مقتل إسرائيليَّين في عملية دهس شرق نابلس... وفرار المنفذ

جانب من عملية دهس سابقة في تل أبيب (أرشيفية-رويترز)
جانب من عملية دهس سابقة في تل أبيب (أرشيفية-رويترز)
TT

مقتل إسرائيليَّين في عملية دهس شرق نابلس... وفرار المنفذ

جانب من عملية دهس سابقة في تل أبيب (أرشيفية-رويترز)
جانب من عملية دهس سابقة في تل أبيب (أرشيفية-رويترز)

أعلن الجيش الإسرائيلي، ليل (الأربعاء)، مقتل إسرائيليَّين في عملية دهس قرب نابلس في شمال الضفة الغربية المحتلة.

وكان الجيش قد أشار في بيان مقتضب مساء الأربعاء إلى عملية دهس عند تخوم نابلس قرب مستوطنة إسرائيلية.

وأفادت وسائل إعلام إسرائيلية، في وقت سابق، بإصابة شخصين بجروح خطيرة جراء عملية دهس على حاجز عورتا جنوب شرق نابلس.

وقال موقع «واللا» الإسرائيلي، إن قوات الجيش تمشط المنطقة لإيجاد منفذ العملية الذي تمكن من الفرار من مكان العملية.



موسكو وطهران تتبادلان «وجهات نظر» حول الاتفاق المجمد

لافروف والقائم بأعمال الخارجية الإيرانية علي باقري كني بعد اجتماع «بريكس» في مدينة نيجني نوفغورود الروسية (الخارجية الروسية)
لافروف والقائم بأعمال الخارجية الإيرانية علي باقري كني بعد اجتماع «بريكس» في مدينة نيجني نوفغورود الروسية (الخارجية الروسية)
TT

موسكو وطهران تتبادلان «وجهات نظر» حول الاتفاق المجمد

لافروف والقائم بأعمال الخارجية الإيرانية علي باقري كني بعد اجتماع «بريكس» في مدينة نيجني نوفغورود الروسية (الخارجية الروسية)
لافروف والقائم بأعمال الخارجية الإيرانية علي باقري كني بعد اجتماع «بريكس» في مدينة نيجني نوفغورود الروسية (الخارجية الروسية)

قالت موسكو إنها تبادلت «وجهات النظر» حول الاتفاق الاستراتيجي مع طهران، دون أي إشارة بشأن تجميده المعلن منذ أسبوع من الجانب الروسي.

وفي 12 يونيو (حزيران)، أعلنت وزارة الخارجية الروسية تجميد عملية وضع اتفاق شامل للتعاون مع إيران، بسبب تباينات في المواقف، ما أثار تساؤلات حول مدى التقارب بين البلدين.

ويوم السبت، أعلنت وزارة الخارجية الروسية أن نائب وزير خارجية روسيا، أندريه رودنكو، وعلي موسوي، مدير الشؤون القانونية في الخارجية الإيرانية «تبادلا وجهات النظر حول الاتفاق الاستراتيجي الشامل بين موسكو وطهران».

وخلال الاجتماع الذي عُقد في موسكو، ناقش الطرفان «مراجعة جدول الأعمال الثنائي الحالي لإيران وروسيا، مع التأكيد على مواصلة توسيع الإطار القانوني للعلاقات الثنائية، وتحقيق مستوى شراكة استراتيجية شاملة»، وفقاً لوكالة «مهر» الحكومية.

وقالت الوكالة الإيرانية إن الطرفين اتفقا على «مواصلة التنسيق الوثيق بشأن القضايا القانونية الدولية ذات الاهتمام المشترك».

وزير الخارجية الإيراني الراحل حسين أمير عبداللهيان ونظيره الروسي سيرغي لافروف في طهران يونيو 2022 (أ.ف.ب)

وفي وقت سابق، أعلن القائم بأعمال وزير الخارجية الإيراني، علي باقري كني، أن «طهران وموسكو لديهما إرادة قوية وحازمة لتطوير تعاونهما الثنائي في مختلف المجالات».

وأضاف باقري كني، في محادثة على هامش اجتماع وزراء خارجية دول «بريكس» في نيجني نوفغورود بروسيا، أن إيران وروسيا دولتان جارتان تربطهما علاقات تاريخية وعميقة الجذور.

وأشار الوزير بالإنابة إلى أنه «خلال السنوات الماضية توسعت مجالات العلاقات بين إيران وروسيا كثيراً، كما أتاحت التهديدات المشتركة ضد البلدين فرصاً مشتركة لطهران وموسكو».

وقبل عامين، بدأ العمل على الاتفاق الجديد لرفع العلاقات إلى مستوى التعاون الاستراتيجي؛ لكن تعقيدات في المفاوضات أدت إلى تأجيل التوقيع.

وكان زامير كابلوف، مدير الإدارة الآسيوية الثانية بوزارة الخارجية الروسية، قد أعلن تعليق العمل على إبرام اتفاق للتعاون الشامل بين الطرفين «بسبب مشكلات في الجانب الإيراني».

وأوضح كابلوف بعض النقاط الخلافية من دون أن يكشف عن تفاصيل وافية؛ إذ قال إن «المشروع كان قد وصل إلى مستوى عالٍ من الاستعداد في بداية هذا العام، ولكن بعد ذلك أدخل الشركاء الإيرانيون عدة تعديلات، تطلبت موافقة مشتركة بين الإدارات مرة أخرى هنا في روسيا».

وفي 15 يونيو، أجرى الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، مساء الخميس، جولة محادثات هاتفية مع القائم بأعمال الرئاسة الإيرانية محمد مخبر، ركز خلالها الطرفان على الاهتمام المشترك بتطوير التعاون في مجالات عدة، ودفع العمل في تنفيذ مشروعات ضخمة في قطاع الطاقة، وزيادة مستوى التنسيق في الملفات الإقليمية والدولية.

الرئيس الإيراني الراحل إبراهيم رئيسي ووزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف في طهران أكتوبر الماضي (إ.ب.أ)

وفقاً للتقييم الروسي، فقد أدت الوفاة المفاجئة للرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي وفريقه في حادث تحطم المروحية، إلى «إدخال تعديلات على الأجندة الإيرانية»؛ كون إيران مشغولة حالياً باستحقاق انتخاب رئيس جديد للبلاد، ووضع الترتيبات الداخلية اللازمة للمرحلة المقبلة.

وأعرب خبراء روس عن ثقة بأنه «من شبه المؤكد أن فريق الرئيس الإيراني الجديد سيجري تعديلاته الخاصة على الاتفاقية الاستراتيجية مع روسيا. وربما لن تكون هذه التغييرات جوهرية، ولن تكون هناك حاجة لإطلاق عملية تفاوض جديدة كاملة، ولكن من المرجح أن تجري مناقشة المقترحات الجديدة من قبل الفريق الإيراني الجديد».

وكان لافتاً أن تعليقات الخبراء الروس، والتصريحات الصادرة عن المستوى الرسمي الروسي، ركزتا على الحاجة إلى مزيد من الوقت، وتحدثتا عن تباينات محدودة بسبب مشكلات لدى الإيرانيين، من دون أن توضحا تفاصيل محددة حول البنود الخلافية أو طبيعة التعديلات التي طلبت طهران إدخالها على بعض بنود الاتفاقية، ما أسفر عن وقف العمل عليها حالياً.