إشعاع قصة نجاح السعودية يقود المنطقة إلى مشهد التنمية والازدهار

رؤية واعية بشروط النجاح ورهان على مجتمع مؤمن بمستقبله

رفع الأمير محمد بن سلمان من إشعاع القصة السعودية وأكد أنها ستكون قصة هذا القرن (واس)
رفع الأمير محمد بن سلمان من إشعاع القصة السعودية وأكد أنها ستكون قصة هذا القرن (واس)
TT

إشعاع قصة نجاح السعودية يقود المنطقة إلى مشهد التنمية والازدهار

رفع الأمير محمد بن سلمان من إشعاع القصة السعودية وأكد أنها ستكون قصة هذا القرن (واس)
رفع الأمير محمد بن سلمان من إشعاع القصة السعودية وأكد أنها ستكون قصة هذا القرن (واس)

رفع الأمير محمد بن سلمان من إشعاع القصة السعودية، وأكد أنها ستكون قصة هذا القرن، وأن الاستثمار في عقول الأفراد وإمكانات البلاد سيسفر عن تحول واسع سيجعل من المملكة أكبر مسيرة نجاح في القرن الحادي والعشرين.

ووضع لقاء الأمير محمد بن سلمان مع محطة «فوكس نيوز» قصة السعودية وتحولها الوطني باتجاه المستقبل، تحت المجهر، وألقى مزيداً من الضوء على التجربة السعودية التي بدأت تثمر نتائج إيجابية ومشجعة تؤشر إلى مستقبل واعد ومزدهر ستعرفه السعودية، وتقود من خلاله المنطقة إلى عصر تنموي يطوي سنوات الاضطراب والتردد التي عصفت بها في العقود الماضية.

قصة نجاح شاملة، استوعبت كل المجالات، ولم تترك عنصراً من شروط التقدم والازدهار التنموي التي تستعيد عافية المنطقة، وتستغل القدرات السعودية التي كانت مؤجلة في حسابات الحقب الماضية. وقال ولي العهد إن السعودية والمنطقة عانت من مشكلات في الماضي، وأتيحت لها فرص واعدة لم تستغلها، والآن طويت تلك المرحلة، ودشنت رحلة جديدة من الاستثمار في الفرص والممكنات للمضي قدماً في المملكة، لافتاً إلى أن ذلك يأتي مع تسجيل السعودية نمواً هو الأسرع بين دول مجموعة العشرين، وتنافس دولاً متقدمة من حيث سرعة النمو.

واستشهد الأمير محمد بن سلمان بمؤشرات واعدة تكشف عن مستوى التقدم الذي تحرزه السعودية، وأنها الأسرع نمواً حالياً في قطاعات مختلفة، شملت السياحة والرياضة والترفيه والثقافة.

استشهد الأمير محمد بن سلمان بمؤشرات واعدة تكشف عن مستوى التقدم الذي تحرزه السعودية (واس)

رؤية 2030 نواة التحول

تعدّ «رؤية السعودية 2030» نواة التحول، التي اتخذتها المملكة للبدء في إطلاق حقبتها الجديدة، والإشعاع الذي يبثّ التأثير السعودي في محيطيها الإقليمي والدولي، وتشجيع صناعة مشهد جديد من التحولات الاقتصادية والتنموية، متجاوزة في سبيل ذلك كثيراً من الضغوط السياسية والأطروحات الإعلامية المضللة. وقال الأمير محمد بن سلمان إن الهدف الرئيسي هو الوصول بالسعودية إلى الأفضل دائماً، وتحويل التحديات إلى فرص، مؤكداً أن رؤية 2030 طموحة، وتحققت مستهدفاتها بشكل أسرع. الأمر الذي شجع لوضع مستهدفات جديدة وبطموح أكبر.

واتسمت توجهات السعودية منذ إطلاق مرحلتها الجديدة، في ظل رؤيتها الواعية، بجرأة القرار والعزيمة والإصرار، التي يبديها الأمير محمد بن سلمان لتحقيق مستهدفات الرؤية، وقد استشهد خلال لقائه مع المحطة الأميركية بجملة من الحقائق التي عكست صوابية التوجه السعودي، وحيوية القرارات من خلال نتائجها المبكرة. من ذلك تحقيق السعودية أسرع نمو في الناتج المحلي من بين دول مجموعة العشرين، وأن السعودية تسير بخطى واثقة وواضحة في المسار الاقتصادي الصحيح، وستكون ضمن المراتب الـ7 الأولى في صدارة العالم.

وعلى صعيد الاستثمارات السياحية، ارتفعت نسبة إسهامها في الناتج المحلي من 3 في المائة إلى 7 في المائة، واجتذبت السياحة في السعودية 40 مليون زيارة، وكذلك الحال بشأن القطاع الرياضي، الذي شهد قفزات إيجابية، استقطبت مزيداً من الاهتمام والأضواء إلى التجربة السعودية.

وضع لقاء الأمير محمد بن سلمان مع محطة «فوكس نيوز» قصة السعودية وتحولها الوطني باتجاه المستقبل تحت المجهر (واس)

الرهان على إيمان المجتمع بمستقبله

تحدث ولي العهد، خلال مقابلته مع محطة «فوكس نيوز» الأميركية، عن رؤيته بشأن الدور الذي يلعبه الشباب والمجتمع السعودي في الدفع بقدرات البلاد إلى تحقيق طموحاتها الكبرى، وقال إن «الشعب السعودي مؤمن بالتغيير، وأنا واحد منهم»، لافتاً إلى أن هناك تقدماً كبيراً نحو تحقيق أهداف «رؤية السعودية 2030»، وتابع: «رؤيتنا كبيرة، ونفاجأ كل يوم بتحقيق أهدافنا سريعاً».

ووضعت التحولات الإيجابية التي شهدتها السعودية في القطاعات كافة، المملكة على رأس اهتمام العالم، ومتابعته الدؤوبة للحراك القائم في مختلف القطاعات، التي قررت السعودية إعادة النظر فيها وتأهيلها وبذل جهود مكثفة، وتطويرها تطويراً كبيراً، نحو النمو الشامل، واصطحابها في رحلة التحول الوطني.

تعدّ «رؤية السعودية 2030» نواة التحول التي اتخذتها المملكة للبدء في إطلاق حقبتها الجديدة والتأثير في محيطيها الإقليمي والدولي (واس)

وتترك الرؤية السعودية تأثيرها في تغيير المنطقة ولفت انتباه العالم أجمع، ووضع الأمير محمد بن سلمان خلال اللقاء نية السعودية في أن تعيش دول المنطقة كافة بوضع جيد على رأس أهدافها منذ اليوم الأول، وأن تنعم المنطقة وجميع دولها بالأمن والاستقرار والتقدم الاقتصادي، والوصول بالمملكة إلى الأفضل وتحويل التحديات إلى فرص.

وبرغم الوتيرة السريعة لتحولات ونتائج «رؤية 2030» التي لمسها العالم، جدّد الأمير محمد بن سلمان التزامه للمضي قدماً في تنفيذ طموحات البلاد، وقال إن العمل سيستمر بسرعة أعلى، ولن يتوقف أو يهدأ ليوم واحد، وهو التزام سيعمق من نجاح القصة السعودية ويزيد إشعاعها في المنطقة والعالم.


مقالات ذات صلة

محمد بن سلمان وبوتين يبحثان الموضوعات المشتركة

الخليج ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان والرئيس الروسي فلاديمير بوتين (الخارجية السعودية)

محمد بن سلمان وبوتين يبحثان الموضوعات المشتركة

بحث ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين القضايا والموضوعات ذات الاهتمام المشترك.

«الشرق الأوسط» (جدة)
الخليج ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان ورئيس الوزراء العراقي محمد السوداني (الخارجية السعودية)

ولي العهد السعودي ورئيس الوزراء العراقي يناقشان سبل تعزيز العلاقات

استعرض ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان مع رئيس الوزراء العراقي محمد السوداني سبل تعزيز العلاقات بين البلدين في مختلف المجالات.

«الشرق الأوسط» (جدة)
الخليج ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان والرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون (الخارجية السعودية)

محمد بن سلمان وماكرون يبحثان القضايا الإقليمية والدولية

بحث ولي العهد السعودي مع الرئيس الفرنسي مستجدات الأوضاع في غزة، والأزمة الأوكرانية الروسية، والجهود المبذولة بشأنها لتحقيق الأمن والاستقرار.

«الشرق الأوسط» (جدة)
الاقتصاد الأمير محمد بن سلمان مترئساً جلسة مجلس الوزراء في جدة (واس)

برنامج وطني يدفع نمو قطاع المعادن في السعودية

أكد وزير الصناعة السعودي بندر الخريف، أن «البرنامج الوطني للمعادن» سيلعب دوراً فاعلاً في دفع مسارات نمو القطاع، واستغلال الثروات المعدنية التي تتمتع بها البلاد.

«الشرق الأوسط» (الرياض)
الخليج الأمير محمد بن سلمان والسيناتور كريس فان هولين استعرضا أوجه التعاون بين البلدين (واس)

محمد بن سلمان وهولين يبحثان المسائل المشتركة

استعرض ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان مع السيناتور الأميركي كريس فان هولين أوجه التعاون بين البلدين والمسائل المشتركة.

«الشرق الأوسط» (جدة)

«قمة الهرم»... معرض يحكي قصة الحضارة المصرية

الآثار المصرية تصدرت متحف شنغهاي في معرض «قمة الهرم»  (وزارة السياحة والآثار المصرية)
الآثار المصرية تصدرت متحف شنغهاي في معرض «قمة الهرم» (وزارة السياحة والآثار المصرية)
TT

«قمة الهرم»... معرض يحكي قصة الحضارة المصرية

الآثار المصرية تصدرت متحف شنغهاي في معرض «قمة الهرم»  (وزارة السياحة والآثار المصرية)
الآثار المصرية تصدرت متحف شنغهاي في معرض «قمة الهرم» (وزارة السياحة والآثار المصرية)

حظي المعرض الأثري «قمة الهرم: حضارة مصر القديمة»، الذي أقيم في متحف مدينة شنغهاي بالصين، الجمعة، بإقبال جماهيري كبير، وفق ما أعلنه الأمين العام للمجلس الأعلى للآثار بمصر، الدكتور محمد إسماعيل خالد، مؤكداً وصول عدد التذاكر المبيعة حتى يوم الافتتاح إلى 250 ألف تذكرة.

ويضم المعرض 787 قطعة أثرية، تمثل عصوراً مختلفة في الحضارة المصرية القديمة، جرى اختيارها من المتاحف المصرية، ومن مواقع البعثات الأثرية، لتحكي قصة الحضارة المصرية القديمة منذ نشأتها.

المعرض تضمن قطعاً أثرية تعبر عن مراحل مختلفة من الحضارة المصرية (وزارة السياحة والآثار المصرية)

ومن بين القطع التي يضمها المعرض تماثيل للملوك رمسيس الثاني، وإخناتون، وتوت عنخ آمون، وأمنمحات الثالث، ومرنبتاح، والمعبودات المصرية مثل أوزيريس، وإيزيس، وباستت، وحتحور، إضافة إلى مجموعة من الأساور الذهبية والمرصعة بالأحجار والأواني والتيجان والخراطيش الملكية.

ويضم المعرض قطعاً أثرية تعبر عن فكرة العالم الآخر لدى المصري القديم، ومنها مجموعة متميزة من التوابيت الخشبية الملونة والأواني الكانوبية، كما يضم مجموعة من مكتشفات البعثة المصرية بمنطقة آثار سقارة، بوصفها «أكبر جبانة أثرية في مصر»، ويعرض منها عدد من التوابيت الملونة والمومياوات الحيوانية المحنطة.

توابيت وقطع أثرية مختلفة في معرض «قمة الهرم» (وزارة السياحة والآثار المصرية)

واعتبر أمين عام المجلس الأعلى للآثار «هذا المعرض هو الأكبر منذ عام 2003، رغم أنه ليس الأول من نوعه في الصين»، لافتاً في بيان، السبت، إلى أن المعرض «سيساهم بشكل كبير في الترويج للمقصد السياحي المصري، لا سيما منتج السياحة الثقافية في السوق الصينية الذي يعد من أهم الأسواق المستهدفة».

وقد جرى توزيع القطع الأثرية على 3 قاعات رئيسية بمتحف شنغهاي القومي، هي قاعة «أرض الفراعنة»، و«أسرار سقارة» و«عصر توت عنخ آمون»، وتضمنت فلسفة العرض إظهار تفاصيل الحياة اليومية لدى المصريين القدماء.

ووصف الدكتور محمد عبد المقصود، الأمين العام الأسبق للمجلس الأعلى للآثار هذه المعرض بأنها «مهمة، لأنها تزيد من الدخل المادي للآثار»، مضيفاً لـ«الشرق الأوسط» أن «هذه المعارض أيضاً تسهم في زيادة عدد السائحين من دولة مثل الصين عدد سكانها بالمليارات»، وأشار إلى معرض أثري آخر في ألمانيا، ووصفه بـ«وسيلة لتنمية العلاقات مع هذه الدول ولتشويق الجمهور أيضاً للحضور إلى مصر ومشاهدة الآثار على أرض الواقع».

ولفت إلى أن «هناك متاحف عالمية تشترك فيما بينها بالقطع التي لديها، وتقيم معارض للحضارة المصرية، والأفضل هو أن نقيم نحن هذه المعارض مع استخدام بعض القطع وعدم خروج قطع أخرى، مثل مجموعة توت عنخ آمون التي لا أرجح خروجها من مصر».

وأقامت مصر كثيراً من المعارض الأثرية في الخارج، كان أحدثها معرض «رمسيس وذهب الفراعنة» الذي زار عدة مدن حول العالم منذ عام 2021، حتى وصل إلى محطته الخامسة في مدينة كولون الألمانية في 14 يوليو (تموز) الحالي، ويضم 180 قطعة أثرية.

وعدّ مدير متحف مكتبة الإسكندرية الدكتور حسين عبد البصير معرض «قمة الهرم: حضارة مصر القديمة» في شنغهاي «مهماً للتعريف بالحضارة المصرية القديمة»، وأوضح لـ«الشرق الأوسط» أن «المعارض الأثرية المصرية في الخارج توفر للجمهور العالمي فرصة الاطلاع على تاريخ مصر العريق، ومشاهدة فنونها وآثارها، من خلال عرض قطع أثرية فريدة تحكي معلومات تاريخية مهمة عن مصر وحضارتها».

معرض «قمة الهرم» في شنغهاي يجذب الجمهور (وزارة السياحة والآثار المصرية)

وأشار إلى أن «هذه المعارض تسهم في دعم السياحة المصرية وتسويق الوجهات السياحية»، موضحاً: «عندما يزور الناس معرضاً للآثار المصرية في بلدهم، سيضعون مصر ضمن خطط رحلاتهم لمشاهدة الآثار في مواقعها الأصلية، ما يزيد من تدفق السياح إلى مصر، ويعزز الاقتصاد المحلي المصري».

وتوقع عبد البصير أن يجذب معرض «قمة الهرم» عدداً كبيراً من الزوّار، خصوصاً مع إعلان الوزارة عن أعداد مبدئية للحجز وصلت إلى 250 ألف تذكرة. كما أنه «سوف يساعد في تكوين صورة إيجابية ودائمة عن مصر في أذهان الزوار الصينيين والدوليين».