«لانش بوكس» المدرسة... خبيرة تكشف أطعمة ضرورية وأخرى يفضل تجنبها

علبتان تحتويان على وجبات غذائية متنوعة تناسب الأطفال في المدارس (أخصائية التغذية أنطونا ماريا مطران)
علبتان تحتويان على وجبات غذائية متنوعة تناسب الأطفال في المدارس (أخصائية التغذية أنطونا ماريا مطران)
TT

«لانش بوكس» المدرسة... خبيرة تكشف أطعمة ضرورية وأخرى يفضل تجنبها

علبتان تحتويان على وجبات غذائية متنوعة تناسب الأطفال في المدارس (أخصائية التغذية أنطونا ماريا مطران)
علبتان تحتويان على وجبات غذائية متنوعة تناسب الأطفال في المدارس (أخصائية التغذية أنطونا ماريا مطران)

مع بداية العام الدراسي الجديد، ودخول معظم الأطفال في الروتين اليومي للمدرسة وقضائهم ساعات مطولة داخل الصفوف، يحاول الآباء تعويض أوقات التعب والتركيز عبر إرسال وجبات غذائية متنوعة لإمدادهم بالطاقة اللازمة.

ومن هنا، برز مؤخراً ترند «اللانش بوكس» أو علبة الطعام التي تحتوي على وجبة أساسية ووجبات ثانوية، مزينة بطرق مميزة وغير تقليدية لتشجيع الأطفال على تناول الأطعمة كافة وتنويع مصادر الطاقة لديهم.

وفكرة «اللانش بوكس» تهدف لمراقبة غذاء الطفل عبر إعطائه أصناف متنوعة من الأطعمة بين خضار وفواكه وبيض وغيرها، لضمان حصوله على القيمة الغذائية اللازمة لنموه.

ومع انتشار الفكرة في مجتمعاتنا العربية، تبرز الآراء الشعبية الكثيرة المؤيدة وتلك المعارضة لها، حيث يربطها البعض بالضرورة الغذائية، بينما ينتقدها آخرون معتبرين أنها تنمي الانجرار وراء صيحات مواقع التواصل الاجتماعي وتعزز التباهي بين الطلاب.

وفي حديثها لـ«الشرق الأوسط»، تؤكد الأخصائية الحاصلة على درجة الماجستير في التغذية، أنطونا ماريا مطران، أن فكرة علبة الغذاء هذه غير ضرورية بالفعل للأطفال. وتقول «تناول الأطفال للسندويتش العادي الذي يحتوي على الألبان أو الأجبان مع وجبة خفيفة أخرى مثل حبة من الفاكهة وأخرى من الخضار تكون كافية لهم لتجاوز يومهم الدراسي».

ولكنها تؤكد أن الشطيرة العادية كافية في حال تناول الطفل الفطور قبل الذهاب للمدرسة، وتتابع «تناول وجبة الإفطار صباحاً قبل الذهاب للمدرسة يعتبر أمراً أساسياً لأن الطالب لا يمكنه التركيز ما لم يأكل».

«لانش بوكس» تضم البيض والفاكهة والزبادي لوجبة متكاملة للطفل

هل فكرة خاطئة؟

توضح مطران أن الفكرة في حد ذاتها ليست خاطئة، ولكنها فقط غير أساسية بالمفهوم الغذائي. وتقول «علبة الطعام المزينة بالألوان والأشكال الجذابة لها إيجابياتها، فهي تشجع الأطفال على تناول طعامهم وعدم إرجاعه للمنزل غير منتهٍ».

وتضيف أن إشراك الآباء أطفالهم بتحضيرها يحدث فارقاً كبيراً، حيث إن اختيار الطفل لوجباته قد يساعده على تناولها كافة ويشجعه على تنمية حقه في اختيار ما يريد، مع احترام الضروريات الغذائية اليومية.

علبة طعام تضم وجبة أساسية ووجبات ثانوية لتلبية حاجات الطفل اليومية في المدرسة

«اللانش بوكس المثالي»

توضح مطران أن علبة الطعام «المثالية» للأطفال في المدرسة، وضمن معظم المراحل تقريباً، ليست معقدة، وتحتوي على التالي:

-شطيرة متوسطة تحتوي على منتجات من مشتقات الحليب (لبنة أو أنواع مختلفة من الجبن)، حيث إن الوجبة الأساسية للطفل يجب أن تتضمن مادة الكالسيوم التي يحتاجها الجسم ضمن فترة النمو. ويمكن استبدال الشطيرة للتنويع بحبة واحدة أو حبتين كحد أقصى من البيض المسلوق لأنه يتحمل حرارة عادية (يمكن أن يظل خارج الثلاجة لساعتين أو 3 ساعات) وله قيمة غذائية كبيرة حيث يتضمن العديد من البروتينات والفيتامينات المهمة.

-علبة واحدة من العصير الطبيعي (لا تحتوي على السكر) أو علبة صغيرة من الزبادي أو يمكن استبدالها أيضا بما يعرف بـ«الميلك شيك» أو مخفوق الحليب الذي يستخدم طعمات مختلفة مثل الفراولة أو الموز وغيرها من الفاكهة، مع الاهتمام بعدم إضافة السكر.

-حبتان إلى 3 حبات من الفاكهة (قد تكون أي نوع مثل التفاح والموز والعنب والفراولة وغيرها من الفاكهة التي يسهل تناولها).

-حبتان من الخضار مثل الخيار والبندورة الصغيرة أو الجزر التي عادة ما يفضلها الأطفال.

-وجبة خفيفة: قد تكون عبارة عن مكافأة للطفل يتناولها عندما ينتهي من الوجبات الأعلى، وقد تكون نوعا من الشوكولاته التي يحبها أو قطعة كيك صغيرة.

وتشير مطران إلى أنه «من المهم التأكد من أن الأطعمة التي تتضمن الأجبان يتم حفظها في المدرسة داخل الثلاجة إذا كانت فرصة الطعام بعيدة- في منتصف اليوم، أو يمكن شراء العلب المخصصة لحفظ هذه المواد لساعات عدة، وذلك لتجنب إتلافها».

علبة طعام تحتوي على الجبن والمرتديلا والفاكهة

أطعمة يجب تجنبها

تشرح خبيرة التغذية أنه يجب قدر الإمكان الابتعاد عن المنتجات التي تحتوي على كميات كبيرة من السكر، مثل السكاكر والحلويات المصنعة والمعلبة.

وتضيف أنطونا «من المهم جداً أيضاً إبعاد الأطفال عن المنتجات التي تحتوي على الكثير من الزيوت والملح، وأبرز مثال على ذلك البطاطس المقلية أو (شيبس) لأنها تؤذي الطفل وتغريه لعدم تناول أطعمة أخرى بعدها».

وتتابع أنه لتجنب الحرمان، وتناول هذه المنتجات بطريقة انتقامية لاحقاً، يمكن إدراجها داخل النظام الغذائي للطفل مرة كل ثلاثة أيام كحد أقصى، وبكميات ضئيلة.


مقالات ذات صلة

مستحضرات واقية من الشمس لحماية للأطفال

صحتك مستحضرات واقية من الشمس لحماية للأطفال

مستحضرات واقية من الشمس لحماية للأطفال

من المعروف أن التعرض المباشر لأشعة الشمس لفترات طويلة يُعد من أهم عوامل الخطر التي يمكن أن تؤذي الجلد بشكل بالغ الخطورة

د. هاني رمزي عوض (القاهرة)
شمال افريقيا سودانيون نازحون من ولاية الجزيرة هرباً من القتال في 10 يونيو 2024 (أ.ف.ب)

الجيش السوداني و«الدعم السريع» في القائمة الأممية لإلحاق الأذى بالأطفال خلال الحروب

أدرجت الأمم المتحدة الجيش السوداني وقوات «الدعم السريع»، وهما الطرفان المتحاربان في السودان، في قائمتها السوداء المتّصلة بانتهاك حقوق الأطفال في النزاعات.

«الشرق الأوسط» (نيويورك)
صحتك طفل أميركي مصاب بالتوحد برفقة والدته (أرشيفية - رويترز)

كيف نفرّق بين اضطراب فرط الحركة والتوحد؟

يعد اضطرابا فرط الحركة ونقص الانتباه (ADHD) وطيف التوحد (ASD) النوعين الأكثر شيوعاً من اضطرابات النمو العصبي التي تتطور خلال مرحلة الطفولة

«الشرق الأوسط» (نيويورك)
المشرق العربي من عملية إنقاذ الطفل عسكر دياب (الدفاع المدني السوري)

شاهد... إنقاذ طفل سوري علق في بئر ضيقة لمدة 4 ساعات

نجح «الدفاع المدني» السوري (الخوذ البيضاء)، ليل السبت - الأحد، في إنقاذ طفل سوري سقط في بئر ضيقة بقرية تل أعور جنوب غربي محافظة إدلب لمدة 4 ساعات.

«الشرق الأوسط» (بيروت)
شؤون إقليمية فلسطيني يحمل ابنته (3 سنوات) التي تعاني سوء التغذية في مستشفى شهداء الأقصى بدير البلح وسط قطاع غزة (أ.ب)

الأمم المتحدة تدرج إسرائيل و«حماس» و«الجهاد» على القائمة السوداء للأطراف التي تؤذي الأطفال

قالت صحيفة «هآرتس» الإسرائيلية اليوم الجمعة إن «الأمم المتحدة» أدرجت إسرائيل على القائمة السوداء للدول التي تضر الأطفال في مناطق الصراع.

«الشرق الأوسط» (نيويورك)

مصريون يحتفلون بعيد الأضحى على الشواطئ

شواطئ الساحل الشمالي ازدحمت بالمصطافين خلال العيد (الشرق الأوسط)
شواطئ الساحل الشمالي ازدحمت بالمصطافين خلال العيد (الشرق الأوسط)
TT

مصريون يحتفلون بعيد الأضحى على الشواطئ

شواطئ الساحل الشمالي ازدحمت بالمصطافين خلال العيد (الشرق الأوسط)
شواطئ الساحل الشمالي ازدحمت بالمصطافين خلال العيد (الشرق الأوسط)

ازدحمت الطرقات السريعة المؤدية إلى الشواطئ والمصايف الشهيرة على الساحل الشمالي في مصر بمئات السيارات، حيث اجتذبت الشواطئ آلاف الأسر المصرية التي قررت الاحتفال بعيد الأضحى على شاطئ البحر، هروباً من موجة الحر الشديدة التي تشهدها البلاد.

وكانت في مقدمتها الإسكندرية ورأس البر وجمصة وغيرها من المدن الساحلية التي شهدت إقبالاً كبيراً من المصطافين خلال العيد.

ووصلت درجات الحرارة في القاهرة خلال اليومين الأول والثاني لعيد الأضحى إلى 43 و39 درجة بحسب هيئة الأرصاد الجوية، بينما تنخفض درجات الحرارة في المدن الساحلية، ومن بينها الإسكندرية نحو 10 درجات لتصبح بين 33 و30 درجة، مما يشجع الكثيرين على التوجه إليها خصوصاً خلال إجازة العيد التي تصل مدتها لدى بعض الوظائف والفئات إلى 10 أيام.

أسر مصرية قررت الاحتفال بالعيد على الشواطئ (الشرق الأوسط)

وشهدت شواطئ محافظة الإسكندرية نسبة إشغال وصلت إلى 60 في المائة مع أول أيام عيد الأضحى، ويصل عدد الشواطئ بالمحافظة إلى 42 شاطئاً بفئات مختلفة بدءاً من الشواطئ المجانية، ثم التدرج في رسوم الدخول من 5 جنيهات إلى 25 جنيهاً (الدولار يساوي 47.71 جنيه مصري).

وذكر مسؤولون بالإدارة العامة للسياحة والمصايف لوسائل إعلام محلية، أن عدد زوار الشواطئ في اليوم الأول تراوح بين 250 و350 ألف زائر.

وكان محافظ الإسكندرية قد أصدر تعليماته للمسؤولين بإدارة السياحة والمصايف برفع درجة الاستعداد في جميع الشواطئ لاستقبال المصطافين من مواطني وزائري الإسكندرية خلال إجازة العيد. وشدد على ضرورة رفع كفاءة الوحدات الشاطئية والخدمات المقدمة للمصطافين.

وتحدث محمد ماهر أحد الشباب الذين توجهوا إلى المصيف خلال العيد مع أصدقائه، عن أنهم فضلوا قضاء إجازة العيد على الشاطئ، والسبب في ذلك يعود إلى ارتفاع درجات الحرارة بشكل غير مسبوق. وأضاف لـ«الشرق الأوسط»، أنه اتفق مع مجموعة من أصدقائه وأفراد أسرته على الذهاب إلى الإسكندرية لقضاء أيام العيد فقط، ثم العودة إلى منزله بمحافظة الغربية (دلتا مصر).

وأعلنت وزارة السياحة والآثار المصرية تشكيل غرفة عمليات من ممثلي الإدارة المركزية لشركات السياحة، خلال إجازة عيد الأضحى المبارك؛ لتلقي وبحث أي شكاوى أو مخالفات ترد من السائحين الأجانب أو المواطنين المصريين، ونشرت الوزارة على صفحتها بـ«فيسبوك» أرقام الطوارئ الخاصة بالشكاوى.

شواطئ مصر شهدت زحاماً خلال العيد (الشرق الأوسط)

كما وجهت الوزارة مسؤولي غرفة العمليات للعمل على سرعة بحث وحل الشكاوى الواردة من السائحين والمواطنين، وشددت على التأكد من التزام جميع شركات السياحة بتنفيذ البرامج الخاصة بها.

كما شهد مصيف رأس البر بمحافظة دمياط (يبعد 203 كيلومترات عن القاهرة) زحاماً كبيراً في أول وثاني أيام العيد، وتوافد الزائرون على المدينة التي يلتقي فيها النيل الشرقي (فرع دمياط) بالبحر الأبيض المتوسط، لقضاء عطلة نهاية الأسبوع منذ الجمعة الماضي وخلال أيام العيد، ورصدت وسائل إعلام محلية زحاماً على أبواب المدينة في أول أيام العيد، كما نقلت عن رئيس المدينة توقعاته بأن يصل عدد الزائرين والمصطافين خلال أيام العيد فقط إلى مليون زائر، وهو الرقم المعتاد في تلك المناسبة خلال السنوات الماضية.

وشهد شاطئ مدينة جمصة بمحافظة الدقهلية (شمال دلتا مصر) زحاماً في أول وثاني أيام العيد، وهو من الشواطئ التي كانت ذائعة الصيت في الماضي، بوصفها «رحلة اليوم الواحد»، ويصل طول الشاطئ إلى 11 كيلومتراً، والدخول إلى المدينة بأسعار رمزية.

رأس البر تشهد زحاماً على الشواطئ خلال عيد الأضحى (محافظة دمياط)

واستقبلت مدينة جمصة خلال الصيف الماضي أكثر من 5 ملايين مصطاف، وفق تصريحات مسؤولين بالمدينة.

كما شهدت محافظة مرسى مطروح (شمال غربي مصر) إقبالاً كبيراً على شواطئها العامة، وتفقد محافظ مرسى مطروح الشواطئ للتأكد من رفع كفاءتها وقدرتها على استقبال الزوار خلال عيد الأضحى ومع بداية موسم الصيف.

وتعدّ محافظة مرسى مطروح من أكثر المحافظات المصرية التي تمتلك شواطئ على البحر المتوسط، وقرى سياحية مجهزة كمصايف، وتبلغ مساحة المحافظة أكثر من 166 ألف كيلومتر مربع، وتضم كثيراً من الشواطئ الشهيرة مثل حمام كليوباترا وشاطئ عجيبة وشاطئ الغرام، وشهدت المحافظة في الصيف الماضي ما بين 6 و7 ملايين زائر.