كنوز التراث السعودية تحت مجهر العالم

6 مواقع من المملكة في قوائم «اليونسكو»... و9 في الانتظار

واحة الأحساء انضمت إلى قائمة التراث في 2018 (اليونسكو)
واحة الأحساء انضمت إلى قائمة التراث في 2018 (اليونسكو)
TT

كنوز التراث السعودية تحت مجهر العالم

واحة الأحساء انضمت إلى قائمة التراث في 2018 (اليونسكو)
واحة الأحساء انضمت إلى قائمة التراث في 2018 (اليونسكو)

سلط احتضان الرياض أعمال الدورة الموسعة الخامسة والأربعين للجنة التراث العالمي التابعة لمنظمة «اليونسكو» بحضور نحو 3000 ضيف من 21 دولة، الضوء على الجذور الحضارية العميقة للمواقع التراثية السعودية.

وتضم المملكة 6 مواقع تراثية مسجّلة في قائمة التراث العالمي سيزور المشاركون في أعمال اللجنة ثلاثة منها، وتترقب ضمّ المزيد من المواقع التي تعكس ثراء ثقافة السعودية والتراث الغني في مختلف مناطقها، إذ تدرس اللجنة في اجتماعها بمدينة الرياض مقترحات بإدراج 50 موقعاً حول العالم إلى قائمة التراث العالمي، التي تضم 1157 موقعاً في 167 دولة حول العالم.

6 مواقع تراثية نابضة بالتاريخ

تعكس المواقع السعودية الستة على قائمة التراث العالمي ما تتمتع به أرض المملكة الشاسعة من موروث غني، إذ كانت الجغرافيا السعودية مسرحاً للكثير من الأحداث، وملتقى لقارات وحضارات ورثت تاريخاً عريقاً. وفي ما يلي نظرة عليها:

153 واجهة صخرية تزيّن الحِجْر

كان وادي الحِجْر من أوائل المواقع السعودية المنضمة إلى القائمة العالمية للتراث، ومن موقعه شمال غرب السعودية، تطلّ 153 واجهة صخرية منحوتة، وعدد من الآثار الإسلامية والقلاع وبقايا خط سكة حديد الحجاز، لتعكس وجوه التاريخ التي تبدلت على أرض الحجر، والموقع الاستراتيجي على الطريق الذي يربط جنوب شبه الجزيرة العربية ببلاد الرافدين وبلاد الشام ومصر.

وادي الحجر كان قلباً نابضاً لحضارة كبيرة (اليونسكو)

ويعد وادي الحجر من أهم حواضر الأنباط، وتضم أكبر مستوطنة جنوبية لمملكة الأنباط بعد البتراء في الأردن، واستمرت في حضارتها حتى القرن الرابع الميلادي، وكانت عاصمة مملكة لحيان في شمال شبه الجزيرة العربية.

وفي سنة 2008، تم تسجيل الموقع ضمن قائمة مواقع التراث العالمي، ليصبح بذلك أول موقع يتم تسجيله في السعودية.

حي الطريف... نواة انطلاق السعودية

يمثل حي الطريف الذي يقف شامخاً في وسط منطقة الدرعية التاريخية، جوهرة تراثية، يلمع على جدرانها الطينية بريق التاريخ، إذ كانت مهد حكاية السعودية في أولى ولادتها ثم انطلاقتها إلى مشوار توحيد أطراف البلاد وتأسيس المملكة.

حي الطريف بالدرعية مهد ولادة الدولة السعودية (اليونسكو)

البقعة التاريخية المضيئة وسط واحة الدرعية، والمحاطة بوادي حنيفة، أشهر أودية وسط الجزيرة العربية وأغدقها بالماء، تأسست في القرن الخامس عشر، وكانت لها بصمتها الفريدة في الطراز المعماري النجدي، عاصمة للدولة السعودية الأولى، ومقصداً للتجار وطلاب العلم.

احتفظ حي الطريف بنمط بنائه الفريد، وصمدت قلاعه ومبانيه المشيدة بالطين وجذوع النخيل عبر السنين، وقد فتحت أخيراً أبوابها كوجهة سياحية وتاريخية تأخذ الزائر في القصور والدور التي زامنت اللحظات البِكر لقيام الكيان السعودي المزدهر حتى اليوم.

وفي واجهة الحي التاريخي، يتربع قصر سلوى الذي يمتد على مساحة 10 آلاف متر مربع، كأثر تاريخي ومقر سياسي لأمراء وأئمة آل سعود حكام البلاد، وقد اشتق اسمه من وظيفته المتعددة، ونفعه المتجاوز من كونه مجرد مقر للسكن، إلى سلوى وتسلية لسكانه قديماً وزواره حالياً.

جدة البلد... نافذة إلى البحر والتاريخ

مثل نافذة مفتوحة باتجاه التاريخ، تطلّ مدينة جدة الساحلية على البحر الأحمر، وعلى حكاية عريضة وسخيّة لمجتمع متنوع من التجارب التي عبرت خلال السنين، والتأمت في منطقة البلد العتيقة أو جدة التاريخية، التي تقف شواهدها العمرانية الفريدة وبيوتها الأثرية العريقة كتاباً مفتوحاً للزوار بعد أن كانت تعتصم بسورها القديم، وينفذ منها وإليها الناس عبر ثمانية بوابات عرفت برمزيتها وحكاياتها.

يتميز قلب جدة التاريخي بطابعه المعماري (اليونسكو)

أزقة ومساجد وبيوت وخانات يرجع تاريخها إلى مئات السنين، تشكل مجتمعة معالم المنطقة التاريخية التي بزغت منها جدة المعاصرة، المدينة الفاتنة على ساحل البحر الأحمر التي نمَت وأضحت أزهى المدن العربية المعاصرة في العهد السعودي، متكئة في ازدهارها في طرفي المدينة القديمة ووعد المستقبل الناهض، بروح التاريخ التي تعبق في البلد حيث تبلورت قصة جدة، الميناء التاريخي لقبلة المسلمين منذ العام 647 للميلاد.

الفن الصخري في حائل

انضمّت مواقع جبة وراطا والمنجور «الشويمس» في منطقة حائل، بتاريخها الذي يعود عمره إلى أكثر من 10 آلاف سنة قبل الميلاد، إلى قائمة التراث العالمي من قبل منظمة «اليونيسكو» في 2015، ولمعت رسومها الصخرية من جديد على واجهات الجبال في الموقع، وأضحت منطقة تراث عالمي في منطقة حائل السعودية.

رسم ملكي على صخور حائل (اليونسكو)

الرسومات منتشرة في جبل أم سنمان في مدينة جبة و«راط والمنجور» في الشويمس، حيث كانت الأولى بحيرة قديماً وترك سكانها العديد من النقوش حول حياتهم، أما الثانية فكانت مسرحاً لواديين. وتظهر النقوش فيهما رسوماً لبشرٍ وحيوانات، ومعظم هذه الرسوم ترجع لفترة ما قبل التاريخ وعلى وجه التحديد فترة العصر الحجري الحديث (14 ألف سنة قبل العصر الحاضر).

واحة الأحساء... جوهرة خضراء

وسط أكثر من مليوني شجرة، تبسط واحة الأحساء السعودية سحرها الطبيعي ووهجها التاريخي كأكبر واحات النخيل في العالم، وتقف عبر الزمن شاهداً تاريخياً وثقافياً على توطّن الإنسان القديم في أرض الجزيرة العربية، ووعيه بالبيئة وتكيّفه مع الظروف، وقدرته على توظيف الأدوات المتاحة لاستدامة الحياة.

نخيل واحة الأحساء (اليونسكو)

وتضمّ واحة الأحساء في شرق السعودية، مجموعة من المواقع الأثرية والحدائق الخضراء وقنوات الري التقليدية وعيون المياه العذبة والآبار التي غذّت النخيل بأسباب الحياة وعوامل الدوام، فيما تمتد بحيرة الأصفر، كأكبر تجمع مائي في منطقة الخليج، وهي فريدة من نوعها وتعيش فيها حياة فطرية متكاملة.

وإلى جانب المظاهر الطبيعية الفريدة التي تزيّن الواحة، تحتفظ المباني التاريخية فيها بقصة المكان، وبالنسيج الحضري والمواقع الأثرية التي وقفت كمؤشرات حيّة على توطن البشر واستقرارهم في منطقة الخليج منذ العصر الحجري الحديث حتى يومنا هذا، ويعد هذا المنظر الطبيعي الثقافي الفريد مثالاً استثنائياً على التفاعل بين البشر والبيئة المحيطة بهم.

حمى الثقافية... أكبر مجمعات الفن الصخري

منطقة حما الثقافية أو بئر حما أو آبار حمى التاريخية في منطقة نجران جنوب السعودية، هي سادس المواقع وآخر المنضمين إلى القائمة في المملكة. وتضمّ أكثر من 34 موقعاً يزخر بالنقوش الصخرية والآبار على امتداد أحد أقدم طرق القوافل التي كانت تعبر من جنوب الجزيرة العربية إلى شمالها.

فنون الصخر في الحمى (اليونسكو)

تمتدّ منطقة الفن الصخري الثقافي في حِمى على مساحة 557 كيلومتر مربع، وتضمّ 550 لوحة فن صخري تحوي مئات الآلاف من النقوش والرسوم الصخرية التي تصوِّر الصيد والحيوانات والنباتات وأساليب الحياة لثقافة امتدت على 7 آلاف عام من دون انقطاع، وتعدّ واحدةً من أكبر مجمعات الفن الصخري في العالم.

مواقع على قائمة الانتظار

وفي سنة 2015 أضافت «اليونسكو» عشرة مواقع سعودية إلى القائمة المؤقتة التي تعتبر خطوة أولى للإدراج في قائمة التراث العالمي، من ضمنها «واحة الأحساء» التي تم إدراجها في ما بعد ضمن مواقع التراث العالمي في 2018.

وتنتظر مواقع سعودية أخرى الانضمام إلى القائمة وتوسيع نطاق الاهتمام بها عالمياً، لما تحظى به من قيمة تاريخية وتراثية مهمة، مثل طريقي الحج الشامي والمصري، ودرب زبيدة، وخط حديد الحجاز، وقرية الفاو الأثرية، وقريتي رجال ألمع وذي عين الأثريتين في جنوب السعودية، وواحة دومة الجندل، ومحمية عروق بني معارض في نجران، ومحمية جزر فرسان.


مقالات ذات صلة

السعودية تحتضن الاحتفاء الرسمي بـ«يوم السياحة العالمي»

الاقتصاد شعار «السياحة والاستثمار الأخضر»

السعودية تحتضن الاحتفاء الرسمي بـ«يوم السياحة العالمي»

بمناسبة الاحتفاء بيوم السياحة العالمي، تحتضن السعودية أكبر تجمع عالمي لقادة القطاع تحت شعار «السياحة والاستثمار الأخضر»، وذلك يومي 27 و28 سبتمبر الحالي بالرياض.

«الشرق الأوسط» (الرياض)
سفر وسياحة كثرة الآبار والأودية جعلت المدينة محطة رئيسية في عبور القوافل (بلدية عسفان)

عسفان... مدينة استوطنها التاريخ ومرّ بها 4 أنبياء

مع تعاقب الليل والنهار تولد الحكايات، وتُخمر مع تباعد الأهلة قصص منقوشة في كل الزوايا وشيء من مبانٍ شامخة تشهد على كل الروايات التي غدت مع مرور الزمن تاريخاً

سعيد الأبيض (جدة)
الاقتصاد جانب من حفل تسليم شركة البحر الأحمر الدولية شهادة التصنيف الماسي للتقييم في برنامج البناء المستدام (الشرق الأوسط)

«البحر الأحمر» السعودية تحصل على تصنيف «مستدام» الماسي

أصبحت شركة «البحر الأحمر الدولية»، الشركة المطوّرة لوجهتي «البحر الأحمر» و«أمالا»، أول شركة تطوير عقاري في السعودية تحصل على التصنيف الماسي.

«الشرق الأوسط» (الرياض)
يوميات الشرق أحد الكهوف المكتشفة ويبدو الفريق البحثي وهو يقوم برصد المعلومات (هيئة المساحة)

السعودية: الكهوف والأحافير تفتح آفاقاً جديدة لمفهوم السياحة العلمية والترفيهية

يدخل عالم الأحافير والكهوف في السعودية منعطفاً جديداً مع زيادة أعمال الاكتشاف.

سعيد الأبيض (جدة)
الاقتصاد نمو الإنفاق الرأسمالي على المشاريع العملاقة في السعودية (واس)

قفزة كبيرة بإيرادات السياحة السعودية مع التوسع في التنوع الاقتصادي

حقق ميزان الحساب الجاري في السعودية فائضاً في الربع الأول من العام الحالي بقيمة 17.7 مليار دولار، وفق ما أظهرته الأرقام الواردة في التقرير الشهري للمصرف المركزي

«الشرق الأوسط» (الرياض)

«مطار البحر الأحمر الدولي» يستقبل أولى رحلاته من الرياض

تزامن إعلان الرحلة الأولى مع بدء الكشف عن العلامة التجارية الخاصة بالمطار (الشرق الأوسط)
تزامن إعلان الرحلة الأولى مع بدء الكشف عن العلامة التجارية الخاصة بالمطار (الشرق الأوسط)
TT

«مطار البحر الأحمر الدولي» يستقبل أولى رحلاته من الرياض

تزامن إعلان الرحلة الأولى مع بدء الكشف عن العلامة التجارية الخاصة بالمطار (الشرق الأوسط)
تزامن إعلان الرحلة الأولى مع بدء الكشف عن العلامة التجارية الخاصة بالمطار (الشرق الأوسط)

استقبل مطار البحر الأحمر الدولي (غرب السعودية)، الخميس، أول رحلة، حيث هبطت على مدرجه الجديد طائرة قادمة من العاصمة الرياض، وسط احتفاء شركة «البحر الأحمر الدولية» المطوّرة لوجهتي «البحر الأحمر» و«أمالا»، أكثر المشاريع السياحية المتجددة طموحاً في العالم.

وستضيف «الخطوط السعودية» هذه الوجهة إلى جدول رحلاتها بواقع رحلتين أسبوعياً يومي الخميس والسبت من مطار الملك خالد الدولي بالرياض، حيث تستغرق الرحلة أقل من ساعتين، ثم تعود للعاصمة في وقت لاحق من اليوم نفسه.

رحلتان أسبوعياً (الخميس والسبت) من الرياض إلى وجهة البحر الأحمر (الشرق الأوسط)

من جهته، قال جون باغانو، الرئيس التنفيذي للشركة: «عاهدنا أنفسنا على أن يكون البحر الأحمر موقعاً فريداً يستقبل الزوار من جميع أنحاء العالم، لتجربة كرم الضيافة والثقافة السعودية، بالإضافة للطبيعة الساحرة التي تميز المنطقة»، مضيفاً: «الآن، ومع استقبال أول رحلة في المطار، وأيضاً بدء أول منتجعاتنا في الوجهة بالعمل واستقبال الحجوزات، يمكن القول إن السعودية أصبحت بالفعل على خريطة السياحة العالمية».

وأضاف باغانو، أن المطار يُعد البوابة الرئيسية لوجهة (البحر الأحمر) «فهو الانطباع الأول الذي ينتقل لذهن الزائر، وهو آخر ما يراه عند المغادرة»، مشيراً إلى أن علامته التجارية «تحاكي مستوى الخدمات عالية الفخامة التي سيتمتع بها الزوار في أنحاء الوجهة».

يتمتع الزوار بخدمات عالية الفخامة في أنحاء وجهة البحر الأحمر (الشرق الأوسط)

ويعتبر موقع «مطار البحر الأحمر الدولي» في مكان استراتيجي، حيث يبعد مسافة 8 ساعات عن 85 في المائة من معظم سكان العالم على متن الطائرة، ومن المقرر العمل على توسعته لاستقبال الرحلات الدولية اعتباراً من العام المقبل، وافتتاح المزيد من المنتجعات التي ستستقبل زوارها ضمن المرحلة الأولى.

وتزامناً مع وصول الرحلة الأولى، كشفت «البحر الأحمر الدولية» عن العلامة التجارية الجديدة للمطار، وسيراها الزوار بأشكال مختلفة في نقاط متعددة، بدءاً من مبنى الركاب والزي الموحد للموظفين، حتى مركبات التنقل الكهربائية التي ستقلهم منه إلى وجهتهم المقررة.

استُلهِم تشكيل الهوية من عين الطائر للجزء الخارجي من مطار البحر الأحمر الدولي (الشرق الأوسط)

ويجسد «مطار البحر الأحمر الدولي» أيقونة العلامة التجارية، من حيث الإبداع المعماري في التصميم، حيث استُلهِم تشكيل الهوية من عين الطائر للجزء الخارجي من المطار، ليعبر عن إبداعها وحداثتها ورقيها بطريقة معاصرة ومميزة.

وأحرزت الشركة تقدماً كبيراً على صعيد أعمال البنية التحتية الأخرى لضمان استعداد وجهة «البحر الأحمر» للترحيب بالزوار، مع الوفاء بوعودها تجاه التنمية المسؤولة والسياحة المتجددة للإنسان والطبيعة، حيث قامت ببناء 5 حقول لتوليد الطاقة الشمسية وأكثر من 760 ألف لوح شمسي، وفق احتياج المرحلة الأولى من الوجهة للانفصال تماماً من شبكة الكهرباء الوطنية، والاعتماد بشكل كامل على أشعة الشمس.

تستغرق الرحلة أقل من ساعتين بين الرياض ووجهة البحر الأحمر (الشرق الأوسط)

يشار إلى أن وجهة «البحر الأحمر» ستتألف عند اكتمالها بحلول عام 2030، من 50 منتجعاً توفر ما يصل مجموعه إلى 8 آلاف وحدة فندقية، وأكثر من ألف وحدة سكنية موزعة على 22 جزيرة وستة مواقع داخلية، بالإضافة إلى مراسٍ فاخرة، وملاعب غولف، ومطاعم ومقاهٍ، ومرافق للترفيه والاستجمام.


العَلَمين... سياحة مصرية بحلة جديدة

العلمين الجديدة على الساحل الشمالي الغربي لمصر (صفحة المدينة على فيسبوك)
العلمين الجديدة على الساحل الشمالي الغربي لمصر (صفحة المدينة على فيسبوك)
TT

العَلَمين... سياحة مصرية بحلة جديدة

العلمين الجديدة على الساحل الشمالي الغربي لمصر (صفحة المدينة على فيسبوك)
العلمين الجديدة على الساحل الشمالي الغربي لمصر (صفحة المدينة على فيسبوك)

دُرة ساحرة تتلألأ على البحر المتوسط بعد أن ارتبط اسمها طويلاً بالصحراء والحروب، أبراج شاهقة ومنتجعات فاخرة على أنقاض حقول ألغام... سيدهشك هذا التناقض للوهلة الأولى عند زيارة مدينة العلمين الجديدة في مصر، التي باتت حالياً بمثابة «عاصمة ساحلية» لمصر بصبغة ترفيهية حديثة، تشتهر بإطلالاتها المميزة على الساحل الشمالي الغربي للبلاد.

إطلالة مميزة لمدينة العلمين الجديدة على الساحل الشمالي الغربي لمصر (صفحة مدينة العلمين الجديدة على فيسبوك)

وتراهن مصر على العلمين الجديدة بوصفها وجهة تحمل مقومات السياحة الترفيهية، وجعلها وجهة مهمة لكثير من المصريين والسائحين العرب، حيث توفر أنماطاً جديدة من السياحة لم تكن متوفرة من قبل، بما يعمل على جذب الزائرين إلى تلك البقعة بما تضمه من شواطئ ومنتجعات ومراكز تسوق فاخرة، إلى جانب شهرة المدينة التراثية بالسياحة التاريخية، باحتضانها موقع «معركة العلمين» الشهيرة، التي لا تزال مقصداً للسائحين الأجانب بما تضمه من مقابر الجنود الأجانب الذين شاركوا بالحرب العالمية الثانية.

المقبرة الألمانية في العلمين مصممة على هيئة قلعة (وزارة الدفاع المصرية)

أين تقع العلمين الجديدة... وكيفية الوصول؟

العلمين الجديدة، هي أول مدينة مليونية في الساحل الشمالي الغربي لمصر، تقع داخل الحدود الإدارية لمحافظة مرسى مطروح على الطريق الدولي (الإسكندرية - مطروح)، وتمتد على البحر بمسافة 14 كيلومتراً، وتبلغ مساحتها ما يقرب من 50 ألف فدان بعمق أكثر من 60 كيلومتراً جنوب الشريط الساحلي. وتعدّ المدينة إحدى مدن الجيل الرابع، حيث تتميز بضخامة المشروعات وحداثتها، وتشمل مراكز تجارية عالمية وأبراجاً سكنية وسياحية، وأحدث المشروعات التكنولوجية والعمرانية.

يسهل الوصول إليها من الإسكندرية، حيث تبلغ المسافة بين الإسكندرية ومدينة العلمين الجديدة 104 كيلومترات، في اتجاه غرب مدينة الإسكندرية، بينما تبعد المسافة بينها وبين القاهرة 261 كيلومتراً. ويمكن الوصول إلى العلمين من مطار برج العرب، الذي يبعد عن المدينة مسافة 89 كيلومتراً، أو من مطار العلمين الدولي، على بعد 35 كيلومتراً عن المدينة.

«مهرجان العلمين» يستهدف مليون زائر مصري وعربي (صفحة العلمين الجديدة على فيسبوك)

الإمكانات السياحية

سواء كنت ممن يحبون الاستمتاع بمشهد ومياه البحر، أو ترغب في التمتع بطقس ممتاز، أو كنت ممن يحبون السهر والتسوق والاستمتاع بالأمسيات في المطاعم المختلفة والكافيهات، تقدم لك العلمين الجديدة باقة من المراكز التجارية العالمية والأحياء المميزة، ما يجعلها نموذجاً مثالياً للسياحة الترفيهية، وأبرزها ما يلي:

ـ شاطئ العلمين الجديدة: تم تنفيذه بتوفير الخدمات التي سوف تحتاجها على أي شاطئ، يتضمن الشاطئ غرفاً لتغيير الملابس وتوجد حمامات في كل كيلومتر، تم إنشاؤها تحت الأرض لتجنب إعاقة المنظر الطبيعي للبحر.

ـ الحي اللاتيني: يقع في المنطقة الجنوبية في العلمين الجديدة بالقرب من منطقة الجامعات، ومجمع السينمات والمسرح، ومدينة التراث والثقافة.

متحف العلمين العسكري (وزارة الدفاع المصرية)

ـ تضم المدينة مجموعة من البحيرات المرتبطة بالبحر، كما أن ممشى الكورنيش السياحي بالمجان ودون رسوم دخول، ويضم مجموعة متنوعة من المطاعم والكافيهات.

ـ تشتهر بنشاط التجديف على مستوى العالم لموقعها المتميز على ساحل البحر المتوسط، وتستضيف المدينة سنوياً بطولة العلمين الدولية للتجديف.

ـ تضم المدينة حارات خاصة للدراجات بعرض 4 أمتار بطول الشاطئ.

المقبرة الإيطالية تضم رفات 4634 جندياً إيطالياً شاركوا في معركة العلمين (وزارة الدفاع المصرية)

مهرجان العلمين

انطلقت خلال الصيف الحالي فعاليات مهرجان العلمين، تحت شعار «العالم علمين»، بوصفه حدثاً ترفيهياً سنوياً هو الأكبر في الشرق الأوسط، الذي فتح أبوابه أمام الزوار لمدة 45 يوماً، وينتهي في 26 أغسطس (آب)، ومن المتوقع أن تستقبل المدينة خلال تلك الفترة ما يقرب من مليون زائر من داخل مصر والوطن العربي لحضور فعاليات المهرجان، التي تضم عروضاً ترفيهية، وفرقاً واتحادات دولية لرياضات مختلفة بأحداث المهرجان الرياضية، بالإضافة إلى حفلات غنائية وموسيقية لأبرز الفنانين من الوطن العربي، وعلى المستوى الدولي.

ويهدف المهرجان إلى لفت أنظار العالم إلى المدينة الجديدة بوصفها وجهة سياحية عالمية تروج للسياحة في مصر، وتعزيز النشاطات الثقافية والترفيهية لتقديم تجربة ممتعة للزوار، حيث يمكن لزائر المدينة خلال فترة المهرجان ممارسة كرة القدم الشاطئية، وسط مشاركة من نجوم كرة القدم المحليين والعالميين، والمشاركة في عروض الطائرات (RC)، وسباقات السيارات، والمشاركة في سباق «تراياثلون» الذي يضم 3 رياضات «السباحة وركوب الدراجات والجري»، إلى جانب عروض الأزياء.

الإقامة والطعام

تضم العلمين الجديدة مجموعة من الفنادق فئة 5 نجوم، التي تضم مرافق وغرفاً وأجنحة وإطلالات مختلفة ومطاعم على أعلى مستوى، وتقدم المأكولات المختلفة. ومن أبرز الفنادق: «ريكسوس العلمين»، و«كريستيل إن باي الماسة»، و«الماسة العلمين الجديدة».

ومن أهم المطاعم التي نرشحها لك: مطعم «نورماندي 2»، وهو أفضل مطعم للمأكولات الآسيوية، ويجهز أنواع السوشي تيبانياكي جميعها. ومطعم «بيتش جريل»، ويقع مباشرة على البحر، ويقدم الأكلات اللبنانية الشهيرة اللذيذة كافة، خصوصاً المأكولات البحرية.

العلمين الجديدة على الساحل الشمالي الغربي لمصر (صفحة المدينة على فيسبوك)

ماذا تزور في المدينة القديمة؟

شهدت مدينة العلمين التراثية القديمة عدداً من الأحداث المهمة، حيث دارت على أرضها «معركة العلمين» التي تعد إحدى أشهر معارك الحرب العالمية الثانية، التي وقعت بين دول الحلفاء ودول المحور في أكتوبر (تشرين الأول) 1942، وتحتضن المدينة تبعاً لذلك الإرث التاريخي معالم لسياحة الحروب وسياحة المقابر، التي تخلّد ذكرى ضحايا تلك المعركة، حيث تستقطب أعداداً كبيرة من السائحين، لا سيما أحفاد الجنود المشاركين بالحرب؛ لإحياء ذكرى أجدادهم.

مقابر الكومنولث

هي أشهر المقابر وأكبرها بين مقابر العلمين، قام بتصميمها البريطاني السير هيبير ورثينغتون، وافتتحها برنارد مونتغمري في أكتوبر 1954. تضم المقابر رفات 7367 جندياً ممن شاركوا في الحرب العالمية الثانية من بريطانيا ونيوزيلندا وأستراليا وجنوب أفريقيا وفرنسا والهند وماليزيا، كما تشتمل على أسماء 11945 جندياً، الذين لم يتم العثور على أشلائهم، مكتوبة على الحائط.

المقابر الإيطالية

تقع المقابر على مسافة 5 كيلومترات غرب العلمين، قام بافتتاحها رئيس وزراء إيطاليا أمينتوري فانفاني في ‏9‏ يناير (كانون الثاني)‏ 1959‏‏، بينما صممها المهندس الإيطالي باولو كاشيا دومينيوني. تضم المقابر رفات 4634 جندياً إيطالياً شاركوا في معركة العلمين، كما توجد كنيسة صغيرة ومسجد وقاعة للذكريات ومتحف صغير، بالإضافة إلى لوحة تذكارية كتب عليها: «كرس لمثوى 4600 جندي وبحار إيطالي... الصحراء والبحر لا يعيدان الـ3800 المفقودين»، فضلاً عن تمثال يخلد ذكرى المعماري الذي شيد المقبرة، ومتحف صغير يحتوي على عدد كبير من القطع والملابس والأسلحة للجيش الإيطالي، وخرائط وصور فوتوغرافية تجسد مراحل الحرب.

المقابر الألمانية

أُنشئت المقابر الألمانية في عام 1959، حين قررت الحكومة الألمانية بناء مقبرة خاصة للألمان، بعدما ظلوا مدفونين بمقبرة واحدة مع الجنود الإيطاليين حتى عام 1956، وهي مصممة على هيئة قلعة مقسمة إلى 8 غرف، كل واحدة تضم رفات 600 جندي، كما تضم بعض النياشين العسكرية والصور الفوتوغرافية، ولوحة تذكارية تخلد ذكرى روميل، إلى جانب «أوتوغراف الزيارات» الموقع من كبار العسكريين من مختلف أنحاء العالم.

متحف العلمين العسكري

يتبع إدارة المتاحف العسكرية في وزارة الدفاع المصرية، وافتُتح للمرة الأولى في عهد الرئيس جمال عبد الناصر، عام 1965، حينما أمر الزعيم الراحل بإنشائه تخليداً لدور مصر في معركة من أهم معارك الحرب العالمية الثانية، وتم تطويره وأُعيد افتتاحه في الذكرى الخمسين لمعركة العلمين، يوم 21 أكتوبر (تشرين الأول) 1992، ثم خضع للتطوير وأُعيد افتتاحه مرة أخرى عام 2014.

يوثق المتحف معركة العلمين من خلال عرض مجموعة من الأسلحة، والمدرعات، والمجسمات التي تحكي معارك العلمين، بالإضافة إلى مجموعة مهمة من خرائط سير المعارك، وبعض المقتنيات الخاصة بقادة الجيوش. ويضم 6 أقسام رئيسية هي القاعة المشتركة، وقاعة مصر، وقاعة إيطاليا، وقاعة ألمانيا، وقاعة إنجلترا، ومركز القيادة، إلى جانب ساحة العرض المكشوف التي تعرض مجموعة من الأسلحة والمعدات الثقيلة الخاصة بقوات المحور والحلفاء. كما يمكن للسياح مشاهدة مجموعة قصاصات وخطابات وصور ومقتنيات شخصية التُقطت أثناء الحرب، وهي مهداة من أُسر الجنود والقادة الذين شاركوا في معركة العلمين، يوثق بعضها انطباعاتهم عنها وعن أصدقائهم الذين فقدوهم.


هل زيارة المغرب بعد الزلزال تتعارض مع أخلاقيات السفر؟

منطقة جبال الأطلس بعد تعرّضها للزلزال المدمر (أ.ف.ب)
منطقة جبال الأطلس بعد تعرّضها للزلزال المدمر (أ.ف.ب)
TT

هل زيارة المغرب بعد الزلزال تتعارض مع أخلاقيات السفر؟

منطقة جبال الأطلس بعد تعرّضها للزلزال المدمر (أ.ف.ب)
منطقة جبال الأطلس بعد تعرّضها للزلزال المدمر (أ.ف.ب)

بعض الوجهات السياحية الأكثر شعبية في العالم - تركيا واليونان وهاواي، والآن المغرب - قد دمرتها الكوارث هذا العام؛ إذ اجتاحت الزلازل وحرائق الغابات والفيضانات قرى وبلدات بأكملها، مما أسفر عن مقتل السكان وتدمير الآثار الثقافية أو إلحاق الأضرار بها. تركت سلسلة الأحداث الكارثية الكثير من السياح في معضلة حول كيفية الاستجابة.

منطقة جبال الأطلس بعد تعرّضها للزلزال المدمر (أ.ف.ب)

أولئك الذين يعيشون في بلد ما في أعقاب أزمة ما إذا كان عليهم البقاء أو الرحيل. ويتساءل أصحاب الرحلات القادمة عما إذا كان يجب إلغاؤها. هل يمكنهم والإيرادات التي يجلبونها أن يقدموا أي مساعدة حقيقية، أم سوف يُشكّلون عبئاً؟ إلى أي حد يكون من الملائم ترك السياحة تستمر في حين أن الأمة في حالة حداد جماعي مع جهود الإنقاذ جارية؟ لا توجد إجابات سهلة، كما يقول خبراء السفر.

جبال الأطلس من الأماكن التي يقصدها الزوار من شتى أنحاء العالم (شاترستوك)

إن تأثير كل كارثة فريد من نوعه، وفي حين يُنصح المسافرون باتباع إرشادات المسؤولين الحكوميين في أعقاب مثل هذه الأحداث، فإن المجتمعات المحلية لا تتفق دائماً على أفضل مسار للعمل. وبعد أن دمرت حرائق غابات «ماوي» معظم أجزاء بلدة «لاهاينا» في أغسطس (آب)؛ مما أسفر عن مصرع ما لا يقل عن 115 شخصاً، تجادل سكان الجزيرة، التى تعتمد على الدخل السياحي، حول قرار السماح باستمرار السياحة في الوقت الذى يشعر فيه السكان المحليون بالحزن إزاء كل ما فقدوه.

لكن في المغرب، حيث ضرب زلزال قوي بقوة 6.8 درجة جبال الأطلس جنوب غرب مراكش؛ مما أسفر عن مقتل الآلاف، أصبحت التوقعات أكثر توحداً. ومع بدء موسم السياحة المرتفع وتأثير معظم الدمار على المناطق الريفية البعيدة عن المناطق السياحية الساخنة، يتطلع الكثير من السكان المحليين إلى قدوم الأجانب لدعم الاقتصاد وجلب الأموال لجهود الإغاثة. قالت منى النجار، رئيسة تحرير مجلة «جئت من أجل الكسكسي» المحلية: «بعد تفشي وباء كورونا، سيكون التخلي عن السياح أمراً مروعاً بالنسبة إلى مراكش، حيث يأتي الكثير من الموارد من السياحة. بصورة مباشرة أو غير مباشرة، يرتبط كل السكان بهذا المورد المهم وسوف يتأثرون بشكل رهيب».

إليكم ما يجب أن يفكر فيه المسافرون الذين واجهوا احتمال زيارة بلد واجه الدمار.

هل المكان مفتوح للسياحة؟ التحقق من التوجيهات الرسمية للحكومة والتقارير الإعلامية المحلية لتقييم الوضع في الواقع. عندما اجتاحت حرائق الغابات أجزاء من «ماوي» الشهر الماضي، حثت السلطات المحلية السياح على البقاء في منازلهم. وحتى الآن، لم تصدر الحكومة المغربية أي بيانات تتجاوز وضع جهود الإنقاذ، ولم يستجب مكتب السياحة في البلاد لطلبات متعددة للتعليق. ونصحت وزارة الخارجية البريطانية رعاياها الذين يعتزمون السفر إلى البلاد بالرجوع إلى شركات السياحة أولاً بشأن أي اضطرابات. في حين أن وزارة الخارجية الأميركية لم تُجدد تحذيرها من السفر إلى المغرب، فمن الجيد مراجعة الموقع قبل السفر إلى أي بلد تعرّض لكارثة. حدد بدقة الأماكن التي تعرضت فيها الكارثة والمناطق التي تأثرت. عندما اجتاحت حرائق الغابات اليونان في تموز (يوليو) وأُجلي آلاف السياح من جزر رودس وكورفو، ألغى سياح كثيرون عطلاتهم، حتى الذين سافروا إلى مناطق غير متضررة. وأصدر وزير السياحة اليوناني رداً على ذلك، أكد فيه أن غالبية البلاد، بما في ذلك أجزاء من الجزر المنكوبة، ما زالت آمنة للسياح. عندما ضرب الزلزال المغرب، شعرت به الكثير من الوجهات السياحية المشهورة، بما في ذلك مراكش وإمسوان والصويرة، غير أن أغلب الأضرار تركزت بالقرب من مركز الزلزال في محافظة الحوز. في أعقاب الزلزال مباشرة، ألغيت معظم الرحلات الجوية للمغرب، حيث سارع المشغلون إلى إجراء تقييمات السلامة الحرجة، والتأكد من أن جميع عملائهم وموظفيهم قيد الاعتبار، وأن السياح لم يعرقلوا جهود الإنقاذ. لكن الآن، وبعد أن تبين أن الضرر يقع في المناطق الريفية ويخضع للتوجيهات الحكومية، فإن أغلب الجولات السياحية تجري على قدم وساق مع بعض برامج الطيران المعدلة. ولم تتأثر الفنادق إلى درجة كبيرة، بحسب جمعية الفنادق المغربية. قالت زينة بن شيخ، من أبناء مراكش، والمديرة الإدارية لعمليات شركة «إنترابيد ترافل» في أوروبا والشرق الأوسط وأفريقيا: «هناك مناطق متضررة داخل مراكش، وبعض المعالم التاريخية مغلقة، لكن معظم المناطق داخل المدن لا بأس تماماً بزيارتها». وأضافت أن «معظم البلاد مفتوحة، حيث تعمل المطارات والمدارس والفنادق والمحال التجارية والمطاعم بشكل طبيعي تحت صدمة الحادث». كان لدى شركة «إنتريبيد ترافل» 600 زبون في المغرب ليلة وقوع الزلزال، منهم 17 فقط قطعوا رحلاتهم القصيرة. قالت شركة «تي يو آي»، أكبر شركة سفريات في أوروبا، إن بعض رحلاتها تخضع للمراجعة، لكن غالبية ضيوفها قرروا البقاء بعد أن أجرت الشركة عمليات تفتيش على السلامة واختارت دعم إبقاء المغرب مفتوحاً. هل سأكون عبئاً على المجتمعات المحلية كسائح؟ عندما ضرب زلزال بلغت قوته 7.8 درجة جنوب تركيا في فبراير (شباط)، ألغت شركة الخطوط الجوية التركية، الناقل الوطني، عشرات الرحلات الجوية في جميع أنحاء البلاد لفتح الموارد لجهود الإنقاذ. وخلال حرائق غابات ماوي، ألغت شركات الطيران أيضاً رحلاتها إلى هاواي لتتمكن من استخدام الطائرات لنقل الركاب إلى البر الرئيس. وما زال اغلب مناطق غرب ماوي مغلقة أمام السياح، لكن من المتوقع إعادة فتحها في 8 أكتوبر (تشرين الأول) المقبل. فى المغرب، جرى حالياً تطويق المناطق الأشد تضرراً في جبال أطلس حيث تستمر حالياً جهود الإنقاذ، ولا يُنصح السياح بالتوجه إلى هذه المناطق. لكن يجري تشجيع الأنشطة السياحية في المناطق الأخرى من البلاد التي لم تتأثر بالكارثة.تعمل حفيظة حدوبان، المرشدة السياحية المقيمة في مراكش، في اصطحاب الزوار في رحلات للتنزه سيراً على الأقدام والرحلات الطويلة، وهي تحث الزوار على القدوم، ورأت أن خطر الزلزال قد زال منذ فترة طويلة وأن السلطات في مراكش تباشر تطويق أي بنايات تظهر عليها علامات الضرر بعناية. وقالت: إن أولئك الذين دعوا لإلغاء رحلاتهم شعروا بعدم الارتياح إزاء قضاء العطلة في بلد تعرض للتو لمثل هذا الدمار، ولكن السكان المحليين لم يشاركوا هذا الرأي. وقالت: «أعتقد أنه من الأفضل أن تأتي وتثبت أن الحياة مستمرة. إن ما يمكن أن يفعله سائح جبلي للمساعدة هو أن يأتي، ليُظهر أنهم هنا وأنهم متضامنون».

هل يجب تغيير سلوكي؟ معظم السكان المحليين لن يتوقعوا منك ذلك، ولكن من المهم أن تكون متيقظاً ومنتبهاً للمزاج العام من حولك. قالت بن شيخ من شركة «إنتربريد ترافيل»: «شعب المغرب سيقول لا تغلقوا المغرب».

مناطق سياحية جميلة في جبال الأطلس قبل حدوث الزلزال (شاترستوك)

وقال أنجيل إسكويناس، المدير الإقليمي لمجموعة فنادق برشلونة، التي تمتلك عقارات في مراكش والدار البيضاء وفاس: إنه لا توجد حاجة مُلحة إلى أن يقطع السياح رحلاتهم قبل موعدها المحدد ما لم يشعروا أن ذلك ضروري. وأضاف: «من المقبول تماماً أن يواصل السياح أنشطتهم المخطط لها، مثل القيام بجولات سياحية، أو الاسترخاء في حمام السباحة، أو الاستمتاع بالحياة الليلية. وتظل المغرب وجهة حيوية ومُرحبة. لكننا نشجع الزوار على الانتباه إلى محيطهم واحترام الظروف الخاصة للمجتمعات المحلية. من المهم إيجاد التوازن بين دعم الاقتصاد المحلي وعدم إرباك المجتمع». وقالت كاساندرا كارينسكي، أحد مؤسسي مطعم «بلس-61»، وهو مطعم شهير في مراكش، إنها فتحت أبوابها بعد يوم واحد من الزلزال لتوفير بيئة تسمح للسكان المحليين بتوحيد صفوفهم في أوقات صعبة. وأضافت: «شهدنا الكثير من عمليات الإلغاء، ولكننا نجتمع الآن لجمع الأموال ودعم مجتمعاتنا المحلية، وقد بدأت العجلة تدور من جديد». وأضافت أن المزاج كان قاتماً أكثر من المعتاد، والناس ما زالوا في صدمة، لكن السياح كانوا متيقظين ومحترِمين للسكان المحليين. وقالت: «لا يزال الناس في حاجة إلى تناول الطعام، وفي كل يوم هناك مناخ أكثر تفاؤلاً للاجتماع معاً للمساعدة والمضي قدماً».

من الأضرار التي خلّفها الزلزال الذي ضرب المغرب (رويترز)

ما الذي يمكنني فعله للمساعدة؟ تُشكل زيارة أي بلد دعماً كبيراً لجهود الإغاثة من الكوارث، حيث يعتمد الكثير من السكان المحليين على عائدات السياحة في كسب معيشتهم. في المغرب، تشكل السياحة 7.1 في المائة من الناتج المحلي الإجمالي، وهي مصدر أساسي للدخل للأسر ذات الدخل المنخفض والمتوسط. وقد بدأت الكثير من المطاعم والفنادق في تمويل حملات لمساعدة موظفيها وعائلاتهم في المناطق الأكثر تضرراً. يمكنك التبرع لبعض منظمات الإغاثة، مثل الاتحاد الدولي لجمعيات الصليب الأحمر والهلال الأحمر التي تستجيب للكارثة. وقد بدأت مؤسسة «إنتربريد»، الذراع الخيرية لشركة «الياحة»، حملة نداءات من أجل المغرب لدعم الجهود الرامية إلى توفير الغذاء والمأوى والمياه النظيفة والمساعدة الطبية للمجتمعات المحلية.

* خدمة «نيويورك تايمز»


ريتا نعمة تعرفك على لبنان بـ«فان» تتنقل فيها من منطقة إلى أخرى

الـ«فان» وسيلة والمغامرة غاية... لكنها منكّهة بجانب إنساني (حسابها الشخصي)
الـ«فان» وسيلة والمغامرة غاية... لكنها منكّهة بجانب إنساني (حسابها الشخصي)
TT

ريتا نعمة تعرفك على لبنان بـ«فان» تتنقل فيها من منطقة إلى أخرى

الـ«فان» وسيلة والمغامرة غاية... لكنها منكّهة بجانب إنساني (حسابها الشخصي)
الـ«فان» وسيلة والمغامرة غاية... لكنها منكّهة بجانب إنساني (حسابها الشخصي)

11 عاماً أمضتها اللبنانية ريتا نعمة في كندا، تزوّجت وأنجبت. العودة إلى بيروت قبل 4 سنوات، ترافقت مع خسارة الأبوين والإحساس الحقيقي بمعنى الوجع. تُخبر عن ذلك لتقول: إنّ ضخّ الأمل لا يدلّ على خلوّ الحياة من عذاباتها. هو إرادة وإيمان وحاجة الإنسان إلى التجاوُز. من خلال برنامجها «Vanture»، تجوب مناطق لبنان للتغنّي بفرادة الطبيعة. لكنَ المسألة أبعد من ترويج للسياحة الداخلية وإمضاء الوقت في التنزّه. هي إعلان رجاء ومطاردة أمل.

الـ«فان» وسيلة نقل اختارتها ريتا نعمة للتعرف على الربوع اللبنانية (حسابها الشخصي على «إنستغرام»)

بـ«فان» تقودها بنفسها، شكّلتها على هيئة غرفة جوّالة؛ تتنقّل في المناطق. لطالما أطلعت زوجها على شوقها إلى رؤية جبل حريصا على يمينها والبحر على يسارها. كل ما في لبنان ظلّ يحرّضها على العودة. لم يغادرها طوال الإقامة 11 عاماً في صقيع كندا. هالها كيف يؤدّي انقطاع الكهرباء لدقائق هناك، مثلاً، إلى تيه وارتباك، «أما هنا فنتدبّر أمورنا، ونخترع الحلول من العدم. نبرع في التكيُّف. مررنا بالأفظع ولم نيأس».

تبحث ريتا نعمة عن قصص بدأ أصحابها من الصفر بعد قسوة التجارب وخذلان القدر (حسابها الشخصي)

برسائل الأمل، تكمل الحديث مع «الشرق الأوسط». تصوّر صفحة «Vanture» في «إنستغرام» مغامراتها، فالاسم مشتقّ من «فان» و«adventure»، وهما المحرّك والدافع. الـ«فان» وسيلة والمغامرة غاية، لكنها منكّهة بجانب إنساني من خلال حكايات تُلهم وتُظهر الأثر الإيجابي للتمسّك بالضوء.

بينما تجول بين الأخضر المُمثَّل بالجبل والأزرق المُمثَّل بالبحر، تستضيف مَن حوّلوا الصعوبة إلى عبرة.

تُخبر عن أشخاص كانوا شأناً وأصبحوا آخر، وكاد دولاب الزمن أن يُمعن في طحنهم، لكنهم أصحاب إرادات عصيّة على الهزيمة: «حاورتُ مديرة مصرف لبناني تبوأت المنصب طوال 15 عاماً، إلى أنْ أفقدتها الأزمة وظيفتها وأحالتها على البطالة، فافتتحتْ فرناً في بكفيا وحوّلته فرصة عمل لها ولمجموعة نساء. الفرن اليوم في أفضل أحواله ويعود بالمال. هذه السيدة رفضت البكاء على الأطلال والاكتفاء بلعن الظلام. نهضت من خرابها وأضاءت شمعة».

تبحث عن قصص «بدأ أصحابها من الصفر بعد قسوة التجارب وخذلان القدر». ومن خلال «Vanture» (يوتيوب)، تكون المُحاوِرة التي تستقي الدروس وتسعى إلى مشاركتها على أوسع نطاق. تصدُق بالقول: إنّ المرء ميّال للنواح، يمتهن الشكوى، خصوصاً في أوطاننا المأزومة، حيث لكلٍّ فواجعه، لكن «مصائب قوم عند قوم فوائد»، فتتعلّم الصبر ممن تقسو عليهم أحوالهم، ويواجهونها بعناد: «منهم من خسر مشروعات كلّفت جنى العمر أو مَن تورَط بالمخدِّر وانجرف نحو الضلال، فإذا بالوعي يحلّ ومعه العزيمة على التخطّي وطيّ الصفحة».

هذا نداء «النصف الملآن من الكوب»، من دون إنكار مطبّات الحياة ومدى قدرتها على إلحاق الشرّ. تعمّدت ريتا نعمة بدء الحديث بلوعة رحيل الوالدين، ومعاناة الأم الأليمة مع الشلل التام قُبيل الفراق. أرادت طرد زعْم مفاده أنها «من كوكب آخر»، حيث الحياة زهرية تخلو من الهَمّ: «على العكس، إنها طلعات ونزلات. أحد لا يحلّق طوال الوقت، كذلك الارتماء، فلا ينبغي له التحكّم بنا. نقع وننهض، هذا قدر اللبناني».

تجوب ريتا نعمة مناطق لبنان للتغنّي بفرادة الطبيعة وإعلان الرجاء والأمل (حسابها الشخصي)

ترى في حلقات برنامجها نافذة مفتوحة على الضوء، وهي تعلم أنّ الشعاع قد يصطدم بجدران غليظة، لكنه عوض مشاركتها الجمود والانصياع إلى قسوتها، يمدّها باللين والنور. تطلّبت التحضيرات نحو السنة، وعمر «Vanture» سنتان تقريباً، تريده مقدّمته «سريعاً في إيصال أفكاره، يحاكي مزاج الشباب المستعجل، فأصبحت مدّة الحلقة 5 دقائق بعدما كانت 16 دقيقة».

تسافر في العالم ويُغريها الاكتشاف، لكنها تعود باستنتاج: «ثمة شيء في لبنان يجعله المفضّل وإن لففنا الدنيا». يؤلمها «أننا لا نحب بعضنا بعضاً، ولا نقدّر نعمة الأرض. نفتقد القناعة والحياة العفوية. تصبح الأشياء من حولنا زائفة، كأننا نشاء التحوّل إلى نِسخ من أجل بلوغ (الصورة المثالية). تُعلّم الأرض الحفاظ على الأصل والعودة إلى الجذور. لا يهمّ إن تلعثمتُ في مقابلة، أو إن تعثّرتُ أمام الكاميرا. الأهم هو التصالح مع النفس. أكون حقيقية وهذا يكفي».

الـ«فان» وسيلة والمغامرة غاية... لكنها منكّهة بجانب إنساني (حسابها الشخصي)

كانت في الثامنة حين التحقت بالكشافة، لتعلُّم التواضع والاحترام والتقبُّل. حملها حب التطوُّع إلى الانخراط بجمعيات خيرية لها سمعتها العطرة في لبنان؛ تعمل لمجتمع أفضل: «من ذوي الهمم، تعلّمتُ القوة. أراهم يبتسمون فأخجل من حزني». تصوّر الحلقات بإخراج تلفزيوني، لعلّها تُعرض يوماً على شاشة: «أنا أم لولدين، وأربّي كلبين أيضاً. لستُ خرّيجة إعلام. تخصّصي في الفنون والهندسة الداخلية. ليس شرطاً أن أكون (مثالية) وصورة طبق الأصل عن الأخريات لأصل. حب الأرض وعفويتي، رصيدي».


«لحظات العلا» تعلن عن الفعاليات المتنوعة لمهرجان العلا للاستجمام والاسترخاء

حصص للطهي (الشرق الأوسط)
حصص للطهي (الشرق الأوسط)
TT

«لحظات العلا» تعلن عن الفعاليات المتنوعة لمهرجان العلا للاستجمام والاسترخاء

حصص للطهي (الشرق الأوسط)
حصص للطهي (الشرق الأوسط)

أعلنت «لحظات العلا» عن تفاصيل جديدة حول الفعاليات المختلفة وضيوف هذا العام من الخبراء والمتخصّصين العالميين الذين يشاركون في مهرجان العلا للاستجمام والاسترخاء 2023، الذي يعود في نسخته الثالثة خلال الفترة من 19 أكتوبر (تشرين الأول) إلى 4 نوفمبر (تشرين الثاني).

«يوغي دالي» من ضمن فعاليات «فايف سينسيز» (الشرق الأوسط)

ويشتهر هذا المهرجان الرائد الذي يمتدّ على مدار أسبوعين، بتعزيز صحة العقل والجسد والروح، من خلال رحلة استجمام وعافية فريدة من نوعها. ويحتفي المهرجان بالتراث التاريخي العريق للعلا بوصفها مكاناً متميزاً للراحة والنشاط، ويقدّم مجموعة واسعة من الأنشطة والفعاليات، تضمّ ورش عمل تفاعلية وأنشطة متنوّعة وشاملة مستوحاة من روح التراث التاريخي والطبيعة الخلابة لمحافظة العلا.

ويستضيف المهرجان ممارسي اليوغا والتأمل وخبراء العافية العالميين إلى جانب الخبراء المحليين والإقليميين، حيث يستمتع الضيوف بتجارب حسية لتعزيز الصحة الجسدية والروحية والعقلية والعاطفية، بالإضافة إلى تجارب ممتعة وجلسات تفاعلية ومحادثات ملهمة يشارك فيها كبار المتخصصين. ولمزيد من المتعة، يمكن للضيوف أيضاً المشاركة في الأنشطة التي تركّز على الطبيعة وتسهم في الحفاظ على بيئة العلا الخلابة.

وفيما يلي لمحة عن الفعاليات والأنشطة التي يَعِد المهرجان ضيوفه بها...

فايف سنسِس سانكشواري (من 19 أكتوبر إلى 5 نوفمبر)

سيستمتع المشاركون طوال فترة المهرجان هذا العام بتجربة فريدة من «فايف سنسِس سانكشواري» الذي يقام في مزرعة في قلب الطبيعة بالعلا، ويتضمّن فعاليات ممتعة ومنعشة، مثل جلسات اليوغا والتأملات الموجّهة وورش عمل اليقظة الذهنية، التي يقودها خبراء عالميون في مجال الصحة والعافية، مثل نصيب بوشبل، ساره فرهود، سول أو لادو، أيمن، وصيف الحناكي، حورية قشقري، ماستر كان، يوجي دالي، وغيرهم من الخبراء الذين سيرشدون المشاركين نحو فهم أعمق لأنفسهم. وسيكون المشاركون على موعد مع جلسة في اليوم الأول من المهرجان، تتحدث فيها هالة كاظم، مدربة الحياة والمتحدثة العامة، وابنها أنس بوخش، رجل الأعمال والمحاور، في اليوم الأول من الحدث.

فرصة للراحة والاستجمام في ربوع الطبيعة (الشرق الأوسط)

يايوي كوساما و«غرفة مرآة اللانهاية» (طوال اليوم اعتباراً من 19 أكتوبر)

تتضمّن هذه النسخة من مهرجان العلا للاستجمام والاسترخاء عرضاً من إبداع الفنانة اليابانية «يايوي كوساما»، الذي يبدأ من 19 أكتوبر، ويستمر طوال فترة المهرجان، وهو عبارة عن تركيب فني ساحر وفريد من نوعه، يحمل اسم «غرفة مرآة اللانهاية»، ويأخذ مكانه في حي الجديدة للفنون في العلا، حيث يعكس التركيب الارتباط العميق بين المناظر الطبيعية في العلا، وسيكون الدخول مجانياً لإتاحة الفرصة لجميع الزوار للاطلاع على سحر فن كوساما.

مسارات إزالة السموم (من 19 أكتوبر إلى 4 نوفمبر)

في تجربة استشفائية، تجمع جلسات السبا العلاجية مع التمارين الرياضية، والوجبات الغذائية المدروسة، لتمنح المشاركين شعوراً غامراً بالانتعاش والحيوية، على مدار أيام المهرجان، تمّ تنسيق مسارات إزالة السموم الشاملة بعناية، لتطهير العقل والجسد والروح.

حيث تشمل البرامج إمكانية الوصول إلى «فايف سنسِس سانكشواري» لممارسة اليوغا، والحصول على أنظمة غذائية تركّز على التخلّص من السموم، إلى جانب الاستشارات الصحية، وغيرها من العلاجات المنشطة.

ورشة عمل خاصة يشارك فيها إخصائيون في مجال الصحة والاستجمام (الشرق الأوسط)

تجربة إحياء الطبيعة (من 19 أكتوبر إلى 4 نوفمبر)

على مدار أيام عمل المهرجان، ستتاح للمشاركين فرصة الاستمتاع بتجربة إحياء الطبيعة، حيث يستكشفون قلب العلا وروحها من خلال مبادرات السياحة التطوعية، ويشاركون في ورش عمل تفاعلية تركّز على إعادة تدوير سعف النخيل واستخدامه بأسلوب يعكس تراث العلا الغني وثقافتها.

الزراعة البيئية (من 19 أكتوبر إلى 4 نوفمبر)

يَعِد المهرجان ضيوفه بتجربة فريدة للانغماس في بيئة الواحة النابضة بالحياة، من خلال الزراعة البيئية، حيث يتاح لهم من خلال هذا النشاط التفاعلي، استكشاف النباتات والحيوانات المحلية المميزة، والتواصل مع المزارعين، وخوض تجارب زراعة البذور والمشاركة بالأعمال اليومية في الوجهة الساحرة.

دروس الطبخ من مدرسة آنية (من 19 أكتوبر إلى 10 مارس)

فرصة متميزة يتيحها المهرجان لعشاق الطبخ، للاستفادة من خبرة الطهاة المحترفين مع مجموعة متنوعة من دروس الطهي من مدرسة آنية، برفقة الرفيق أو العائلة أو الأصدقاء، يتعلم خلالها المشاركون كيفية إعداد الوصفات التقليدية المستوحاة من تراث العلا، باستخدام أجود المكوّنات المحلية من مزارع الواحة الغنّاء، والاستمتاع بتناولها في نهاية الدرس.

تقدّم مدرسة آنية في الفترة الممتدة من 19 أكتوبر حتى 10 مارس (آذار)، 4 أنواع من دروس الطبخ الحية، بحدّ أقصى 6 أشخاص لكل فصل. وتشمل الدروس؛ رحلة جماعية، ورحلة عائلية، ورحلة القهوة السعودية، بالإضافة إلى رحلة رومانسية للأزواج، وتتراوح مدة كل حصة ما بين ساعتين إلى 3 ساعات.

حصص للطهي (الشرق الأوسط)

رحلة استجمام مع رفيق (من 19 أكتوبر إلى 4 نوفمبر)

يتيح المهرجان فرصة مثالية للتواصل مع الرفيق من خلال المشاركة في ورش عمل وأنشطة تفاعلية وهادفة، ما يسهم في تعزيز الصلة بين الأزواج، وتحقيق تقارب أكبر.


عسفان... مدينة استوطنها التاريخ ومرّ بها 4 أنبياء

كثرة الآبار والأودية جعلت المدينة محطة رئيسية في عبور القوافل (بلدية عسفان)
كثرة الآبار والأودية جعلت المدينة محطة رئيسية في عبور القوافل (بلدية عسفان)
TT

عسفان... مدينة استوطنها التاريخ ومرّ بها 4 أنبياء

كثرة الآبار والأودية جعلت المدينة محطة رئيسية في عبور القوافل (بلدية عسفان)
كثرة الآبار والأودية جعلت المدينة محطة رئيسية في عبور القوافل (بلدية عسفان)

مع تعاقب الليل والنهار تولد الحكايات، وتُخمر مع تباعد الأهلة قصص منقوشة في كل الزوايا وشيء من مبانٍ شامخة تشهد على كل الروايات التي غدت مع مرور الزمن تاريخاً يحكي عن مئات مئات السنين. وأي روايات تنثرها أزقة عسفان وحواريها؛ هذه المدينة الواقعة في غرب السعودية، والتي مرّ بها 4 أنبياء، وفيها نقطة تجمع القوافل، وعشرة أودية، فطابق الاسم المسمى!

تستقبلك عسفان وأنت قادم من جدّة، بقلعتها الشهيرة، التي بُنيت من الأحجار الصخرية وصخور البازلت المغطاة بالحرات المرتفعة التي تلف وادي عسفان.

عسفان هذه لم تكن خارج كتب ومخطوطات كثيرين من المؤرخين، ومنهم الرحالة ابن جبير الأندلسي الذي وصف قلعتها في كتاباته وبعض المعالم التاريخية فيها.

قلعة عسفان كما تبدو على الطريق السريع (بلدية عسفان)

وقلعة عسفان كانت توفر الحماية للقوافل التجارية ولقوافل الحجاج، وقد أُعيدت هيكلتها وترميمها في عهد الدولة السعودية، فبُنيت على هيئة مربع متساوي الأضلاع تنتصب على أركانه 4 أبراج، وأضيف لاحقاً إلى كل جدار فيه برجان، وقد ذكرها أيضاً ابن بطوطة في رحلته، مع ذكره لبعض المعالم التاريخية الأخرى في المدينة.

ومع هذا الكم من التاريخ لم تختفِ عسفان، بل بقيت حاضرة في الأمثال فيقال: «ما أخص من قديد إلا عسفان»، وهي دلالة على قوة قاطني المدينة وصلابتهم، عندما أطاحوا قبل أكثر من 200 عام بعدد من اللصوص الذين حاولوا سرقة بعض المنتجات منها، بعدما فشلوا في محاولتهم الأولى في قرية قديد، وعوقبوا على فعلتهم بأشد العقاب، فردّد اللصوص بعد الإفراج عنهم هذه المقولة الشهيرة والخالدة.

إحدى الآبار القديمة في المدينة التي تشتهر بكثرة وديانها (بلدية عسفان)

وفي حديث لـ«الشرق الأوسط» مع محمد إبراهيم المحمدي، المهتم بتاريخ عسفان وآثارها، قال إن «تسميتها تعود لكثرة الأودية التي تعسف بها، ومن أهمها وادي مدركة، ووادي حشاش، ووادي هدى الشام، ووادي الصغو، وتجتمع كلّها في عسفان، ومن ثم تنحدر غرباً عبر سهل الغولاء لتصبّ في البحر الأحمر شمال ذهبان»، موضحاً أنها اكتسبت أهمية استراتيجية وتاريخية، بدأت مع بداية طريق القوافل من اليمن إلى الشام قبل البعثة النبوية، كما كانت على طريق القوافل الدينية بين مكة والمدينة، واليوم عادت أفضل مما كانت عليه، مع مرور الطرقات إلى جدة وبين مكة والمدينة.

وتابع المحمدي موضحاً أن عسفان تُعدّ بوابة شمال مكة وممر طريق الأنبياء والقوافل؛ فقد مر بها النبي صالح، والنبي هود، والنبي إبراهيم، والنبي محمد - عليهم الصلاة والسلام - وبها شُرعت صلاة الخوف، وفيها حدثت غزوة عسفان، لافتاً إلى أن خزاعة سكنت عسفان أيام النبي محمد - صلى الله عليه وسلم - ومساكنها كانت تمتد من منتصف وادي قديد إلى عسفان جنوباً، وكان عليه الصلاة والسلام يفضل المرور بها قبل فتح مكة المكرمة؛ لأن أهلها كانوا حلفاء لعبد المطلب.

ممر القلعة كما يبدو من الداخل (بلدية عسفان)

وأكد المحمدي، أنّ القوافل يطيب لها أن تحطّ في عسفان وتقيم بها، لتتخلص من وعثاء السفر وتتزود بما تحتاجه من غذاء وماء؛ إذ يوجد بها أكثر من 10 آبار حلوة الطعم، وتعد بئر التفلة من أشهرها، ومنها أيضاً آبار حُفرت في عهد الخليفة عثمان بن عفان، بالإضافة إلى العديد من الآبار القديمة المطوية بالحجر، وتتميّز عسفان بهوائها النقي لكونها محاطة بجبالٍ تصدّ عنها تيارات الغبار، وأرضها الزراعية الخصبة من الأسباب التي تجعلها مطلباً للإقامة.

وتحدث عن سوق عسفان القديمة، قائلاً: «لم يتبقَّ من مبانيها القديمة سوى بعض أطلالها التي تؤكد أصالتها، وتشهد على عراقة ماضيها، وتُعد سوقها سوقاً عامرة منذ العصر الجاهلي حتى اليوم، وشهدت حراكاً تجارياً كبيراً، ولا تزال تشكل مركزاً لتقديم الخدمات للحجاج والمسافرين والعابرين، ولسكان المحافظات والمراكز المجاورة لها، بما توفره محلاتها من سلع وخدمات».

قلعة عسفان على مدخل المدينة للقادمين من جدة (بلدية عسفان)

ومن أهم آبارها أيضاً بئر عسفان، وهي إحدى الآبار الأثرية، وتقع على الطريق بين مكة والمدينة، واشتهرت بعذوبة مياهها وغزارتها، ويقال إن الرسول - صلى الله عليه وسلم - مرّ بعسفان، وهو في طريقه إلى مكة المكرمة في غزوة الفتح، وحين نضبت آبارها أشرف على هذه البئر وتفل فيها، ومنذ ذلك الوقت لم تنضب ماؤها.

وتعيش عسفان اليوم طفرة نوعية في جميع المجالات؛ إذ نجحت بلديتها في تحقيق نقلة نوعية بالمعدلات التنموية للمدينة لتتماشى مع التقدم والتطور اللذين تعيشهما المملكة، ولا تزال تواصل جهودها الذاتية لإظهار جمال مدينتها بصورة أكثر إشراقاً وتألقاً.

وقالت بلدية عسفان لـ«الشرق الأوسط» إنها عملت في جميع الاتجاهات لتطوير المدينة، ومن ذلك مبادرة أنسنتها، حين أنشأت فيها الحدائق والمتنزهات والساحات وممرات المشاة، ومنها حديقة الشامية على مساحة 7500 متر مربع، وحديقة فيدة على مساحة 10000متر مربع، وذلك بهدف توفير متنفسات ترفيهية وحضارية لأهلها ولزائريها.

وللرياضة والفنون حضورهما ضمن أعمال البلدية من خلال إنشاء ملعب لكرة القدم بمواصفات دولية، كما أنشأت البلدية مركزاً حضارياً ومسرحاً خاصاً به، و4 مصليات للأعياد، في حين كان للجماليات والمناظر حضورها أيضاً في تزيين المدينة وقُراها من خلال الميادين، وفي مقدمتها ميدان التاريخ بعسفان، الذي يرمز إلى تاريخ المدينة وموقعها ومكانتها التاريخية.


بيفرلي هيلز تدعو السعوديين للاحتفال باليوم الوطني في أجواء من الفخامة

البركة الشهيرة في بيفرلي هيلز (الشرق الأوسط)
البركة الشهيرة في بيفرلي هيلز (الشرق الأوسط)
TT

بيفرلي هيلز تدعو السعوديين للاحتفال باليوم الوطني في أجواء من الفخامة

البركة الشهيرة في بيفرلي هيلز (الشرق الأوسط)
البركة الشهيرة في بيفرلي هيلز (الشرق الأوسط)

مع اقتراب اليوم الوطني السعودي، ليس هناك وقت أفضل لاستكشاف قمة الرفاهية والجاذبية في واحدة من أكثر الوجهات المرغوبة في العالم - بيفرلي هيلز.

في استطلاع حصري لأكثر من 450 مسافرا ناطقا باللغة العربية ومن ذوي الثروات العالية من دول مجلس التعاون الخليجي، اختار 40.6 في المائة من المشاركين هذه المدينة الجنوبية في ولاية كاليفورنيا الوجهة الأكثر رفاهية وسحرا، ومثل هذا العدد نفسه اختارها أفضل مدينة للتسوق الفاخر، ما يجعلها الخيار المثالي للعطلة القادمة.

ومن بين المشاركين في الاستطلاع، نسبة تزيد على 90 في المائة كانت من دول مجلس التعاون الخليجي، ومنها نسبة كبيرة تصل إلى 52.61 في المائة من السعودية.

روديو درايف في بيفرلي هيلز (الشرق الأوسط)

هؤلاء المسافرون من النخبة يتميزون بدخلهم الزائد وميولهم نحو الرفاهية، حيث يلعب نمط الحياة المليء بالمشاهير دورا حاسما في جاذبيتهم لبيفرلي هيلز، حيث ترتبط الوجهة عند أكثر من 15في المائة منهم بنمط حياة المشاهير.

وأظهر الاستطلاع أيضا أن بيفرلي هيلز تجذب المسافرين الباحثين عن التميز بسبب مجموعتها المتنوعة من «الفعاليات والترفيه على مستوى عالمي»، وهو شعور أيده أكثر من 20 في المائة من المشاركين.

من جهة أخرى، جذبت المدينة المشاركين بسمعتها بوصفها ملاذا لعشاق التسوق، حيث تعد موطنا لشارع روديو درايف العالمي، وتضم فنادق فاخرة مثل فندق بيفرلي هيلز الأسطوري (المعروف أيضًا بـ«القصر الوردي»)، وأيضا بفضل تجارب السبا الفاخرة ذات الـ5 نجوم مثل فندق بيفرلي ويلشير، التابع لـفور سيزونز، وكل هذه العوامل تسهم في إعطاء بيفرلي هيلز صورة وجهة الأحلام.

تتميز شوارع بيفرلي هيلز بشجر النخيل المصطف على جوانبها (الشرق الأوسط)

قالت جولي فاغنر، الرئيس التنفيذي لمكتب بيفرلي هيلز للمؤتمرات والزوار (BHCVB): «لا يمكن إنكار مكانة بيفرلي هيلز على قمة مدن الرفاهية. يؤكد الاستطلاع سمعة مدينتنا بوصفها ملجأ للنخبة والمشاهير، وعلى الرغم من حجمها المتواضع الذي يزيد قليلاً على 9 أمتار مربعة فقط، فإنها تقدم مجموعة لا تصدق من التجارب التي تناسب جميع الأذواق. تستمر جاذبية هذه المدينة الأميركية الأيقونية، بجودتها وخدمتها الفريدة، في أسر قلوب الزوار الجدد والعائدين على حد سواء».

تقدم بيفرلي هيلز مناخا مثاليا للاستراحة من درجات الحرارة العالية في سبتمبر (أيلول)، وبما أنها استضافت المسافرين من دول مجلس التعاون الخليجي والإقليم على نطاق أوسع، فإن فنادق المدينة ومطاعمها لديها تجربة واسعة في تلبية الاحتياجات الخاصة بمسافري دول مجلس التعاون الخليجي، ما يجعلها وجهة مرغوبة ومناسبة للاحتفال باليوم الوطني السعودي في حضن الرفاهية.


كندا... «جحيم نهر الشيطان» و«جنة شلالات نياغارا»

مونتريال كما تبدو من «مون رويال» الجبل الذي أخذت المدينة منه اسمها (الشرق الأوسط)
مونتريال كما تبدو من «مون رويال» الجبل الذي أخذت المدينة منه اسمها (الشرق الأوسط)
TT

كندا... «جحيم نهر الشيطان» و«جنة شلالات نياغارا»

مونتريال كما تبدو من «مون رويال» الجبل الذي أخذت المدينة منه اسمها (الشرق الأوسط)
مونتريال كما تبدو من «مون رويال» الجبل الذي أخذت المدينة منه اسمها (الشرق الأوسط)

هذه تجربة شخصية. قد لا تستهوي، أو تناسب، الجميع. لكنها تستحق. سأروي هنا تجربة أسبوعين في مقاطعتين كنديتين في مطلع أغسطس (آب).

بدأت المغامرة بـ«إغراء». دعوة إلى حفلة شواء (باربكيو) على ضفاف بحيرة في منطقة جبلية تبعد قرابة ساعتين بالسيارة من مدينة مونتريال الكندية. وبما أن الدعوة تتعلق بالطعام، جاء الجواب سريعاً بالموافقة.

انطلقت مجموعة المدعوين في الصباح الباكر في قافلة سيارات من مونتريال إلى «بحيرة القط» (Lac Chat) بمنطقة مون ترمبلان (تبعد أكثر من 150 كلم شمال مونتريال). للوصول إلى البحيرة لا بد من دفع رسم دخول، كونها تقع ضمن حديقة وطنية. كان المنظر رائعاً بالفعل. بحيرة خلابة وسط جبال شاهقة وأشجار وارفة. الطقس شديد البرودة صباحاً، كان قد بدأ يفسح المجال أمام جو أكثر دفئاً، بعدما نجحت الشمس في اختراق سحب الغيوم الكثيفة.

نهر الشيطان... تجديف وسباحة ومناظر خلابة (الشرق الأوسط)

كان كل ذلك يبشر بوليمة شهية في الطبيعة الخلابة. لكن اللحوم المشوية لم يحن وقتها بعد؛ فالساعة ما زالت التاسعة والنصف صباحاً. كان المدعوون أمام ثلاثة خيارات: تسلق جبل شاهق بجوار «بحيرة القط»، رحلة في النهر القريب الذي يحمل بالمناسبة اسماً مرعباً: «نهر الشيطان» (Devil’s River)، أو البقاء بجانب ضفة البحيرة مع «الباربكيو»، في انتظار عودة بقية الفريق من الجبل أو النهر. صوتت الغالبية مع رحلة النهر؛ فلم يكن هناك مجال للاعتراض. في الواقع، رحلة النهر ليست وصفاً دقيقاً لما حصل. كانت أشبه بمغامرة. يستأجر «المغامر» قارباً صغيراً (كاياك) يعمل بالمجذاف للانتقال من نقطة الانطلاق إلى نقطة الوصول. مهمة سهلة؟ ليست كذلك في الحقيقة.

نهر الشيطان ورحلة الكاياك المضنية (الشرق الأوسط)

كان قارب «الكاياك» يتسع لشخص واحد أو شخصين. أخذ أحد أبنائي قارباً بمقعد واحد، وأخذت آخر بمقعدين؛ لي ولطفلي الصغير. تزنَّر كل منا بسترة نجاة... وانطلقنا. كانت البداية من نقطة مياه جارفة يرتطم خلالها القارب بصخور وحصى، قبل أن يكمل طريقه عبر مجرى النهر. لم تكن انطلاقة سلسة، لكنها مرَّت بسلام (علمتُ لاحقاً أن هناك نقطة انطلاق أخرى أكثر صعوبة في أعلى النهر). كانت المياه الجارفة كفيلة في البداية بدفع القارب إلى الأمام. لكن الآن بات مطلوباً التجذيف للحاق ببقية الفريق. وبما أنني لست خبير تجذيف، وجدت نفسي أدور في حلقة. ضربة بالمجذاف يميناً، وأخرى يساراً... لكن عوض أن يتقدم «الكاياك» إلى الأمام، أخذ يدور حول نفسه. لم يكن تعلُّم قيادة القارب النهري سهلاً؛ فالأمر بحاجة ليس فقط إلى تقنية التجذيف يميناً ويساراً كي يكون مسار القارب مستقيماً، بل أيضاً إلى عضلات قوية بما يكفي للتجذيف لمسافات طويلة. وبما أن القلم أثقل الأغراض التي اعتدتُ حملها، فكان طبيعياً أن أشعر بالإجهاد سريعاً. وكان مطلوباً بالطبع أن ألحق ببقية القوارب التي سبقتني بمسافات طويلة، متجهة إلى نقطة الوصول. رغم عناء التجذيف، كان المنظر رائعاً، فالنهر يسلك مساراً عبر مناطق جبلية شاهقة، وتحيط بضفافه أشجار تشكل ما يشبه الغابة. وكانت السباحة في مياه النهر الباردة فرصة للاستراحة كلما لم يعد في اليدين حيل لإكمال التجذيف، وهو أمر تكرر مراراً خلال مغامرة «نهر الشيطان» التي تواصلت لست ساعات كاملة تم خلالها قطع 12 كيلومتراً من نقطة الانطلاق إلى نقطة الوصول. كانت الكيلومترات الخمسة الأخيرة الأصعب. كانت أشبه بـ«جحيم» لا يُطاق... وكنتُ بالطبع أيضاً آخر الواصلين. ولكن هل كانت الرحلة تستحق كل هذا العناء؟ نعم، بالتأكيد. كانت تجربة «الكاياك» لا تُنسى رغم أنها في «نهر الشيطان»... أما اللحم المشوي فبدا طعمه أكثر لذة بعد تجذيف لست ساعات متواصلة!

عدتُ لاحقاً إلى المنطقة ذاتها في رحلة ثانية، ولكن عوض حفلة الشواء والتجذيف في النهر، تطلبت التجربة تسلق منطقة جبلية في منتجع «مون ترمبلان» للتزلج. يأخذك «تلفريك» إلى منطقة أعلى في الجبل، ومن هناك تسير في أحراج صخرية تجري فيها أنهار وتتحدر على جنباتها شلالات. ومن أعلى الجبل، بدت البلدة، بأبنيتها الملوَّنة، في روعة الجمال، برغم أنها لم تتزين بعد بحلّتها البيضاء التي تحولها في فصل الشتاء إلى منتجع للمتزلجين.

نياغارا

في أي حال، سبقت رحلة «نهر الشيطان» بأيام رحلة أخرى، مضنية، لكنها لا تقل روعة. كانت الوجهة إلى «جنة» شلالات «نياغارا» بمقاطعة أونتاريوا. للوصول إلى هناك، تطلب الأمر قيادة السيارة لسبع ساعات تم خلالها قطع مسافة 700 كلم تقريباً من مونتريال بمقاطعة كيبيك المجاورة. بمجرد الوصول إلى نياغارا، لا يمكن للمرء، في الحقيقة، سوى أن يقف مشدوهاً أمام عظمة الطبيعة. فكمية المياه المتدفقة من نهر نياغارا نحو الشلالات لا يتصورها إنسان. كان انحدار المياه الجارفة من علو شاهق إلى أسفل الشلالات يولد طنيناً يصم الآذان. «سبحان الله... سبحان الله». تكررت هذه العبارة مراراً وأنا أقف مشدوهاً أمام هذا المنظر غير القابل للتصديق. شعرتُ بأن العبارة كانت تتكرر، أيضاً، على ألسنة كثيرين من بين مئات السياح الواقفين مشدوهين، مثلي، على حافة طريق بجوار الشلالات التي تنقسم إلى قسمين تفصل بينهما «جزيرة الماعز» (Goat Island). شلالات الضفة الكندية التي تُعرف بـ«شلالات حافر الحصان» (Horseshoe Falls)، أضخم بكثير من شلالات الضفة الأميركية الواقعة في ولاية نيويورك، المقابلة لمقاطعة أونتاريو، لكنها لا تقل عظمة. وفي حين يبلغ ارتفاع شلالات الضفة الكندية 57 متراً بعرض 670 متراً، يبلغ ارتفاع الشلالات الأميركية 58 متراً بعرض 320 متراً.

القسم الكندي من شلالات نياغارا (الشرق الأوسط)

ونتيجة طول المسافة من مونتريال، كان الوصول إلى نياغارا مع حلول ساعات المساء. لكن ذلك لم يكن سبباً لأي إحباط؛ فرؤية الشلالات ليلاً لا تقل إبهاراً عن رؤيتها نهاراً، خصوصاً أنها تتزين كل ليلة بأضواء ملونة تزيدها تألقاً وجمالاً.

شلالات نياغارا في الجانب الأميركي من كندا (الشرق الأوسط)

في صباح اليوم التالي، بدأت رحلة الاستكشاف الفعلية للشلالات. في البداية، تم القيام بجولة «ما وراء الشلالات»، حيث ينزل السائح بمصعد إلى موقع سقوط المياه لمشاهدتها وهي تتدفق من ارتفاع شاهق على بُعد سنتيمترات منه. ويمكن، بالطبع، الاستمتاع بالمنظر ذاته من سفن سياحية تقترب قدر الإمكان من موقع الشلالات. بعد ذلك، تم القيام بجولة على «ضفة النهر» حيث يمكن للسائح المشي بجوار النهر لمشاهدة المياه الآتية من صوب الشلالات وهي تتحول سيلاً جارفاً لا يمكن وقفه. بعد ذلك تم القيام بجولة في حافلة سياحية تتوقف عند معالم بارزة بين موقع الشلالات ومسار النهر. بالإضافة إلى ذلك، كانت هناك مناسبة لزيارة قاعة تروي تاريخ نياغارا، وكيف تكونت الشلالات قبل ملايين السنين... لكن عليك هنا أن تحترس. فهذه الجولة تتطلب ارتداء ملابس واقية من الأمطار التي تتساقط عليك داخل القاعة لتنقل لك تجربة حية لتاريخ موغل في القدم.

وفي نياغارا مدينة خاصة بالألعاب («كليفتون هيل») تلبي خصوصاً رغبات صغار السن واليافعين، مثل سباقات السيارات، وركوب الدواليب الهوائية، وزيارة بيوت الأشباح المرعبة، وكذلك المنازل «المقلوبة» (نعم مقلوبة رأساً على عقب!).

تورونتو

بعد نياغارا، كان لا بد من زيارة مدينة تورونتو القريبة، ثاني أكبر مدن أميركا الشمالية بعد نيويورك. تُعتبر هذه المدينة مركزاً أساسياً للمال والأعمال في كندا، وفيها تتركز كبريات الشركات التي تتخذ من أبنيتها الشاهقة مقرات لها لتبدو وكأنها نسخة مصغرة من نيويورك نفسها. في المدينة، بالطبع، «برج سي إن» الذي كان مصنفاً على مدى 30 عاماً كأطول برج في العالم بارتفاع 553 متراً (بقي كذلك حتى عام 2009 عندما حل مكانه «برج خليفة» في دبي كأعلى بناء في العالم). ويمكن لمن لا يخشى الأماكن المرتفعة أن يجرب السير مربوطاً فقط بأحزمة أمان على علو 116 طابقاً في قمة البرج (EdgeWalk)، أو الاكتفاء بتناول الطعام في «مطعم 360» الذي تبدو من شرفاته الزجاجية أبنية تورونتو الشاهقة وكأنها مجرد أبنية عادية قزمة... مقارنة مع «العملاق سي إن».

مدينة تورونتو الشهيرة بـ«سي إن تاور» (شاتر ستوك)

تجربة التجوال سيراً في تورونتو لا بد منها. إذا لم تبهرك الأبنية الزجاجية الضخمة والمحلات الراقية في «شارع الملك» (كينغ ستريت)، يمكنك أخذ جولة في «شارع الملكة» (كوين ستريت) الذي يعج بالمطاعم الشعبية والحانات وأكشاك «البصارات» (قارئات الحظ)... ومحلات بيع الحشيشة! (نعم، بيع أنواع عدة من المواد المخدرة مسموح قانوناً، وليس فقط في تورونتو).

كما يمكن لزوار تورونتو أخذ جولة على كورنيشها البحري وتناول الطعام أو السهر في المطاعم والحانات المنتشرة على ضفاف بحيرة أونتاريو الجميلة.

رمال ذهبية وسباحة في بحيرة

في طريق العودة من تورونتو إلى مونتريال، كانت هناك جولة على مزارع نائية في أرياف مقاطعة أونتاريو، حيث يمكن شراء المنتجات الطازجة أو قطفها مباشرة من الحقول، كالخوخ والعنب والدراق والفراولة والبطاطا.

قبل الوصول إلى مدينة كينغستون، العاصمة القديمة لكندا والواقعة على الحدود الأميركية، كان هناك توقف عند منطقة «ساند بانكس»، وهي، كما يوحي اسمها، عبارة عن كثبان رملية على بحيرة أونتاريو الضخمة. كانت المياه صافية، بلا أمواج، لكنها شديدة البرودة. لم يمنع ذلك الراغبين من السباحة فيها، وإن كان ذلك محفوفاً بالمخاطر كما بدا من العلامات التي وضعتها السلطات المحلية كحدود تحذر من السباحة وراءها. كان الأطفال يصعدون إلى قمة التل فوق البحيرة، ثم يتسابقون في الركض نزولاً عبر كثبان الرمل قبل إلقاء أنفسهم في الماء. ومن لا يريد السباحة، كان يجول على ضفاف البحيرة، مستمتعاً بهذا المنظر الغريب الذي يحمل رمال البحر الذهبية إلى عمق بحيرة في قلب كندا! وليس هذا فقط، بل إن الابتعاد قليلاً عن ضفاف البحيرة ينقل الزائر إلى واحة خضراء تبدو وكأنها تقع في عمق صحراء نتيجة كثبان الرمال المحيطة بها.

«ساند بانك»... هدوء ما قبل العاصفة (الشرق الأوسط)

«جنة ساند بانكس» سرعان ما تحولت إلى شيء مختلف تماماً؛ فرغم أن السماء كانت صافية تماماً صباحاً، ظهرت فجأة غيوم سوداء من الطرف الآخر من البحيرة... وفتحت السماء أبوابها أمام برق ورعد وسيل من الأمطار التي فاجأت الزوار، سواء الذين كانوا يسبحون أو أولئك الذين كانوا يستمتعون بالشمس على ضفاف البحيرة. ورغم الهرولة سريعاً هرباً من العاصفة المطرية، فإن تجربة السباحة في البحيرة والسير على ضفافها الرملية كانت في الواقع تجربة لا تُنسى.

«سافاري بارك» زيارة تناسب العائلات والأطفال (الشرق الأوسط)

سافاري... ومتنزه

ولمحبي الحيوانات، تشكل زيارة «سافاري بارك» محطة لا بد. تقع هذه الحديقة على الحدود الكندية - الأميركية (على بُعد أكثر من 70 كلم جنوب مونتريال)، وهي تتضمن أقساماً للحيوانات المفترسة مثل الأسود والفهود التي يمكن رؤيتها؛ إما من وراء زجاج سميك أو من خلال السير على جسر خشبي عالٍ. وتتضمن الحديقة أصنافاً لا تُحصى من الحيوانات، مثل الفِيَلة والزرافات والحمار الوحشي، وكذلك الطيور على أنواعها وألونها.

الحيوانات تتجول بين سيارات الزوار في سافاري بارك (الشرق الاوسط)

لكن أجمل ما في الحديقة بالطبع يتطلب القيام بجولة «سافاري» بالسيارة التي تمر وسط غزلان وجمال وثيران بعضها بات أليفاً إلى درجة تناول الطعام من يد السياح... داخل سيارتهم.

وإذا كان جولة «السافاري» تستغرق نصف نهار أو أكثر، فإن نصف النهار الآخر يمكن قضاؤه في قسم الألعاب المائية التي تضم مسابح وأنابيب يمكن القفز بها من علو شاهق على غرار تجربة (Nile River tube ride).

مونتريال

وكما كانت مونتريال أول العنقود في الإجازة، فإنها كانت أيضاً آخره. المدينة سهلة التنقل بالقطار، رغم أنها لا تضم سوى ثلاثة خطوط لمترو الأنفاق. ويشكل التنقل بهذه الطريقة وسيلة أرخص وأسهل من البحث عن موقف للسيارة... وربما أسرع.

في مونتريال كان لا بد من تجربة متحف الخداع البصري (Museum of Illusions) الذي يبهرك بأفكار تجعلك تصل إلى اقتناع بضرورة عدم تصديق كل ما ترى؛ فالأشكال المعروضة أمامك تجعلك تجزم بأن ما تراه صحيحاً... لكن القيام بقياس بالقلم والمسطرة يجعلك تكتشف أنك على خطأ. تنظر إلى رسم متداخل لا تفهم منه شيئاً... وعندما تقرأ الشرح، تنظر مجدداً فترى الصورة جليَّةً أمامك. وإذا كانت تجربة الصور غير كافية، فإن المعرض يفسح في المجال أمام الزائر أن يجرب الخداع بنفسه... تدخل في نفق جامد، لكن ما إن تسير فيه حتى تجد نفسك تميل يميناً أو يساراً... أو هكذا يخيل إليك. وهناك العديد من تجارب الخداع الأخرى التي تستحق التجربة كون سرّها في تجربتها.

مونتريال كما تبدو من «مون رويال» الجبل الذي أخذت المدينة منه اسمها (الشرق الأوسط)

في مونتريال أيضاً، لا بد من زيارة جبل «مون رويال» الذي يُطلّ على المدينة ويقع ضمن حديقة عامة بها بحيرة جميلة وتلال تكسوها الحشائش والأشجار. وفي أعلى الجبل مقهى يمكن الاستراحة فيه والاستمتاع بمنظر المدينة و«نهر سان لوران» الذي يحيط بها من الجنوب. ولمحبي سباقات السيارات، يمكن بالطبع القيام بجولة بالسيارة في جزيرة نوتردام بمونتريال حيث تقع الحلبة الكندية في سباقات «فورمولا 1».

مونتريال تزخر أيضاً بمتاحف وكاتدرائيات وأسواق، بعضها شعبية كالمدينة الصينية، وبعضها فاخرة... وكلها يستحق زيارة. لكن الحقيقة أن أسبوعين فقط لا يكفيان سوى لاكتشاف النذر اليسير من أسرار كندا؛ فهي بمثابة قارة، وبالتالي فإنها تستحق وقتاً أطول بكثير من أسبوعين. بالنسبة لي، أسبوعان في مقاطعتين كنديتين كانا أكثر من كافيين، إذ إنني أشعر بإرهاق وبحاجة لـ«إجازة حقيقية»!


«ويغو» تعلن عن استحواذها على «ترافل ستوب» وتعزيز مكانتها في عالم السياحة

تضمّ «ويغو» مواقع إلكترونية مختصة بالسفر حائزة على جوائز مرموقة (موقع ويغو)
تضمّ «ويغو» مواقع إلكترونية مختصة بالسفر حائزة على جوائز مرموقة (موقع ويغو)
TT

«ويغو» تعلن عن استحواذها على «ترافل ستوب» وتعزيز مكانتها في عالم السياحة

تضمّ «ويغو» مواقع إلكترونية مختصة بالسفر حائزة على جوائز مرموقة (موقع ويغو)
تضمّ «ويغو» مواقع إلكترونية مختصة بالسفر حائزة على جوائز مرموقة (موقع ويغو)

أعلنت «ويغو» (Wego)، محرك البحث الأضخم للسفر في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، عن استحواذها على «ترافل ستوب» (Travel Stop)، المنصة الرائدة لسفر الأعمال وإدارة النفقات للشركات على المستوى العالمي. وتعزز هذه الخطوة الاستراتيجية حضور «ويغو» في قطاع سفر الأعمال وإدارة النفقات.

تضمّ «ويغو» مواقع إلكترونية مختصة بالسفر حائزة على جوائز مرموقة (موقع ويغو)

كما يتيح الاستحواذ لمنصة «ترافل ستوب» الاستفادة من شبكة «ويغو» الإقليمية وخبرتها الواسعة في قطاع السفر لتعزيز نموها وتحسين مستوى الخدمات المقدمة للعملاء.

وتتمتع الشركة بمكانة رائدة في قطاع السفر؛ إذ تشتهر بتوفير حلول مبتكرة وتقديم تجارب سفر استثنائية وسلسة. وبدورها، برزت منصة «ترافل ستوب» منذ انطلاقها بفضل دورها المميز في رسم ملامح جديدة لقطاع سفر الأعمال؛ إذ توفر للشركات من جميع الأحجام منصة عصرية تعمل على تبسيط عمليات إدارة السفر وأتمتة النفقات.

ويهدف الطرفان، بالاستفادة من خبراتهما ومواردهما المشتركة، إلى إحداث نقلة نوعية في رحلات السفر للأعمال وللشركات بشكل خاص، والمساهمة في نمو وتطوير قطاع السفر في منطقتي الشرق الأوسط وآسيا والمحيط الهادئ.

وقال روس فيتش، الرئيس التنفيذي والشريك المؤسس لشركة «ويغو»: «يسرنا الإعلان عن استحواذنا على (ترافل ستوب)، في خطوة استراتيجية تنسجم مع رؤيتنا الرامية إلى تقديم حلول سفر شاملة للشركات في المنطقة. ويتيح تعاون (ترافل ستوب) و(ويغو) للشركات تبسيط عمليات إدارة السفر والنفقات الخاصة بهم، إضافة إلى توفير مستويات جديدة من الراحة وكفاءة التكاليف».

وتهدف «ويغو» من خلال هذا الاستحواذ إلى معالجة التحديات الفريدة التي تواجهها الشركات العاملة في الأسواق الناشئة، مثل خيارات السفر المجزأة وإعداد تقارير النفقات يدوياً. وتوفر المنصة المدمجة حلاً شاملاً يتيح للشركات إدارة احتياجات السفر المؤسسي بسلاسة وتوسيع انتشارها والتحكم في النفقات.

ومن جانبه، قال براشانت كيرتان، الرئيس التنفيذي والشريك المؤسس لشركة «ترافل ستوب»: «نتطلع للاستفادة من مزايا هذه الشراكة؛ إذ نثق بقدرتنا على توفير تجارب سفر أعمال استثنائية لعملائنا من خلال توحيد خبراتنا وإمكاناتنا. ويتيح تركيزنا على ابتكار المنتجات وتحقيق رضا العملاء وضع معايير جديدة للقطاع وإعادة رسم ملامح مستقبل سفر الأعمال».

ووفقاً لتقرير وتوقعات مؤشر سفر رجال الأعمال السنوية لشهر أغسطس (آب) 2022 الصادرة عن رابطة سفر الأعمال العالمية، تبرز منطقة آسيا والمحيط الهادئ ومنطقة الشرق الأوسط بصفتهما أكبر أسواق سفر الأعمال وأسرعها توسعاً. ومن المتوقع أن تساهم منطقتا آسيا والمحيط الهادئ والشرق الأوسط بـ46 في المائة من إجمالي نفقات سفر الأعمال العالمية في عام 2023.

وتتطلع «ويغو» و«ترافل ستوب» إلى الفرص التي يوفرها هذا الاستحواذ، والاستفادة من نقاط قوة كل منهما لإعادة رسم ملامح سفر الأعمال وإدارة النفقات في الأسواق الناشئة وتمكين الشركات من مواجهة تحديات الاقتصاد العالمي سريع التطور.

نبذة عن «ويغو»

تضمّ «ويغو» مواقع إلكترونية مختصة بالسفر حائزة على جوائز مرموقة، فضلاً عن تطبيقات رائدة للمسافرين المقيمين في دول الشرق الأوسط، وآسيا، والمحيط الهادئ. وتعدّ «ويغو» من أكثر محركات البحث تطوراً وسهولة في نفس الوقت، وتمنح مستخدميها مزايا خاصة تمكنهم من عقد مقارنات موضوعية وفورية بين كافة العروض المتاحة في الأسواق المحلية والعالمية والتي تقدمها مئات الفنادق، وشركات الطيران، ومواقع السفر الإلكترونية.

وباتت «ويغو» خيار ملايين المستخدمين شهرياً وعلى مدار العام للبحث عن أفضل عروض الفنادق وحجوزات الطيران في أسرع وقت وفي مكان واحد. تأسّست شركة «ويغو» عام 2005 في سنغافورة، ولديها اليوم مقران رئيسيان في كل من سنغافورة ودبي، بالإضافة إلى مراكز إقليمية في بنغالور، والرياض، والقاهرة، ولاهور، وكوالالمبور.


غانا... أرض الذهب والمهرجانات

مهرجان هومووو ـ (هيئة السياحة الغانية)
مهرجان هومووو ـ (هيئة السياحة الغانية)
TT

غانا... أرض الذهب والمهرجانات

مهرجان هومووو ـ (هيئة السياحة الغانية)
مهرجان هومووو ـ (هيئة السياحة الغانية)

رغم تنوعها العرقي والثقافي الكبير، وتجاوز عدد اللغات المستخدمة بها 80 لغة، تتفق مختلف مكونات المجتمع الغاني في عشقها للمهرجانات والاحتفالات والألوان والموسيقى، مثلها في ذلك مثل غالبية شعوب القارة الأفريقية. ما جعل حكومات البلاد المتعاقبة تحرص على استغلال ذلك في تعزيز السياحة، وجعل «سياحة المهرجانات» قطاعاً رئيسياً بالبلاد.

تعايش غانا، التي حملت سابقاً اسم ساحل الذهب، في إشارة إلى كنوز الذهب بأراضيها، أجواء المهرجانات على مدار أشهر العام دونما توقف تقريباً، حتى أن هناك تقديرات بأن عدد المهرجانات هناك قد يتجاوز 200 مهرجان في العام، لكن الموسم الكبير يأتي مع حلول فضل الخريف.

مهرجان بانافيست (الموقع الرسمي للمهرجان)

فنجد في هذه الأيام، يحتفل الشمال الشرقي من غانا، بـ«مهرجان النار» الذي يمتد لشهر أغسطس (آب) ويرتبط بأبناء عرق «مامبروسي». يقول إدريسي ماني، أحد مؤسسي منظمة «نورزرن هريتيدج» المعنية بالقضايا الثقافية لأبناء شمال غانا: مهرجان النار «يحتفي بقصة أمير فُقد صغيراً لأيام عدة في حقبة قديمة، وأصدر والده الملك أوامره بخروج جميع أبناء المملكة، حاملين المشاعل ليلاً للبحث عن الأمير المفقود». ويضيف لـ«الشرق الأوسط»: «عندما عثروا على الأمير نهاية الأمر، أطفأوا المشاعل واقتطعوا بعض أغصان شجر النيم وانطلقوا في الغناء في طريق عودتهم؛ ابتهاجاً بعودته».

ويتشابه الاحتفال بمهرجان النار مع احتفالات يوم «عاشوراء» بين المسلمين، التي قد تتزامن معاً، وفيها يخرج الزعيم القبلي من قصره، ليبادر إلى حمل الشعلة الأولى ويحركها بطريقة دائرية حول رأسه ثلاث مرات، وينطلق في موكب يضم أكابر المنطقة وعازفي الطبول.

مهرجان هومووو (وكالة أنباء غانا)

المهرجانات في غانا لا ترتبط بالماضي فحسب، فقد شهد أغسطس كذلك فعاليات مهرجان «بانافيست»، الذي رغم أن عمره يتجاوز بالكاد الأعوام الثلاثين، نجح في بناء مكانة متميزة له محلياً وعالمياً، بوصفه أحد أبرز المهرجانات الأفريقية.

ووفق هيئة السياحة الغانية، فإن «بانافيست»، والذي يحمل كذلك اسم «يوم التحرر»، هو «مهرجان سنوي يرتبط بعموم أفريقيا، يقود الاحتفال به أبناء الشتات الأفريقي، ويرمي إلى تعزيز روح الوحدة والتضامن بين أبناء القارة من خلال الفنون والثقافة عبر سلسلة من النشاطات المختلفة».

ومن بين فعاليات المهرجان الانطلاق في رحلة «حج» لمدة 3 أيام على طول «طريق العبيد»، تحت رعاية منظمة «يونيسكو»، مع التركيز على نقاط بعينها تحمل ذكريات قصص بطولية ومأساوية لآلام وصمود أبناء غانا. ولا يخلو المهرجان من صور كلاسيكية من فنون الرقص والموسيقى، تجري في حضور زعامات قبلية تقليدية.

ومن بين قائمة طويلة من المهرجانات على الموقع الرسمي لوزارة السياحة والفنون والثقافة في غانا، نجد مهرجان «أكواسيداي»، الذي يحتفل به أبناء عرق الأشانتي، وكذلك الشتات بمختلف أرجاء العالم، ويقام الأحد كل ستة أسابيع؛ للاحتفاء بـ«أرواح الأجداد ومواسم الزراعة المتنوعة». وتتضمن الاحتفالات قرع الطبول والرقص والغناء وإقامة مآدب عامة.

مهرجان بانافيست (الموقع الرسمي للمهرجان)

كذلك مهرجان «هومووو»، ويعني «الاستهزاء من الجوع»، ويحتفي المهرجان بالمحنة التي عايشها أبناء منطقة «غا» عندما ضربتهم مجاعة قاسية في عصر قديم. وعندما عاودت الأمطار الهطول، عمّت الاحتفالات الأرجاء، ومن هنا بدأت فكرة المهرجان.

يمتد الاحتفال بين أغسطس وسبتمبر (أيلول)، بينما يبدأ الإعداد له في 15 مايو (أيار). وتتضمن الاحتفالات الخروج في مسيرات كبيرة تقودها الزعامات القبلية وقرع الطبول والغناء وتلوين الوجوه والغناء وأداء رقصات تقليدية.

وأيضاً مهرجان «كوبيني»، ويرتبط بشعب منطقة لاورا، شمال غرب غانا، ويتميز بأداء رقصة مميزة تحمل الاسم ذاته. ويعقد المهرجان خلال سبتمبر وأكتوبر (تشرين الأول)؛ للاحتفال بنجاح موسم الحصاد. بالإضافة إلى مهرجان «أبو»، والذي يقام في أكتوبر لمدة أسبوع، ويتركز الاحتفال به في غرب غانا. علماً بأن اسم المهرجان مستوحى من لفظ «بو» ويعني «رفض»، ويقوم على فكرة «تخصيص أيام محددة يعبّر فيها المرء عما يجول بصدره بصدق دون أن يحاسبه أحد، وبذلك تصفو النفوس ويتخلص المجتمع من الشرور والرذائل الاجتماعية، وتقوى وحدة صفوف الأسر»، على حد تعبير منظميه.