كيف تغيرت مناعتنا تجاه كورونا؟

رجل يرتدى قناعاً واقياً في الصين (إ.ب.أ)
رجل يرتدى قناعاً واقياً في الصين (إ.ب.أ)
TT

كيف تغيرت مناعتنا تجاه كورونا؟

رجل يرتدى قناعاً واقياً في الصين (إ.ب.أ)
رجل يرتدى قناعاً واقياً في الصين (إ.ب.أ)

ارتفعت مؤخرا أعداد الإصابات بفيروس كورونا على مستوى العالم، حيث أعلنت منظمة الصحة العالمية قبل أيام أن الفيروس ما زال يمثل قلقاً على الصحة العامة، داعية الدول لمواصلة مراقبته وتحليل التسلسل الجيني الخاص به وإبلاغ المنظمة لدراسة المتحورات الجديدة وتحديد مدى خطورتها.

لكن، على الرغم من هذا ارتفاع في الإصابات، فإن الناس أصبحوا أقل عرضة لدخول المستشفى أو الوفاة بسبب عدوى كورونا الآن، حيث تغيرت مناعتنا تجاه المرض بشكل ملحوظ، وأصبحت خطورته أقل مما كانت عليه من قبل، وفقا لما أكده عدد من الخبراء لشبكة «سي إن إن» الأميركية.

وأشار الخبراء إلى أن الخلايا البائية والتائية، التي تحافظ على ذكرياتنا المناعية، لم تعد تجهل هذا الفيروس، كما كانت عندما واجهناه لأول مرة في عام 2020.

وتقدر المراكز الأميركية لمكافحة الأمراض والوقاية منها أن 97 % من الأشخاص في الولايات المتحدة لديهم بعض المناعة ضد كورونا من خلال التطعيم أو العدوى أو كليهما.

أطباء يحاولون إسعاف مريضة بكورونا في مستشفى بالصين (رويترز)

وبالإضافة إلى تطور مناعتنا تجاه الفيروس، فقد قام العلماء بتحديث اللقاحات والأدوية المضادة للفيروسات لاستخدامها إذا بدأت الحالات في الارتفاع بوتيرة أسرع من الوقت الحالي. كما أصبحت الاختبارات السريعة للكشف عن الفيروس متاحة في معظم المعامل حول العالم، وأصبح الأشخاص أكثر خبرة بكيفية تعقيم المنزل وتنقية الهواء وحماية أنفسهم من العدوى.

وقالت الدكتورة ميغان راني، طبيبة الطوارئ وعميد كلية ييل للصحة العامة: «في هذه المرحلة، وبسبب مناعتنا التي طورناها خلال السنوات الثلاث الماضية، أصبح الخطر أقل، سواء فيما يتعلق بإصابة الناس بأعراض خطيرة للفيروس أو إصابتهم بكورونا طويل الأمد الذي تستمر أعراضه لأشهر».

وأضافت: «لا يزال كورونا أكثر خطورة من الإنفلونزا، لكن مستوى خطورته أصبح أقل من قبل. من المتوقع تماماً أن يصبح هذا الفيروس أشبه بفيروسات الجهاز التنفسي الأخرى، من حيث الانتشار الموسمي فقط».

وتابعت راني: «لكن، سيكون من الغريب حقاً أن يختفي كورونا تماما أو لا يتسبب في أعراض ظاهرة أو في دخول المستشفى والوفاة. إنه لا يزال (فيروساً) رغم كل شيء».

من جهته، قال الدكتور بيتر تشين هونغ، اختصاصي الأمراض المعدية بجامعة كاليفورنيا في سان فرانسيسكو، إن الدراسات الحديثة تظهر على ما يبدو انخفاض معدل الإصابات بكورونا طويل الأمد بمرور الوقت.

وأضاف: «عندما تنظر إلى هذه الدراسات، ستجد فترة الإصابة بكورونا تنخفض بمقدار النصف».

لكن، على الرغم من ذلك، يحذر الكثير من خبراء الصحة من أنه، بالنسبة للكثيرين، فإن جهاز المناعة لا يعمل بالسرعة أو القوة التي ينبغي عليه أن يعمل بها.

وأوضح الخبراء أن وظيفة المناعة تنخفض بشكل طبيعي مع تقدم العمر، كما تتراجع بسبب بعض الأدوية والمشكلات الصحية، مثل السرطان والسكري والأمراض المناعية.

هذا بالإضافة لحقيقة أن بعض الأشخاص يكونون أكثر استعدادا للمرض من الناحية الوراثية.

وفي حين أن معظمنا لديه أجهزة مناعية يمكنها التعرف على الأجزاء الرئيسية من الفيروس الآن، فإن حتى تلك الذاكرة الخاصة بالعدوى تتلاشى بمرور الوقت. وكلما مر وقت أطول منذ إصابتك بالعدوى أو التطعيم، أصبح جهازك المناعي أكثر نسياناً، وفقا للخبراء الذين أكدوا الحاجة الدائمة إلى الحذر واتخاذ الإجراءات الوقائية اللازمة ضد الفيروس.


مقالات ذات صلة

«الصحة العالمية» تعرب عن «قلقها الشديد» إزاء تفشي شلل الأطفال في غزة

العالم العربي منظمة الصحة العالمية تحذر من تفش لفيروس شلل الأطفال في غزة (أ.ف.ب)

«الصحة العالمية» تعرب عن «قلقها الشديد» إزاء تفشي شلل الأطفال في غزة

حذرت منظمة الصحة العالمية من تفشٍّ لفيروس شلل الأطفال في غزة التي تمزقها الحرب، فيما بدأت إسرائيل بالفعل تطعيم قواتها ضد المرض.

«الشرق الأوسط» (القدس)
صحتك صورة لحساء القرع والفاصولياء من بيكسباي

3 أغذية تسهم في إطالة العمر

هل أنت مستعد للحصول على صحة أفضل؟ إليك طرق ينصح بها الخبراء تسهم في إطالة العمر بنمط تغذية سليم

كوثر وكيل (لندن)
صحتك يمكن خفض تكلفة علاج الإيدز من نحو 40 ألف دولار سنوياً إلى أقل من 40 دولاراً (د.ب.أ)

دواء واعد للإيدز ستقل تكلفته ألف مرة في حال أُنتج دون علامة مسجلة

يمكن خفض تكلفة دواء واعد جداً لمرض الإيدز من نحو 40 ألف دولار سنوياً للشخص الواحد إلى أقل من 40 دولاراً، في حال إنتاجه دون علامة مسجلة، أي بنسخة جنيسة (جنريك).

«الشرق الأوسط» (باريس)
صحتك خلايا سرطان البنكرياس تختلف بناءً على اختلاف موقعها

آمال جديدة لعلاجات مناعية أكثر فاعلية لمحاربة سرطان البنكرياس

في تطور لافت في طب الأورام كشفت دراسة حديثة أن خلايا سرطان البنكرياس تختلف بناءً على اختلاف موقعها في البنكرياس.

«الشرق الأوسط» (لندن)
صحتك ألماني في الستين سابع مريض يُشفى من فيروس نقص المناعة البشرية بعد عملية زرع نخاع عظمي (أرشيفية)

ألماني في الستين قد يكون سابع مريض يُشفى من الإيدز بعد زرع نخاع عظمي

يُرجّح أن يكون ألماني في الستين سابع مريض يُشفى من فيروس نقص المناعة البشرية بعد عملية زرع نخاع عظمي إذ لم يعد لديه أي أثر للفيروس بجسده.

«الشرق الأوسط» (باريس)

رائحة الأم تساعد الطفل الرضيع في التعرف على الوجوه

رائحة الأم تساعد الطفل الرضيع في التعرف على الوجوه
TT

رائحة الأم تساعد الطفل الرضيع في التعرف على الوجوه

رائحة الأم تساعد الطفل الرضيع في التعرف على الوجوه

من المعروف أن الحواس الخمس من أهم الطرق التي يدرك بها الأطفال في بداية حياتهم، وبالتحديد في عامهم الأول، مفردات البيئة المحيطة بهم، وبشكل خاص اللمس والشم والتذوق. وهذا ما يفسر لماذا يقوم الطفل بوضع أي شيء تلمسه يده في فمه، للتعرف على طبيعته؛ وذلك لأن الجهاز العصبي لا يكون ناضجاً بشكل كاف يمكّنه من الحكم على الأشياء، من خلال حاسة واحدة مثل النظر فقط، بل يحتاج إلى تداخل عدة حواس ودمجها للتوصل إلى معلومة معينة.

تطور الإدراك لدى الطفل

في أحدث دراسة تناولت تطور الإدراك لدى الأطفال، نُشرت في منتصف شهر يوليو (تموز) من العام الحالي، في دورية نمو الطفل «Child Development»، حاول الباحثون معرفة الآلية التي يتعرف بها الطفل على العالم المحيط به في فترة مبكرة جداً من حياته. واشترك، في هذه الدراسة، نخبة من العلماء الأوربيين من عدة جامعات؛ مثل جامعة بورغون «Université de Bourgogne» الفرنسية، وجامعة هامبورغ «University of Hamburg» الألمانية، وجامعة ليون الفرنسية أيضاً، بجانب عدد من المراكز البحثية الأخرى.

أجرى الباحثون التجربة على 50 من الرضع في الشهر الرابع من العمر، حيث جرى عرض صور للوجوه والأشياء على الأطفال. وأثناء ذلك قام الباحثون بوضع قميص يحتوي على رائحة الأم، وقميص آخر دون رائحة بالقرب من أنوفهم. وفي هذه الأثناء قاموا بمراقبة النشاط الكهربائي في المخ باستخدام جهاز رسم المخ «EEG»، وتابعوا أيضاً مدى حِدّة الإبصار عند كل طفل وقدرته على تتبع الأشياء.

رائحة الأم تساعد حاسة البصر

أظهرت النتائج أن وجود رائحة الأم عزَّز بشكل كبير قدرة الأطفال على التعرف على الوجوه، وخصوصاً بالنسبة للأطفال الصغار (الذين تبلغ أعمارهم 4 أشهر). وتُعد هذه النتيجة بالغة الأهمية؛ لأنها توضح أن الأطفال، وبشكل خاص حديثو الولادة، يعتمدون بشكل كبير على الشم بوصفها حاسة أساسية لتساعدهم في فهم العالم البصري المعقَّد حولهم، سواء الوجوه أم الأشياء المختلفة التي تحيطهم طول الوقت ولا يجدون لها تفسيراً.

لاحظ الباحثون أيضاً وجود تحول تدريجي في نمو المخ، والاعتماد على دمج حاستي الشم والنظر مع تقدم الأطفال في العمر (وصولهم لعمر 12 شهراً)، حيث انخفض اعتمادهم على حاسة الشم بشكل ملحوظ مع تحسن إدراكهم البصري بالتدريج، ما سمح لهم بالتعرف على الوجوه بناءً على حاسة النظر وحدها دون الاحتياج لحاسة أخرى مساعِدة، وهو الأمر الذي يسلّط الضوء على أهمية التكامل بين مختلف الحواس في مرحلة الطفولة المبكرة؛ حتى يستطيع الطفل التعامل مع كل المعطيات من حوله.

رابطة الأم والرضيع

أوضحت الدراسة أيضاً أهمية الرابطة الخاصة بين الأمهات وأطفالهن الرضع، حيث تُعد رائحة الأم بمثابة إشارة مريحة ومألوفة تُشعر الطفل بالطمأنينة، وتُمهد المخ لعملية دمج الحواس المختلفة للوصول إلى فهم بيئته. وقال الباحثون إن هذه الدراسة ركزت بشكل أساسي على رائحة الأم، ولكن في المستقبل يمكن دراسة تأثير بقية الروائح الأخرى على إدراك الرضيع، ومعرفة الآلية التي تشكل بها هذه التجارب متعددة الحواس التنمية المعرفية للطفل.

تعليم الرضع التعرف على الأشياء

قال الباحثون إن نتائج الدراسة مفيدة جداً في تعليم الرضع والأطفال بشكل أفضل، وعلى سبيل المثال لكي يستطيع الطفل التعرف على التفاحة، يجب أن يكون من خلال حواس متعددة، مثل رؤية شكلها ولونها، وكذلك سماع الصوت الناتج من تناولها، بالإضافة إلى شم رائحتها، وإمساكها حتى يتعرف على ملمسها. وتبعاً للدراسة وأهمية حاسة الشم في التعرف على الأشياء، يجب استخدام كل حاسة ممكنة لتنمية الإدراك في الأطفال، وليس فقط السمع والبصر.