دراسة: «الأبيديورال» تقلل خطر حدوث مضاعفات أثناء الولادة

أشار الباحثون إلى أهمية أن تكون إبرة الظهر متاحة على نطاق أوسع (رويترز)
أشار الباحثون إلى أهمية أن تكون إبرة الظهر متاحة على نطاق أوسع (رويترز)
TT

دراسة: «الأبيديورال» تقلل خطر حدوث مضاعفات أثناء الولادة

أشار الباحثون إلى أهمية أن تكون إبرة الظهر متاحة على نطاق أوسع (رويترز)
أشار الباحثون إلى أهمية أن تكون إبرة الظهر متاحة على نطاق أوسع (رويترز)

أفادت دراسة بأن النساء اللاتي خضعن لتخدير فوق الجافية، وهو ما يعرف بإبرة الظهر أو «أبيديورال»، خلال عملية المخاض، يواجهن خطراً أقل لحدوث مضاعفات شديدة خلال الولادة.

وأشار الباحثون إلى أهمية أن تكون إبرة الظهر متاحة على نطاق أوسع، مع تقديم المزيد من المعلومات لهؤلاء اللاتي يمكنهن الاستفادة منها، بحسب وكالة الأنباء البريطانية «بي أيه ميديا».

وشملت الدراسة التي أجرتها جامعتا غلاسكو وبريستول 567 ألفاً و216 امرأة، كن في المخاض بمستشفيات جهاز الصحة الوطني الأسكوتلندي خلال الفترة من عام 2007 إلى 2019، ثم قمن بالولادة بطريقة طبيعية أو عن طريق ولادة قيصرية لم تكن مقررة سلفاً.

ومن هذا العدد، تلقى نحو 125 ألفاً و24 امرأة إبرة الظهر التي تمنع الألم في أجزاء معينة من الجسم.

وحلل الباحثون معدل المضاعفات الخطيرة، بما في ذلك النوبات القلبية والارتعاج (تسمم الحمل) واستئصال الرحم خلال الولادة.

وخلصت الدراسة إلى أن أخذ إبرة الظهر يقلل خطر حدوث مثل تلك المخاطر بواقع 35 في المائة.

وكانت الحقنة فوق الجافية أكثر فاعلية في النساء اللاتي دخلن في المخاض قبل الأوان، أو كان لديهن مشاكل طبية أو تتعلق بالولادة في السابق.

كما أشار معدو الدراسة التي نشرتها دورية «ذا بي إم جيه» إلى أن المضاعفات الشديدة خلال الولادة تضاعفت تقريباً بين 2009 و2018 في المملكة المتحدة.

وقالوا إن ذلك يعكس اتجاهاً بأن كثيرات ينتظرن حتى يتقدمن في السن لينجبن أطفالاً، أو لأنهن بدينات.


مقالات ذات صلة

دراسة: هلام منع الحمل للرجال يعمل بشكل أسرع من الوسائل الأخرى

صحتك دراسة: هلام منع الحمل للرجال يعمل بشكل أسرع من الوسائل الأخرى

دراسة: هلام منع الحمل للرجال يعمل بشكل أسرع من الوسائل الأخرى

خلصت دراسة بحثية أميركية جديدة إلى أن هلام منع الحمل الذي يستعمله الرجال على أكتافهم مرة واحدة يومياً لخفض عدد الحيوانات المنوية لديهم آمن وفعال.

«الشرق الأوسط» (لندن)
صحتك للرجال فقط... جل لمنع الحمل يُفرك على الكتفين

للرجال فقط... جل لمنع الحمل يُفرك على الكتفين

أظهر جل جرى تطويره لمنع الحمل عند الرجال والذي يمكن فركه على الكتفين نتائج واعدة في التجارب المبكرة

«الشرق الأوسط» (لندن)
أوروبا خطة وطنية لتحسين الرعاية بقطاع الأمومة في بريطانيا (أ.ب)

بريطانيا: اعتذار للنساء عن «صدمة ما بعد الولادة» جراء سوء الرعاية الصحية

اعتذرت مسؤولة الصحة النسائية بالبرلمان البريطاني ماريا كولفيلد للمصابات بالصدمات بعد تحقيق موسع استمع إلى شهادات «مروعة» من أكثر من 1300 سيدة.

«الشرق الأوسط» (لندن)
صحتك خطر مضاعفات الحمل على الصحة يظل مرتفعاً لسنوات (أ.ب)

مضاعفات الحمل قد تزيد خطر الوفاة المبكرة

أظهرت دراسة جديدة أن المضاعفات التي تعانيها بعض الحوامل، مثل سكري الحمل أو والولادة المبكرة وتسمم الحمل، قد تكون مرتبطة بارتفاع خطر الوفاة المبكرة.

«الشرق الأوسط» (استوكهولم)
يوميات الشرق الغثيان والقيء شائعان أثناء الحمل (رويترز)

كيف يؤثر غثيان الصباح على صحة الحامل؟

أفادت دراسة هولندية، بأن غثيان الصباح الشديد خلال الحمل، والمعروف طبياً باسم «القيء الحملي المفرط»، يمكن أن يؤثر سلباً على صحة الأم والرضيع إذا لم يتم علاجه.

محمد السيد علي (القاهرة)

ارتفاع قياسي في الإصابات بعدوى بكتيرية قاتلة في اليابان

أطباء يعالجون مريضاً في مستشفى باليابان (أرشيف-أ.ف.ب)
أطباء يعالجون مريضاً في مستشفى باليابان (أرشيف-أ.ف.ب)
TT

ارتفاع قياسي في الإصابات بعدوى بكتيرية قاتلة في اليابان

أطباء يعالجون مريضاً في مستشفى باليابان (أرشيف-أ.ف.ب)
أطباء يعالجون مريضاً في مستشفى باليابان (أرشيف-أ.ف.ب)

أظهرت أرقام رسمية أن حالات الإصابة بعدوى بكتيرية خطيرة وقاتلة وصلت إلى مستويات قياسية في اليابان، ولم يتمكن الخبراء حتى الآن من تحديد سبب هذا الارتفاع.

وبحسب شبكة «سي إن إن» الأميركية، فحتى الثاني من يونيو (حزيران)، سجلت وزارة الصحة اليابانية 977 حالة إصابة بمتلازمة الصدمة السامة العقدية، وهي عدوى قاتلة تُسببها البكتيريا المسببة لالتهاب الحلق العقدي، والتي يصل معدل الوفيات فيها إلى 30%.

وتوفي نحو 77 شخصا بسبب العدوى بين يناير (كانون الثاني) ومارس (آذار)، وهي أحدث الأرقام المتاحة.

لقد تجاوز التفشي المستمر للمرض في اليابان الرقم القياسي السابق المسجل في العام الماضي والذي بلغ 941 إصابة أولية، وهو أعلى رقم منذ بدء جمع الإحصائيات الخاصة بالمرض في عام 1999.

وقد أبلغ المعهد الوطني الياباني للأمراض المعدية عن 97 حالة وفاة بسبب بمتلازمة الصدمة السامة العقدية العام الماضي.

ومتلازمة الصدمة السامة العقدية هي عدوى بكتيرية نادرة ولكنها خطيرة يمكن أن تتطور عندما تنتشر البكتيريا إلى الأنسجة العميقة ومجرى الدم. ويعاني المرضى في البداية من الحمى وآلام العضلات والقيء، لكن الأعراض يمكن أن تهدد حياتهم بسرعة، مع انخفاض ضغط الدم والتورم وفشل كثير من الأعضاء.

وتنتقل البكتيريا العقدية أساساً عن طريق الاتصال البشري والرذاذ المحمول بالهواء.

ووفقاً للمراكز الأميركية لمكافحة الأمراض والوقاية منها فإنه «حتى مع العلاج، يمكن أن تكون هذه المتلازمة مميتة، حيث يموت ما يصل إلى 3 أشخاص من بين كل 10 مصابين بها».

ولا يزال سبب الارتفاع هذا العام في حالات الإصابة بمتلازمة الصدمة السامة العقدية في اليابان غير واضح، وفقاً لهيئة الإذاعة والتلفزيون اليابانية العامة (إن إتش كيه).

ورجح البروفسور كين كيكوتشي، من جامعة طوكيو الطبية، أن يكون هذا الارتفاع بسبب ضعف أجهزة المناعة لدى الناس بعد تفشي كورونا.