سوناك سيتحدث قريباً مع نتنياهو حول كيفية منع التصعيد

إيطاليا تدرس فرض عقوبات على أعداء إسرائيل

رئيس الوزراء البريطاني ريشي سوناك (رويترز)
رئيس الوزراء البريطاني ريشي سوناك (رويترز)
TT

سوناك سيتحدث قريباً مع نتنياهو حول كيفية منع التصعيد

رئيس الوزراء البريطاني ريشي سوناك (رويترز)
رئيس الوزراء البريطاني ريشي سوناك (رويترز)

قال رئيس الوزراء البريطاني ريشي سوناك (الاثنين) إنه سيتحدث قريباً مع نظيره الإسرائيلي بنيامين نتنياهو حول كيفية منع التصعيد في المنطقة بعد الهجوم الإيراني بصواريخ وطائرات مسيرة.

وأطلقت إيران هذا الأسبوع مسيرات ملغومة وصواريخ على إسرائيل رداً على ما وصفته بغارة إسرائيلية على قنصليتها في دمشق في الأول من أبريل (نيسان)، مما أدى إلى مقتل سبعة ضباط من «الحرس الثوري»، مما أذكى المخاوف من صراع إقليمي أوسع نطاقاً نتيجة للحرب بين إسرائيل وحركة المقاومة الإسلامية «حماس».

في سياق متصل، قال أنطونيو تاياني وزير الخارجية الإيطالي إن بلاده التي تتولى حالياً الرئاسة الدورية لـ«مجموعة الدول السبع الصناعية الكبرى» لا تمانع في أن تفرض المجموعة عقوبات جديدة على الأفراد المشاركين في أعمال ضد إسرائيل في أعقاب الهجوم الإيراني.

وحسب «رويترز»، قال تاياني إن العقوبات الجديدة ستتطلب دعم جميع أعضاء «مجموعة السبع»، التي تضم إيطاليا، وفرنسا، وألمانيا، وكندا، واليابان، وبريطانيا، والولايات المتحدة. واقترح أيضاً أن تركز أي إجراءات جديدة على أفراد وليس على دول بأكملها.

وقال تاياني لـ«رويترز»: «إذا أردنا فرض مزيد من العقوبات على الأشخاص الذين يعملون بشكل واضح ضد إسرائيل، ويدعمون على سبيل المثال الإرهاب، ويدعمون (حماس)، فمن الممكن أن نفعل ذلك. لكن علينا أن... نعمل جميعاً معاً».

ووصف تاياني الهجوم الإيراني بأنه «خطأ جسيم» بالنسبة لطهران، لكنه «إيجابي» بالنسبة لإسرائيل؛ لأنه كشف عن كفاءة دفاعاتها الجوية التي أسقطت معظم الطائرات المسيرة والصواريخ بمساعدة الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا والأردن.

وأدانت «مجموعة السبع» (الأحد) الهجوم، وحضت طهران على التحلي بضبط النفس، فيما أبلغت الولايات المتحدة إسرائيل بأنها لن تشارك في أي هجوم مضاد يستهدف إيران.

وقال تاياني متحدثاً بالإنجليزية: «الرسالة الواردة من طهران بهذا الشأن تشير إلى السير في الاتجاه الصحيح. هذا مجرد هجوم واحد. رد فعل الحكومة الإسرائيلية أيضاً كان إيجابياً».

وكان تاياني قد أجرى اتصالاً هاتفياً مع نظيره الإيراني قبل الهجوم للمطالبة بعدم المخاطرة.

وأضاف «بالنسبة لنا من المهم حماية الجنود الإيطاليين» الذين يعملون في المنطقة تحت رعاية الأمم المتحدة، مشيراً إلى أنه يتعين على الحوثيين اليمنيين المتحالفين مع إيران التوقف عن مهاجمة السفن في البحر الأحمر، وهو أمر حيوي للتجارة العالمية.

وأكد تاياني مجدداً أن إيطاليا تعارض بشدة أي اجتياح إسرائيلي لمدينة رفح في جنوب قطاع غزة، وكرّر دعوته لوقف إطلاق النار، في حين دعا «حماس» أيضا إلى إطلاق سراح جميع الإسرائيليين الذين احتجزتهم رهائن خلال هجوم السابع من أكتوبر (تشرين الأول).

وقبيل اجتماع وزراء خارجية «مجموعة السبع» يومي 17 و19 أبريل في جزيرة كابري الإيطالية، قال تاياني إن أي هجوم إسرائيلي على إيران من شأنه أن يؤدي فحسب إلى وضع مزيد من العقبات أمام استعادة الاستقرار في المنطقة.

وأضاف: «كلنا معاً نريد حماية إسرائيل، لكننا نرغب كذلك في تحقيق الاستقرار والسلام».


مقالات ذات صلة

«سرايا القدس»: الطريق الوحيدة لإعادة الرهائن هي الانسحاب من غزة وتبادل المحتجزين

المشرق العربي عنصر من «سرايا القدس» في الضفة الغربية (أ.ف.ب)

«سرايا القدس»: الطريق الوحيدة لإعادة الرهائن هي الانسحاب من غزة وتبادل المحتجزين

قالت «سرايا القدس»؛ الجناح العسكري لـ«حركة الجهاد الإسلامي الفلسطينية»، اليوم السبت، إن الطريق الوحيدة لإعادة الرهائن الإسرائيليين هي انسحاب إسرائيل من غزة.

«الشرق الأوسط» (غزة)
المشرق العربي الوسيط الأميركي هوكستين خلال لقاء سابق مع رئيس البرلمان نبيه بري (أ.ف.ب)

هوكستين يسعى لخفض منسوب التوتر لمنع إسرائيل من توسعة الحرب

استدعى ارتفاع منسوب المخاوف من جنوح إسرائيل نحو توسعة الحرب في جنوب لبنان، قيام الوسيط الأميركي أموس هوكستين بزيارة عاجلة لكل من تل أبيب وبيروت في مهمة طارئة.

محمد شقير (بيروت)
المشرق العربي امرأة تتفقد جثة رجل قُتل بالقصف الإسرائيلي وهو يرقد في «المستشفى الأهلي العربي» بمدينة غزة (أ.ف.ب)

«صحة» غزة: ارتفاع قتلى القصف الإسرائيلي إلى 37 ألفاً و296

أعلنت وزارة الصحة الفلسطينية في قطاع غزة اليوم (السبت)، ارتفاع حصيلة ضحايا القصف الإسرائيلي إلى 37 ألفاً و296 قتيلاً و85 ألفاً و197 مصاباً.

«الشرق الأوسط» (غزة)
المشرق العربي أطفال فلسطينيون في خان يونس (أ.ب)

19 قتيلا بقصف إسرائيلي لمنازل في شرق غزة

أفادت مصادر طبية فلسطينية بمقتل 19 شخصاً في قصف الطائرات الإسرائيلية منازل في شرق مدينة غزة.

«الشرق الأوسط» (غزة )
المشرق العربي عناصر الإطفاء في الدفاع المدني اللبناني يخمدون حريقاً ناجماً عن القصف الإسرائيلي وأدى لاندلاع حرائق وصلت إلى المنازل في قرية شبعا القريبة من الحدود الجنوبية (أ.ف.ب)

مواجهات جبهة لبنان تشتد... وتتوسع

تشتد المواجهات بين إسرائيل و«حزب الله»، وتتوسع بشكل غير مسبوق، لا سيما من قبل الحزب الذي يقوم بإطلاق عشرات الصواريخ وعدد كبير من المسيّرات على شمال إسرائيل،

كارولين عاكوم (بيروت)

يشمل إطلاق حميد نوري... تبادل سجناء بين إيران والسويد

المسؤول الإيراني السابق حميد نوري (متداولة)
المسؤول الإيراني السابق حميد نوري (متداولة)
TT

يشمل إطلاق حميد نوري... تبادل سجناء بين إيران والسويد

المسؤول الإيراني السابق حميد نوري (متداولة)
المسؤول الإيراني السابق حميد نوري (متداولة)

أعلن رئيس الوزراء السويدي أولف كريسترسون اليوم (السبت) أنه تم إطلاق سراح سويديين أحدهما دبلوماسي من الاتحاد الأوروبي كانا محتجزين في إيران، وهما على الطائرة في طريقهما إلى السويد.

وأضاف أن يوهان فلوديروس الذي احتُجز في إيران في أبريل (نيسان) 2022 بتهمة التجسس، وكان مهدداً بالحكم عليه بالإعدام، وسعيد عزيزي الذي اعتقل في نوفمبر (تشرين الثاني) 2023، هما في طريق العودة «وسيلتم شملهما أخيراً مع عائلتيهما».

من جهتها، أعلنت إيران، اليوم، أنه تم الإفراج عن إيراني كان محتجزاً في السويد منذ عام 2019، موضحة أنّه سيعود سريعاً إلى بلده.

وقال أمين لجنة حقوق الإنسان الإيرانية كاظم غريب آبادي، عبر منصة «إكس»: «حميد نوري الذي احتُجز بشكل غير قانوني في السويد منذ 2019، حرّ، وسيعود خلال ساعات قليلة».

وكان قد أُلقي القبض على نوري في عام 2019 في استوكهولم، وحُكم عليه بالسجن مدى الحياة في الدولة الاسكندنافية لدوره في عمليات الإعدام الجماعية لمعارضين أمرت بها طهران في عام 1988.