لابيد: نعمل مع المعارضة على خطة عمل لاستبدال حكومة نتنياهو

زعيم المعارضة الإسرائيلية يائير لابيد (إ.ب.أ)
زعيم المعارضة الإسرائيلية يائير لابيد (إ.ب.أ)
TT

لابيد: نعمل مع المعارضة على خطة عمل لاستبدال حكومة نتنياهو

زعيم المعارضة الإسرائيلية يائير لابيد (إ.ب.أ)
زعيم المعارضة الإسرائيلية يائير لابيد (إ.ب.أ)

أعلن زعيم المعارضة الإسرائيلية يائير لابيد أنه اتفق مع أحزاب المعارضة الإسرائيلية على خطة عمل لاستبدال الحكومة الحالية برئاسة نتنياهو «لصالح مستقبل إسرائيل»، بحسب صحيفة «هآرتس» الإسرائيلية.

وقال لابيد في نهاية الاجتماع الذي ضم أيضاً زعيم حزب «إسرائيل بيتنا» أفيغدور ليبرمان، وجدعون ساعر العضو بحزب الوحدة الوطنية، إن أعضاء الكنيست الثلاثة يتوقعون استقالة الوزير بمجلس الحرب الإسرائيلي بيني غانتس من الحكومة والانضمام للجهود المبذولة لاستبدالها، وفقاً لما ذكرته «وكالة أنباء العالم العربي».

بلغت الخلافات السياسية في إسرائيل ذروتها في الأيام القليلة الماضية، ولم تعد تقتصر فقط على الحكومة والمعارضة، بل امتدت أيضاً إلى أصحاب التوجهات السياسية المشتركة. وبينما تشتعل الخلافات بين رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو وعضو حكومة الحرب بيني غانتس، فإنه يواجه مشاكل أيضاً داخل حزبه «الليكود»، وعلى رأسها الخلاف مع وزير الدفاع يوآف غالانت، وتقول وسائل إعلام محلية إن مطلع الأسبوع الحالي لم يتحدثا إلى بعضهما بعضاً منذ أكثر من أسبوعين.

وقبل عشرة أيام، منح غانتس مهلة لنتنياهو حتى الثامن من يونيو (حزيران) لوضع خطة من عدة نقاط للحرب في قطاع غزة، وقال إن «أقلية صغيرة سيطرت على قرار إسرائيل وتقود البلاد إلى المجهول»، متهماً بعض السياسيين الإسرائيليين بالتفكير في مستقبلهم فقط، مما يعني أن «هناك حاجة لتغيير فوري».

وتطالب المعارضة بالإطاحة بالحكومة الحالية وتشكيل حكومة جديدة إذا تعذر في الوقت الحالي التوجه لانتخابات مبكرة. وتتمحور الخلافات الإسرائيلية حول الحرب على قطاع غزة وتداعياتها ومستقبل القطاع، والمفاوضات مع «حماس» حول صفقة تبادل المحتجزين، فضلاً عن قضية إعفاء اليهود المتشددين (الحريديم) من الخدمة العسكرية وفقاً لتعهد من نتنياهو للأحزاب الدينية مقابل موافقتها على الانضمام إلى حكومته اليمينية. ويتهم حزب «معسكر الدولة»، الذي يقوده عضو مجلس الحرب غانتس، حكومة نتنياهو بتقديم الاعتبارات السياسية الحزبية على الاعتبارات العملية.


مقالات ذات صلة

غالانت إلى أميركا لـ«مصالحتها»... ونتنياهو ينتقدها

المشرق العربي 
غزيون يمشون في طريق تغطيها القاذورات بخان يونس جنوب قطاع غزة أمس (أ.ف.ب)

غالانت إلى أميركا لـ«مصالحتها»... ونتنياهو ينتقدها

جدد رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو هجومه على الإدارة الأميركية، متهماً إياها بتأخير شحنات الأسلحة إلى إسرائيل، بينما كان وزير دفاعه، يوآف غالانت.

المشرق العربي رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو (د.ب.أ)

نتنياهو: المعارك العنيفة مع «حماس» «على وشك الانتهاء»

أكد رئيس الوزراء الإسرائيلي، الأحد، أن المعارك العنيفة التي يخوضها الجيش الإسرائيلي ضد مقاتلي حركة «حماس» في مدينة رفح في جنوب قطاع غزة «على وشك الانتهاء».

«الشرق الأوسط» (بيروت)
المشرق العربي حفرة أحدثتها غارة إسرائيلية في خان يونس جنوب قطاع غزة اليوم الجمعة (أ.ب)

الجيش الإسرائيلي يحاول السيطرة على كل رفح... في محاولة لإنهاء الحرب بشكلها الحالي

وسّع الجيش الإسرائيلي عمليته برفح في محاولة للسيطرة على كامل المدينة، بعد أكثر من 6 أسابيع على بدء هجوم في المدينة الحدودية التي تعد آخر معاقل «حماس».

كفاح زبون (رام الله)
الولايات المتحدة​ وزير الدفاع الإسرائيلي يوآف غالانت يتوسط رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو والوزير (المستقيل حالياً) بيني غانتس في صورة تعود إلى أكتوبر العام الماضي (أ.ب)

غالانت إلى واشنطن لمناقشة مبيعات الأسلحة وتهدئة الغضب من نتنياهو

يصل وزير الدفاع الإسرائيلي يوآف غالانت إلى واشنطن الأحد للقاء كبار المسؤولين في مهمة تستهدف رأب الصدع بين البلدين

هبة القدسي (واشنطن)
الولايات المتحدة​ رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو أثار غضب مسؤولي إدارة الرئيس بايدن بعد مقطع فيديو انتقد فيه تأخر وصول شحنات الأسلحة الأميركية إلى إسرائيل (أ.ف.ب)

البيت الأبيض يعرب عن إحباط عميق إزاء اتهامات نتنياهو

قال جون كيربي مسؤول الاتصالات في مجلس الأمن بالبيت الأبيض إن إدارة بايدن لديها خيبة أمل إزاء الانتقادات التي وجهها رئيس الوزراء الإسرائيلي للولايات المتحدة.

هبة القدسي (واشنطن)

إيران: تعاوننا مع «الطاقة الذرية» في إطار معاهدة حظر الانتشار

مدير «الوكالة الدولية للطاقة الذرية» رافائيل غروسي ورئيس «الطاقة الذرية» الإيرانية محمد إسلامي في أصفهان (أ.ف.ب)
مدير «الوكالة الدولية للطاقة الذرية» رافائيل غروسي ورئيس «الطاقة الذرية» الإيرانية محمد إسلامي في أصفهان (أ.ف.ب)
TT

إيران: تعاوننا مع «الطاقة الذرية» في إطار معاهدة حظر الانتشار

مدير «الوكالة الدولية للطاقة الذرية» رافائيل غروسي ورئيس «الطاقة الذرية» الإيرانية محمد إسلامي في أصفهان (أ.ف.ب)
مدير «الوكالة الدولية للطاقة الذرية» رافائيل غروسي ورئيس «الطاقة الذرية» الإيرانية محمد إسلامي في أصفهان (أ.ف.ب)

قال رئيس المنظمة الإيرانية للطاقة الذرية، محمد إسلامي، إن تعاون بلاده مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية، في إطار واجبات الوكالة التابعة للأمم المتحدة، بموجب معاهدة حظر الانتشار النووي، واتفاق الضمانات الشامل.

وعلَّق إسلامي، الأحد، على تصريحات مدير الوكالة التابعة للأمم المتحدة، رافائيل غروسي، بشأن ضرورة التوصل إلى اتفاق نووي جديد مع إيران.

وقال إسلامي إن العلاقات بين إيران والوكالة «لها أساس قانوني؛ وهو معاهدة حظر الانتشار النووي، واتفاق الضمانات الشامل». وصرح: «الوكالة مسؤولة عن الإشراف، والرصد، والدعم، والتشجيع»، مطالباً الوكالة بأن تكون مطالباتها ضمن هذا الإطار، وبخلاف ذلك لا يوجد أي شيء يجب أن تبحث فيه أو تتابعه الوكالة.

وقال غروسي، الأسبوع الماضي، إنه من الضروري العودة إلى الدبلوماسية لحل الأزمة المتعلقة بالبرنامج النووي الإيراني. وأوضح غروسي، في مقابلة نشرتها صحيفة «إزفستيا» الروسية، الاثنين، أن «خطة العمل الشاملة المشتركة (الاتفاق النووي)» لم تعد تعني شيئاً في الوقت الحالي. وقال: «إنها حبر على الورق فقط، لا أحد يطبقها أو يلتزم بها».

وشدد غروسي على أهمية توفير الحد الأدنى من الوصول لـ«الوكالة»؛ للمساعدة في العودة إلى النسخة الثانية من الاتفاق النووي أو أي اتفاق آخر. وأشار إلى «ضرورة عدم تكرار سيناريو كوريا الشمالية؛ حيث باءت كل الجهود والمفاوضات بالفشل على مدى عقود».

وقال المتحدث باسم الخارجية الأميركية، ماثيو ميلر، الخميس، إن «إيران مستمرة في توسيع برنامجها النووي بطرق ليس لها أي غرض سلمي ذي مصداقية».

وشدد ميلر على أن إيران «يجب أن تتعاون مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية، دون مزيد من التأخير»، ورغم ذلك أشار إلى أن «واشنطن لا ترى مؤشرات على أن إيران تقوم حالياً بالأنشطة الرئيسية التي ستكون ضرورية لإنتاج جهاز نووي قابل للاختبار». واستدرك قائلاً: «هذا شيء نواصل مراقبته من كثب».

وفي وقت سابق من هذا الشهر، حذرت «مجموعة السبع» إيران من المضي قدماً في برنامجها لتخصيب اليورانيوم، وقالت إنها على استعداد لفرض إجراءات جديدة إذا نقلت طهران صواريخ باليستية إلى روسيا.

بدورها، نددت وزارات خارجية فرنسا وألمانيا وبريطانيا، في بيان مشترك، باتخاذ إيران «إجراءات إضافية لإفراغ الاتفاق النووي من محتواه».