معرض «الحالة البشرية» قراءات لشرائط حياة بالريشة

15 فناناً تشكيلياً ترجموا فيه ذكرياتهم وآراءهم

معرض «الحالة البشرية» قراءات لشرائط حياة بالريشة
TT

معرض «الحالة البشرية» قراءات لشرائط حياة بالريشة

معرض «الحالة البشرية» قراءات لشرائط حياة بالريشة

عندما يواجه الشخص نفسه، ويتحدث معها، تغيب الثرثرات العادية عن هذه الحوارات، فتأخذ شكلاً أكثر عمقاً بحيث يلمس الإنسان ما هو مدفون في داخله. وهذه الحوارات كناية عن مشاهد ومواقف وأفكار راودته ولم يتوفر له الوقت لتحليلها. هذه الصورة ينقلها المعرض التشكيلي «الحالة البشرية» في مركز «ريبيرث بيروت» في منطقة الجميزة. وهو من تنظيم «أرنيلي أرت غاليري» ومن تنسيق منار علي حسن.

يعرج الفنانون الـ15 المشاركون على مفاهيم فاتتهم مرات واختلجوا مشاعرها بعد حصولها. فيتذكرونها بريشتهم عندما تواجهوا مع أعمالهم فترجموها تلقائياً. لوحات زيتية وأخرى بألوان الـ«أكليريك» وتقنية «ميكسد ميديا» إضافة إلى منحوتات تحكي ألم الانفجار والزلازل.

ومن المشاركين في هذا المعرض جوني سمعان وآيا أبو حوش وماري كعدي ولودي صبرا وطارق صعب وكريكور أفيسيان ودزوفيك أرنيليان وغيرهم.

يحكي كل من هؤلاء في عدد لوحات لامست الـ70 مجتمعة تحت سقف «ريبيرث بيروت» عن مشاعرهم. وقد أخرجوها إلى النور بألوان رمادية مرات أو زاهية، وتتراوح بين الأبيض والأسود مرات أخرى.

في إحدى قاعات المعرض تلفتك لوحات وقعتها ماري كعدي تحكي فيها عن تجربة شخصية خاضتها، مستخدمة مواد فنية مختلفة في الرسم من جفصين وحديد وخشب وطلاء، نرى شخصياتها تتأرجح بين فضاءين. «إنها لحظة الفراق القائمة بين الحياة والموت. وهي تجربة عشتها مع والدي وقد تمخضت في ذهني بتلك اللحظات». معانٍ مختلفة تحملها كل مادة استخدمتها ماري في لوحاتها. فالشبك الحديدي هو هذا الحاجز الهش الموجود بين هذين العالمين. والخشب ذكرتنا من خلاله بآخر معقل نتواجد فيه عندما نودع الحياة، فيما الجفصين الأبيض الذي يغطي أجساد شخصياتها، فللدلالة على مشاعر تضيع بين ثبات الأرض وهشاشة الموت. وتتابع لـ«الشرق الأوسط»: «هي أحاسيس تلقفتها من تجربتي مع والدي وهو يفارق الحياة. وربما لو جلست اليوم أترجمها بريشتي لأخذت شكلاً مغايراً، لأن كل ما أخرجته مني بتلك التجربة كان وليد اللحظة».

الفنانة التشكيلية ماري كعدي أمام لوحاتها من الجفصين والخشب (خاص الشرق الأوسط)

تكمل جولتك في المعرض لتستوقفك لوحات ضخمة ذات خلفية رمادية، تقترب منها لتكتشف فيها شخصيات تعيش الوحدة والعزلة يوقعها جوني سمعان. «أبرز تلك العلاقة الجدلية الموجودة بين العقل والجسد. وأمرّ أيضا على نبرة الصوت، فهو يترك أثراً له أيضاً في فضاء الحياة. وما أصوره بريشتي انطلقت منه بلوحات تحكي عن المجموعة، لتفرز فيما بعد ثنائيات وثلاثيات. وتصل أخيراً وحيدة ومنفردة في عالم خاص رمادي». لماذا الرمادي يطغى على هذه الرسومات؟ لأنه يشير إلى حالة الغموض والبحث المستمر الذي يلونها. «لا يمكن للفنان أن يقرر مسبقاً ما سترسمه ريشته. وعند وقوفه أمام هذه الصفحة البيضاء يبدأ بإخراج ما في داخله إلى العلن. ومعها تخرج كل التساؤلات والثقافات والقدرات الفنية تلقائياً ومن دون أي جهد». هكذا يشرح جوني معاني لوحاته التي ركز في بعضها على الشكل الهندسي. فمعها يرد على الصوت والجسد وعشوائية الأحاديث التي تدور في رأسه.

مع لوحات دزوفيك أرنيليان ينتقل زائر المعرض إلى مساحة ضوء مزخرفة بألوان فاقعة. وتحكي فيها أرنيليان عن العلاقات العاطفية ودفئها بريشة واقعية تشبه صورا حقيقية من الحياة. وتعلق لـ«الشرق الأوسط»: «أشدد على حاسة اللمس التي تغذي معاني الحب بكل مفاعيله. هذه الدوائر التي وضعت فيها بعض لوحاتي أردتها كمن يتفرج على مشهدية حميمة بالمنظار. فتبرز خطوط هذه العلاقات الرومانسية عن قرب».

من معرض "حالة بشرية" (الشرق الأوسط)

ومع لوحات مارال دربوغوصيان ولودي صبرا وجوانا رعد وتوفيق ملحم، نتفرج على لوحات زيتية وأخرى من «ميكسد ميديا» وأكليريك. فيها يطل كل واحد من الفنانين على ذكريات من الطفولة وبيت القرية والحياة الحميمة لديهم. أما إليزابيت هيفتي خوري، وهي لبنانية من أصول بريطانية فتشارك في المعرض بمجموعة لوحات وجدانية، كما تلعب دوراً في التعريف بالفن اللبناني من خلال «بلوم غاليري» الذي تملكه في بريطانيا. وتقول دزوفيك منظمة المعرض: «إن إليزابيت تسهم في تبادل الثقافات بيننا وبين لندن. وحالياً تعرض عدة لوحات تشكيلية لعدد من الفنانين اللبنانيين في (بلوم غاليري)».

وأخيرا وأمام منحوتة برونزية من توقيع كريكور أفيسيان تنقل الوجع بكل أوجهه. يحاول من خلالها التأكيد على أن الإنسان المتألم يحاول إخفاء معاناته أحياناً بسطحية. «المنحوتة ينسدل منها هذا الرداء الطويل الفخم محاولاً صاحبه إخفاء مشاعره تحته بسذاجة الأطفال. ولكن إذا ما نظرت إلى ظهر المنحوتة، ستكتشف أوجاعه المحفورة كطبقات عميقة».



إليسا في أعياد بيروت... رقصت وغنّت وخرجت ضحكاتها من قلب

إليسا افتتحت مهرجانات «أعياد بيروت» (الشرق الأوسط)
إليسا افتتحت مهرجانات «أعياد بيروت» (الشرق الأوسط)
TT

إليسا في أعياد بيروت... رقصت وغنّت وخرجت ضحكاتها من قلب

إليسا افتتحت مهرجانات «أعياد بيروت» (الشرق الأوسط)
إليسا افتتحت مهرجانات «أعياد بيروت» (الشرق الأوسط)

كطفل مشتاق لعناق أهله بعد غياب، أطلّت إليسا على جمهورها في مهرجان «أعياد بيروت». أقيم الحفل على الواجهة البحرية وسط العاصمة، وكان من تنظيم «ستار سيستم» و«تو يو تو سي» و«غات».

بأغنية «زهرة من الياسمين» استهلت حفلها بعد أن انحنت ملقية السلام على الحضور. بكلمات وجيزة عبّرت عن سعادتها بعودة هذه المهرجانات التي غابت عن العاصمة لـ4 سنوات قسراً. «لبنان هو النبض الذي أتنفسه. أن أكون موجودة بعد 4 سنين انقطاع عن (أعياد بيروت)، يمكن أكثر مرة أخاف فيها اعتلاء المسرح. حتى ولو كنت أعتلي مسرح الأوسكار فلن تنتابني هذه المشاعر. لبنان يعنيلي الكثير وكذلك بيروت و(أعياد بيروت). أشكر منظم الحفل على إقامة هذا المهرجان بالرغم من كل الظروف التي نعيشها. إننا شعب يحب الحياة وتصدير الفرح بالرغم من كل شي. افرحوا معي وهذه هي بيروت».

بدت إليسا مفعمة بالحيوية وتنثر الطاقة الإيجابية على الحضور (الشرق الأوسط)

بفستان ذهبي من تصميم نيكولا جبران كان بريق إليسا متوهجاً. تفاعلت مع الجمهور إلى حد تلبية طلباته بين وصلة وأخرى. رقصت وغنّت وخرجت ضحكاتها من قلب مفعم بالأمل. ردّدت أكثر من مرة عبارة «ما تواخذوني» بعد أن اضطرت إلى خلع حذائها، وتوجهت إلى الحضور: «جميعكم صرتم تعرفون حالتي الصحية». جلست على كرسي وسط الخشبة كي تلتقط أنفاسها وتكمل الغناء. قفزت مع فريق من الراقصين الذين لونوا لوحاتها الغنائية. وعندما صدح صوتها بأغنية «عايشالك» قامت الدنيا ولم تقعد. واجتاح الحماس الأجواء بعد أن وقف الجمهور يرددها معها. نثرت إليسا طوال الحفل طاقة إيجابية بجرعات كبيرة، وبدت مرتاحة وسعيدة كأنها تغني وسط بيتها. أكثر من مرة مازحت الناس وطلبت منهم تفاعلاً أكبر وهي تصرخ «يللا». وكان الحضور يلبي الطلب هائجاً ومائجاً، مطلقاً بالونات بيضاء وزهرية احتفاءً بها.

لم تشأ أن تبدأ حفلها إلا بمقاطع من أغاني فيروز. فسماء العاصمة كانت تزهو فرحاً، ولا ينقصها سوى سفيرتنا إلى النجوم كي يكتمل المشهد معها. وبعد أغنيتَي «بيقولوا زغيّر بلدي» و«بتتلج الدني» لفيروز انتقلت إلى «كرمالك» من أغانيها القديمة. وأتبعتها بـ«ارجع للشوق» و«بتمون» و«لو فيي». وبرومانسية أدّت «خليك بقا معي بالسليم» و«متلك ما في». وكانت توجه الميكروفون نحو الحضور الذي كان يغني كلماتها بحماس كبير.

حلّقت إليسا فرحاً، وعبرت نحو الضوء نافضة عنها عتمة ليالٍ طويلة. وفي كل مرة كان يناديها باسمها أحد الحضور كانت ترد بعفويتها المعروفة: «يا نعم آي لوف يو». وبين أغنية وأخرى كانت لا تنسى أن تلقي تحية المساء على لبنان وأهله. «شو هالعشق للبنان الله يحميه... بحبّو».

ومع أغنية «أواخر الشتا» شعر اللبنانيون بلفحة باردة افتراضية، زودتهم بها إليسا وسط الحرّ الشديد السائد في ليلة من ليالي بيروت الصيفية، المشبعة برطوبة عالية.

ضيفتها الفنانة ماريلين نعمان شكّلت مفاجأة الحفل (الشرق الأوسط)

وبعد «لو تعرفوه» اختارت أغنية «حظي ضحكلي» و«أنا سكتين» من ألبومها الجديد. ولتقدم وصلة طربية تألفت من أغنيتي «خطرنا على بالك» لطوني حنا و«سلّم عليها يا هوا» للراحل ملحم بركات، لتنتقل بعدها إلى مفاجأة الحفل التي تمثّلت باستضافتها على الخشبة الفنانة الشابة ماريلين نعمان، وقدمتها إليسا قائلة إنها لفتتها منذ مشاركتها في مسلسلَي «للموت» و«ع أمل»، وإنها تذكّرها ببداياتها.

ومعاً أدّتا شارة مسلسل «أنا مش صوتك»، ليصفق الجمهور وبمقدمه نادين جابر كاتبة مسلسل «ع أمل». فهي كانت أول من شجّع نعمان وتمسكت بمشاركتها في المسلسل غناءً وتمثيلاً. وأهدت إليسا نعمان إنتاج أغنية كونها تملك اليوم شركة إنتاج فنية هي «آي آر ريكوردز ميوزيك».

وبلغت الأجواء ذروتها عندما قدّمت إليسا «عايشالك» و«أنا بتمايل على الـbeat» و«سهرني يا ليل». وختمت الحفل بأغنية «حنغني كمان وكمان»، وقد رافقتها مشهدية جميلة من الألعاب النارية التي غطّت سماء الواجهة البحرية لبيروت.

جلست على كرسي ترتاح وهي تغني على المسرح (الشرق الأوسط)

ليلة من العمر توهجت بحضور إليسا، وأكدت توقعات اللبنانيين بأن «أعياد بيروت» طبّقت شعارها لهذا العام «الأعياد رجعت لبيروت»، وستكمل لغاية 30 يوليو (تموز) الحالي برنامجها الفني. وفي 22 يوليو (تموز) سهرة مع الموسيقي غي مانوكيان، وفي 23 منه يحيي جوزف عطية حفله المنتظر، أما في 24 يوليو، فاللبنانيون على موعد مع الفريق الأجنبي «بينك مارتيني» وأغانٍ حفظتها الأجيال. ويحل جون أشقر بعرض «ستاند آب كوميدي» في 26 من الشهر نفسه، ويختتم المهرجان فعالياته مع ميادة الحناوي في 28 يوليو، ومع المغني «الشامي» في 30 يوليو ليشكل مسك الختام.