مراجعة للمشهد الثقافي بعد نصف قرن على تأسيس نادي جدة

«ملتقى قراءة النص» يثمّن الدور الريادي لـ«رؤية 2030»

الملتقى خُصص للخطاب الأدبي والنقدي في نادي جدة بمناسبة التأسيس (الشرق الأوسط)
الملتقى خُصص للخطاب الأدبي والنقدي في نادي جدة بمناسبة التأسيس (الشرق الأوسط)
TT

مراجعة للمشهد الثقافي بعد نصف قرن على تأسيس نادي جدة

الملتقى خُصص للخطاب الأدبي والنقدي في نادي جدة بمناسبة التأسيس (الشرق الأوسط)
الملتقى خُصص للخطاب الأدبي والنقدي في نادي جدة بمناسبة التأسيس (الشرق الأوسط)

ثمّن «ملتقى قراءة النص» الدور الريادي لـ«رؤية السعودية 2030» الداعمة والمحفّزة للأدباء والمثقّفين، مع اختتام أعماله في نادي جدة الأدبي، بعد 3 أيام من القراءات والمراجعات للخطاب الأدبي والنقدي على مدى 5 عقود، استضافتها جلسات حوارية ونقاشات تناولت المشهد الثقافي.

خصّصت دورة الملتقى الـ20، عنوانَها الأبرز هذا العام لـ«الخطاب الأدبي والنقدي في نادي جدة»، بمناسبة مرور 50 عاماً على تأسيس النادي، بينما دوّن المشاركون 7 توصيات في ختام الفعاليات، شاكرين القيادة السعودية على اهتمامها ورعايتها اللافتَيْن للقطاع.

وثمّنوا في مستهل التوصيات، الدور الريادي لـ«رؤية المملكة 2030»، متطلّعين إلى زيادة البرامج والمبادرات الثقافية وترسيخ تكريم رموزها، ودعم الملتقيات وتعزيز دورها؛ وأشادوا بالملتقى لأثره الفاعل في تكريم هذه الرموز على مستوى السعودية والعالم العربي.

مثقّفون وأدباء في جلسات النقاش (الشرق الأوسط)

وأقرّ الملتقى بضرورة العناية بمنجز نادي جدة، من ندوات، وأمسيات، ومطبوعات، ومادّة مسجّلة عبر الوسائط الحديثة لنشرها في الإعلام المرئي وتعميم الفائدة، وللربط بين الأجيال الأدبية والاهتمام بمادتها وحفظها في أوعية النشر عبر الوسائط الإلكترونية، مع توثيق منجزات الأندية الأدبية في المملكة لدورها الريادي في تنمية المشهد الثقافي السعودي والعربي.

كما دعت التوصيات إلى الإبقاء على مجلّات نادي جدة الخمس («جذور»، و«علامات»، و«الراوي»، و«نوافذ»، و«عبقر»)، إلى جانب السعي إلى تقديم مشروع ثقافي تكاملي تنهض به الأندية الأدبية والثقافية بالتعاون مع جمعيات معنيّة في المملكة، تُنمّي المواهب الأدبية والثقافية لدى الشباب، بما يحفظ الهوية العربية السعودية ويُعزّز حضورها.

وشدّدت التوصيات على ضرورة اهتمام الأقسام العلمية والمراكز البحثية في الجامعات السعودية بدراسة نتائج الأندية الأدبية عموماً، ونادي جدة خصوصاً، ورسم اتجاهاتها المعرفية والنقدية والأدبية.

رئيس نادي جدة الأدبي د.عبد الله السلمي خلال الملتقى (الشرق الأوسط)

كذلك شكر المشاركون مستشار خادم الحرمين الشريفين أمير منطقة مكة المكرّمة الأمير خالد الفيصل، راعي الملتقى، ووزير الثقافة الأمير بدر بن عبد الله بن فرحان، ونائب أمير منطقة مكة الأمير سعود بن مشعل، ومحافظ جدة الأمير سعود بن عبد الله لدعمهم ورعايتهم الحراك الثقافي والأدبي.

وشمل شكرهم «أدبي جدة» على اختياره موضوعات سنوية تخدم الحركة الأدبية، مؤكدين ضرورة استمرار الملتقى في دورته المقبلة، ومباركين مبادرة تكريم الأكاديمي والناقد السعودي د.عبد الله المعطاني، واختياره الشخصية المُحتفى بها.

أدباء ومثقفون بعد إحدى جلسات اليوم الأخير للملتقى (الشرق الأوسط)

وشهد اليوم الأخير للملتقى 4 جلسات، فقدّم د.محمد الشريف من جامعة الحدود الشمالية، ورقة بعنوان «الخطاب الأدبي والنقدي في نادي جدة الأدبي - قراءات ومراجعات في منجز المرحلة»، تناول فيها مدارات البحوث المنشورة في أعداد مجلة «جذور». كذلك شارك د.ظافر العمري، وهو أستاذ الدراسات العليا في جامعة أم القرى، بورقة قدّم من خلالها «قراءة الشعر في دوريات نادي جدة الثقافي الأدبي»، فاقتصر مجال دراسته على مجلتَي «علامات»، و«جذور»، وتفحّص مناهج النقد ركيزةَ تلك البحوث، مع اهتمامٍ بالمنهج التراثي، والنظر في بعض البحوث وفق المنهج السيميائي.

أما د.أديم ناصر الأنصاري، الأستاذة المُساعدة في الأدب والنقد والبلاغة في جامعة حفر الباطن، فجعلت من المقالات المترجمة في مجلتَي «علامات في النقد» و«نوافذ» مسرحاً لبحثها. بينما قدّم د.سلطان العيسي دراسة موضوعية لطبيعة أمسيات الشعر المنبري عبر منبر «رواق السرد»، كذلك شهدت الجلسة الرابعة مشاركة أستاذ الأدب والبلاغة في جامعة الطائف د.أحمد الهلالي بورقة استقصت «نافذة التواصل الثقافي في نصف قرن»، واستخدام المنهج الوصفي بأداتي الإحصاء الجزئي والتحليل، بافتراض 3 مستويات تتمثّل في التواصل الثقافي بين «أدبي جدة» والمؤسّسات الأدبية والثقافية العربية، واستقطاب أعلام الثقافة العربية إلى أنشطة النادي المنبرية والكتابية، ونافذة الترجمة؛ متوقفاً عبر دراسته عند وعي «أدبي جدة» المُبكر بقيمة التواصل الثقافي بين الأدب العربي والآداب الأخرى.


مقالات ذات صلة

السعودية تبدأ استقبال المعتمرين

الخليج السعودية تستقبل المعتمرين سنوياً بعد انتهاء موسم الحج مباشرة (واس)

السعودية تبدأ استقبال المعتمرين

بدأت السعودية استقبال المعتمرين وإصدار تأشيراتهم بالتنسيق مع الجهات المعنية مكرِّسة جهودها لتسهيل قدومهم وتقديم أفضل الخدمات لهم ليؤدوا العمرة بكل يسر وطمأنينة.

«الشرق الأوسط» (مكة المكرمة)
الخليج السعودية تؤكد دعمها الدائم لللاجئين والنازحين حول العالم (واس)

2984 مشروعاً سعودياً لدعم المحتاجين والمتضررين في 99 دولة

وقفت السعودية إلى جانب المحتاجين والمتضررين في شتى بقاع الأرض مقدمةً المعونة وأوجه الدعم كافة لهم من خلال 2984 مشروعاً بمختلف القطاعات في 99 دولة حول العالم.

«الشرق الأوسط» (الرياض)
شمال افريقيا وزارة الداخلية في مصر (الصفحة الرسمية للداخلية على فيسبوك)

«داخلية مصر» تؤكد عدم وجود مفقودين بين حجاج البعثة الرسمية

أشار مصدر أمني ببعثة الحج المصرية إلى عدم وجود مفقودين من الحجاج المصريين (القرعة، والسياحة، والتضامن).

«الشرق الأوسط» (القاهرة)
يوميات الشرق انطلاق عرض فيلم «نورة» في صالات السينما بالرياض (تصوير: تركي العقيلي)

«نورة»... من «كان» إلى صالات السينما بالرياض

وسط مشاركة كبيرة من نجوم العمل ونخبة الفنانين والنقاد والمهتمين، شهدت صالات السينما في الرياض، الأربعاء، العرض الافتتاحي الخاص للفيلم السعودي «نورة».

فتح الرحمن يوسف (الرياض)
يوميات الشرق يوم الانقلاب الشمسي الصيفي هو الأطول في السنة (واس)

السعودية: بدء «الصيف» فلكياً الخميس... ويستمر 93 يوماً

أوضحت الجمعية الفلكية بجدة أن الانقلاب الصيفي سيحدث يوم الخميس 20 يونيو، إيذاناً بأول أيام الصيف فلكياً، الذي سيستمر نحو 93 يوماً.

«الشرق الأوسط» (جدة )

إنقاذ ضريح الشيخ الشعراوي بالدلتا

الشيخ الشعراوي (فيسبوك)
الشيخ الشعراوي (فيسبوك)
TT

إنقاذ ضريح الشيخ الشعراوي بالدلتا

الشيخ الشعراوي (فيسبوك)
الشيخ الشعراوي (فيسبوك)

في ذكرى رحيله الـ26، فوجئ زوّار ضريح الداعية المصري، الشيخ محمد متولي الشعراوي، بتسرب مياه الصرف الصحي إلى الضريح، ما جعل الأهالي والمسؤولين عن مجمع الشعراوي الخيري بمسقط رأسه في محافظة الدقهلية (دلتا مصر) - إذ يوجد مدفنه - يسرعون في نزح المياه.

وأثارت واقعة تعرض ضريح الشيخ الشعراوي لأضرار بسبب دخول مياه الصرف الصحي إليه، ردود فعل غاضبة على مواقع التواصل الاجتماعي و«السوشيال ميديا»، وبدأت الجهات التنفيذية التحرك لمعالجة الأمر، كما وجّه الرئيس المصري، عبد الفتاح السيسي، الهيئة الهندسية للقوات المسلحة بسرعة ترميم الضريح، وفق ما نقلته وسائل إعلام محلية.

ويعدّ الشيخ الشعراوي من أشهر الدعاة في مصر والوطن العربي، وهو من مواليد عام 1911 بقرية دقادوس بمحافظة الدقهلية، وشغل العديد من المناصب في الأزهر، وتولّى حقيبة وزارة الأوقاف المصرية في السبعينات، قبل أن يقرر التفرغ للدعوة وتقديم برنامج ديني في التليفزيون المصري، يتضمن خواطره حول القرآن الكريم، والذي حاز شعبية وانتشار كبيرين.

وتزامناً مع انتشار خبر الأضرار التي لحقت بالضريح على وسائل التواصل الاجتماعي، أعلن محافظ الدقهلية، عن تكليف رئيس مركز ميت غمر الذي يقع الضريح في نطاقه، ورئيس شركة مياه الشرب والصرف الصحي بحل المشكلة فوراً.

وذكر المحافظ، في بيان رسمي، أن الأجهزة المعنية انتقلت إلى موقع الحادث، وجرى حل المشكلة، وعادت الأمور إلى طبيعتها، لافتاً إلى أن سبب العطل المفاجئ هو هبوط أرضي أسفل خط انحدار للصرف الصحي بقطر ألف ملليمتر في منطقة دقادوس.

عدد من المسؤولين والأهالي خلال معالجة مشكلة المياه في ضريح الشيخ الشعراوي (محافظة الدقهلية بدلتا مصر)

وذكر رئيس شركة مياه الشرب والصرف الصحي أنه جرى التنسيق مع السلطة المحلية للسيطرة على المياه، ومنع وصولها إلى ضريح الشيخ الشعراوي، وأشار في بيان نشرته صفحة المحافظة على «فيسبوك» إلى أن «جميع الأعمال المطلوبة للإصلاح جارية، وسيتم الانتهاء منها سريعاً، وأن الشركة قامت بتوفير وسائل بديلة لنقل مياه الصرف الصحي بعيداً عن المقابر، حتى يجري إصلاح العطل بشكل كامل».

يذكر أن مياه الصرف الصحي لم تتسرب إلى الضريح فقط، بل تسربت إلى كثير من منازل القرية، نتيجة عطل فني في إحدى محطات الصرف الصحي، ولم يغرق الضريح وفق ما أشاع البعض، وإنما تسربت المياه إليه، ووصل ارتفاعها في بعض الأماكن المحيطة به إلى 5 سنتيمترات، وفق شهود عيان تحدثوا لوسائل إعلام محلية.

وأبدى عدد من المواطنين وزوار الضريح استياءهم من الأضرار التي لحقت بالمكان، ونشرت صفحات السوشيال ميديا صوراً ومقاطع مصورة للضريح قبل وبعد نزح المياه من محيطه.

وتوفي الشيخ محمد متولي الشعراوي بعد صراع مع المرض في 17 يونيو (حزيران) 1998، عن 87 عاماً، تاركاً إرثاً كبيراً من الكتب والحلقات المسجلة التي تتضمن خواطره حول القرآن الكريم.