«لم نطلق من أجل الأطفال»... إليكم العواقب المدمرة على الأبناء

اختصاصية أوضحت أنه يضر أكثر مما ينفع

عواقب ضارة يخلفها البقاء في زواج مضطرب أو غير سعيد على الأطفال (رويترز)
عواقب ضارة يخلفها البقاء في زواج مضطرب أو غير سعيد على الأطفال (رويترز)
TT

«لم نطلق من أجل الأطفال»... إليكم العواقب المدمرة على الأبناء

عواقب ضارة يخلفها البقاء في زواج مضطرب أو غير سعيد على الأطفال (رويترز)
عواقب ضارة يخلفها البقاء في زواج مضطرب أو غير سعيد على الأطفال (رويترز)

اتخاذ قرار الطلاق صعب. وغالباً ما يكون اتخاذ القرار بشأن البقاء أو المغادرة أمراً معقداً بسبب وجود الأطفال، حيث يردد بعض المتزوجين: «بقينا معاً من أجل الأطفال».

وأكدت الدكتورة سيلفيا إل ميكوكي إنيارت، وهي أستاذة مشاركة في التواصل بين الأشخاص والعائلة، ومحررة مجلة التواصل العائلي، أن «قرار البقاء أو الطلاق ليس بالمهمة السهلة. الاعتبارات العاطفية والمخاوف المالية والضغوط الاجتماعية أو الثقافية تجعل الضغط على زر الطلاق أمراً صعباً»، لكنها نبهت إلى «العواقب الضارة التي يمكن أن يخلّفها البقاء في زواج مضطرب أو غير سعيد على الأطفال».

وأوضحت أن «البقاء في زواج غير سعيد أو مليء بالصراعات والمشكلات بدلاً من الطلاق له عواقب سلبية طويلة المدى على الأطفال، ويتردد صداها إلى ما هو أبعد من مرحلة الطفولة».

وعددت ميكوكي إنيارت 3 عواقب سلبية للبقاء في زواج غير سعيد بالنسبة للأطفال.

التحالفات

في كثير من الأحيان، لا يستطيع الزوجان إخفاء ازدرائهما أحدهما تجاه الآخر عندما يكونان في زواج غير سعيد.

أضف الى ذلك، فإنهما غالباً ما ينظران إلى أطفالهما كحلفاء، ويدخلانهما في الصراع ويوجدان نوعاً من التحالف معهم، وهو ما يشبه: نحن (الأب / الأم والأولاد ضد الأم / الأب).

ونتيجة لذلك، يشعر الأطفال أنهم عالقون بين الوالدين. وتؤدي هذه الديناميكية المختلة إلى الإضرار بالعلاقة بين الوالدين والطفل، بما في ذلك العلاقة مع أحد الوالدين، الذي يجذبهم إلى التحالف.

وعندما يشعر الأطفال بأنهم محاصرون بهذه الطريقة، فإنهم غالباً ما ينسحبون من العلاقة مع الأهل جسدياً وتواصلياً ويشعرون بانخفاض الرضا والقرب منهم.

ووجد الباحثون أن الأطفال الذين يعيشون في الأسر التي تتمتع بزواج سليم، ولكن تعاني من صراعات عالية، غالباً ما يعانون من قدر أكبر من الشعور بالانغلاق.

الوالدية

عندما يعلق الأزواج في زواج غير سعيد، فقد يدفعون الأطفال عن غير قصد إلى الوالدية، ويتوقعون أو يطلبون من أطفالهم تولي دور الكبار.

وللتوضيح، الوالدية هي عملية عكس الأدوار حيث يكون الطفل مُلزماً بالتصرف كوالد تجاه والديه أو أشقائه. في الحالات القصوى، يتم استخدام الطفل لملء فراغ حياة الوالدين العاطفية.

وبشكل أكثر تحديداً، تعدّ الوالدية العاطفية سلوكاً مدمراً، إذ قد يقوم الأهل بكشف معلومات غير لائقة لأطفالهم، بما في ذلك الشجار الذي يدور بينهم، أو رغبتهم في الطلاق، أو ازدراء الزوج أو الزوجة.

وقد يطلبون أيضاً الراحة والطمأنينة من أطفالهم بشأن قرارهم بالبقاء في العلاقة، مما يجبر الطفل على التخلي عن احتياجات الرعاية الخاصة به لتلبية احتياجات الوالدين والعمل كزوج أو صديق زائف.

أمثلة ونماذج سيئة لعلاقات صحية

عندما يبقى الزوجان في زواج غير سعيد «من أجل الأطفال»، فإنهما يخلقان عن غير قصد نماذج سيئة لما يجب أن تكون عليه العلاقات أو الزيجات، ما يجعل أطفالهم عرضة للفشل، بما في ذلك البقاء في علاقات غير سعيدة لأن هذه هي الطريقة التي تسير بها الأمور، حسبما تعودوا.

بالإضافة إلى ذلك، قد يفشل الأطفال الذين يشهدون صراع الوالدين أيضاً في تعلم مهارات إدارة الصراع غير المناسبة، ويعتمدون على عادات مدمرة، مثل الانسحاب أو التجنب، حتى في بعض الحالات يتعلمون سلوكيات عنيفة أو متهورة.

يمكن أن تكون لنماذج العمل هذه لحلّ النزاعات وضعف التواصل تأثيرات طويلة الأمد، وتؤثر على قدرة الأطفال على التطوير. والأهم من ذلك، الحفاظ على علاقات صحية ومرضية مع الشركاء.


مقالات ذات صلة

مستحضرات واقية من الشمس لحماية للأطفال

صحتك مستحضرات واقية من الشمس لحماية للأطفال

مستحضرات واقية من الشمس لحماية للأطفال

من المعروف أن التعرض المباشر لأشعة الشمس لفترات طويلة يُعد من أهم عوامل الخطر التي يمكن أن تؤذي الجلد بشكل بالغ الخطورة

د. هاني رمزي عوض (القاهرة)
شمال افريقيا سودانيون نازحون من ولاية الجزيرة هرباً من القتال في 10 يونيو 2024 (أ.ف.ب)

الجيش السوداني و«الدعم السريع» في القائمة الأممية لإلحاق الأذى بالأطفال خلال الحروب

أدرجت الأمم المتحدة الجيش السوداني وقوات «الدعم السريع»، وهما الطرفان المتحاربان في السودان، في قائمتها السوداء المتّصلة بانتهاك حقوق الأطفال في النزاعات.

«الشرق الأوسط» (نيويورك)
صحتك طفل أميركي مصاب بالتوحد برفقة والدته (أرشيفية - رويترز)

كيف نفرّق بين اضطراب فرط الحركة والتوحد؟

يعد اضطرابا فرط الحركة ونقص الانتباه (ADHD) وطيف التوحد (ASD) النوعين الأكثر شيوعاً من اضطرابات النمو العصبي التي تتطور خلال مرحلة الطفولة

«الشرق الأوسط» (نيويورك)
المشرق العربي من عملية إنقاذ الطفل عسكر دياب (الدفاع المدني السوري)

شاهد... إنقاذ طفل سوري علق في بئر ضيقة لمدة 4 ساعات

نجح «الدفاع المدني» السوري (الخوذ البيضاء)، ليل السبت - الأحد، في إنقاذ طفل سوري سقط في بئر ضيقة بقرية تل أعور جنوب غربي محافظة إدلب لمدة 4 ساعات.

«الشرق الأوسط» (بيروت)
شؤون إقليمية فلسطيني يحمل ابنته (3 سنوات) التي تعاني سوء التغذية في مستشفى شهداء الأقصى بدير البلح وسط قطاع غزة (أ.ب)

الأمم المتحدة تدرج إسرائيل و«حماس» و«الجهاد» على القائمة السوداء للأطراف التي تؤذي الأطفال

قالت صحيفة «هآرتس» الإسرائيلية اليوم الجمعة إن «الأمم المتحدة» أدرجت إسرائيل على القائمة السوداء للدول التي تضر الأطفال في مناطق الصراع.

«الشرق الأوسط» (نيويورك)

طريقة سهلة تقضي على فيروس إنفلونزا الطيور في الحليب

عمال يملأون الزجاجات بالحليب (رويترز)
عمال يملأون الزجاجات بالحليب (رويترز)
TT

طريقة سهلة تقضي على فيروس إنفلونزا الطيور في الحليب

عمال يملأون الزجاجات بالحليب (رويترز)
عمال يملأون الزجاجات بالحليب (رويترز)

وجد باحثون أميركيون أنّ طريقة المعالجة الحرارية للحليب تخفض بشكل كبير كمية فيروسات إنفلونزا الطيور (H5N1) المُعدية الموجودة في الحليب الخام.

وأوضح الباحثون في «المعهد الوطني للحساسية والأمراض المُعدية» في الولايات المتحدة، أنّ المعالجة الحرارية هي إحدى طرق البسترة القياسية المستخدمة في صناعة الألبان؛ ونُشرت النتائج، الجمعة، في دورية «نيو إنغلاند جورنال أوف ميديسين».

وفي أواخر مارس (آذار) 2024، أبلغ مسؤولون أميركيون عن تفشّي فيروس إنفلونزا الطيور شديد الإمراض المُسمَّى «HPAI H5N1» بين أبقار الألبان في تكساس. وحتى الآن، تأثر 95 قطيعاً من الماشية في 12 ولاية، وكُشِفت 3 إصابات بشرية بين عمال المزارع المصابين بالتهاب الملتحمة.

ورغم أنّ فيروس إنفلونزا الطيور لم يُظهر حتى الآن أي دليل وراثي على اكتساب القدرة على الانتشار من شخص لآخر، يراقب مسؤولو الصحة العامة عن كثب وضع أبقار الألبان بوصفها جزءاً من جهود التأهُّب الشاملة للوباء.

ونظراً إلى البيانات المحدودة حول تأثر فيروسات إنفلونزا الطيور بطرق البسترة المستخدمة في صناعة الألبان، سعى الباحثون إلى قياس مدى استقرار الفيروس في الحليب الخام عند اختباره على فترات زمنية مختلفة. وعزلوه وخلطوه مع عيّنات حليب البقر الخام غير المبستر، وعالجوه بالحرارة عند 63 و72 درجة مئوية لفترات زمنية مختلفة.

بعد ذلك، زُرِعت الخلايا واختُبرت لتحديد ما إذا كان الفيروس الحيّ قد بقي أم لا، وإذا كان الأمر كذلك، فما مقداره.

ووجد الباحثون أنّ درجة حرارة 63 مئوية تسبّبت في انخفاض ملحوظ (1010 أضعاف) في مستويات فيروس (H5N1) المُعدية خلال 2.5 دقيقة، ولاحظوا أنّ البسترة القياسية لمدّة 30 دقيقة من شأنها القضاء على الفيروس المعدي.

أما عند المعالجة الحرارية على 72 درجة مئوية، فلاحظوا انخفاضاً (104 أضعاف) في الفيروس المُعدي خلال 5 ثوانٍ؛ ومع ذلك، اكتُشفت كميات صغيرة جداً من الفيروسات المُعدية بعد ما يصل إلى 20 ثانية من المعالجة الحرارية في واحدة من كل 3 عيّنات.

وأشار الباحثون إلى أنّ «هذه النتيجة تشير إلى احتمال أن تظلَّ كمية صغيرة نسبياً، ولكن يمكن اكتشافها من الفيروس مُعدية في الحليب بعد 15 ثانية عند 72 درجة مئوية إذا كانت مستويات الفيروس الأولية مرتفعة بما فيه الكفاية.

وشدّد فريق البحث على أنّ قياساتهم تعكس الظروف التجريبية، ويجب تكرارها من خلال القياس المباشر للحليب المصاب في معدات البسترة التجارية، ولا ينبغي استخدامها لاستخلاص أي استنتاجات حول سلامة إمدادات الحليب في الولايات المتحدة.

وحتى الآن، خلصت «إدارة الغذاء والدواء الأميركية» إلى أنّ مجمل الأدلة لا تزال تشير إلى أنّ إمدادات الحليب التجاري آمنة.