البوستر الدعائي لفيلم «أبو نسب» يُثير تفاعلاً بين المصريين

من بطولة محمد إمام وياسمين صبري وماجد الكدواني

البوستر الدعائي لفيلم «أبو نسب» (صفحة محمد إمام بفيسبوك)
البوستر الدعائي لفيلم «أبو نسب» (صفحة محمد إمام بفيسبوك)
TT

البوستر الدعائي لفيلم «أبو نسب» يُثير تفاعلاً بين المصريين

البوستر الدعائي لفيلم «أبو نسب» (صفحة محمد إمام بفيسبوك)
البوستر الدعائي لفيلم «أبو نسب» (صفحة محمد إمام بفيسبوك)

أثار البوستر الدعائي لفيلم «أبو نسب»، تفاعلاً بين المصريين، وتصدرت أخباره موقع «غوغل»، صباح الجمعة، بعدما كشف صُنّاعه عن الاستعداد لطرحه في دور العرض المصرية بداية من 21 ديسمبر (كانون الأول) الحالي. وهو من بطولة محمد إمام، وياسمين صبري، وماجد الكدواني، ووفاء عامر، وهالة فاخر، وتأليف أيمن وتار، وإخراج رامي إمام.

تدور أحداث «أبو نسب»، حول شخصية «طبيب الأطفال» الذي يعيش قصة حب مع «مدربة نفسية»، وتتصاعد الأحداث في إطار كوميدي، وظهر إمام وصبري على بوستر الفيلم بملامح الذهول، بينما يصوّب الكدواني السلاح تجاه إمام.

من جانبه، أبدى المؤلف المصري أيمن وتار، سعادته بتصدر أخبار الفيلم مواقع التواصل الاجتماعي، بعد طرح البوستر الدعائي، مبيناً لـ«الشرق الأوسط»، أن هذا هو «العمل الأول الذي يجمعه بالفنانين محمد إمام وياسمين صبري، والثاني مع المخرج رامي إمام بعد فيلم (فضل ونعمة)».

البوستر الدعائي لفيلم «أبو نسب» (صفحة محمد إمام بفيسبوك)

ويطمح وتار إلى «أن ينال الفيلم إعجاب الناس، خصوصاً أنه يحمل الطابع الكوميدي المفضل لدى كثيرين»، مشيراً إلى أنه «سيُطرح في دور العرض السينمائي بالخليج في الـ28 من ديسمبر الجاري»، ولفت إلى أنه «يحب كتابة الأفلام التي تعيش مع الجمهور مع مرور الوقت».

يعد الفيلم العمل الثالث الذي يجمع إمام وصبري بعد مشاركتهما معاً في فيلمي «جحيم في الهند» عام 2016، و«ليلة هنا وسرور» عام 2018، وكان فيلم «عمهم» آخر أعمال إمام السينمائية وعُرض في موسم عيد الأضحى 2022، بينما كان فيلم «البُعبع» أحدث أفلام ياسمين صبري الذي عرض خلال الصيف الماضي.

ويرجع الناقد الفني المصري طارق الشناوي تصدر بوستر «أبو نسب» ترند «غوغل»، إلى «تحقيق الفنان محمد إمام فكرة (نجم الشباك) سواء في السينما أو الدراما التلفزيونية رغم ابتعاده عنها في المرحلة الأخيرة». ويضيف الشناوي لـ«الشرق الأوسط» أن «غياب إمام لفترة يصنع حالة ترقب لكل جديد يقدمه»، موضحاً أن «هذا الترقب إن لم يواكبه عمل فني جيد سيتحول من أداة إيجابية إلى سلبية»، مؤكداً أن المعيار في ذلك يعود إلى «مدى قدرة الشريط السينمائي على جذب الجمهور».

إمام وياسمين صبري في كواليس «أبو نسب» (صفحة إمام بفيسبوك)

وعن فكرة الثنائية الفنية بين محمد إمام وياسمين صبري، قال الشناوي إن «ثلاثة أعمال مشتركة ليست كافية للحكم على ثنائية سينمائية»، وأضاف أن «ياسمين تحمل بريق النجوم ومواصفاتهم، لكنها تحتاج إلى الاجتهاد أكثر على مستوى التمثيل».

بينما رأت الناقدة الفنية المصرية مها متبولي اشتراك الثنائي محمد إمام وياسمين صبري في الفيلم نوعاً من «استثمار نجومية وجماهيرية إمام الفنية، وجماهيرية صبري في السوشيال ميديا». وتضيف متبولي، لـ«الشرق الأوسط»، أن «إمام يمتلك جمهوراً سينمائياً كبيراً يترقّب أعماله الفنية سواء في السينما أو الدراما، لذا حصد البوستر الدعائي إعجاب الناس بشكل كبير، خصوصاً أن آخر أعماله السينمائية كانت قبل أكثر من عام».


مقالات ذات صلة

الحكومة المصرية تقتحم «الملف الشائك» للخبز المدعم

الاقتصاد أحد مخابز الخبز البلدي المدعم في القاهرة (الشرق الأوسط)

الحكومة المصرية تقتحم «الملف الشائك» للخبز المدعم

أعلنت الحكومة المصرية رفع سعر رغيف الخبز البلدي المدعم أربعة أمثال سعره الحالي، ليبلغ 20 قرشاً، وذلك ابتداءً من أول يونيو (حزيران) المقبل.

محمد عجم (القاهرة)
شمال افريقيا العاصمة المصرية القاهرة (غيتي)

تفاصيل جديدة في حياة «سفاح التجمع» تشغل مصريين

تواصل سلطات التحقيق المعنية في مصر تحقيقاتها في الواقعة المتداولة إعلامياً باسم «سفاح التجمع»، التي لا تزال تفاصيلها تشغل فئات عديدة من المصريين.

محمد عجم (القاهرة)
شمال افريقيا محادثات السيسي والرئيس الصيني تناولت «حرب غزة» (الرئاسة المصرية)

توافق مصري - صيني على ضرورة وقف فوري لإطلاق النار في غزة

توافقت مصر والصين على «ضرورة وقف إطلاق النار فوراً في غزة»، و«رفض التهجير القسري للفلسطينيين خارج أراضيهم».

«الشرق الأوسط» (القاهرة )
شمال افريقيا رئيس الوزراء المصري مصطفى مدبولي (مجلس الوزراء المصري)

مصر ترفع سعر رغيف الخبز المدعم إلى 20 قرشاً بدءاً من يونيو

أعلن رئيس الوزراء المصري مصطفى مدبولي، اليوم، رفع سعر رغيف الخبز المدعم إلى 20 قرشاً ابتداءً من أول يونيو (حزيران) المقبل؛ ما يمثل زيادة لأربعة أمثال سعره.

«الشرق الأوسط» (القاهرة)
صحتك شخصت حالة الجمجمة بأنها مصابة بسرطان البلعوم الأنفي

جماجم مصرية تكشف كيف استكشف الفراعنة السرطان بالجراحة

باحثون يجرون دراسة حول جماجم مصرية تكشف كيف تعامل واستكشف الطب المصري القديم مرض السرطان.

«الشرق الأوسط» (القاهرة)

اهتمام الفتيات بمظهرهن يبدأ في سن صغيرة جداً

تركيز معظم الفتيات على مظهرهن واهتمامهن بأن يكن جميلات يبدآن في سن صغيرة جداً (أ.ف.ب)
تركيز معظم الفتيات على مظهرهن واهتمامهن بأن يكن جميلات يبدآن في سن صغيرة جداً (أ.ف.ب)
TT

اهتمام الفتيات بمظهرهن يبدأ في سن صغيرة جداً

تركيز معظم الفتيات على مظهرهن واهتمامهن بأن يكن جميلات يبدآن في سن صغيرة جداً (أ.ف.ب)
تركيز معظم الفتيات على مظهرهن واهتمامهن بأن يكن جميلات يبدآن في سن صغيرة جداً (أ.ف.ب)

أكدت دراسة جديدة أن تركيز معظم الفتيات على مظهرهن واهتمامهن بأن يكن جميلات يبدآن في سن صغيرة جدا، قبل حتى تعلمهن القراءة أو الكتابة.

وبحسب صحيفة «نيويورك بوست» الأميركية، فقد أجرى الباحثون مقابلات مع 170 طفلاً تتراوح أعمارهم بين 3 و5 سنوات لمعرفة العمر الذي يبدأ فيه الأطفال الاهتمام بمظهرهم الشخصي.

ووجدت الدراسة أن الفتيات في مرحلة ما قبل المدرسة يولين أهمية كبيرة لمظهرهن وجمالهن، بينما لا يفعل الأولاد في السنّ نفسها ذلك.

وقالت الباحثة الرئيسية في الدراسة ماي لينغ: «في المقابلات التي أجريناها، قالت أغلب الفتيات إنهن يهتممن بمظهرهن بشكل كبير، ويشعرن أنهن يجب أن يكن جميلات في كل وقت».

وأضافت: «أيضا، عندما تم عرض مجموعة مختارة من الملابس والمهن على الفتيات، وجد الباحثون أنهن اخترن الملابس (الفاخرة) والمهن المرتبطة بالمظهر (مثل مهنة عرض الأزياء)».

ولفتت لينغ إلى أن ذلك يتماشى مع دراسة سابقة وجدت أن الفتيات الصغيرات ينجذبن نحو الألعاب التي تركز على المظهر.

وأشار فريق الدراسة إلى أن الفتيات كن أكثر احتمالاً بنحو خمس مرات من الأولاد للقول بأنهن يحببن شخصيات خيالية شهيرة، مثل أميرات ديزني، بسبب مظهرهن وجمالهن، مقارنة بالأولاد.

وبدلاً من ذلك، كان الأولاد يميلون إلى اختيار شخصياتهم المفضلة «لأسباب تتعلق بالحركة»، مثل الإعجاب بـ«الرجل العنكبوت» spider man «لأنه يقفز عالياً، وينتقل سريعا من مكان لآخر».

ويعتقد الباحثون أنه «على الرغم من أن اهتمام الفتيات في جميع أنحاء العالم بجمالهن ومظهرهن هو أمر قديم جدا، فإن ظهور وانتشار شخصيات أميرات ديزني والتطور التكنولوجي وكثرة استخدام الأطفال للشاشات ووسائل التواصل الاجتماعي، قد عمقت هذا الأمر بشكل كبير».

وعلى الرغم من أن الهوس بالمظهر يبدأ في وقت مبكر ويكون أقوى عند الفتيات، فقد أظهرت الأبحاث السابقة أن ما يقرب من نصف الأولاد في المرحلة الابتدائية غير راضين عن مظهرهم وشكل أجسامهم.

وقالت لينغ: «بحلول مرحلة المراهقة، يكون المراهقون مستعدين بالفعل للانشغال بمظهرهم، وهي نقطة الضعف التي تستغلها وسائل التواصل الاجتماعي. فإذا كان الطفل غارقاً بالفعل في هذه الصور النمطية المتعلقة بالجمال عند سن الخامسة، فتخيل فقط ما الذي سيفكر فيه بحلول سن الخامسة عشرة».

وأوصت لينغ الآباء بأن يكونوا أكثر وعياً بالرسائل التي يتلقاها الأطفال يومياً من خلال الصور والألعاب ومواقع التواصل والشاشات، وأن يبحثوا في كيفية التحدث معهم في الأمور المتعلقة بالصور النمطية للمظهر والجمال وفي ضرورة أن يثقوا في أنفسهم وفي شكلهم وشكل أجسادهم.