كوب واحد من الشاي يومياً قد يحميك من السكري

شرب الشاي يومياً يساعد على التحكم في مستويات السكر بالدم (رويترز)
شرب الشاي يومياً يساعد على التحكم في مستويات السكر بالدم (رويترز)
TT

كوب واحد من الشاي يومياً قد يحميك من السكري

شرب الشاي يومياً يساعد على التحكم في مستويات السكر بالدم (رويترز)
شرب الشاي يومياً يساعد على التحكم في مستويات السكر بالدم (رويترز)

كشفت دراسة جديدة أن شرب الشاي يومياً يساعد في التحكم في مستويات السكر في الدم وتجنب ظهور وتطور مرض السكري.

وقام علماء من جامعة أديلايد في أستراليا وجامعة جنوب شرقي الصين بفحص بيانات ما يقرب من 2000 شخص بالغ يعيشون في جميع أنحاء الصين، ربعهم مصاب بمرض السكري وربع آخر مصاب بمقدمات المرض، في حين أن نصف المشاركين لم يكونوا مصابين بالسكري أو مقدماته، بحسب ما ذكرته مجلة «فورتشن».

وتم سؤال المشاركين عن عدد المرات التي يشربون فيها الشاي يومياً ونوع الشاي الذي يفضلونه. كما خضعوا لعدد من الاختبارات، بما في ذلك مقاومة الأنسولين ونسبة الغلوكوز في البول.

ووجد الفريق أن شرب أي شاي يومياً كان مرتبطاً بانخفاض مقاومة الأنسولين وزيادة إفراز الغلوكوز في البول.

وأشار الباحثون إلى أن شرب كوب واحد من الشاي يومياً يقلل خطر الإصابة بمرض السكري بنسبة 28 في المائة وخطر الإصابة بمقدمات المرض بنسبة 15 في المائة.

لكنهم لفتوا إلى أن شرب الشاي الداكن كان الأفضل تأثيراً في هذا الشأن، حيث كان المستهلكون اليوميون له أقل عرضة للإصابة بمقدمات مرض السكري بنسبة 53 في المائة، وبمرض السكري بنسبة 47 في المائة.

وعلى الرغم من تفاؤلهم، أكد الباحثون على الحاجة لإجراء المزيد من الأبحاث للتأكد من النتائج بشكل أفضل.


مقالات ذات صلة

سمنة الرجال قد تصيب أبناءهم بالسكري

صحتك زيادة وزن الآباء قد تجعل أبناءهم أكثر عرضة للإصابة بمرض السكري (رويترز)

سمنة الرجال قد تصيب أبناءهم بالسكري

توصلت دراسة جديدة إلى أن زيادة وزن الآباء قد تجعل أبناءهم أكثر عرضة للإصابة بمرض السكري واضطرابات أخرى.

«الشرق الأوسط» (برلين)
صحتك القطرات التي توضع تحت اللسان يمتصها الجسم بسرعة وكفاءة (جامعة كولومبيا البريطانية)

نتائج واعدة لاختبارات توصيل الأنسولين عبر الفم

طوّر باحثون في جامعة كولومبيا البريطانية بكندا قطرات أنسولين يأخذها مرضى السكري عن طريق الفم.

«الشرق الأوسط» (القاهرة )
صحتك علبة من عقار «أوزمبيك» (رويترز)

دواء إنقاص الوزن الشهير «أوزمبيك» قد يحميك من السرطان

يمكن لدواء «إنقاص الوزن» الشهير «أوزمبيك» أن يقلل من خطر الإصابة بالسرطان بنسبة قد تصل إلى النصف، وفقاً لدراسة جديدة.

«الشرق الأوسط» (نيويورك)
صحتك يربط الكثير من الناس بين تناول الأطفال للأطعمة والمشروبات السكرية وبين زيادة نشاطهم وحركتهم (رويترز)

هل تتسبب السكريات فعلاً في فرط نشاط الأطفال؟

لعقود من الزمن، ربط الناس بين تناول الأطفال للأطعمة والمشروبات السكرية وبين زيادة النشاط وفرط الحركة لديهم، فما حقيقة هذا الأمر؟

«الشرق الأوسط» (نيويورك)
صحتك علبة من عقار «أوزمبيك» في بريطانيا (رويترز)

فائدة جديدة لـ«أوزمبيك»... دواء إنقاص الوزن الشهير قد يحميك من أمراض الكلى

توصلت دراسة جديدة إلى أن دواء «إنقاص الوزن» الشهير «أوزمبيك» يمكن أن يحمي من أمراض الكلى.

«الشرق الأوسط» (نيويورك)

دواء للملاريا قد يعالج متلازمة تكيُّس المبايض لدى النساء

متلازمة تكيّس المبايض تؤدي إلى أعراض مثل آلام البطن (جامعة أوهايو)
متلازمة تكيّس المبايض تؤدي إلى أعراض مثل آلام البطن (جامعة أوهايو)
TT

دواء للملاريا قد يعالج متلازمة تكيُّس المبايض لدى النساء

متلازمة تكيّس المبايض تؤدي إلى أعراض مثل آلام البطن (جامعة أوهايو)
متلازمة تكيّس المبايض تؤدي إلى أعراض مثل آلام البطن (جامعة أوهايو)

وجدت دراسة صينية أنّ دواءً مضاداً للملاريا أظهر نتائج واعدة في علاج متلازمة تكيُّس المبايض لدى النساء. وأوضح الباحثون أنّ هذه النتائج يمكن أن تغيّر كيفية التعامل مع هذه المتلازمة في المستقبل، ونُشرت النتائج، الجمعة، في دورية «ساينس».

ومتلازمة تكيُّس المبايض هي حالة يعاني فيها النساء نموَّ كيس غير طبيعي على المبيضين، مما يؤدّي إلى أعراض مثل آلام البطن، وعدم انتظام الدورة الشهرية، ونمو الشعر الزائد، وحَبّ الشباب، وغالباً السمنة.

تُعزى أعراض الحالة عموماً إلى مستويات مرتفعة من الهرمونات الذكورية «الأندروجينات»، مثل هرمون «التستوستيرون»، واختلالات في الدورة الشهرية، وتكوين أكياس صغيرة على المبايض.

وتؤثّر المتلازمة في نحو 8 إلى 13 في المائة من النساء خلال سنوات الإنجاب، وقد تؤدّي إلى تحدّيات في الحمل، ويمكن أن تزيد أيضاً من خطر الإصابة بمرض السكري من النوع الثاني وأمراض القلب.

ولا علاج محدداً لهذه المتلازمة، لكن جرى تطوير عدد من العلاجات لتخفيف الأعراض.

وخلال الدراسة، اختبر الفريق عقار «دي هيدروأرتيميسينين Dihydroartemisinin» المضاد للملاريا، والذي ينتمي إلى فئة من الأدوية تُعرف باسم «أرتيميسينين Artemisinin»، وتُستخدم لعلاجها.

وقبل سنوات، اكتشف فريق آخر من الباحثين أنّ إعطاء الأشخاص الذين يعانون السمنة المفرطة عقار «أرتيميسينين» ساعد على تحويل الدهون البيضاء إلى بنّية، مما يسهل حرقها مع ممارسة الرياضة.

ودفعت تلك النتيجة فريق البحث إلى إجراء دراسته الجديدة للنظر في احتمال أن تكون هذه الأدوية مفيدة لمرضى متلازمة تكيُّس المبايض، نظراً إلى وجود دراسات أظهرت صلة بينها وبين مستويات الدهون.

وجرَّب الفريق عقار «دي هيدروأرتيميسينين» على مجموعة من الفئران المُصابة بالمتلازمة، ووجدوا أنه أدّى إلى تقليل أعراضها. ثم أجروا تجربة سريرية صغيرة شملت 19 سيدة مصابة، وجرى إعطاؤهن العقار 3 مرات يومياً لمدّة 3 أشهر.

ووجدوا أنّ الدورة الشهرية كانت أكثر انتظاماً لدى 12 مريضة، وكانت لدى جميع المشاركات تقريباً مستويات أقل من هرمون «التستوستيرون» في دمائهن. بالإضافة إلى ذلك، انخفضت أعراض المتلازمة وتطوّرها.

وقال الباحثون إنّ هذه الفئة من الأدوية المضادة للملاريا تبشّر بالخير في علاج متلازمة تكيُّس المبايض لدى النساء.