عدد أنواع الحشرات المعرّضة للانقراض يتضاعف إلى مليونين

الفراشات من الحشرات المعرّضة لخطر الاختفاء (الحياة البرية البريطانية)
الفراشات من الحشرات المعرّضة لخطر الاختفاء (الحياة البرية البريطانية)
TT

عدد أنواع الحشرات المعرّضة للانقراض يتضاعف إلى مليونين

الفراشات من الحشرات المعرّضة لخطر الاختفاء (الحياة البرية البريطانية)
الفراشات من الحشرات المعرّضة لخطر الاختفاء (الحياة البرية البريطانية)

تُظهر أبحاث جديدة أجريت على الحشرات، التي لولاها لن يتمكن كوكب الأرض من البقاء، أن نسبة أعلى من هذه الحشرات معرّضة لخطر الاختفاء.

وكشف تحليل جديد، أن هناك مليوني نوع معرّض لخطر الانقراض، وهو رقم يمثل ضعف تقديرات الأمم المتحدة السابقة، حسب صحيفة «الغارديان» البريطانية. ورغم أن العلماء دأبوا لفترة طويلة على توثيق انحدار أنواع النباتات والفقاريات، فقد كان هناك دوماً مقدار كبير من عدم اليقين بشأن الحشرات، حيث قدمت الأمم المتحدة «تقديراً مبدئياً» بنحو 10 في المائة مهدداً بالانقراض في عام 2019. ومنذ ذلك الحين، جُمع المزيد من البيانات عن الحشرات؛ مما يشير إلى أن النسبة المعرّضة لخطر الانقراض أعلى بكثير من التقديرات السابقة.

وبسبب وجود الكثير من أنواع الحشرات، فإن هذا يُضاعف العدد العالمي من الأنواع المعرّضة للخطر، وفقاً لما ذكرته الدراسة البحثية المنشورة في مجلة «بلوس وان» الأربعاء. وقال الباحث الرئيسي، أكسل هوشكيرش، من المتحف الوطني للتاريخ الطبيعي في لوكسمبورغ: «إن ما تفعله دراستنا هو تسليط الضوء على أن الحشرات مهددة مثل غيرها من الأصناف. ولأنها أكثر مجموعة غنية بالأنواع من الحيوانات على كوكبنا؛ فإن هذا أمر ينبغي التصدي له في الواقع».

وكان فهم ما يحدث لمجموعات الحشرات العالمية يشكل تحدياً كبيراً بسبب الافتقار إلى البيانات، ولكن 97 في المائة من كل الحيوانات لا فقاريات. من تلك المجموعة، نحو 90 في المائة تصنّف بأنها حشرات. فهي توفر خدمات حيوية للنظام الإيكولوجي: تلقيح المحاصيل، وإعادة تدوير المواد المغذية في التربة، وتحلل النفايات. وقال هوشكيرش: «من دون الحشرات، لن يتمكن كوكبنا من البقاء على قيد الحياة».

ونظر الفريق إلى جميع الأنواع الأوروبية المدرجة في القائمة الحمراء للاتحاد الدولي للحفاظ على الطبيعة للأنواع المهددة بالانقراض. ويعدّ هذا المصدر أشمل مصادر المعلومات عن الأنواع المعرّضة للخطر. وجدوا أن خُمس الأنواع الأوروبية معرّضة لخطر الانقراض، مع 24 في المائة من اللافقاريات في خطر، فضلاً عن 27 في المائة من جميع النباتات، و18 في المائة من الفقاريات.

وجرى استقراء هذه الأرقام لإجراء تقدير عالمي لمجموع الأنواع المعرّضة لخطر الانقراض. وبصرف النظر عن الحشرات، بقيت التقديرات على حالها تقريباً كتلك التي وضعها «المنبر الحكومي الدولي للعلوم والسياسات في مجال التنوع البيولوجي وخدمات النظم الإيكولوجية» (Ipbes) في عام 2019.

وقال الباحثون: «هذا التحليل الشامل لـ14.669 تقييماً للقائمة الحمراء القارية لأنواع الحيوانات والنباتات الأوروبية يشير إلى أن مليونَي نوع من النباتات والحيوانات مهدّدة بالانقراض».



أحكام بالسجن بحق «أغنى عائلة في بريطانيا» بعد إدانتها بـ«استغلال الخدم»

براكاش هندوجا (بلومبرغ)
براكاش هندوجا (بلومبرغ)
TT

أحكام بالسجن بحق «أغنى عائلة في بريطانيا» بعد إدانتها بـ«استغلال الخدم»

براكاش هندوجا (بلومبرغ)
براكاش هندوجا (بلومبرغ)

حُكم على 4 أفراد من أغنى عائلة في المملكة المتحدة بالسجن بتهمة استغلال الموظفين الذين تم جلبهم من الهند للعمل خدماً في الفيلا الخاصة بهم بجنيف.

وأدانت محكمة سويسرية براكاش وكمال هندوجا، وكذلك ابنهما أجاي وزوجته نامراتا، بالاستغلال والعمل غير القانوني، وحكم عليهم بالسجن لمدة تتراوح بين 4 إلى 4 سنوات ونصف السنة. وقد تمت تبرئتهم من التهمة الأكثر خطورة، وهي الاتجار بالبشر.

وقال محامو المتهمين إنهم يعتزمون استئناف الحكم. وأضاف روبرت أسيل، محامي المتهمين، خارج المحكمة: «أشعر بالصدمة... سنقاتل حتى النهاية المريرة»، وفق ما نقلته هيئة الإذاعة البريطانية (بي بي سي).

وزعم 3 عمال تم جلبهم من الهند أن الأسرة دفعت لهم 7 جنيهات إسترلينية (8 دولارات) للعمل 18 ساعة يومياً - أي أقل من عُشر المبلغ المطلوب بموجب القانون السويسري - وصادرت جوازات سفرهم.

وزعموا أيضاً أن العائلة - التي تقدر ثروتها بنحو 37 مليار جنيه إسترليني - نادراً ما سمحت لهم بمغادرة المنزل، الواقع في حي كولونيا الفاخر بجنيف.

وخلال المحاكمة، زعم ممثلو الادعاء أن الأسرة أنفقت على كلبها أكثر مما أنفقته على خدمها. ورد الدفاع بأن الموظفين حصلوا على «مزايا عديدة»، ولم يتم عزلهم وكانت لديهم الحرية في مغادرة الفيلا.

ولم يحضر الزوجان الأكبر سناً، وكلاهما يزيد عمرهما على 70 عاماً، إجراءات المحاكمة، بحجة اعتلال صحتهما. وحضر أجاي ونامراتا إلى المحكمة لكنهما لم ينتظرا سماع الحكم.

وبعد صدور الحكم، طلبت النيابة إصدار أمر اعتقال فوري للزوجين الأصغر سناً من عائلة هندوجا، لكن القاضي رفض ذلك.

وتمتلك عائلة هندوجا مجموعة «هندوجا»، وهي مجموعة متعددة الجنسيات لها مصالح في النفط والغاز والخدمات المصرفية. كما تمتلك العائلة أيضاً فندق «رافلز» في لندن.