رسائل إيرانية عن مرحلة ما بعد رئيسي

كنعاني قال إن طهران «لن توقف مسار التفاعل الإقليمي والدولي»

جانب من تشييع رئيسي في مدينة مشهد (أ.ف.ب)
جانب من تشييع رئيسي في مدينة مشهد (أ.ف.ب)
TT

رسائل إيرانية عن مرحلة ما بعد رئيسي

جانب من تشييع رئيسي في مدينة مشهد (أ.ف.ب)
جانب من تشييع رئيسي في مدينة مشهد (أ.ف.ب)

حاولت إيران طمأنة المنطقة والعالم بأنها «لن توقف تفاعلها الإقليمي والدولي» بعد رحيل الرئيس إبراهيم رئيسي ووزير الخارجية حسين أمير عبداللهيان، لكن دبلوماسياً روسياً قال إن التغييرات في إيران قد تزيد «تأجيج الوضع في المنطقة».

وركز مسؤولون إيرانيون، الجمعة، على إطلاق رسائل متزامنة، بعد يوم واحد من دفن رئيسي، بشأن التغييرات المتوقعة في السياسة الخارجية.

وشارك الآلاف من أهالي مدينة مشهد في شمال شرقي إيران في مراسم مواراة رئيسي، بعد خمسة أيام على مقتله رفقة وزير الخارجية ومسؤولين آخرين بتحطم مروحية كانت تقلهم في منطقة جبلية شمال غربي البلاد.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية، ناصر كنعاني، الجمعة: «إيران لن تحدث أي وقفة في تفاعلها الإقليمي والدولي»، وفقاً لما نقلته وكالة «مهر» الحكومية.

وكتب كنعاني في منصة «إكس» أن «إيران فقدت رئيس جمهورية كُفئاً ووزير خارجية أنشط، ولكن (...) لن تحدث أي وقفة في المسار».

وجاءت تصريحات كنعاني بالتزامن مع تقرير أصدرته هيئة الأركان للقوات المسلحة الإيرانية، جزم بأن سقوط مروحية رئيسي لم يكن سوى بتأثير حالة الطقس، وأن انفجارها جاء بعد ارتطامها بأحد المتحدرات الجبلية.

وتحدث القيادي في «الحرس الثوري» الإيراني، محسن رضائي، عن دور رئيسي وعبداللهيان فيما وصفه بـ«تعزيز الانفتاح الإيراني مع دول المنطقة والعالم. ونقل موقع «راشا تودي» عن رضائي أن «نهج رئيسي الذي يتضمن فتح أبواب الدبلوماسية أمام الجميع سيستمر».

وقال رضائي: «فقدنا شخصيات مهمة. إنها خسارة كبيرة لإيران، لكننا سنتغلب على الأزمة».

ومع ذلك، تسود إيران حالة من عدم اليقين السياسي؛ إذ لم تتقدّم بعد أي شخصية تمثل المعسكر المحافظ الحاكم حالياً. ويتوقع أن يُفتح باب الترشح للانتخابات رسمياً في 30 مايو (أيار) الحالي.

عناصر الحوثي خلال حشد في صنعاء يرفعون صور الرئيس الإيراني الذي قضى في تحطم مروحية (إ.ب.أ)

قلق روسي

إلى ذلك، رجح النائب الأول لمندوب روسيا الدائم لدى الأمم المتحدة، دميتري بوليانسكي، الجمعة، أن مصرع رئيسي وعبداللهيان، وعدد من مرافقيهما، قد يزيد من «تأجيج الوضع» المتوتر أصلاً في الشرق الأوسط.

ونقلت وكالة الأنباء الألمانية عن بوليانسكي أن «الوضع في الشرق الأوسط الآن متوتر للغاية، لدرجة أن أي شيء يمكن أن يؤثر عليه، وهذا يعتمد على كيفية استغلاله (الوضع)، وما هي العواقب التي ستترتب على ذلك... دعونا ألا نتسرع في الاستنتاجات أو التكهنات حتى يكمل أصدقاؤنا الإيرانيون تحقيقاتهم، وفي رأيي، حتى الآن، جميع الأطراف تحاول التصرف بضبط نفس كاف».

وأعلنت إيران الحداد لخمسة أيام على رئيسي الذي طبق السياسات المتشددة لمعلمه خامنئي التي تهدف إلى ترسيخ سلطة رجال الدين، وتضييق الخناق على المعارضين، وتبني موقف متشدد بشأن قضايا السياسة الخارجية، مثل المحادثات النووية مع واشنطن لإحياء الاتفاق النووي الإيراني المبرم عام 2015.

وبمجرد مرور أيام الحداد، ستركز السلطات، ولا سيما محمد مخبر (68 عاماً) نائب الرئيس الذي عُيّن رئيساً بالوكالة، على تنظيم انتخابات رئاسية لاختيار خلف لرئيسي، مُقرر إجراؤها في 28 يونيو (حزيران).


مقالات ذات صلة

«دبلوماسية الرهائن»... أجانب محتجزون في إيران

شؤون إقليمية وقفة تضامنية مع فرنسيين تحتجزهم إيران في باريس يناير الماضي (أ.ب)

«دبلوماسية الرهائن»... أجانب محتجزون في إيران

ما زال عشرة أجانب على الأقل محتجزين في إيران بعد الإفراج عن الفرنسي لوي أرنو الذي احتجز في سبتمبر 2022 بعد اندلاع احتجاجات مهسا أميني.

«الشرق الأوسط» (باريس)
شؤون إقليمية تُظهر هذه اللقطة من فيديو لمحطة «إل سي آي» المواطن الفرنسي لوي أرنو بين والديه عند وصوله إلى مطار لوبورجيه شمال باريس اليوم (أ.ف.ب)

بادرة «حسن نية» من إيران تجاه فرنسا بوساطة عمانية

أطلق سراح المواطن الفرنسي لويس أرنو من السجن في إيران، ما ساهم في تخفيف التوترات السياسية في فرنسا قبيل الانتخابات التشريعية.

ميشال أبونجم
شؤون إقليمية     تُظهر هذه اللقطة من فيديو لمحطة «إل سي آي» المواطن الفرنسي لوي أرنو بين والديه عند وصوله إلى مطار لوبورجيه شمال باريس اليوم (أ.ف.ب)

وصول الفرنسي لوي أرنو إلى باريس بعد الإفراج عنه من إيران

عاد لوي أرنو إلى فرنسا بعد احتجازه في إيران منذ سبتمبر 2022، واستقبله وزير الخارجية وعائلته.

«الشرق الأوسط» (باريس)
شؤون إقليمية المتحدث باسم «الحرس الثوري» رمضان شريف خلال مؤتمر صحافي (أرشيفية - تسنيم)

«الحرس» الإيراني: لن ننحاز إلى أي من مرشحي الرئاسة

قال المتحدث باسم «الحرس الثوري» الإيراني رمضان شريف إن قواته «لن تنحاز لأي مرشح» في الانتخابات الرئاسية المبكرة، المقررة نهاية الشهر الحالي، إثر مقتل الرئيس.

«الشرق الأوسط» (لندن - طهران)
شؤون إقليمية المتحدث باسم «الحرس الثوري» رمضان شريف خلال مؤتمر صحافي (أرشيفية-تسنيم)

«الحرس الثوري»: لن ننحاز لأي مرشح في الانتخابات الرئاسية

أعلن «الحرس الثوري» الإيراني عدم التحيز لأي مرشح في الانتخابات الرئاسية، مشدداً على ضرورة المشاركة الواسعة وسلامة العملية الانتخابية.

«الشرق الأوسط» (لندن-طهران)

الغرب يصعّد ضد «النووي» الإيراني ويطالب بوقف التخصيب

صورة التقطها قمر «ماكسار» للتكنولوجيا تظهر عمليات توسع في محطة «فوردو» لتخصيب اليورانيوم بين أغسطس 2020 حتى 11 ديسمبر من العام نفسه
صورة التقطها قمر «ماكسار» للتكنولوجيا تظهر عمليات توسع في محطة «فوردو» لتخصيب اليورانيوم بين أغسطس 2020 حتى 11 ديسمبر من العام نفسه
TT

الغرب يصعّد ضد «النووي» الإيراني ويطالب بوقف التخصيب

صورة التقطها قمر «ماكسار» للتكنولوجيا تظهر عمليات توسع في محطة «فوردو» لتخصيب اليورانيوم بين أغسطس 2020 حتى 11 ديسمبر من العام نفسه
صورة التقطها قمر «ماكسار» للتكنولوجيا تظهر عمليات توسع في محطة «فوردو» لتخصيب اليورانيوم بين أغسطس 2020 حتى 11 ديسمبر من العام نفسه

وجّه زعماء «مجموعة السبع» تحذيراً لإيران من مغبّة المُضي في تطوير برنامجها لتخصيب اليورانيوم.

وجاء في بيان المجموعة، على هامش قمتهم السنوية في إيطاليا، أمس: «نحثُّ طهران على وقف التصعيد النووي ووقف أنشطة تخصيب اليورانيوم المستمرة». ودعت المجموعة إيران إلى «حوار جادّ، وتقديم ضمانات مقنعة بأن برنامجها النووي سلميٌّ تماماً، بالتعاون الكامل والامتثال لآلية المراقبة والتحقق، التابعة للوكالة الدولية للطاقة الذرية، ومنها قرار مجلس المحافظين، الصادر في الخامس من يونيو (حزيران) الحالي».

من جانبها، ردّت وزارة الخارجية الأميركية بشكل حادّ على الإجراءات التي اتخذتها إيران مؤخراً، وفق وصف وكالة الطاقة الذرية.

وشدّد ماثيو ميلر، المتحدث باسم الوزارة، على أن الخطوات الإيرانية التي أوجزها تقرير الوكالة «تُقوّض مزاعم إيران بأن برنامجها النووي سلميٌّ حصرياً». وأضاف أنه إذا نفّذت إيران الخطوات التي أعلنتها «سنردّ وفقاً لذلك».