هل تعاني من الشخير أثناء النوم؟ ربما عليك مراجعة الطبيب

قد يكون مؤشراً لمشكلات صحية خطيرة

وجد باحثون أن الشخير يمكن أن يزيد من خطر إصابة الشخص بمشاكل في الشريان السباتي (إكس)
وجد باحثون أن الشخير يمكن أن يزيد من خطر إصابة الشخص بمشاكل في الشريان السباتي (إكس)
TT

هل تعاني من الشخير أثناء النوم؟ ربما عليك مراجعة الطبيب

وجد باحثون أن الشخير يمكن أن يزيد من خطر إصابة الشخص بمشاكل في الشريان السباتي (إكس)
وجد باحثون أن الشخير يمكن أن يزيد من خطر إصابة الشخص بمشاكل في الشريان السباتي (إكس)

أظهر بحث أن الأشخاص الذين يعانون من الشخير أثناء النوم قد يكونون أكثر عرضة لخطر الإصابة بمشاكل صحية كبيرة. ووفق تقرير نشرته دورية «healthline»، وجد باحثون من قسم طب الأنف والأذن والحنجرة وجراحة الرأس والرقبة في مستشفى «هنري فورد» في ديترويت أدلة على أن الشخير يمكن أن يزيد من خطر إصابة الشخص بمشاكل في الشريان السباتي، وهو الوعاء الرئيسي الذي يزود الدماغ بالدم المؤكسج.

وقال مؤلف الدراسة الرئيسي الدكتور روبرت ديب إن بحث فريقه يضيف إلى الأدلة الموجودة على أن الشخير المعزول (الشخير الذي لا علاقة له بانقطاع التنفس أثناء النوم أو غيره من الحالات المرتبطة بالنوم) قد يكون مرتبطاً بمشاكل صحية.

وأشار ديب إلى إن الشخير هو أكثر من مجرد إزعاج أثناء النوم ولا ينبغي تجاهله، مضيفاً: «يحتاج المرضى إلى طلب العلاج بنفس الطريقة التي قد يحصلون بها إذا كانوا يعانون من انقطاع التنفس أثناء النوم، أو ارتفاع ضغط الدم، أو عوامل الخطر الأخرى للإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية».

يقول الباحثون إن المخاطر أكبر على الأشخاص الذين يعانون من زيادة الوزن أو التدخين أو ارتفاع نسبة الكوليسترول. يحدث هذا لأن الاهتزازات التي تمنح الشخير ضجيجاً خاصاً به تؤدي أيضاً إلى تلف الشرايين حول الرقبة.

بالنسبة للدراسة، قام الباحثون بمراجعة بيانات 913 مريضاً تتراوح أعمارهم بين 18 و50 عاماً والذين تم تقييمهم في مركز هنري فورد للنوم.

في المجمل، أكمل 54 مريضاً دراسة استقصائية بشأن عادات الشخير لديهم وخضعوا لتصوير بالموجات فوق الصوتية المزدوجة للشريان السباتي - وهي تقنية تصوير للرقبة - لقياس سمك جدران شرايينهم.

يستخدم الأطباء هذا الاختبار لقياس تطور مرض تصلب الشرايين. هذه هي العلامة الأولى لمرض الشريان السباتي. وعندما تمت إزالة عوامل الخطر الأخرى، وجد الباحثون أن الأشخاص الذين يشخرون كانوا أكثر عرضة لسماكة الطبقة الداخلية للشرايين السباتية بشكل ملحوظ مقارنة بالأشخاص الذين لا يشخرون.

وقال الدكتور ديب: «يُنظر إلى الشخير بشكل عام على أنه مشكلة تجميلية... نأمل في تغيير هذا التفكير حتى يتمكن المرضى من الحصول على العلاج المبكر الذي يحتاجونه، قبل ظهور مشاكل صحية أكثر خطورة».

ما هو مرض الشريان السباتي؟

الشرايين السباتية هي الأوعية الدموية الرئيسية التي تنقل الدم إلى الدماغ. يوجد شريان سباتي واحد على كل جانب من الرقبة. عندما يضع طبيبك يديه على رقبتك للكشف عن النبض، فإنه يتحسس أحد الشرايين السباتية.

يحدث مرض الشريان السباتي عندما يؤدي انسداد أحد هذين الشريانين أو كليهما إلى تقليل كمية تدفق الدم إلى الدماغ، وهذا يمكن أن يؤدي إلى السكتة الدماغية.

وفقا لمراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها (CDC)، فإن أكثر من 795000 شخص يصابون بسكتة دماغية كل عام في الولايات المتحدة. معظم هذه السكتات الدماغية إما تكون ناجمة عن مرض الشريان السباتي أو الرجفان الأذيني، وهو عدم انتظام ضربات القلب. ويشير المعهد الوطني للقلب والرئة والدم إلى أن مرض الشريان السباتي يسبب أكثر من نصف السكتات الدماغية في الولايات المتحدة.



أول دواء فعّال لانقطاع التنفُّس خلال النوم

جهاز لمعالجة انقطاع النَفَس (جامعة أريزونا)
جهاز لمعالجة انقطاع النَفَس (جامعة أريزونا)
TT

أول دواء فعّال لانقطاع التنفُّس خلال النوم

جهاز لمعالجة انقطاع النَفَس (جامعة أريزونا)
جهاز لمعالجة انقطاع النَفَس (جامعة أريزونا)

توصّلت دراسة عالمية إلى أنّ دواء يُستخدم لعلاج مرض السكري أظهر نتائج واعدة لتحسين النوم والصحة العامة للمرضى الذين يعانون السمنة وانقطاع التنفُّس الانسدادي في أثناء النوم.

وأظهرت الدراسة التي قادها باحثون من «جامعة كاليفورنيا» الأميركية، إمكانية استخدام دواء «تيرزيباتايد» بوصفه أول علاج دوائي فعال لانقطاع التنفُّس في أثناء النوم؛ ونشرت النتائج، الجمعة، في دورية «نيو إنجلاند جورنال أوف ميديسن».

وحالياً، يجرى علاج انقطاع التنفُّس في أثناء النوم باستخدام جهاز الضغط الموجب المستمرّ في مجرى التنفُّس (CPAP)، الذي يستخدم أنبوباً متصلاً بقناع أو بقطعة مخصَّصة للأنف لتوصيل ضغط هوائي مستمرّ وثابت للمساعدة على التنفُّس خلال النوم.

وفي مايو (أيار) 2022، حصل «تيرزيباتايد» (Tirzepatide) على اعتماد «إدارة الغذاء والدواء الأميركية» (FDA) لعلاج داء السكري من النوع الثاني. ويساعد على خفض مستويات السكر في الدم، كما يقلّل من الشهية ويزيد الشعور بالامتلاء، مما قد يساعد على إنقاص الوزن.

وخلال الدراسة، جرَّب الفريق فاعلية «تيرزيباتايد» لعلاج انقطاع التنفُّس في أثناء النوم؛ وهو اضطراب يتسبَّب في توقُّف التنفُّس بشكل متكرّر خلال النوم بسبب انسداد جزئي أو كامل في مجرى الهواء العلوي، نتيجة عوامل خطرة، أبرزها السمنة والتقدُّم في السنّ، وتضخُّم اللوزتين أو اللسان.

ويتسبّب هذا الانسداد في انخفاض مستويات الأكسجين بالدم، مما يؤدّي إلى استيقاظ الشخص بشكل متكرّر خلال الليل لاستعادة التنفُّس الطبيعي. وتشمل أبرز أعراضه، الشخير بصوت عالٍ والاستيقاظ المتكرّر، والشعور بالاختناق أو اللهاث في أثناء النوم، والصداع الصباحي والنعاس المُفرط في أثناء النهار، بالإضافة إلى صعوبة التركيز.

وشارك في الدراسة 469 شخصاً يعانون السمنة وانقطاع التنفُّس خلال النوم، وجرى تقييم تأثير «تيرزيباتايد» على مدى 52 أسبوعاً. ووجد الباحثون أنه قلَّل بشكل كبير من عدد توقّفات التنفس خلال النوم مقارنةً بالدواء الوهمي، كما حسّن من عوامل الخطر المتعلّقة بأمراض القلب والأوعية الدموية، وقلّل من الوزن.

وقال الباحث الرئيسي للدراسة في «جامعة كاليفورنيا» الدكتور أتول مالهوترا: «تُمثّل هذه الدراسة علامة بارزة في علاج انقطاع النفس في أثناء النوم، إذ تقدّم خياراً علاجياً جديداً وواعداً يعالج المضاعفات التنفسية».

وأضاف أنّ هذا العلاج الدوائي يوفّر بديلاً أكثر سهولة للأشخاص الذين لا يستطيعون استخدام العلاج الحالي بجهاز الضغط الموجب المستمرّ في مجرى التنفُّس.

وأوضح أنّ الدراسة تفتح الباب أمام حقبة جديدة لعلاج انقطاع التنفُّس في أثناء النوم لدى الأشخاص الذين يعانون السمنة، مع إمكانية تغيير الطريقة التي نتعامل بها مع هذا الاضطراب العالمي.