معرض «لكل طاولة قصة» رحلات العمر في قطع مبعثرة

يصوّرها خشبة مسرح شهدت أدواراً لأشخاص مختلفين

ألوان فاقعة تسود بعض لوحاته (الشرق الأوسط)
ألوان فاقعة تسود بعض لوحاته (الشرق الأوسط)
TT

معرض «لكل طاولة قصة» رحلات العمر في قطع مبعثرة

ألوان فاقعة تسود بعض لوحاته (الشرق الأوسط)
ألوان فاقعة تسود بعض لوحاته (الشرق الأوسط)

يتعلّق الإنسان بأغراضه اليومية لتصبح جزءاً لا يتجزأ من مشوار حياة، تذكّره أحياناً بموقف حرج، ومرات أخرى بلحظات حزينة أو جميلة. ويحمل بعضهم أغراضه في ترحاله من منزل إلى آخر أو من بلد إلى آخر، لكن الرّسام التشكيلي غيلان صفدي حمّلها مشهدية فنية، فقد وضع طاولات مختلفة بين حشود من الناس، وراح يروي بريشته قصة كلّ واحدة منها في معرضه «لكل طاولة قصة».

برزت في لوحات غيلان صفدي علاقة حميمة بين الإنسان وأشيائه في غاليري «آرت أون 56»، ويقول إنه استمد الفكرة من طاولته الخاصة، «إنها ترافقني في عملي اليومي. أضع عليها لوحات الألوان وريشتي وجهازي الخلوي ومفاتيح بيتي. وكل ما يمكن أن أستخدمه في لحظة شغف المهنة. أحفظ مكان كلّ غرض من أغراضي عليها. إنها ذاكرتي وصديقتي ومكان ثابت في حياتي. أشعر أني إذا فقدتها قد تنقلب حياتي رأساً على عقب. إنها وبكل بساطة رفيقة درب من نوع آخر».

غيلان صفدي أمام إحدى لوحات معرضه (الشرق الأوسط)

عمد غيلان صفدي إلى استعراض طاولات مختلفة تتوزّع على الأماكن، في منزل أو في مكتب عمل، وفي مقهى أو في مطبخ وصالون. جميعها تروي قصص أصحابها في فترة انتظار أو وحدة يعيشونها. وكذلك تنقل لحظات الفرح والرومانسية والتواصل المباشر. فعندما تحضر الطاولة ندرك أن هناك جلسة ما ستُعقد حولها؛ مرات يخوضها الإنسان وحيداً، ومرات أخرى مع مجموعة أشخاص، وتبقى لحظات الفراق والخصومة والحب والقرار مطبوعة عليها. فمهما مرّت الأيام نستعيد تلك اللحظات لمجرد رؤيتنا لهذه الطاولة أو تلك. ويوضح لـ«الشرق الأوسط»: «إنها المهد لمشاعر غمرتنا، نتوقف عندها في كل مرة تطالعنا. هي بالفعل خشبة مسرح من نوع آخر، نضع عليها حواراتنا ونقاشاتنا وزعلنا وضحكاتنا».

استخدم الفنان صفدي، الأبيض والأسود للإشارة إلى طاولة من الماضي. وفي لوحات أخرى ركن إلى ألوان فاقعة تلفت النظر. «أردتها كذلك لتجمّل ما نعيشه. أتعبنا السواد كما أتعبتنا الهموم والحروب. والألوان هذه من زهري وبرتقالي وأخضر وأحمر تبهر العين وتمد المشاهد جرعة أمل».

ولّد غيلان صفدي للطاولة مبادئ يمكن تعميمها، أهمها بأنها تساوي بين الناس مهما اختلفت انتماءاتهم الاجتماعية.

الأبيض والأسود لحكايات تدور حول طاولة الماضي (الشرق الأوسط)

في مجموعته المنمنمة المؤلفة من عدة لوحات رسمها بالأبيض والأسود يدخل الفنان التفاصيل، فيقرأ مشاهدها قصصاً متتالية لنساء ورجال يجلسون حول طاولة مع أحلامهم وأفكارهم. بينهم من يضع عليها زهور الربيع لتؤنس وحدته، وبينهم من حوّلها إلى سند يتكئ عليه. هنا مفتاح منزل وهناك باخرة سفر، وعلى أخرى ميزان، وهرّة سوداء على طاولة ثالثة. في حين تحمل بعضها آلات موسيقية ومساحيق ماكياج ومواجهة مع الذات. ويعلّق غيلان صفدي لـ«الشرق الأوسط»: «سيتفاعل الزائر مع الطاولة التي يحب. فأي منها سيختار؟ لا أعلم. ولكنه سيجد بينها ما يشبه قصصه مع طاولة معينة».

ركن من أركان المعرض (الشرق الأوسط)

السخرية أيضاً تحضر في لوحات «لكل طاولة قصة»، وفي لوحة «آخر الأقوياء»، مجموعة على شفاهها ابتسامة صفراء وساخرة، يتحلقون حول طاولة فيها حفرة، حيث يتمدّد أحد الأشخاص، فيرمون الأحكام عليه، يشرّحون خطاياه ويهزأون منه.

وطاولة أخرى تشهد سقوط الأقنعة لمن حولها عنونها غيلان «طاولة القناع»، ولوحات أخرى من بينها «سمكة وصبّار»، و«سلة البيض» و«باليرينا»، و«كرة السحر»، و«طاولة الصبّار» وغيرها. يقدّمها برسوم تنبض بالحياة. ومهما كبر أو صغر حجمها تبقى ذكرى وعبرة لصاحبها.


مقالات ذات صلة

فرنسا: محكمة تعلق قرار استبعاد الشركات الإسرائيلية من معرض الأسلحة يوروساتوري

أوروبا زوار أمام شعار معرض يوروساتوري الدولي للدفاع الجوي والأمني في فيلبينت إحدى ضواحي باريس الشمالية 17 يونيو 2024 (أ.ف.ب)

فرنسا: محكمة تعلق قرار استبعاد الشركات الإسرائيلية من معرض الأسلحة يوروساتوري

أمر القضاء الفرنسي، الثلاثاء، الجهة المنظمة لمعرض يوروساتوري لشركات الأسلحة المنظم بالقرب من باريس، «بتعليق» منع مشاركة الشركات الإسرائيلية فيه.

«الشرق الأوسط» (باريس)
يوميات الشرق معرض «آرت بازل» بسويسرا 13 يونيو (إ.ب.أ)

معرض «آرت بازل» اختبار لصحة سوق الفن عالمياً

شهد معرض «آرت بازل» للفن المعاصر المُقام هذا الأسبوع في سويسرا مرة جديدة مبيعات ضخمة تخفي تطوّراً غير منتظم لسوق الفن التي لا تزال في «وضع سيئ»، بحسب الخبراء.

«الشرق الأوسط» (لندن)
يوميات الشرق مسرح البيكاديللي يتوسط المعرض (الشرق الأوسط)

معرض «أمل في عصر ديستوبيا» اليأس ممنوع

هنا العالم ملوّن تحكمه الريشة بدل الفساد... والفوضى تبحث عن مخرَج لها لأنها تشعر بالاختناق. 

فيفيان حداد (بيروت)
يوميات الشرق سيُدشّن «كتاب المعلقات» باللغة الكورية (واس)

احتفاء عالمي بالثقافة السعودية وكنوزها الفنية والتراثية

تفتح الثقافة السعودية نوافذ لعرض ألوان من فنونها وكنوزها التراثية وتجاربها الفكرية والإنسانية لزائري معرضي بكين وسيول للكتاب.

عمر البدوي (الرياض)
يوميات الشرق زوار ينظرون إلى العمل الفني من الربيع إلى الخريف للفنان الأميركي سام فالسون (أ.ب)

«آرت بازل» اختبار لسوق الفنون في سويسرا بعد عام من التراجع

بمشاركة نحو 300 جهة عرض من حول العالم، يقام في سويسرا معرض «آرت بازل» هذا الأسبوع ، والذي يشكل اختباراً لصحة سوق الفنون خلال الأشهر المقبلة.

«الشرق الأوسط» (لندن)

إنقاذ ضريح الشيخ الشعراوي بالدلتا

الشيخ الشعراوي (فيسبوك)
الشيخ الشعراوي (فيسبوك)
TT

إنقاذ ضريح الشيخ الشعراوي بالدلتا

الشيخ الشعراوي (فيسبوك)
الشيخ الشعراوي (فيسبوك)

في ذكرى رحيله الـ26، فوجئ زوّار ضريح الداعية المصري، الشيخ محمد متولي الشعراوي، بتسرب مياه الصرف الصحي إلى الضريح، ما جعل الأهالي والمسؤولين عن مجمع الشعراوي الخيري بمسقط رأسه في محافظة الدقهلية (دلتا مصر) - إذ يوجد مدفنه - يسرعون في نزح المياه.

وأثارت واقعة تعرض ضريح الشيخ الشعراوي لأضرار بسبب دخول مياه الصرف الصحي إليه، ردود فعل غاضبة على مواقع التواصل الاجتماعي و«السوشيال ميديا»، وبدأت الجهات التنفيذية التحرك لمعالجة الأمر، كما وجّه الرئيس المصري، عبد الفتاح السيسي، الهيئة الهندسية للقوات المسلحة بسرعة ترميم الضريح، وفق ما نقلته وسائل إعلام محلية.

ويعدّ الشيخ الشعراوي من أشهر الدعاة في مصر والوطن العربي، وهو من مواليد عام 1911 بقرية دقادوس بمحافظة الدقهلية، وشغل العديد من المناصب في الأزهر، وتولّى حقيبة وزارة الأوقاف المصرية في السبعينات، قبل أن يقرر التفرغ للدعوة وتقديم برنامج ديني في التليفزيون المصري، يتضمن خواطره حول القرآن الكريم، والذي حاز شعبية وانتشار كبيرين.

وتزامناً مع انتشار خبر الأضرار التي لحقت بالضريح على وسائل التواصل الاجتماعي، أعلن محافظ الدقهلية، عن تكليف رئيس مركز ميت غمر الذي يقع الضريح في نطاقه، ورئيس شركة مياه الشرب والصرف الصحي بحل المشكلة فوراً.

وذكر المحافظ، في بيان رسمي، أن الأجهزة المعنية انتقلت إلى موقع الحادث، وجرى حل المشكلة، وعادت الأمور إلى طبيعتها، لافتاً إلى أن سبب العطل المفاجئ هو هبوط أرضي أسفل خط انحدار للصرف الصحي بقطر ألف ملليمتر في منطقة دقادوس.

عدد من المسؤولين والأهالي خلال معالجة مشكلة المياه في ضريح الشيخ الشعراوي (محافظة الدقهلية بدلتا مصر)

وذكر رئيس شركة مياه الشرب والصرف الصحي أنه جرى التنسيق مع السلطة المحلية للسيطرة على المياه، ومنع وصولها إلى ضريح الشيخ الشعراوي، وأشار في بيان نشرته صفحة المحافظة على «فيسبوك» إلى أن «جميع الأعمال المطلوبة للإصلاح جارية، وسيتم الانتهاء منها سريعاً، وأن الشركة قامت بتوفير وسائل بديلة لنقل مياه الصرف الصحي بعيداً عن المقابر، حتى يجري إصلاح العطل بشكل كامل».

يذكر أن مياه الصرف الصحي لم تتسرب إلى الضريح فقط، بل تسربت إلى كثير من منازل القرية، نتيجة عطل فني في إحدى محطات الصرف الصحي، ولم يغرق الضريح وفق ما أشاع البعض، وإنما تسربت المياه إليه، ووصل ارتفاعها في بعض الأماكن المحيطة به إلى 5 سنتيمترات، وفق شهود عيان تحدثوا لوسائل إعلام محلية.

وأبدى عدد من المواطنين وزوار الضريح استياءهم من الأضرار التي لحقت بالمكان، ونشرت صفحات السوشيال ميديا صوراً ومقاطع مصورة للضريح قبل وبعد نزح المياه من محيطه.

وتوفي الشيخ محمد متولي الشعراوي بعد صراع مع المرض في 17 يونيو (حزيران) 1998، عن 87 عاماً، تاركاً إرثاً كبيراً من الكتب والحلقات المسجلة التي تتضمن خواطره حول القرآن الكريم.