصلاة لشفائه (صور إيلي مرعب)
في لبنان رفع كثيرون الصلاة لشفائه (صور إيلي مرعب)
TT

إيلي مرعب... صحافي لبناني يعاند الامتحان الصعب

في لبنان رفع كثيرون الصلاة لشفائه (صور إيلي مرعب)
في لبنان رفع كثيرون الصلاة لشفائه (صور إيلي مرعب)

أنذر الإفراط بشرب الماء ابنَ السنوات الخمس بأنّ ثمة شيئاً ينبغي التوقُّف عنده. راقب بروفيسور حالته، وكثُر إجراء الفحوص. كان الظنّ أنّ إيلي مرعب مصاب بكهرباء في الرأس أو باضطراب القلب، حتى تبيَّن أنّ الكلى تتسبّب بتغيير مجرى الوظائف. رافقه الدواء حتى شبَّ. بلغ الـ21 وهو يتحايل على الآلام. حاول عقد اتفاق مع المرض لعلّه يُهدّئ بعض قسوته، لكنه فضَّل أن يُدخله في التجربة.

إيلي مرعب صحافي لبناني له حضوره في مواقع التواصل (حسابه الشخصي)

لم يكن هذا الشاب اللبناني قد عُرف بعد وكثُر متابعوه. يروي إيلي مرعب، وهو اليوم صحافي له حضوره في مواقع التواصل، قصّته لـ«الشرق الأوسط». يكبُر التعاطف معه منذ مشاركته أوجاعه بصوت عالٍ. في لبنان، رفع كثيرون الصلاة لشفائه، ونُظِّمت حملة جمع تبرّعات ليخضع لجراحة. من الحبّ، راحت أوجاع تُسمح وآمال تُهوِّن امتحانه. اليوم يمتنّ لمَن شكَّلت مناجاته عناقاً في أوانه.

لم يدُم التحايل، فامتلاء الرئتين بـ8 كيلوغرامات من الماء فرض المسار الصعب. يذكُر: «لـ8 أشهر، تواصلت مشكلات الكلى وسط تلاعُب الضغط. دخلتُ العناية المركّزة لأشهر، إلى أن خُيِّرت بين مُرَّين: الغسيل أو زراعة كلية. استعدَّت أمي لمنحي إحدى كليتيها. لكنني رفضت. أردتُ تجنيبها عذاب المستشفى ومضاعفات هذا العطاء. تدهوُر صحتي أرغمني على التسليم لهذا القدر. منحتني كليتها التي ضربها السرطان لاحقاً».

بدأ إيلي مرعب بتتبّع أخبار الفنانين، ووصل إلى اتصالهم به وطلبهم نشر أخبارهم. تعلَّم أنّ مواقع التواصل هي صحف هذا العصر، فكثَّف نشاطه. خَبرَ العمل الإلكتروني، قبل إطلاق موقعه، ومنهما توصَّل إلى أنّ ما يكتبه عبر «إكس» يشكّل بصمته ويثبت حضوره. وحين يكتب عن حفل أو إصدار لفنان، ويُخبر بعد ساعات عن دخوله في جلسة العلاج الكيميائي، فهو ينال تفاعلاً في الموضوعين، مع حصاد المعاناة الصحّية لفتة احتضان وحبّ.

اختار المرض أن يُدخله في التجربة (صور إيلي مرعب)

تدخّلت هشاشة المناعة في جعل الأحوال تسوء. وراحت الفيروسات تجد فيه ملاذاً لتخرق وتقيم. عاد إيلي مرعب إلى غسيل الكلى بعد الظنّ أنّ الدواء جنّبه الأفظع، وأيام المستشفى بلياليها كانت ضريبة لا مفرّ من تسديدها قبل نيل الشفاء. نزَفَ حتى سلَّم أطباء مصيره لله. خسارة الكلية المزروعة استدعت السرطان، وهو اليوم يُكمل جلسات الغسيل مع الجلسات الكيميائية، وشيء في الداخل يخبره بأنّ الضربة التي لا تقضي على المرء تعلّمه فنّ النهوض وتدرّبه على القوة.

بدايةً رفضَ الواقع وحلَّ شعورٌ بإنكاره: «أردتُ التوقُّف عن العمل ونسيان الصحافة. إنها تتطلّب جهداً لستُ أملكه، ومزاجاً غير مزاجي المتقلّب. العلاج يسلبني بهجة الأشياء، ويرميني بما يشبه العزلة. فنانون وعائلتي رفضوا استسلامي. بعضٌ ظلمَ فنانين واتّهمهم بالتقصير حيالي. ليس صحيحاً. كثيرون ساندوا ودعموا مادياً ومعنوياً. زاروني في العناية الفائقة، وكانوا لطفاء».

ترك شقيقه كندا وأتى ليكون السند (صور إيلي مرعب)

يفضّل تفادي أسماء الخيِّرين خشية أن يفوته ذكر جميع مَن ساعدوا. عتبه على مَن انتظر منهم اتصالاً، فاستكثروه: «علّموني إعادة حساباتي. إنني ممَّن يتطلّعون إلى الأمور بإيجابية ويتجنّبون الإضاءة على السلبيات. بعض الفنانين لقّنني الدرس. عليَّ ضبط لهفتي حيالهم. البعض يمتهن الأخذ فقط».

بخسارته الكُلية، أُرجئ السفر، فسدَّ المبلغ المُتبرَّع به تكاليف 4 أشهر في المستشفى؛ بمقدار 40 ألف دولار. يبلغ إيلي مرعب عامه الـ30، بإصرار على أنّ الضوء سيقطع النفق. يحلُم ويخطّط، ويشاء للأحلام التحقُّق، ليُخبر الحياة بأنها لا تقوى على المُعاندين.

أراد تجنيب والدته عذاب المستشفى ومضاعفات العطاء (صور إيلي مرعب)

ظنَّ أنّ السرطان لن يطوله. هكذا هو الإنسان، يستبعد على نفسه أسى الآخرين: «لمرّات ردّدتُ (يا حرام) في داخلي حيال المتألمين. والآن أنا منهم. في البداية، لا نجاة من الصدمة. ثم تصبح أنت ممَن كنت تقول عنهم (يا حرام). تشاء ترك كل الأشياء وراءك وعدم الاكتراث لما تحارب من أجله. لكنّ صوتاً في الداخل يُرغمك على الاستمرار».

لفح الوالدة ذنب الابن حين اختار السرطان استهداف كليته المنتقلة من جسدها إلى جسده: «قالت لي: هل يُعقل أنني السبب؟ فرفضتُ ذلك. أخبرتها أنّ هذا المرض يختار أكثر الأماكن وهناً، وقد ساعدت المناعة المتردّية على تمهيد طريقه نحوي. عائلتي عزائي. يكفيني أنني مَن يتألم، وليسوا هم المتألمين».

ترك شقيقه كندا وأتى ليكون السند. والأخت أيضاً، شكَّلت دفء الروح. الأم حمَّالة الهَمّ، تتفقده كل الوقت، بينما الأب يخترع المشوار ليُرفّه عنه. يقول: «يمنحونني الدافع لأصمد وأحارب. من المهم أن يتحلّى المرء بمَن يجعله أفضل».

العائلة تمنحه الدافع ليصمد ويحارب (صور إيلي مرعب)

الغد ليس في اليد. هذه قناعة المتعقّلين في حياة دولابها دوّار. يسير بهذا الزهد نحو أيامه المقبلة؛ وهو المولود من نضج التجربة ومرارة الاختبار: «كنتُ دائم التفكير بالغد. اليوم أدرك عبث ذلك. لا أفكّر حتى في بعد الظهر. أعيش اللحظة، فهي ما أملك. الحياة مُباغتة حدّ أننا ننام على مسألة ونستيقظ على نقيضها. لم أعد أخشى السرطان. أعلم أنّ الأصحاء أيضاً معرّضون للموت بحادث سيارة مثلاً. أتمسّك بما يمكن التمسّك به، وأعالج ما أمكن علاجه. حَمْدُ الله يُهوِّن كل المراحل».


مقالات ذات صلة

طبيب جلد يُحذر: هذه العلامة تُنذر بالسرطان

صحتك النمو السريع للشعر الأبيض الناعم في الأماكن التي عادة ما تكون خالية من الشعر قد يعني أنك تعاني حالة جلدية نادرة (رويترز)

طبيب جلد يُحذر: هذه العلامة تُنذر بالسرطان

طلب الدكتور سكوت والتر طبيب الأمراض الجلدية المعتمد في منطقة دنفر من متابعيه بمنصة «تيك توك» أن يكونوا على دراية بأعراض غير عادية قد تنذر بالسرطان.

«الشرق الأوسط» (واشنطن)
صحتك الأسبستوس يشكل خطراً على الحياة (أرشيفية - رويترز)

منظمة الصحة العالمية تصنّف معدن «التلك» مادة مسرطِنة محتملة

صنّفت «الوكالة الدولية لبحوث السرطان» التابعة لمنظمة الصحة العالمية، معدن التلك (أو الطلق - Talc) على أنه مادة مسرطنة محتملة.

«الشرق الأوسط» (ليون)
يوميات الشرق الدراسات تثبت فاعلية الرياضة في الحد من الآثار الجانبية لعلاجات السرطان (جامعة هارفارد)

تمارين بسيطة تحمي الأعصاب أثناء علاج السرطان

وجدت دراسة سويسرية أن التمارين البسيطة يمكن أن تمنع تلف الأعصاب الناجم عن علاجات السرطان.

«الشرق الأوسط» (القاهرة)
يوميات الشرق الشرطة الأسترالية (رويترز)

استهدف المصارف... السجن 35 عاماً لـ«لص الدراجة» في أستراليا

حُكم على أسترالي ملقّب بـ«لصّ الدراجة» لسرقته مصارف خلال العقدين الماضيين، بالسجن 35 عاماً اليوم (الاثنين).

«الشرق الأوسط» (سيدني)
صحتك دواء تجريبي واعد لعلاج اللوكيميا لدى الصغار

دواء تجريبي واعد لعلاج اللوكيميا لدى الصغار

نجاح تجارب المرحلة الثانية من دواء «تراميتينيب» في علاج نوع نادر وعنيف.

د. هاني رمزي عوض (القاهرة)

كيف تتأكد بأنَّ الغيرة والحسد لا يغليان في زملائك بعد ترقيتك؟

ما يُسعدكَ قد يخيفهم (شاترستوك)
ما يُسعدكَ قد يخيفهم (شاترستوك)
TT

كيف تتأكد بأنَّ الغيرة والحسد لا يغليان في زملائك بعد ترقيتك؟

ما يُسعدكَ قد يخيفهم (شاترستوك)
ما يُسعدكَ قد يخيفهم (شاترستوك)

بقدر ما تحمله الترقية من شعور بالإثارة، فإنَّ مشكلةً تنتظر المرء بتحوّله من مجرّد زميل إلى مدير. فأي ترقية داخلية تعني بأن تصبح فجأة رئيساً على مَن كانوا في المستوى عينه معك، مما قد يولّد التحدّيات.

في هذا السياق، نقلت «وكالة الأنباء الألمانية» عن المستشارة في مجال الوظائف غوتا بوينغ، قولها إنه في حال ترقّي زميل ليصبح مديراً، فغالباً ما يكون هذا وضع صعباً للجميع.

وبعد أي ترقية، يميل غالباً الشعور السابق بالزمالة إلى أن يصبح خافتاً، كما يميل الزملاء السابقون إلى التصرُّف بطريقة أكثر تحفّظاً وتشكّكاً نحو المدير الجديد.

ووفق العالمة النفسية ماديلين ليتنر المقيمة في ميونيخ، فإنّ الحسد والغيرة يستيقظان غالباً. من هنا، كيف يمكن التعامل مع الوضع المستجدّ؟

تجيب أنه عندما يُرقَّى شخص من الفريق إلى مدير، «تصبح أقصى درجة من الشفافية مهمّة»، خصوصاً من جانب المشرفين، إذ يتعيّن أن يضعوا نقاطاً واضحة ليوضحوا لماذا اختير هذا الشخص تحديداً. وقد يكون أحد الأسباب هو أنّ الإدارة اختارت الترقية الداخلية لتجنُّب الحاجة إلى تدريب مرشّح خارجي.

وغالباً ما يجري اختيار أعضاء فريق العمل للترقية، بجانب مؤهلاتهم، لإظهارهم التزاماً فوق المتوسّط.

وتضيف بوينغ أنّ المديرين الجدد يواجهون صعوبة في تأكيد أنفسهم، خصوصاً في البداية، لشعورهم بالذنب لأنهم يتقدّمون الصفوف الآن. مع ذلك، ترى أنه من المهم تولّي المنصب الجديد بثقة منذ البداية والتواصل مع الفريق أيضاً.

وتوصي أن يبدأ الشخص الحاصل على الترقية بإرسال رسالة إلكترونية للجميع، وإبلاغهم أنه يشعر بالسعادة لتولّي منصبه وسيتبنّى سياسة الباب المفتوح.

بعد ذلك، يمكنه دعوة أفراد الفريق للاجتماع بهم على انفراد لمعرفة أهداف كل شخص وطموحاته. بذلك، يمكن للجانبين توضيح مواقفهم وبناء أرضية مشتركة للمضي قدماً.

وتوصي بوينغ أن يتجاهل الشخص الذي ترقّى حديثاً تعليقات مثل «أنت محظوظ بهذه الخطوة»، إذ إنها لا تسهم في إيجاد علاقة عمل جيدة. وبدلاً من ذلك، تنصح بالابتسام ببساطة لدى سماع مثل هذه التعليقات، وإعادة الحديث إلى الموضوع الرئيسي.

بدورها، قالت العالمة النفسية ليتنر: «تميل المديرات خصوصاً إلى معاملة أفراد فريقهن كما لو كانوا في المستوى عينه»، وهذا من وجهة نظرها خطأ، موضحةً أنّ النساء يجدن صعوبة في وضع أنفسهن فوق الآخرين خوفاً من التعرُّض للخطر أو الانعزال.

ويتعيّن على المدير الجديد تجنُّب الاستخفاف بنظرائه السابقين. كما يجب عدم إجراء كثير من التغييرات سريعاً.

وتؤكد ليتنر أيضاً عدم وجوب محاولة المديرين الجدد أن يكونوا لطفاء مع الذين يشعرون بالحسد أو الذين عادة ما تكون لديهم مشكلة في التعامل مع السلطة. لكن هذا لا يعني التضخيم المصطنع لموضوع ما أو تحويل أي شيء إلى صراع.

وفي حال رأى أفراد فريق العمل أنّ المدير الجديد ببساطة لا يصلح لهذا المنصب، يتعيّن عليه البحث عن منصب في مكان آخر. توضح بوينغ: «على المدى الطويل لا يمكن أن يعمل أي شخص بصورة بنّاءة في ظلّ الغضب والاحتقان». ولكن في حال كان المُتسبِّب في المشكلة عضواً بالفريق خاض منافسة على الترقية، حينها يمكن أن تساعد المناقشة المنفتحة في حلّ المشكلة.