السعودية تشارك في احتفاء «السنة الدولية للإبليات» بباريس

تُعرّف بمبادرتها «عام الإبل 2024»

50 رأساً من الإبل تشارك في المسيرة التي تدخل شوارع باريس وتمرّ ببرج إيفل (فاو)
50 رأساً من الإبل تشارك في المسيرة التي تدخل شوارع باريس وتمرّ ببرج إيفل (فاو)
TT

السعودية تشارك في احتفاء «السنة الدولية للإبليات» بباريس

50 رأساً من الإبل تشارك في المسيرة التي تدخل شوارع باريس وتمرّ ببرج إيفل (فاو)
50 رأساً من الإبل تشارك في المسيرة التي تدخل شوارع باريس وتمرّ ببرج إيفل (فاو)

تُشارك السعودية في «مسيرة الإبل» التي تقام بباريس، السبت، احتفاءً بقرار الأمم المتحدة بتخصيص عام 2024 «السنة الدولية للإبليات»، وذلك بتنظيم «الاتحاد الفرنسي لتنمية الإبل»، تحت مظلة المنظمة الدولية للإبل، وبرعاية وزارة الثقافة ونادي الإبل بالمملكة.

وستشهد الفعالية حضور ومشاركة منظمات واتحادات دولية مختصة، وممثلين عن القطاعات الحكومية، ومربين ومهتمين، لتعريف المجتمع الدولي بمبادرة «عام الإبل 2024» بالمملكة، ودورها في إبراز قيمته بوصفه رمزاً ثقافياً وإرثاً مهماً ارتبط بالمجتمع السعودي منذ القِدم، ولا يزال يحظى بمكانةٍ كبيرةٍ.

المسيرة التي تقام للمرة الثالثة على التوالي، ستدخل في شوارع باريس للمرة الأولى منذ عام 1926، وتمرّ ببرج إيفل؛ لتنتهي أمام مقر منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة «اليونسكو»، بمشاركة نحو 30 دولة عبر ما يزيد على 50 رأساً من الإبل، وعارضين يقدمون الفنون الأدائية الخاصة ببلدانهم.

وتسبق المسيرة جلسات حوارية بمركز شاتو دو جانفري التاريخي؛ لعرض وتبادل تراث الإبل والجوانب الثقافية بجميع أنحاء العالم، والتركيز على مساهمة كل دولة في «سنة الإبليات»، وتنتهي الأنشطة المُصاحبة بحفل استقبال للجهات المدعوّة والوفود المشاركة ووسائل الإعلام.

كانت السعودية قد شاركت في تدشين «سنة الإبليات» التي أطلقتها منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة «فاو»، وذلك تتويجاً لجهودها الحثيثة في الاهتمام بقطاع الإبل، وانطلاقاً من أهميته في تحقيق مستهدفات الأمن الغذائي والنمو الاقتصادي.

وتهدف الوزارة من المشاركة إلى المساهمة في هذه المناسبة، والتعريف بمبادرتها، وتوعية الرأي العام بالقيمة الاقتصادية والثقافية للإبل، وإبراز قيمتها في حياة الشعوب، إلى جانب حرصها على تعزيز التبادل الثقافي الدولي بوصفه أحد أهدافها الاستراتيجية تحت مظلة «رؤية السعودية 2030».


مقالات ذات صلة

السفير الإيراني في الرياض: الحج يعزز علاقات بلدينا

الخليج السفير الإيراني لدى السعودية علي رضا عنايتي خلال استقبال الدفعة الأولى للمعتمرين الإيرانيين بمطار المدينة المنورة أبريل الماضي (السفارة الإيرانية)

السفير الإيراني في الرياض: الحج يعزز علاقات بلدينا

أكد السفير الإيراني لدى السعودية علي رضا عنايتي، أن بلاده ترى في الحج شعيرة إسلامية مهمة ومظهراً للتقرب إلى الله، وخلق المحبة والمودة بين المسلمين.

عبد الهادي حبتور (جدة)
الخليج الحجاج يبدأون رمي جمرة العقبة الكبرى في مِنى play-circle 00:37

الحجاج يبدأون رمي جمرة العقبة الكبرى في مِنى

بدأ حجاج بيت الله الحرام، مع ساعات الصباح الأولى (الأحد)، رمي جمرة العقبة الكبرى بمشعر مِنى، في أول أيام عيد الأضحى، مع ختام أبرز محطّات مناسك حجّ هذا العام.

إبراهيم القرشي (المشاعر المقدسة)
الخليج الدكتور توفيق الربيعة وزير الحج السعودي خلال مؤتمر صحافي في مشعر عرفات (واس)

وزير الحج السعودي: غايتنا أعلى درجات رضا الحجاج

أكد الدكتور توفيق الربيعة، وزير الحج السعودي، متابعتهم كل ما يقدم للحجيج على مدار الساعة، حرصاً على أن يحظى الحاج بأفضل الخدمات والتسهيلات.

«الشرق الأوسط» (المشاعر المقدسة)
الخليج نفرة ضيوف الرحمن من عرفة إلى مزدلفة بعد غروب شمس السبت (واس)

ابتهالات في عرفات ومزدلفة... وضيوف الرحمن للاستقرار بمنى

أدى أكثر من 1.8 مليون حاج، السبت الموافق للتاسع من شهر ذي الحجة، ركن الحج الأعظم على صعيد عرفات الطاهر، مفعمين بأجواء إيمانية يغمرها الخشوع والسكينة.

«الشرق الأوسط» (المشاعر المقدسة)
الخليج جانب من المؤتمر الصحافي اليومي لموسم الحج (تصوير: عدنان مهدلي)

الداخلية السعودية: خطط الحج تسير بمرونة وكفاءة

أعلنت الداخلية السعودية اكتمال المرحلة الأولى من خطط أمن الحج بوقوف جميع ضيوف الرحمن على صعيد عرفات وفق خطط مرورية وتنظيمية متكاملة تميزت بالمرونة والكفاءة.

«الشرق الأوسط» (المشاعر المقدسة)

عمرو دياب يشعل أجواء العاصمة اللبنانية

أشعل عمرو دياب أجواء بيروت فرحاً (الشرق الأوسط)
أشعل عمرو دياب أجواء بيروت فرحاً (الشرق الأوسط)
TT

عمرو دياب يشعل أجواء العاصمة اللبنانية

أشعل عمرو دياب أجواء بيروت فرحاً (الشرق الأوسط)
أشعل عمرو دياب أجواء بيروت فرحاً (الشرق الأوسط)

نحو 20 ألف شخص حضروا حفل عمرو دياب في العاصمة اللبنانية بيروت، بمناسبة عيد الأضحى.

وعلى الرغم من تأخير وقت انطلاق الحفل نحو ساعة، في ظل حرارة طقس مرتفعة، فإن الحضور لم يستسلم، وراح يهتف «يلا يلا».

عمرو دياب متفاعلاً بحماس مع جمهوره في لبنان (الشرق الأوسط)

بالأبيض استقبله الحضور، كما في حفله العام الماضي. وفي ظل تصفيق حار وحماس جمهور يتلهف لسماع أغانيه، اعتلى دياب المسرح، مرتدياً الأبيض، وتوجه للجمهور قائلاً: «عايزين كل سنة كده، أنا مبسوط جداً جداً». ومن ثمّ نادى على متعهد الحفل ربيع مقبل، مؤكداً عليه هذا الأمر: «يا ربيع كل سنة». وبعد أن تمنّى إمضاء سهرة ممتعة مع الحضور، أعلن لهم أنه سيقدم عملاً جديداً خلال الحفل أصدره قبل مجيئه بيروت ليستطيع غناءه على المسرح.

وأدّى عمرو دياب باقة من أغنياته المعروفة التي تفاعل معها الحضور بشكل لافت. وبلغت ذروة حماسه مع أغنية «شكراً»، إذ راح الجمهور يردد كلماتها معه وسط هتافات وصراخ، يخترقها صوت دياب نفسه «يلا».

وبدا عمرو دياب متألقاً وسعيداً بأجواء الحفل. فلم يوفّر على نفسه التفاعل مع الحضور بالصفير والتصفيق والحوارات المباشرة.

نحو 20 ألف شخص حضروا الحفل في بيروت (الشرق الأوسط)

أُطلقت الأسهم النارية على الواجهة البحرية؛ حيث أقيم الحفل استقبالاً للنجم المصري 3 مرات، فأنارت المكان عند اعتلائه المسرح، وفي منتصف الحفل، وفي ختامه.

محطة تلفزيون «إم تي في»، و«وان تي في» التابعة لها، كانتا الوسيلتين الإعلاميتين الوحيدتين اللتين سُمح لهما بتغطية الحدث، وإجراء حديث مع دياب، صاحب لقب «الهضبة».

ومما قاله في حواره مع منى خوري، مراسلة المحطتين المذكورتين، قال عمرو دياب: «أنا مبسوط أوي، ولبيروت مكانة بقلبي من زمان، وأعدّ لبنان بلدي الثاني. وعندما سألته عن عدد الأغنيات التي سيؤديها ردّ عليها (أنا عشانكن حاعمل أي حاجة والله)».

وكانت بطاقات الحفل قد نفد معظمها بعد ساعات قليلة من إعلان موعده. وتراوحت أسعارها ما بين 60 و200 دولار أميركي.

الأسهم النارية أطلقت أكثر من مرة لاستقبال عمرو دياب (الشرق الأوسط)

ومقابل النجاح الكبير الذي حققه عمرو دياب في إحيائه حفلاً ساهراً في بيروت، خرجت أصوات تنتقد وتقدم ملاحظاتها حول هذا الحدث.

فكتب الإعلامي، الدكتور جمال فياض، عبر منصة «إكس» يشيد بالحفل الذي عدّه أفضل من الذي سبقه العام الماضي، وليطرح السؤال «بأي حق يُقطع الإنترنت عن مكان الحفل؟ وهل يحق لمسؤولي وزارة الاتصالات الرضوخ لأوامر منظمي الحفل والقيام بهذه الحركة السخيفة». وختم يقول: «أمر يحتاج للبحث والتحقيق».

أما الممثل الفكاهي نعيم حلاوي، فقد علّق عبر حسابه على «إنستغرام»، «حاسس حالي غلط، لأن امبارح ما حضرت لعمرو دياب»؛ غامزاً من قناة الزحف البشري الذي شهدتها الواجهة البحرية لجمهور عمرو دياب الحاشد.

وعند انتهاء الحفل الذي كان قد افتتحه الموسيقي «رودج»، تدافع المعجبون حول دياب. ولكنه ما لبث أن تخلّص من هذا الموقف بركوبه سيارة كانت في انتظاره.