«أحلام أرمينية»... حياة مُغلفة بالقلق والحالات العاطفية

معرض قاهري يضم 30 لوحة

من المعروضات (غاليري ليوان)
من المعروضات (غاليري ليوان)
TT

«أحلام أرمينية»... حياة مُغلفة بالقلق والحالات العاطفية

من المعروضات (غاليري ليوان)
من المعروضات (غاليري ليوان)

يظهر معرض «أحلام أرمينية» ملامح الفن الأرميني المتأثر بسحر الشرق، فتجد على مسطح اللوحات أطيافاً من المنمنمات والزخارف والفسيفساء والتفاصيل المُوحية؛ لتقدم مشاهد من الحياة مُفعمة بعمق التناول وتنوع الأساليب الفنية.

ويضم المعرض، المقام بغاليري «ليوان» في القاهرة، قرابة 30 لوحة لفنانين أرمن. من بينهم 4 فنانين معروفين، هم أرمين فهراميان وإبراهام ساهكيان وروميو أفاغيان وأليك أليكيان. كما يسلط الضوء على أعمال مجموعة من الرواد الأرمن الذين أقاموا في مصر، وهم بوغوس تاتيكيان وأوسكان تشيمشيديان وجون باباسيان وأخيراً روزباباسيان.

حكايات أسرية دافئة يبحث خلالها الفنان الأرميني عن الحماية والسلام (غاليري ليوان)

وتعرض الأرمن لعدد من المآسِي والأوجاع، ما كان سبباً في اهتمام لوحات فناني المعرض بالعلاقات الإنسانية التي جاءت مُغلفة بالقلق والحالات الفيزيولوجية والعاطفية، ما انعكس بدوره على جمالية أساليبهم وتصويرهم لجوهر البشر، فجاءت بعض الأعمال وكأنها صور رمزية للسكون والسلام والأمل.

يقول مصطفى عز الدين، مدير غاليري «ليوان»، لـ«الشرق الأوسط»: «بين ثنايا اللوحات كثير من التأملات والأفكار الفلسفية، بعضها يجسد لحظات عابرة من السعادة والبهجة في عالم طليق، وبعضها الآخر يتأمل الحياة، ويترقب ويطمح إلى تحقيق أمنيات وآمال مختبئة في النفس، فتبدو تسجيلاً لأحلام نفوس مسترسلة على سجاياها».

من لوحات الفنان إبراهام ساهكيان في المعرض (غاليري ليوان)

«الامتزاج بين الثقافتين المصرية والأرمينية في المعروضات هو أمر لافت للمتلقي»، وفق عز الدين، الذي يضيف: «المعرض يبرز الثراء الفني للفنانين الأرمن والتأثير المتبادل بين الفن المصري والفن الأرميني، فقد عاش الأرمن طويلاً في مصر، واندمجوا وذابوا داخل المجتمع المصري، تأثروا بناسه. ومن ثم استهوتني فكرة أن أعيد تسليط الضوء على دورهم وتاريخهم وملامح فنهم، ولا سيما أنني لاحظت تنامي الاهتمام بحراكهم الثقافي، ومن ذلك تركيا نفسها، فإذا كان الأمر كذلك بالنسبة للدول غير المتوقع احتفاؤها بدورهم المؤثر في مجالات عدة، فما بالنا بمصر، التي لطالما احتضنتهم، ومثلت وطناً آخر لهم منذ عقود طويلة».

ويلفت: «المثير أن المعرض استقطب أعداداً كبيرة من الجالية الأرمينية في مصر من مختلف الأعمار والفئات، الذين أعربوا عن سعادتهم البالغة بمشاهدة أعمال هؤلاء الفنانين».

لوحة للفنان أليك أليكيان (غاليري ليوان)

وتتحرر الأعمال من النظرة التقليدية والمعالجات النمطية، وتتنوع ما بين التعبيرية والتجريدية والطبيعة الصامتة.

ومن خلال المعروضات، يتم التعرف على أعمال الفنان المعاصر إبراهام ساهكيان، الأستاذ في أكاديمية الفنون في أرمينيا، المعروف بغزارة أعماله، والذي أقام كثيراً من المعارض في مختلف أنحاء العالم. من ذلك موسكو وبلغاريا وسوريا وباريس وكندا وهولندا. كما تجذبك فطرية لوحات روميو أفاغيان، وميلها إلى التجريدية، ما يتيح له مساحات واسعة من الحرية والتخلص من قيود قواعد الكلاسيكية، بينما تأثر أرمين قهرميان بنشأته الريفية، حيث ولد في قرية أردفي، بينما تستوقفك بهجة الحياة في لوحات أليك أليكيان وترحيبها بالجمع ما بين الثقافتين الشرقية والغربية.

التأثر بالشرق في عمل للفنان روميو أفاغيان (غاليري ليوان)

وتعد أعمال الفنان بوغوس تاتيكيان مفاجأة المعرض، فالفنان الذي وُلد في عام 1820 تندر لوحاته الزيتية، المعروف مكانها في الوقت الراهن، إلا أن المعرض يتضمن لوحة زيتية، تم العثور عليها لدى أحد المقتنين بمصر، وتم إقناعه بعرضها، خصوصاً أنه يُعرف عنه تجسيده للطابع المحلي للأحياء، ما يمثل وثيقة بصرية تاريخية.

ويذكر أن الفنان التشكيلي الأرميني جون باباسيان، المولود في الإسكندرية عام 1914، يعود مزجه بين الفنون الغربية والعربية إلى سفره المتكرر إلى أوروبا، كما شارك في إخراج ديكورات كثير من الأعمال المسرحية والسينمائية في مصر.

كذلك ولدت روزباباسيان في الإسكندرية عام 1935، وقُدمت أعمالها في متحفي «الفن الحديث» و«الفنون الجميلة» بالقاهرة. وحققت نجاحاً لافتاً خلال معرضها الفردي الثاني في غاليري «أخناتون» بالعاصمة المصرية.


مقالات ذات صلة

لوحات الفنان البريطاني تيرنر كانت نقطة تحول في مسار الكوكب

يوميات الشرق لوحة «الطوفان» عام 1828 (تيت)

لوحات الفنان البريطاني تيرنر كانت نقطة تحول في مسار الكوكب

يهدف معرض جديد إلى فحص كيف نجح الفنان البريطاني، جي إم دبليو تيرنر، في تصوير التأثير الدائم الذي يتركه الناس في البيئة، في لوحاته دون قصد منه.

«الشرق الأوسط» (لندن)
يوميات الشرق الفنان المصري جورج البهجوري يظهر في لوحة للفنان محمد عبد الجليل (الشرق الأوسط)

40 فناناً عربياً في معرض لـ«محو الأمية البصرية» بالقاهرة

ضمن مشروع لمحو الأمية البصرية يستهدف تجميل الشوارع والميادين في مصر باللوحات والتماثيل، شارك 40 فناناً من مصر والوطن العربي في معرض جماعي بقاعة «آرت كورنر».

حمدي عابدين (القاهرة)
يوميات الشرق الأبراج السماوية من أعمال الفنان أحمد سليم (الهيئة العامة لقصور الثقافة المصرية)

تفاصيل معبد دندرة الأثري تلهم 16 تشكيلياً في مصر

من وحي معبد دندرة بمحافظة قنا (جنوب مصر)، قدم 16 فناناً تشكيليا أعمالاً تعيد توظيف الأيقونات الفرعونية والفن المصري القديم في لوحات تعكس سحر الماضي وروح الحاضر.

محمد الكفراوي (القاهرة )
يوميات الشرق لوحة «موكب الأميرة» أعادته إلى وجع رحيل ابنته (إدارة الغاليري)

ملامح من مشوار التشكيلي المصري سيد سعد الدين وحصاد سنواته

يتقمّص سعد الدين روح النحّات؛ فأمام أعماله يشعر المتلقي بأنه يقف أمام منحوتات، حيث الفورم والتكوين والكتلة، واللمسات الكثيفة القوية مثل ضربات الأزميل في الحجر.

نادية عبد الحليم (القاهرة )
يوميات الشرق من أعمال عهد العمودي المعروضة في «الجبال المتحركة» (الشرق الأوسط)

«الجبال المتحركة»... رؤية فنية تحوّل تضاريس السعودية لمشهد مسرحي

عهد العمودي: أعمل في سياق التضاريس الجغرافية في السعودية، ويكمن جمالها في حقيقة أنها تجذبك نحو منطقة معينة، وفي الوقت نفسه تدفعك بعيداً عن الزمن

إيمان الخطاف (جدة)

نفايات اللبنانيين للبيع... والدفع فوري بشرط

التحرُّك يُجدي حين يتحوّل من شعار إلى فعل (صور بيار بعقليني)
التحرُّك يُجدي حين يتحوّل من شعار إلى فعل (صور بيار بعقليني)
TT

نفايات اللبنانيين للبيع... والدفع فوري بشرط

التحرُّك يُجدي حين يتحوّل من شعار إلى فعل (صور بيار بعقليني)
التحرُّك يُجدي حين يتحوّل من شعار إلى فعل (صور بيار بعقليني)

نال الناشط البيئي اللبناني بيار يوسف بعقليني، نصيباً من اللكم حين لمح في شوارع بيروت احتمالاً للتغيير. اختنق البلد بالنفايات، فرأى ضرورة التحرُّك بما يتجاوز التظاهُر وبحّ الحنجرة بلا جدوى. أسَّس شركة «إدارة نفايات لبنان» قبل شهر من اندلاع حراك الساحات عام 2019، وكبُر المشروع ليشكّل اليوم إلهاماً لآخرين وأملاً برفع الوعي المجتمعي.

الناشط البيئي بيار يوسف بعقليني يطمح للتغيير (حسابه الشخصي)

تعلَّم الفرز بعد التأكُّد أنّ الشارع أحياناً خيبة، والنيات الثورية يخنقها الواقع اللبناني. يُخبر «الشرق الأوسط» أنه أتى من عالم العقارات، وقد ضُرِب أيضاً بالاهتزاز الاقتصادي. وجد أنّ التحرُّك يُجدي حين يتحوّل من شعار إلى فعل، فأسَّس شركته، لتتوسَّع إلى 3 فروع على الأراضي اللبنانية، في محاولة لتعميم ثقافة الفرز والتوعية على فوارق تُحدِثها.

حوَّل الزجاج إلى رمال في المرحلة الأولى للمشروع، «واستقبلتُ بعض الكرتون والبلاستيك». يَذكُر ما خلَّفه التظاهُر على الشوارع، ومرّات راح يُنظِّف ويعيد ترتيب المشهد وفق القواعد البيئية: «تَرافق ذلك مع معالجة مخلّفات بيوت ومطاعم، وتعاونٍ مع بلديات. بمكابس وفرّامات قليلة، توسَّع المشروع، فأتت الأزمة المالية لدعم فكرة الدَّفْع مقابل النفايات».

محاولة لتعميم ثقافة الفرز (صور بيار بعقليني)

شرط تلقّي المال هو الفرز. هذا ما تشترطه مبادرة «Drive Throw» المُستلهَمة من «Drive Thru» وحصول الزبون على طعامه بلا ترجُّل من سيارته. هنا العكس: يُدفَع له.

تأسّست «إدارة نفايات لبنان» قبل شهر من اندلاع حراك الساحات (صور بيار بعقليني)

المرّة الأولى التي نشر فيها بيار بعقليني فيديو يُعرّف بالمشروع عبر «إنستغرام»، لقي تفاعلاً فاق التوقُّع: «كان يوم سبت، فحضرتُ الاثنين صباحاً إلى الشركة لأجد 71 شخصاً في انتظاري». افتتح الفرع الأول في المدينة الصناعية بمنطقة سدّ البوشرية عام 2022، والثاني بعد عام في منطقة الصالومي. وفي 2024، توسَّع إلى منطقة الفيدار: «لم أتوقَّع التعامل مع طنّ ونصف من النفايات منذ اليوم الأول. اليوم، يشكّل نحو 100 شخص المعدّل العام للفروع الثلاثة، آتين بنحو طنّ و200 كيلوغرام من النفايات يومياً».

نحو 77 في المائة من الزوّار، وفق إحصاءاته، يعودون بعد المرّة الأولى، «مما يعني أنّ ثقافة الفرز تُعمَّم تدريجياً. أن نرى الوجوه نفسها، فذلك دليل تجاوب». مَن يحضُر، تُسجَّل بياناته لتسهيل الإحصاء وفَهْم الواقع. ثمة مَن يحمل نفاياته، وفيها التنك مع الكرتون والبلاستيك، فيعود بلا مال. «هكذا ننشر ثقافة الفرز. المرّة المقبلة سيأتي مُحمِّلاً بكل كيس صنفاً واحداً». عندها، يوزن ويُدفَع ثمنه وفق كيلوغراماته.

فروع شركة «إدارة نفايات لبنان» توظّف عاملين، فيقول مؤسّسها ومديرها بيار بعقليني، إنّ لذلك أثراً اجتماعياً، يُضاف إلى الأثر الاقتصادي «حين ندفع ثمن النفايات، ونحرّك الدورة الاقتصادية بتوريد المواد إلى المصانع». الأهم برأيه، هو الأثر الثقافي: «إحداث تغيير سلوكي لدى المواطن يمهِّد لمجتمع أفضل. الآتون مرّات يدركون أنّ التغيير ممكن بالأفكار الجديدة والمبادرات المثمرة. بذلك ننقل إلى لبنان ثقافة الدول المتحضّرة».

اعتاد لبنانيون مقابلة التغيير بصدٍّ عبثي من نوع «شو وقفت عليِّ»، أو «شو جاييني؟»، (ما الفائدة؟)، وما هو أشدّ استسلاماً: «ما إلي جَلَدْ»، أي نفي الاستعداد لأي تغيير. ربْطُ الفكرة بالمال، استمالة ذكية، بينما الشرخ بين الأغنياء والفقراء يتعمَّق، والطبقة المتوسّطة في لبنان مصيرها الانمحاء.

كبُر المشروع ليشكّل اليوم إلهاماً لآخرين (صور بيار بعقليني)

أكثر من 60 ألف مواطن يتردّدون لبيع نفاياتهم، فعالجت المبادرة ما يتجاوز الـ800 طن بفرعين حتى الآن. يقول بعقليني إنه «المؤثّر اللبناني الوحيد» الذي يقدّم محتوى للتوعية البيئية، «وسط غزو الـ(فود بلوغرز)». وأمام نحو 300 مدرسة و10 آلاف تلميذ، حاضَرَ في ثقافة الفرز وإعادة التدوير: «أريد تحوُّل المواطن جزءاً من الحلّ، لا المشكلة. اللبناني أحياناً يكتفي بالشكوى، ولا يستعدّ لتحمُّل المسؤولية. إنْ فرَزَ كلٌّ منا نفاياته، فسيتغيّر الواقع. نحن الأفراد، والمنازل، والمطاعم، والمصانع، والشركات، صنّاع التغيير».

30 عاماً والدولة أمام نهج مهترئ لإدارة النفايات. يؤكد بعقليني أنّ الوقت الآن لتبنّي الأفكار المُبتَكرة والعقل الخلّاق، ورغم احتجاجه في شوارع «17 أكتوبر»، يُقدِّر جهود وزراء بيئة وصناعة دعموا ثقافة الفرز: «في الماضي، لم يكن لنا وجود. لسنا مصنعاً ولا دكانة. لا صفة تمنحنا خصوصية. إلى أن حدَثَ الاعتراف بنا رسمياً. التراخيص الآن تُمنَح لإنشاء مراكز شراء المفروزات. لم يعد وجودنا حصرياً على الأراضي اللبنانية».

يصدُق بقوله إنّ التغيير يبدأ بفكرة: «العمل يجعل الأمل ممكناً. فلنكُن صنّاع المستقبل الذي نحلم به».