«الرواق السعودي» أيقونة معمارية تاريخية في توسعة المسجد الحرام

المسجد الحرام
المسجد الحرام
TT

«الرواق السعودي» أيقونة معمارية تاريخية في توسعة المسجد الحرام

المسجد الحرام
المسجد الحرام

يُعدّ الرواق السعودي، بشكله الجديد، أيقونة معمارية متميزة، ونقلة حديثة وتاريخية في توسعة المسجد الحرام، تعكس اهتمام القادة بعمارة الحرمين الشريفين منذ الدولة السعودية الأولى، مروراً بالملك عبد العزيز وأبنائه الذين انصبّ اهتمامهم على عمارة الحرمين بشكل لم يشهده التاريخ الإسلامي من قبل.

وكان المؤسِّس الراحل، الملك عبد العزيز بن عبد الرحمن آل سعود، دشّن تاريخ عهده بالاهتمام بالحرمين الشريفين والعناية بضيوف الرحمن، وخاض إصلاحات كبرى تمثلت في تطوير مباني المسجد الحرام القائمة وإصلاحها، إضافة إلى إصلاح سقف المسعى وتطويره.

ومع تزايد أعداد الحجاج، رأى حاجة إلى إنشاء «رواق سعودي» بحلة جديدة وتوسعة حديثة في المسجد الحرام، خلف «الرواق العباسي»؛ علما بأن «الرواق السعودي» جاء ليكمل عقد «الرواق العباسي» الذي بناه محمد المهدي بين عامي 778 – 785، وبقي صامداً ويمثل بناء المسجد الحرام لنحو 1200 عام جرى خلالها بعض الترميمات والتجديد لمباني المسجد، ولكن عناصره ومواده ومساحته لم تتغير.

ووفق وكيل الرئيس العام للمشروعات والدراسات الهندسية، المهندس محمد الوقداني، فإنّ الملك عبد العزيز شدّد على الإصلاحات والترميم في المسجد الحرام، والتخطيط للتوسعة ومعرفة الحاجة إلى المساحات التي ستُستخدم لـ«الرواق السعودي»، مشيراً إلى أنّ «المسجد الحرام لقي عناية فائقة من الدولة على مدار تاريخها، متمثّلة في المشروعات الضخمة والتوسعات الكبرى حتى عهد الملك سلمان بن عبد العزيز».

«الرواق» بات أيقونة بناء لم تشهدها مدينة مكة المكرمة من قبل (الشرق الأوسط)

يضيف: «في عهد الملك سلمان، وخلال فترة وجيزة، حدثت تحولات ونقلات نوعية معمارية كبرى للمسجد الحرام، تمثلت في توسعات عملاقة؛ حيث تُعد المباني التي أُنشئت من الأكبر على مستوى العالم لجهة الحجم والمساحة والطاقة الاستيعابية والعناصر المعمارية المكتملة والخدمات المساندة، من ضمنها (الرواق السعودي)، إضافة إلى الخدمات المتطوّرة والتقنيات الحديثة التي أُدخلت في المسجد الحرام وسهّلت على ضيوف الرحمن أداء مناسكهم».

كذلك يوضح أنّ العمل بدأ فعلياً على «الرواق السعودي» في عهد الملك الراحل سعود عام 1955، الذي أعلن عن تحقيق رغبة الملك عبد العزيز في البدء بتوسعة المسجد الحرام، واستمر بناء «الرواق» في عهود الملوك الراحلين سعود وفيصل وخالد بين أعوام 1955 و1976، ليتواصل تطويره حتى اليوم.

ويرى الوقداني أنّ «الرواق السعودي» بشكله الجديد يُعدّ استكمالاً لعقد «الرواق العباسي»، ويتكوّن من 4 أدوار؛ فيما بلغ عدد الأعمدة في التوسعة نحو 1500 عامود مكسوة بالرخام الأبيض، إلى عدد من القباب على سطح الأروقة.

«الرواق السعودي» بشكله الجديد يُعدّ استكمالاً لعقد «الرواق العباسي» (الشرق الأوسط)

ووفق معلوماته، أصبحت مساحة المسجد الحرام نحو 365 ألف متر مربع والطاقة الاستيعابية نحو مليون مصلٍّ، في عهد الملك الراحل فهد بن عبد العزيز، وتضمن «الرواق السعودي» بعد هذا الامتداد باباً جديداً هو باب الملك فهد.

وامتدت مساحته من الجهة الشمالية، بإضافة جديدة بدأت في عهد الملك الراحل عبد الله بن عبد العزيز، واكتملت في عهد الملك سلمان بن عبد العزيز؛ حيث أصبحت مساحة المسجد الحرام نحو مليون متر مربع، بطاقة استيعابية نحو مليوني مصلٍّ، وتضمن عدداً كبيراً من الأعمدة وباباً يحمل اسم باب الملك عبد الله بن عبد العزيز.

وعلى مدار الأعوام السابقة، أكمل الملوك بناء «الرواق» الذي حوّل مساحة المسجد الحرام من نحو 12 ألف متر مربع إلى أكثر من مليون متر مربع، وارتفعت الطاقة الاستيعابية أضعاف ما كانت عليه سابقاً.

«الرواق السعودي» حوّل مساحة المسجد الحرام من حوالى 12 ألف متر مربع إلى أكثر من مليون متر مربع (الشرق الاوسط)

وعدَّ الوقداني «الرواق» من مآثر العمارة السعودية للمسجد الحرام، مشيراً إلى أنه يمثل هوية خاصة بالمسجد تُرسّخ اهتمام القادة بعمارة الحرمين الشريفين، موضحاً أنّ «الرواق» بات أيقونة بناء لم تشهدها مدينة مكة المكرمة من قبل، ولا المسجد الحرام؛ حيث اهتمت حكومات المملكة المتعاقبة بأن يكون بناء المسجد من أفضل التصاميم، وأن تُستخدم فيه أفضل المواد، فبات أعجوبة معمارية. وقد أنير بثريات خاصة وأعمدة ملبّسة بالرخام وألوان زاهية في السقف؛ كذلك بُلِّط بالرخام بألوان مختلفة ورُبط به «الرواق العباسي» أيضاً بعد تبليطه، فأصبح لـ«الرواق السعودي» عدد من البوابات، أشهرها باب الملك عبد العزيز وباب العمرة وباب الفتح.

ويُقصد بـ«الرواق» في العمارة الإسلامية، المساحة الواقعة بين عامودين، وتحتوي على عقود عامودية أو موازية لجدار القبلة، وعلى صفوف من الأعمدة. وقد تكون هذه العقود متقاطعة، أي تتجه بشكل موازٍ وعامودي في اتجاه القبلة. كما أنّ «الرواق» يُقصد به لغوياً: ما أحاط بالشيء، فـ«الرواق العباسي» يحيط بالكعبة، و«الرواق السعودي» يحيط بـ«الرواق العباسي».

حقائق

1200 عام

«الرواق العباسي» بناه محمد المهدي بين عامي 778 - 785 وبقي صامداً لنحو 1200 عام



إدلب تستقبل «الأضحى» بكعك له نكهات المحافظات السورية

من صور متداولة على مواقع التواصل لأسواق ليلة عيد الأضحى في إدلب شمال غربي سوريا
من صور متداولة على مواقع التواصل لأسواق ليلة عيد الأضحى في إدلب شمال غربي سوريا
TT

إدلب تستقبل «الأضحى» بكعك له نكهات المحافظات السورية

من صور متداولة على مواقع التواصل لأسواق ليلة عيد الأضحى في إدلب شمال غربي سوريا
من صور متداولة على مواقع التواصل لأسواق ليلة عيد الأضحى في إدلب شمال غربي سوريا

من الكعك الحلو المعتاد، إلى أصناف الكعك المالح والحار، استقبلت إدلب في الشمال السوري «عيد الأضحى» بنكهات كعك مميزة، جلبها معهم سوريون جرى تهجيرهم إليها من مختلف المحافظات خلال سنوات الحرب.

وعلى الرغم من الأوضاع غير المستقرة ومستويات الدخل المحدود لكثيرين، فإن المهجرين والنازحين يصرون على إعداد المعمول وكعك العيد بنكهات محلية، تذكر بالأماكن التي نزحوا عنها، وتعوض قليلاً غصة العيد، وهم بعيدون عن أسرهم ومناطقهم.

تجتمع النساء قبل العيد لصناعة كعك ومعمول العيد والحفاظ على طقوسه (الشرق الأوسط)

تجدر الإشارة أولاً إلى أنه يقيم في مناطق شمال غربي سوريا، الخارجة عن سيطرة الحكومة السورية، نتيجة سنوات الحرب، (إدلب وريفها وجزء من ريف حلب) 5.06 مليون شخص، بينهم أكثر من 3 ملايين من المهجرين والنازحين، وفقاً لإحصائيات «الأمم المتحدة». ومع خفض تصعيد العمليات العسكرية في مارس (آذار) 2020، أطلق القادمون الجدد الذين سكنوا المنطقة مشاريعهم الخاصة، بما فيها محال الحلويات التي حملت نكهات بيئاتهم التي نزحوا عنها، مثل حمص وحماة وريف دمشق ودير الزور.

يحمل المطبخ السوري في الأساس تنوعاً غنياً ينعكس في حلويات العيد، من الكعك وأنواع المعمول، والحشوات وطريقة الإعداد، بحسب كل منطقة.

عبد اللطيف الحموي نقل خبرته بصناعة الحلويات من حماة إلى إدلب (الشرق الأوسط)

حمل عبد اللطيف خبرته في صناعة الحلويات من حماة، وسط سوريا: «قدمنا أصنافاً جديدة وتعرفنا على أنواع أخرى»، قال الشاب، البالغ من العمر 37 عاماً، لـ«الشرق الأوسط». مضيفاً، في المنطقة الوسطى من سوريا تنتشر أنواع البقلاوة المحشوة بالفستق الحلبي والجوز والمبرومة والبلورية، «لكن أكثر الحلويات شهرة هي الأقراص». أشار عبد اللطيف إلى أقراص عجين دائرية بلون فاتح، متحدثاً عن مكوناتها من الشمرا واليانسون وحبة البركة والسكر، وقال: «لا أحد يصنعها سوى أهل حماة وحمص... أحبها سكان إدلب وأصبحوا يشترونها».

حلويات العيد السورية المشهورة التي يكون قوامها السمن العربي والطحين والسكر، مثل البرازق والغريبة، أصلها دمشقي، بحسب عبد اللطيف. مشيراً إلى انتشارها في المحال المختصة بالحلويات في إدلب، التي غالباً ما تعتمد على صناعة البسكويت والبيتفور المعدّ من الزبدة أو الزيت النباتي والطحين والسكر مع إضافات الشوكولا أو وجوز الهند، وهي الأصناف التي تعد أرخص تكلفة وأقرب لمتناول السكان، وكذلك الكعك المعدّ بزيت الزيتون والتوابل.

الكعك بالفلفل الحار يختص به سكان ريف إدلب الشمالي (الشرق الأوسط)

كعك عيد بفليفلة

رغم درجة الحرارة المرتفعة خلال شهر يونيو (حزيران)، تقوم «أم أحمد» بتجهيز قرون الفليفلة الحارة المجففة لبدء عمل كعك العيد، تشدد على أنها «مهما صنعت أنواع الكعك لا أعدّ أني حضّرت شيئاً إن لم يكن الكعك بالفلفل الحار أولها».

تنتشر زراعة الفليفلة الحارة ذات الطعم اللاذع، في منطقة سلقين، بالريف الشمالي لإدلب، حيث يميل مطبخ المنطقة إلى إضافة الفلفل الحار إلى طعامهم بأنواعه، وكان للعيد نصيب بالكعك المعد من فليفلة «قرن الغزال» والزعتر الأخضر وزعتر «الزوبعة» كما يسميه السكان المحليون، إضافة إلى الشمرا واليانسون والملح والسمسم والزنجبيل وبهار المحلب المعروف بـ«بهار الكعك».

أم أحمد تعد الكعك بالفلفل الحار في كل عيد لعائلتها (الشرق الأوسط)

تخبرنا «أم أحمد» أن سكان إدلب يعدون أنواعاً مختلفة من الحلويات، مثل المعمول المحشو بالتمر، إضافة إلى الكعك المالح المعد من ماء الجبن، و«الكرابيج» المعروف بهذا الاسم في إدلب وحلب، وهو نوع من المعمول المحشو بالجوز، ويقدم في حلب «الناطف»، المعدّ من بياض البيض المخفوق مع السكر، ليؤكل مع الكرابيج.

الكعك الأصفر المالح بشكله المدور الشهير تشتهر به إدلب (الشرق الأوسط)

أما الكعك الأشهر في إدلب فهو المالح أصفر اللون، المعد من زيت الزيتون والكركم مع البهارات، ويستعيض البعض عن الفليفلة بالزنجبيل لإبراز النكهة الحارة في الكعك المدور الذي يقدم مع الشاي المحلى.

تختلف عجينة المعمول من محافظة لأخرى في سوريا فالبعض يجهزها بالطحين والبعض بالسميد (الشرق الأوسط)

الاختلاف بين الشمال السوري وجنوبه، بحسب مختصين في الحلويات، هو في الطحين المستخدم في عجينة المعمول، إذ جنوباً يستخدم الطحين الناعم، وقد يخلط مع سميد «الفرخة»، أي السميد الناعم نعومة الطحين، بينما في الشمال يستخدم السميد الأكثر خشونة.

في دمشق يحشى المعمول بالفستق الحلبي، إضافة إلى التمر والجوز، وتقدم أنواع البقلاوة للضيوف في الأعياد، أما في أريافها، فتضاف نكهات أخرى لحشوات المعمول، مثل راحة الحلقوم أو مربى الورد أو قشر حمضيات فاكهة الكباد والنارنج.

في اللاذقية غرباً على الساحل السوري، يصنع المعمول المحشو بالجبن المحلى الذي يضاف إليه القطر (السكر المذاب) أو السكر الناعم، ويقدم ساخناً لزوار العيد.

تجتمع النساء قبل العيد لصناعة كعك ومعمول العيد والحفاظ على طقوسه (الشرق الأوسط)

شرقاً في دير الزور والرقة والحسكة، تشتهر «الكليجة» وهي الكعك المحشو بالتمر والمزين بالسمسم، والتي لم تعد غريبة في أسواق إدلب، المدينة التي احتضنت نكهات مطبخ القادمين الجدد، وهي تلقى إقبالاً من الأهالي الأصليين والجدد معاً.

وعلى الرغم من سوء الأوضاع المعيشية في شمال غربي سوريا، حيث يحتاج 4.24 مليون نسمة للمساعدات الإنسانية، ويعاني 3.6 مليون شخص من فقد الأمن الغذائي، لم يتراجع كعك العيد بأنواعه وتحضيره في البيت أو شراؤه من المحلات المختصة، بل بقي تقليداً يحرص عليها السوريون لارتباطه ببهجة قدوم العيد وطقوسه المميزة.