«كشمير السياحية» في دائرة الضوء لقادة مجموعة العشرين

تتميز كشمير بالجمال الطبيعي والثقافة الغنية وكرم الضيافة التي تقدمها لزوارها (الشرق الأوسط)
تتميز كشمير بالجمال الطبيعي والثقافة الغنية وكرم الضيافة التي تقدمها لزوارها (الشرق الأوسط)
TT

«كشمير السياحية» في دائرة الضوء لقادة مجموعة العشرين

تتميز كشمير بالجمال الطبيعي والثقافة الغنية وكرم الضيافة التي تقدمها لزوارها (الشرق الأوسط)
تتميز كشمير بالجمال الطبيعي والثقافة الغنية وكرم الضيافة التي تقدمها لزوارها (الشرق الأوسط)

سلّط اجتماع السياحة لمجموعة العشرين (G20) الضوء على الإمكانات السياحية لولايتي جامو وكشمير من الجانب الهندي، وتفاؤل الشعب الكشميري بهذه الفرصة، في ظل استضافة قمة مجموعة العشرين في كشمير التي جذبت اهتماماً عالمياً كبيراً، في خطوة غير مسبوقة من ناحية الإمكانات السياحية غير المستغلة بالمنطقة.

ووضعت التغطية الإعلامية الدولية، وحضور قادة العالم في القمة، كشمير في دائرة الضوء، ومنحها فرصة للظهور الذي تحتاجه لجذب السياح من جميع أنحاء العالم، واستقطاب اهتمام الزوار ومحبي السياحة والترحال، لاستكشاف الجمال الطبيعي والثقافة الغنية وكرم الضيافة التي تقدمها كشمير لزوارها.

وذكر بيان صادر من الحكومة الهندية أنه من أجل الاستعداد لاستضافة قمة مجموعة العشرين وضمان نجاحها، قامت الحكومة الهندية بالاستثمار في تطوير البنية التحتية الشاملة في منطقة كشمير بالهند، مضيفاً أن بناء وإنشاء الطرق والفنادق ومرافق المؤتمرات جرى لإنجاح استضافة الحدث الكبير من جهة، وتمهيد الطريق لتعزيز السياحة بشكل كبير ودعم مستقبلها في المنطقة.

وأشار البيان إلى أن تطوير البنية التحتية سيوفر تجربة سفر سلسة للزوار، ما يشجعهم على استكشاف المعالم السياحية المتنوعة في كشمير، بما في ذلك المناظر الطبيعية المدهشة من قمم جبال الهيمالايا، والوديان الخضراء، والبحيرات الهادئة، والمروج الخضراء، التي تجذب المسافرين الباحثين عن الجمال الطبيعي والتمتع بمنطقة (جامو وكشمير) وطبيعتها التي لا تضاهى، مع جبالها المغطاة بالثلوج وبحيراتها النقية، والوديان الخضراء، التي تمكن المنطقة من تقديم تجربة ساحرة لعشاق الطبيعة.

وتحظى ولاية كشمير بتراث ثقافي غني، بفنّها النابض بالحياة والحرف اليدوية والمأكولات المميزة، بالإضافة إلى الفنون التقليدية والموسيقى والمأكولات الشعبية، مع العروض السياحية في المنطقة، فيما ساهمت الجهود المبذولة من الحكومة في الحفاظ على التراث الثقافي لكشمير وتعزيزه، من أجل جذب السياح، وتمكين المجتمعات المحلية والحرفيين. الأمر الذي سينعكس على تعزيز نمو السياحة المستدامة وتعزيز التبادل الثقافي، بالإضافة إلى ذلك تقدم جامو وكشمير مجموعة من أنشطة المغامرات، تشمل رحلات التسلق والتزلج على الجليد، وصولاً إلى التجديف في الأنهار، والطيران بالمظلات.

ومن المتوقع أن يساهم عقد قمة العشرين في كشمير في زيادة الإقبال السياحي، وتنامي دخل الشركات والأفراد على حد سواء، وبالتالي ستعزز هذه الفرصة من الظروف الاجتماعية والاقتصادية لشعب كشمير، وفي إحياء صناعة السياحة في المنطقة، حيث يعد هذا الحدث بمثابة حافز لترويج كشمير كوجهة سياحية آمنة وجذابة للزوار حول العالم، وإظهار جمالها الطبيعي وثقافتها الغنية وكرم الضيافة، في حين تهدف الهند إلى إحياء قطاع السياحة في المنطقة، باعتبارها وجهة سياحية مرغوبة للجميع، من خلال الاستفادة من المنصة العالمية لهذا الحدث المرموق.

وأبدى أفراد من الشعب الكشميري سعادة غامرة وسروراً تجاه فرص السياحة الواعدة والمتاحة في منطقتهم، وقالت أسماء، التي تسكن في سريناغر، التابعة لكشمير: «ستكون قمة مجموعة العشرين (G20) مساراً جديداً نحو التقدم من خلال انتعاش قطاع السياحة الترفيهية والثقافية والسينمائية والروحانية والمغامرة والمناسك الدينية والصحة، لدمج إقليم اتحاد كشمير اقتصادياً على الصعيدين الوطني والعالمي».


مقالات ذات صلة

«كيفوتوس» أعلى نقطة في سانتوريني والمحطة الأخيرة للشمس قبل مغيبها

سفر وسياحة غرف فندقية على شكل كهوف (الشرق الأوسط)

«كيفوتوس» أعلى نقطة في سانتوريني والمحطة الأخيرة للشمس قبل مغيبها

جزر اليونان عديدة، ولكن يبقى لسانتوريني سحرها الخاص، فصدَق من أطلق عليها اسم «كاليستي» وتعني هذه الكلمة «الأجمل» باللغة اليونانية القديمة. من زار سانتوريني…

جوسلين إيليا (سانتوريني (اليونان))
يوميات الشرق زوار يلتقطون صوراً تذكارية مع أشهر الشخصيات الكرتونية في العالم التي تضمها المنطقة الترفيهية تحت سقف واحد (الشرق الأوسط)

جدة تجمع أكثر القصص والشخصيات شهرة في عالم «وارنر براذرز»

جمعت مدينة جدة الساحلية أكثر القصص والشخصيات شهرة في عالم «وارنر براذرز» ضمن موسمها الترفيهي 2024، عايش خلالها الزوار قصص الطفولة وشخصيات الأبطال الخارقين.

إبراهيم القرشي (جدة)
يوميات الشرق جانب من حديقة الفسطاط التاريخية (رئاسة مجلس الوزراء المصري)

مصر تحوّل مقلب قمامة إلى إحدى أكبر حدائق الشرق الأوسط

تحوّلت مساحة 500 فدان في منطقة الفساط بالقاهرة التاريخية من مكبٍّ للنفايات والقمامة إلى واحدة من أكبر الحدائق في الشرق الأوسط.

حمدي عابدين (القاهرة )
أوروبا جانب من المظاهرات ضد السياحة المفرطة في برشلونة (رويترز)

«كفى!»... مظاهرة ضد «السياحة المفرطة» في برشلونة

تظاهر الآلاف في برشلونة السبت ضد السياحة المفرطة في عاصمة كاتالونيا التي تستقبل آلاف الزوار سنوياً، وهو ما يثير غضباً مزداداً في إسبانيا

«الشرق الأوسط» (برشلونة)
الاقتصاد ممشى «بوليفارد باتومي» الذي يضم تمثال علي ونينو الشهير (الشرق الأوسط)

مدينة باتومي الجورجية تتطلع لجذب الزوار السعوديين ضمن مساعي رفد السياحة

شدّد مسؤولون في إدارة السياحة والمنتجعات بمنطقة "أجارا" الجورجية - التي تعتبر مدينة باتومي عاصمة لها - على تطلعاتهم لزيادة الزوار السعوديين في المنطقة.

آيات نور (باتومي)

متظاهرون في برشلونة يرشون السياح بـ«مسدسات» المياه

متظاهرون في برشلونة يتسببون بأعمال شغب ضد السياح أدت إلى إقفال المطاعم (أ.ف.ب)
متظاهرون في برشلونة يتسببون بأعمال شغب ضد السياح أدت إلى إقفال المطاعم (أ.ف.ب)
TT

متظاهرون في برشلونة يرشون السياح بـ«مسدسات» المياه

متظاهرون في برشلونة يتسببون بأعمال شغب ضد السياح أدت إلى إقفال المطاعم (أ.ف.ب)
متظاهرون في برشلونة يتسببون بأعمال شغب ضد السياح أدت إلى إقفال المطاعم (أ.ف.ب)

عبر الإسبان في الآونة الأخيرة عن استيائهم من قدوم السياح بأعداد هائلة إلى مدنهم وجزرهم، لدرجة أنهم كتبوا لافتات تندد بالسياح وتدعوهم للعودة إلى ديارهم مثل: «رسالة إلى السياح... ارجعوا إلى دياركم» و«برشلونة ليست برسم البيع».

هذه الحملات المضادة للسياحة كانت موجهة في بادئ الأمر للسياح الإنجليز في أماكن، مثل جزر الكناري، عانت على مرّ السنين من العادات السيئة للزوار القادمين من بريطانيا، التي يصفها الإسبان بأنها تشوه بيئتهم وتتعارض مع تقاليدهم وعاداتهم.

واستمرت هذه الحملات لتطول جميع السياح وليس فقط من هم من بريطانيا، فاحتشد آلاف المتظاهرين في شوارع برشلونة في خطوة اعتراضية على السياحة المفرطة وانعكاساتها (برأيهم) على حياة ومعيشة الإسبان.

آلاف المتظاهرين في شوارع برشلونة ضد السياحة المفرطة (أ.ف.ب)

ويشتكي المتظاهرون الذين تجمعوا من نحو 150 منظمة في برشلونة من أن السياحة المفرطة تتسبب بزيادة تكلفة المعيشة، وارتفاع أسعار الإيجارات بشكل كبير، وتحول المدينة لتصبح «غير صالحة للعيش».

وحمل المتظاهرون يافطات تندد بالسياحة المفرطة، وعمد آخرون منهم إلى استخدام مرشات مياه على شكل مسدسات ضد بعض السياح.

كما أغلق المتظاهرون بعض المطاعم والفنادق في برشلونة التي تعد وجهة سياحية رئيسية تجذب ملايين المسافرين سنوياً.

وجاءت هذه المظاهرات في وقت تسعى فيه الدوائر الرسمية في برشلونة إلى وضع حد لتأجير الشقق السياحية بحلول عام 2029، لتسهيل الوصول إلى السكن للمقيمين، بحسب ما أعلن رئيس بلدية برشلونة الأسبوع الماضي.

وأكد رئيس البلدية، خلال مؤتمر صحافي، أن «برلمان كاتالونيا سمح بعدم تجديد تراخيص الشقق السياحية، وهو ما سيتيح إعادة 10 آلاف مسكن إلى سوق الإيجار أو البيع».

تعرض السياح في برشلونة للإهانة من قبل متظاهرين ضد السياحة المفرطة (أ.ف.ب)

ورداً على هذه الاحتجاجات والتصرفات التي قام بها بعض المتظاهرين ضد السياح، عبّر رئيس الوزراء الإسباني ماريانو راخوي عن غضبه جراء أعمال الترهيب التي تطول السياح في بلاده. وقال: «لا يجوز أن يعامل السائح الذي يأتي إلى إسبانيا ويدر عائدات مادية كبيرة بهذه الطريقة».

يشار إلى أن عدة مدن سياحية إسبانية تعرضت لأعمال شغب من قِبل ناشطين يرفضون توافد السياح إلى مدنهم، مثل بالما وبرشلونة، ويرون أن السياح يتسببون في زحمة كبيرة في الأماكن العامة وارتفاع أسعار الإيجارات الموسمية التي تعد غير قانونية.

وحسب صحيفة «الباييس» الإسبانية، فإن نحو 7 فنادق في برشلونة تعرضت لأعمال نهب نسبت إلى هذه الحركة.

آلاف المتظاهرين في برشلونة (أ.ف.ب)

وفي بالما السياحية، هاجم عدد من هؤلاء الناشطين مطعماً وأشعلوا الدخان المضيء ما أثار الرعب لدى السياح الموجودين فيه.

وينتمي هؤلاء النشطاء لحركة «آران» التي تأسست عام 2012 وتوسعت في جميع أنحاء إسبانيا وهي حركة مقربة من اليسار الداعي لاستقلال كاتالونيا وإنهاء النظام الرأسمالي والظلم العالمي والمساواة بين الجنسين.

رش المتظاهرون السياح في برشلونة بمسدسات المياه (أ.ف.ب)

تجدر الإشارة إلى أن إسبانيا هي ثالث وجهة سياحية في العالم بعد الولايات المتحدة وفرنسا وفق منظمة السياحة العالمية؛ حيث تشهد ارتفاعاً في عدد السياح الوافدين عليها، الذي يقارب 75 مليون سائح عام 2016، كما تحتل المرتبة الثالثة عالمياً من حيث العائدات التي يدرها قطاع السياحة مع نحو 60 مليار دولار بارتفاع نسبة 6.7 في المائة خلال سنة.

عاجل إذاعة الجيش الإسرائيلي: هدف الغارة في خان يونس كان محمد الضيف قائد «كتائب القسام»