«لانش بوكس» المدرسة... خبيرة تكشف أطعمة ضرورية وأخرى يفضل تجنبها

علبتان تحتويان على وجبات غذائية متنوعة تناسب الأطفال في المدارس (أخصائية التغذية أنطونا ماريا مطران)
علبتان تحتويان على وجبات غذائية متنوعة تناسب الأطفال في المدارس (أخصائية التغذية أنطونا ماريا مطران)
TT

«لانش بوكس» المدرسة... خبيرة تكشف أطعمة ضرورية وأخرى يفضل تجنبها

علبتان تحتويان على وجبات غذائية متنوعة تناسب الأطفال في المدارس (أخصائية التغذية أنطونا ماريا مطران)
علبتان تحتويان على وجبات غذائية متنوعة تناسب الأطفال في المدارس (أخصائية التغذية أنطونا ماريا مطران)

مع بداية العام الدراسي الجديد، ودخول معظم الأطفال في الروتين اليومي للمدرسة وقضائهم ساعات مطولة داخل الصفوف، يحاول الآباء تعويض أوقات التعب والتركيز عبر إرسال وجبات غذائية متنوعة لإمدادهم بالطاقة اللازمة.

ومن هنا، برز مؤخراً ترند «اللانش بوكس» أو علبة الطعام التي تحتوي على وجبة أساسية ووجبات ثانوية، مزينة بطرق مميزة وغير تقليدية لتشجيع الأطفال على تناول الأطعمة كافة وتنويع مصادر الطاقة لديهم.

وفكرة «اللانش بوكس» تهدف لمراقبة غذاء الطفل عبر إعطائه أصناف متنوعة من الأطعمة بين خضار وفواكه وبيض وغيرها، لضمان حصوله على القيمة الغذائية اللازمة لنموه.

ومع انتشار الفكرة في مجتمعاتنا العربية، تبرز الآراء الشعبية الكثيرة المؤيدة وتلك المعارضة لها، حيث يربطها البعض بالضرورة الغذائية، بينما ينتقدها آخرون معتبرين أنها تنمي الانجرار وراء صيحات مواقع التواصل الاجتماعي وتعزز التباهي بين الطلاب.

وفي حديثها لـ«الشرق الأوسط»، تؤكد الأخصائية الحاصلة على درجة الماجستير في التغذية، أنطونا ماريا مطران، أن فكرة علبة الغذاء هذه غير ضرورية بالفعل للأطفال. وتقول «تناول الأطفال للسندويتش العادي الذي يحتوي على الألبان أو الأجبان مع وجبة خفيفة أخرى مثل حبة من الفاكهة وأخرى من الخضار تكون كافية لهم لتجاوز يومهم الدراسي».

ولكنها تؤكد أن الشطيرة العادية كافية في حال تناول الطفل الفطور قبل الذهاب للمدرسة، وتتابع «تناول وجبة الإفطار صباحاً قبل الذهاب للمدرسة يعتبر أمراً أساسياً لأن الطالب لا يمكنه التركيز ما لم يأكل».

«لانش بوكس» تضم البيض والفاكهة والزبادي لوجبة متكاملة للطفل

هل فكرة خاطئة؟

توضح مطران أن الفكرة في حد ذاتها ليست خاطئة، ولكنها فقط غير أساسية بالمفهوم الغذائي. وتقول «علبة الطعام المزينة بالألوان والأشكال الجذابة لها إيجابياتها، فهي تشجع الأطفال على تناول طعامهم وعدم إرجاعه للمنزل غير منتهٍ».

وتضيف أن إشراك الآباء أطفالهم بتحضيرها يحدث فارقاً كبيراً، حيث إن اختيار الطفل لوجباته قد يساعده على تناولها كافة ويشجعه على تنمية حقه في اختيار ما يريد، مع احترام الضروريات الغذائية اليومية.

علبة طعام تضم وجبة أساسية ووجبات ثانوية لتلبية حاجات الطفل اليومية في المدرسة

«اللانش بوكس المثالي»

توضح مطران أن علبة الطعام «المثالية» للأطفال في المدرسة، وضمن معظم المراحل تقريباً، ليست معقدة، وتحتوي على التالي:

-شطيرة متوسطة تحتوي على منتجات من مشتقات الحليب (لبنة أو أنواع مختلفة من الجبن)، حيث إن الوجبة الأساسية للطفل يجب أن تتضمن مادة الكالسيوم التي يحتاجها الجسم ضمن فترة النمو. ويمكن استبدال الشطيرة للتنويع بحبة واحدة أو حبتين كحد أقصى من البيض المسلوق لأنه يتحمل حرارة عادية (يمكن أن يظل خارج الثلاجة لساعتين أو 3 ساعات) وله قيمة غذائية كبيرة حيث يتضمن العديد من البروتينات والفيتامينات المهمة.

-علبة واحدة من العصير الطبيعي (لا تحتوي على السكر) أو علبة صغيرة من الزبادي أو يمكن استبدالها أيضا بما يعرف بـ«الميلك شيك» أو مخفوق الحليب الذي يستخدم طعمات مختلفة مثل الفراولة أو الموز وغيرها من الفاكهة، مع الاهتمام بعدم إضافة السكر.

-حبتان إلى 3 حبات من الفاكهة (قد تكون أي نوع مثل التفاح والموز والعنب والفراولة وغيرها من الفاكهة التي يسهل تناولها).

-حبتان من الخضار مثل الخيار والبندورة الصغيرة أو الجزر التي عادة ما يفضلها الأطفال.

-وجبة خفيفة: قد تكون عبارة عن مكافأة للطفل يتناولها عندما ينتهي من الوجبات الأعلى، وقد تكون نوعا من الشوكولاته التي يحبها أو قطعة كيك صغيرة.

وتشير مطران إلى أنه «من المهم التأكد من أن الأطعمة التي تتضمن الأجبان يتم حفظها في المدرسة داخل الثلاجة إذا كانت فرصة الطعام بعيدة- في منتصف اليوم، أو يمكن شراء العلب المخصصة لحفظ هذه المواد لساعات عدة، وذلك لتجنب إتلافها».

علبة طعام تحتوي على الجبن والمرتديلا والفاكهة

أطعمة يجب تجنبها

تشرح خبيرة التغذية أنه يجب قدر الإمكان الابتعاد عن المنتجات التي تحتوي على كميات كبيرة من السكر، مثل السكاكر والحلويات المصنعة والمعلبة.

وتضيف أنطونا «من المهم جداً أيضاً إبعاد الأطفال عن المنتجات التي تحتوي على الكثير من الزيوت والملح، وأبرز مثال على ذلك البطاطس المقلية أو (شيبس) لأنها تؤذي الطفل وتغريه لعدم تناول أطعمة أخرى بعدها».

وتتابع أنه لتجنب الحرمان، وتناول هذه المنتجات بطريقة انتقامية لاحقاً، يمكن إدراجها داخل النظام الغذائي للطفل مرة كل ثلاثة أيام كحد أقصى، وبكميات ضئيلة.


مقالات ذات صلة

رهاب الحقن... كيف تتخطى ألم وخز الإبرة؟

صحتك صورة تعبيرية من بيكسباي

رهاب الحقن... كيف تتخطى ألم وخز الإبرة؟

من الشائع أن يشعر الأطفال والبالغون بعدم الارتياح عند تلقي حقنة. إذا كان طفلك يتوتر عند رؤية الإبر، فأنت لست وحدك، فمعظم الأطفال يخافون من الإبر.

كوثر وكيل (لندن)
يوميات الشرق الغذاء الصحّي للحوامل مفيد لصحة الأجنّة (مستشفيات جونز هوبكنز)

غذاء للحوامل يُجنِّب الأطفال الإصابة بالتوحّد

اكتشف فريق بحثي رابطاً مُحتَملاً بين النظام الغذائي للأمهات في أثناء الحمل وتقليل فرص إصابة المواليد بالتوحّد.

«الشرق الأوسط» (القاهرة)
يوميات الشرق الشخصية الأيقونية هويتها صادمة (غيتي)

صدمة «هالو كيتي»... ليست قطّة ومن مواليد برج العقرب!

«هالو كيتي» فتاة وُلدت في ضواحي لندن حيث ترعرعت. لديها أم وأب وأخت توأم هي أيضاً صديقتها المفضَّلة، وتحبّ خَبْز الحلويات وتكوين صداقات جديدة.

«الشرق الأوسط» (لندن)
يوميات الشرق رائحة الأم تُهدّئ الرضّع (جامعة بروك)

رائحة الأمهات تُعزّز قدرة الرضّع على تمييز الوجوه

كشفت دراسة فرنسية عن استعانة الرضّع برائحة أمهاتهم لتعزيز قدرتهم على إدراك الوجوه وتمييزها من حولهم.

«الشرق الأوسط» (القاهرة )
يوميات الشرق الدراسة الجديدة تنظر في كيفية تأثير حساسية الطفل على نموه لاحقاً في الحياة (رويترز)

الطفل الحساس للغاية... مَن هو؟ وكيف نتعامل معه؟

بعض الأطفال أكثر حساسية من الأطفال الآخرين، وهذا ليس مجرد عذر يستخدمه الآباء «لسوء سلوكهم»، وفقاً لتقرير لموقع «سايكولوجي توداي».

«الشرق الأوسط» (واشنطن)

لغة «جسد الشمبانزي» تشبه المحادثات البشرية

مجموعة من الشمبانزي تضم الأمهات وبعض الصغار والرضع (جامعة سانت أندروز)
مجموعة من الشمبانزي تضم الأمهات وبعض الصغار والرضع (جامعة سانت أندروز)
TT

لغة «جسد الشمبانزي» تشبه المحادثات البشرية

مجموعة من الشمبانزي تضم الأمهات وبعض الصغار والرضع (جامعة سانت أندروز)
مجموعة من الشمبانزي تضم الأمهات وبعض الصغار والرضع (جامعة سانت أندروز)

وجدت دراسة بريطانية أن لغة الجسد لدى الشمبانزي تشبه المحادثات البشرية في سرعتها الشديدة، وفي طريقة مقاطعة بعضها أحياناً.

وأوضحت الدراسة التي أجراها باحثون من جامعة سانت أندروز بالمملكة المتحدة، ونشرت، الاثنين، في دورية «كارنت بيولوجي»، أن أفراد الشمبانزي تصدر إيماءات مثل البشر وتتحرك مثلهم خلال محادثاتها مع بعضها.

وجمع الباحثون أكبر مجموعة بيانات على الإطلاق عن «محادثات الشمبانزي»، وفق الدراسة، ووجدوا أنها قد تتواصل معاً، باستخدام الإيماءات (لغة الجسد)؛ حيث ترد على بعضها البعض، ذهاباً وإياباً، في تتابع شديد السرعة، وفق نمط تواصلي يعرف بنمط «إطلاق النار السريع».

وقالت كاثرين هوبيتر، عالمة الرئيسيات من جامعة سانت أندروز بالمملكة المتحدة، ومن باحثي الدراسة: «في حين أن اللغات البشرية متنوعة بشكل لا يصدق، فإن السمة المميزة التي نتشاركها جميعاً هي أن محادثاتنا منظمة من خلال دورات سريعة الوتيرة (التتابع) تبلغ 200 مللي ثانية فقط في المتوسط».

وأضافت في بيان: «ولكن كان السؤال ما إذا كانت هذه السمة مميزة للإنسان بشكل متفرد، أم أن الحيوانات الأخرى تشترك في الأمر نفسه».

وتتواصل الشمبانزي مع بعضها عن طريق الإيماءات وتعبيرات الوجه أو عبر إصدار أصوات محددة للغاية، وفق نتائج دراسات سابقة، ولكنها لا تشكل مقاطع لفظية مفهومة للإنسان ولا كلمات بالطبع.

ويقول الباحث جال باديهي، المؤلف الأول للدراسة: «لقد وجدنا أن توقيت وسرعة إيماءات الشمبانزي في أثناء تبادل المحادثات سريع جداً ومشابه للمحادثات البشرية».

ولمعرفة ما إذا كان هيكل العملية التواصلية لدى البشر موجوداً أيضاً لدى الشمبانزي جمعوا بيانات عن «محادثات الشمبانزي» عبر 5 مجتمعات برية في شرق أفريقيا.

وإجمالاً، قاموا بجمع بيانات حول أكثر من 8500 إيماءة لـ252 فرداً من الشمبانزي، وبقياس توقيت تتابع وأنماط المحادثة؛ وجدوا أن 14 في المائة من التفاعلات التواصلية تضمنت تبادل الإيماءات بين فردين متفاعلين. وكانت معظم التفاعلات التواصلية من جزأين، لكن بعضها تضمن ما يصل إلى 7 أجزاء.

وبشكل عام، تكشف البيانات عن توقيتات مماثلة للمحادثة البشرية، مع فترات توقف قصيرة بين الإيماءة والاستجابة الإيمائية لها تبلغ نحو 120 مللي ثانية. بينما كانت الاستجابة السلوكية للإيماءات أبطأ.

وكتب الباحثون أن «أوجه التشابه مع المحادثات البشرية تعزز وصف هذه التفاعلات بأنها تبادلات إيمائية حقيقية؛ حيث تكون الإيماءات المنتجة رداً على تلك الموجودة في الحديث السابق لها».

وهو ما علق عليه باديهي: «لقد رأينا اختلافاً بسيطاً بين مجتمعات الشمبانزي المختلفة، وهو ما يتطابق مرة أخرى مع ما نراه لدى البشر؛ حيث توجد اختلافات ثقافية طفيفة في وتيرة المحادثة: بعض الثقافات لديها متحدثون أبطأ أو أسرع».

وقالت هوبيتر: «بالنسبة للبشر، فإن الدنماركيين هم أصحاب الاستجابات التواصلية الأبطأ، وفي الشمبانزي الشرقي، هناك مجتمع سونسو في أوغندا، الذي يتميز أيضاً بهذه السمة».

ويعتبر باحثو الدراسة هذه المراسلات المرتبطة بالتواصل المباشر بين الإنسان والشمبانزي، تشير إلى قواعد أساسية مشتركة في الاتصال.

ووفق الدراسة، فإن من الممكن أيضاً أن يكون الشمبانزي والبشر قد توصلا إلى استراتيجيات مماثلة لتعزيز التفاعلات وإدارة المنافسة على «الفضاء» التواصلي داخل مجتمعاتهم؛ إذ تشير النتائج إلى أن التواصل البشري قد لا يكون فريداً من نوعه.