«أحلام أرمينية»... حياة مُغلفة بالقلق والحالات العاطفية

معرض قاهري يضم 30 لوحة

من المعروضات (غاليري ليوان)
من المعروضات (غاليري ليوان)
TT

«أحلام أرمينية»... حياة مُغلفة بالقلق والحالات العاطفية

من المعروضات (غاليري ليوان)
من المعروضات (غاليري ليوان)

يظهر معرض «أحلام أرمينية» ملامح الفن الأرميني المتأثر بسحر الشرق، فتجد على مسطح اللوحات أطيافاً من المنمنمات والزخارف والفسيفساء والتفاصيل المُوحية؛ لتقدم مشاهد من الحياة مُفعمة بعمق التناول وتنوع الأساليب الفنية.

ويضم المعرض، المقام بغاليري «ليوان» في القاهرة، قرابة 30 لوحة لفنانين أرمن. من بينهم 4 فنانين معروفين، هم أرمين فهراميان وإبراهام ساهكيان وروميو أفاغيان وأليك أليكيان. كما يسلط الضوء على أعمال مجموعة من الرواد الأرمن الذين أقاموا في مصر، وهم بوغوس تاتيكيان وأوسكان تشيمشيديان وجون باباسيان وأخيراً روزباباسيان.

حكايات أسرية دافئة يبحث خلالها الفنان الأرميني عن الحماية والسلام (غاليري ليوان)

وتعرض الأرمن لعدد من المآسِي والأوجاع، ما كان سبباً في اهتمام لوحات فناني المعرض بالعلاقات الإنسانية التي جاءت مُغلفة بالقلق والحالات الفيزيولوجية والعاطفية، ما انعكس بدوره على جمالية أساليبهم وتصويرهم لجوهر البشر، فجاءت بعض الأعمال وكأنها صور رمزية للسكون والسلام والأمل.

يقول مصطفى عز الدين، مدير غاليري «ليوان»، لـ«الشرق الأوسط»: «بين ثنايا اللوحات كثير من التأملات والأفكار الفلسفية، بعضها يجسد لحظات عابرة من السعادة والبهجة في عالم طليق، وبعضها الآخر يتأمل الحياة، ويترقب ويطمح إلى تحقيق أمنيات وآمال مختبئة في النفس، فتبدو تسجيلاً لأحلام نفوس مسترسلة على سجاياها».

من لوحات الفنان إبراهام ساهكيان في المعرض (غاليري ليوان)

«الامتزاج بين الثقافتين المصرية والأرمينية في المعروضات هو أمر لافت للمتلقي»، وفق عز الدين، الذي يضيف: «المعرض يبرز الثراء الفني للفنانين الأرمن والتأثير المتبادل بين الفن المصري والفن الأرميني، فقد عاش الأرمن طويلاً في مصر، واندمجوا وذابوا داخل المجتمع المصري، تأثروا بناسه. ومن ثم استهوتني فكرة أن أعيد تسليط الضوء على دورهم وتاريخهم وملامح فنهم، ولا سيما أنني لاحظت تنامي الاهتمام بحراكهم الثقافي، ومن ذلك تركيا نفسها، فإذا كان الأمر كذلك بالنسبة للدول غير المتوقع احتفاؤها بدورهم المؤثر في مجالات عدة، فما بالنا بمصر، التي لطالما احتضنتهم، ومثلت وطناً آخر لهم منذ عقود طويلة».

ويلفت: «المثير أن المعرض استقطب أعداداً كبيرة من الجالية الأرمينية في مصر من مختلف الأعمار والفئات، الذين أعربوا عن سعادتهم البالغة بمشاهدة أعمال هؤلاء الفنانين».

لوحة للفنان أليك أليكيان (غاليري ليوان)

وتتحرر الأعمال من النظرة التقليدية والمعالجات النمطية، وتتنوع ما بين التعبيرية والتجريدية والطبيعة الصامتة.

ومن خلال المعروضات، يتم التعرف على أعمال الفنان المعاصر إبراهام ساهكيان، الأستاذ في أكاديمية الفنون في أرمينيا، المعروف بغزارة أعماله، والذي أقام كثيراً من المعارض في مختلف أنحاء العالم. من ذلك موسكو وبلغاريا وسوريا وباريس وكندا وهولندا. كما تجذبك فطرية لوحات روميو أفاغيان، وميلها إلى التجريدية، ما يتيح له مساحات واسعة من الحرية والتخلص من قيود قواعد الكلاسيكية، بينما تأثر أرمين قهرميان بنشأته الريفية، حيث ولد في قرية أردفي، بينما تستوقفك بهجة الحياة في لوحات أليك أليكيان وترحيبها بالجمع ما بين الثقافتين الشرقية والغربية.

التأثر بالشرق في عمل للفنان روميو أفاغيان (غاليري ليوان)

وتعد أعمال الفنان بوغوس تاتيكيان مفاجأة المعرض، فالفنان الذي وُلد في عام 1820 تندر لوحاته الزيتية، المعروف مكانها في الوقت الراهن، إلا أن المعرض يتضمن لوحة زيتية، تم العثور عليها لدى أحد المقتنين بمصر، وتم إقناعه بعرضها، خصوصاً أنه يُعرف عنه تجسيده للطابع المحلي للأحياء، ما يمثل وثيقة بصرية تاريخية.

ويذكر أن الفنان التشكيلي الأرميني جون باباسيان، المولود في الإسكندرية عام 1914، يعود مزجه بين الفنون الغربية والعربية إلى سفره المتكرر إلى أوروبا، كما شارك في إخراج ديكورات كثير من الأعمال المسرحية والسينمائية في مصر.

كذلك ولدت روزباباسيان في الإسكندرية عام 1935، وقُدمت أعمالها في متحفي «الفن الحديث» و«الفنون الجميلة» بالقاهرة. وحققت نجاحاً لافتاً خلال معرضها الفردي الثاني في غاليري «أخناتون» بالعاصمة المصرية.


مقالات ذات صلة

«فنون الميديا» و«التجهيز في الفراغ» يسطعان في المعرض العام المصري

يوميات الشرق عملان من المجموعة الفنية «الوجه الآخر» للدكتور أشرف رضا (الشرق الأوسط)

«فنون الميديا» و«التجهيز في الفراغ» يسطعان في المعرض العام المصري

يتميّز المعرض في نسخته الحالية بالتنوّع الشديد في الرؤى والتقنيات، ويرتبط ذلك بمشاركة أجيال الأساتذة والوسط والشباب ضمن الحركة المصرية التشكيلية.

نادية عبد الحليم (القاهرة)
أوروبا زوار أمام شعار معرض يوروساتوري الدولي للدفاع الجوي والأمني في فيلبينت إحدى ضواحي باريس الشمالية 17 يونيو 2024 (أ.ف.ب)

فرنسا: محكمة تعلق قرار استبعاد الشركات الإسرائيلية من معرض الأسلحة يوروساتوري

أمر القضاء الفرنسي، الثلاثاء، الجهة المنظمة لمعرض يوروساتوري لشركات الأسلحة المنظم بالقرب من باريس، «بتعليق» منع مشاركة الشركات الإسرائيلية فيه.

«الشرق الأوسط» (باريس)
يوميات الشرق معرض «آرت بازل» بسويسرا 13 يونيو (إ.ب.أ)

معرض «آرت بازل» اختبار لصحة سوق الفن عالمياً

شهد معرض «آرت بازل» للفن المعاصر المُقام هذا الأسبوع في سويسرا مرة جديدة مبيعات ضخمة تخفي تطوّراً غير منتظم لسوق الفن التي لا تزال في «وضع سيئ»، بحسب الخبراء.

«الشرق الأوسط» (لندن)
يوميات الشرق مسرح البيكاديللي يتوسط المعرض (الشرق الأوسط)

معرض «أمل في عصر ديستوبيا» اليأس ممنوع

هنا العالم ملوّن تحكمه الريشة بدل الفساد... والفوضى تبحث عن مخرَج لها لأنها تشعر بالاختناق. 

فيفيان حداد (بيروت)
يوميات الشرق سيُدشّن «كتاب المعلقات» باللغة الكورية (واس)

احتفاء عالمي بالثقافة السعودية وكنوزها الفنية والتراثية

تفتح الثقافة السعودية نوافذ لعرض ألوان من فنونها وكنوزها التراثية وتجاربها الفكرية والإنسانية لزائري معرضي بكين وسيول للكتاب.

عمر البدوي (الرياض)

سمكة قرش تُودي بحياة ممثل أميركي في هاواي

أحد الرياضيين يمارس رياضة ركوب الأمواج في الولايات المتحدة (رويترز)
أحد الرياضيين يمارس رياضة ركوب الأمواج في الولايات المتحدة (رويترز)
TT

سمكة قرش تُودي بحياة ممثل أميركي في هاواي

أحد الرياضيين يمارس رياضة ركوب الأمواج في الولايات المتحدة (رويترز)
أحد الرياضيين يمارس رياضة ركوب الأمواج في الولايات المتحدة (رويترز)

قتلت سمكة قرش راكب الأمواج والممثل، الذي كان يعمل منقذاً بالشواطئ، تامايو بيري، قبالة ساحل جزيرة أواهو في ولاية هاواي الأميركية، وفق «وكالة الأنباء الألمانية».

وأعلن كيرت لاجير، من قسم سلامة المحيطات بمدينة هونولولو، وفاة بيري (49 عاماً) أثناء ركوبه الأمواج بالقرب من نورث شور في أواهو، أمس الأحد.

وكان بيري ظهر في فيلم «بلو كراش» عام 2002، والذي كان يدور حول ركوب الأمواج، مع الممثلة كيت بوسورث، كما أنه قام بدور صغير في الجزء الرابع من سلسلة أفلام «قراصنة الكاريبي».

ووصف ريك بلانجياردي، عمدة هونولولو، بيري بأنه كان صاحب شخصية محبوبة في منطقة نورث شور بأواهو، وقال إن وفاته «خسارة مأساوية».