احترس... كثرة الكوابيس قد تشير لإصابتك بمرض خطير

الكوابيس قد تكون علامة تحذيرية على إصابة الشخص بمرض الذئبة (رويترز)
الكوابيس قد تكون علامة تحذيرية على إصابة الشخص بمرض الذئبة (رويترز)
TT

احترس... كثرة الكوابيس قد تشير لإصابتك بمرض خطير

الكوابيس قد تكون علامة تحذيرية على إصابة الشخص بمرض الذئبة (رويترز)
الكوابيس قد تكون علامة تحذيرية على إصابة الشخص بمرض الذئبة (رويترز)

أكدت دراسة جديدة أن كثرة الكوابيس قد تكون علامة تحذيرية على إصابة الشخص بمرض الذئبة.

وحسب صحيفة «الإندبندنت» البريطانية، فقد أجرى الباحثون المنتمون لجامعتي «كامبريدج» و«كينغز كوليدج» في لندن، استطلاعاً لآراء 676 شخصاً مصابين بمرض الذئبة -وهو مرض خطير يتسبب في مهاجمة الجهاز المناعي للأنسجة والأعضاء- و400 طبيب.

كما قاموا بإجراء مقابلات تفصيلية مع 69 شخصاً يعانون من اضطرابات المناعة الذاتية الالتهابية المزمنة المختلفة، بما في ذلك الذئبة، ومع 50 طبيباً.

وسأل الباحثون المرضى عن توقيت ظهور 29 عرضاً من أعراض الصحة العصبية والعقلية، بما في ذلك الاكتئاب والهلوسة وفقدان التوازن.

وفي المقابلات، طُلب من المرضى إدراج الترتيب الذي تظهر به الأعراض عادة.

وأبلغ واحد من كل 4 أشخاص عن معاناتهم من الهلوسة، على الرغم من أن الأغلبية قالوا إن هذا لم يحدث إلا في بداية المرض أو بعد الإصابة به.

ومع ذلك، وجدت المقابلات أن 3 من كل 5 مرضى مصابين بمرض الذئبة، وواحد من كل 3 مصابين بحالات أخرى مرتبطة بالروماتيزم، شهدوا ارتفاعاً كبيراً في الكوابيس المزعجة قبل الإصابة بالهلوسة.

ووصف بعض المرضى الكوابيس التي راودتهم بأنها «مروعة»، وأشار بعضهم إلى أنهم كانوا يحلمون في بعض الأحيان بجرائم قتل.

وأضافوا أنهم اعتقدوا أن هذا يحدث عندما يكونون «مرهقين»، وأنه «كلما زاد الضغط الذي يتعرض له جسدهم أصبحت الكوابيس أكثر سوءاً».

حقائق

5 ملايين شخص

في جميع أنحاء العالم يعانون من مرض الذئبة

وقالت المؤلفة الرئيسية، الدكتورة ميلاني سلون، من قسم الصحة العامة والرعاية الأولية بجامعة «كامبريدج»: «من المهم أن يتحدث الأطباء مع مرضاهم حول هذه الأنواع من الأعراض، وأن يقضوا وقتاً في تدوين تطور الأعراض الفردية لكل مريض».

وأضافت: «غالباً ما يعرف المرضى الأعراض التي تُعد علامة سيئة على أن مرضهم على وشك أن يتفاقم، ولكن يمكن أن يتردد كل من المرضى والأطباء في مناقشة الأعراض المتعلقة بالصحة العقلية والعصبية؛ خصوصاً إذا لم يدركوا أن هذه يمكن أن تكون جزءاً من أمراض المناعة الذاتية».

ومن جهته، قال البروفسور ديفيد ديكروز، من جامعة «كينغز كوليدج» في لندن: «لقد ناقشت لسنوات عديدة الكوابيس مع مرضى الذئبة، واعتقدت أن هناك صلة بينها وبين نشاط المرض لديهم».

وأضاف: «يقدم هذا البحث دليلاً على ذلك، ونحن نشجع بقوة مزيداً من الأطباء على السؤال عن الكوابيس والأعراض النفسية العصبية الأخرى، لمساعدتنا في اكتشاف المرض في وقت مبكر».

ويمكن أن يسبب مرض الذئبة التهاباً وألماً وتلفاً للأعضاء، بما في ذلك المفاصل والجلد والكلى والدماغ والقلب والرئتين.

ويعاني ما يقرب من 5 ملايين شخص في جميع أنحاء العالم من مرض الذئبة.


مقالات ذات صلة

كيف يؤثر الطقس الحار على الدماغ؟

صحتك يمكن أن يكون لدرجات الحرارة المرتفعة تأثير مقلق على أجسامنا وأدمغتنا (أ.ف.ب)

كيف يؤثر الطقس الحار على الدماغ؟

يمكن أن يكون لدرجات الحرارة المرتفعة تأثير مقلق على أجسامنا، وكذلك على أدمغتنا، حيث أثبتت الدراسات الحديثة أنها تضعف إدراك الناس وتجعلهم بائسين وعدوانيين.

«الشرق الأوسط» (نيويورك)
صحتك الأطفال الذين يخلدون إلى النوم في وقت متأخر لديهم ارتفاع ملحوظ في ضغط الدم (رويترز)

التأخر في النوم وقلة عدد ساعاته يهددان الأطفال بمرض الضغط

توصلت دراسة جديدة إلى أن عدم حصول الأطفال على قسط كافٍ من النوم يعرضهم لخطر ارتفاع ضغط الدم.

«الشرق الأوسط» (نيويورك)
صحتك سيدات يمشين معاً في ولاية كاليفورنيا الأميركية (أرشيف - رويترز)

المشي قد يساعد على منع تكرر الإصابة بألم الظهر

خلص باحثون إلى أن المشي يمكن أن يكون وسيلة رخيصة وسهلة لمنع تكرار الإصابة بألم الظهر.

«الشرق الأوسط» (لندن)
صحتك تناول النساء الأسماك الصغيرة كاملة قد يقلل من خطر وفاتهن (رويترز)

إضافة بسيطة للنظام الغذائي قد تساعد النساء على العيش لفترة أطول

توصلت دراسة جديدة أجريت في اليابان إلى أن تناول النساء الأسماك الصغيرة كاملة -من الرأس إلى العظام- قد يقلل من خطر وفاتهن بسبب السرطان وأمراض أخرى.

«الشرق الأوسط» (طوكيو)
صحتك النظام الغذائي للآباء قبل الإنجاب قد يكون له دور في حالة أبنائهم الصحية (رويترز)

النظام الغذائي للأب قبل الإنجاب يؤثر على صحة طفله

وجدت دراسة جديدة أن النظام الغذائي الذي كان يتبعه والدك قبل ولادتك قد يكون له دور في حالتك الصحية.

«الشرق الأوسط» (لندن)

أول دواء فعّال لانقطاع التنفُّس خلال النوم

جهاز لمعالجة انقطاع النَفَس (جامعة أريزونا)
جهاز لمعالجة انقطاع النَفَس (جامعة أريزونا)
TT

أول دواء فعّال لانقطاع التنفُّس خلال النوم

جهاز لمعالجة انقطاع النَفَس (جامعة أريزونا)
جهاز لمعالجة انقطاع النَفَس (جامعة أريزونا)

توصّلت دراسة عالمية إلى أنّ دواء يُستخدم لعلاج مرض السكري أظهر نتائج واعدة لتحسين النوم والصحة العامة للمرضى الذين يعانون السمنة وانقطاع التنفُّس الانسدادي في أثناء النوم.

وأظهرت الدراسة التي قادها باحثون من «جامعة كاليفورنيا» الأميركية، إمكانية استخدام دواء «تيرزيباتايد» بوصفه أول علاج دوائي فعال لانقطاع التنفُّس في أثناء النوم؛ ونشرت النتائج، الجمعة، في دورية «نيو إنجلاند جورنال أوف ميديسن».

وحالياً، يجرى علاج انقطاع التنفُّس في أثناء النوم باستخدام جهاز الضغط الموجب المستمرّ في مجرى التنفُّس (CPAP)، الذي يستخدم أنبوباً متصلاً بقناع أو بقطعة مخصَّصة للأنف لتوصيل ضغط هوائي مستمرّ وثابت للمساعدة على التنفُّس خلال النوم.

وفي مايو (أيار) 2022، حصل «تيرزيباتايد» (Tirzepatide) على اعتماد «إدارة الغذاء والدواء الأميركية» (FDA) لعلاج داء السكري من النوع الثاني. ويساعد على خفض مستويات السكر في الدم، كما يقلّل من الشهية ويزيد الشعور بالامتلاء، مما قد يساعد على إنقاص الوزن.

وخلال الدراسة، جرَّب الفريق فاعلية «تيرزيباتايد» لعلاج انقطاع التنفُّس في أثناء النوم؛ وهو اضطراب يتسبَّب في توقُّف التنفُّس بشكل متكرّر خلال النوم بسبب انسداد جزئي أو كامل في مجرى الهواء العلوي، نتيجة عوامل خطرة، أبرزها السمنة والتقدُّم في السنّ، وتضخُّم اللوزتين أو اللسان.

ويتسبّب هذا الانسداد في انخفاض مستويات الأكسجين بالدم، مما يؤدّي إلى استيقاظ الشخص بشكل متكرّر خلال الليل لاستعادة التنفُّس الطبيعي. وتشمل أبرز أعراضه، الشخير بصوت عالٍ والاستيقاظ المتكرّر، والشعور بالاختناق أو اللهاث في أثناء النوم، والصداع الصباحي والنعاس المُفرط في أثناء النهار، بالإضافة إلى صعوبة التركيز.

وشارك في الدراسة 469 شخصاً يعانون السمنة وانقطاع التنفُّس خلال النوم، وجرى تقييم تأثير «تيرزيباتايد» على مدى 52 أسبوعاً. ووجد الباحثون أنه قلَّل بشكل كبير من عدد توقّفات التنفس خلال النوم مقارنةً بالدواء الوهمي، كما حسّن من عوامل الخطر المتعلّقة بأمراض القلب والأوعية الدموية، وقلّل من الوزن.

وقال الباحث الرئيسي للدراسة في «جامعة كاليفورنيا» الدكتور أتول مالهوترا: «تُمثّل هذه الدراسة علامة بارزة في علاج انقطاع النفس في أثناء النوم، إذ تقدّم خياراً علاجياً جديداً وواعداً يعالج المضاعفات التنفسية».

وأضاف أنّ هذا العلاج الدوائي يوفّر بديلاً أكثر سهولة للأشخاص الذين لا يستطيعون استخدام العلاج الحالي بجهاز الضغط الموجب المستمرّ في مجرى التنفُّس.

وأوضح أنّ الدراسة تفتح الباب أمام حقبة جديدة لعلاج انقطاع التنفُّس في أثناء النوم لدى الأشخاص الذين يعانون السمنة، مع إمكانية تغيير الطريقة التي نتعامل بها مع هذا الاضطراب العالمي.