نتنياهو: ستكون حرباً طويلة... والجيش ينفي ارتكاب فظائع في مستشفى

رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو (وسط) (أ.ب)
رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو (وسط) (أ.ب)
TT

نتنياهو: ستكون حرباً طويلة... والجيش ينفي ارتكاب فظائع في مستشفى

رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو (وسط) (أ.ب)
رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو (وسط) (أ.ب)

أشار رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو إلى «صباح صعب»، بعد مقتل 14 جندياً إسرائيلياً، في الأيام الأخيرة، خلال القتال بقطاع غزة.

وقال نتنياهو، اليوم الأحد: «قلوبنا مع العائلات، وتعاطفنا مع حياة الشباب الذين قُتلوا في ريعان شبابهم». وأضاف، وفقاً لـ«وكالة الأنباء الألمانية»: «لنكن واضحين جداً... ستكون هذه حرباً طويلة». وقُتل الجنود خلال اشتباكات مع مقاتلي حركة «حماس»، يومي الجمعة والسبت. ومنذ هجمات «حماس»، في 7 أكتوبر (تشرين الأول) الماضي، فقَدَ الجيش الإسرائيلي ما لا يقل عن 486 جندياً إجمالاً، ثلثهم تقريباً منذ بدء الهجوم البري الإسرائيلي على غزة، في 27 أكتوبر.

ووفقاً لوزارة الصحة في غزة، قُتل ما مجموعه 20 ألفاً و258 شخصاً في قطاع غزة، منذ بداية النزاع، وأُصيب 53 ألفاً و688 آخرين، معظمهم من المدنيين.

وكرَّر نتنياهو، اليوم الأحد، أن «إسرائيل ستُواصل قتالها حتى يجري تدمير حماس وإطلاق سراح جميع الرهائن، ولا يمكن أبداً تعريض إسرائيل للخطر مرة أخرى من قطاع غزة».

وقال رئيس الوزراء الإسرائيلي إنه أوضح هذه النقطة، في مكالمة هاتفية، أمس السبت، مع الرئيس الأميركي جو بايدن، وقال إن بايدن أعرب عن تفهُّمه. ونفى نتنياهو أيضاً تقارير تفيد بأن الولايات المتحدة ضغطت على إسرائيل لاتخاذ إجراءات مختلفة في الحرب.

وذكر الجيش الإسرائيلي، في بيان، اليوم الأحد، أنه لا علاقة له بالجثث التي جرى العثور عليها في مستشفى كمال عدوان في جباليا، شمال قطاع غزة.

وجرى تداول مقطع فيديو على وسائل التواصل الاجتماعي ظهرت فيه جرافة حمراء تدفن أشخاصاً تحتها في مستشفى. ومع ذلك، يعود هذا الفيديو إلى عام 2013، ولا علاقة له بالانتشار الحالي للجنود الإسرائيليين في جباليا، وفق ما قاله الجيش الإسرائيلي.

ونقلت شبكة «سي.إن.إن» الأميركية، يوم السبت، عن مرضى وأطباء قولهم إن الجنود الإسرائيليين استخدموا جرّافة للكشف عن جثث الضحايا الذين دُفنوا بالفعل ودفعوها معاً.

كما أطلقوا النار على عدد من الأطباء، على الرغم من أنهم قاموا بفحص هوياتهم بالفعل؛ بحثاً عن تورطهم في أنشطة «إرهابية»، وسمحوا لكلب، يتبع الجيش، بعضِّ رجل على كرسي متحرك، وفقاً لتقرير «سي.إن.إن».

ورفض الجيش الاتهامات، وقال إنه يفعل كل ما في وسعه لتجنب إيذاء المارّة الأبرياء. وقال الجيش إن المستشفى يُستخدم من قِبل «حماس» للقيام بأنشطة «إرهابية»، ويقع بالقرب من أحد مقارّها.


مقالات ذات صلة

فصائل مدعومة من إيران تلوّح باستعدادها للقتال في جنوب لبنان

المشرق العربي فصائل عراقية مقربة من إيران تسير في مسيرة بشوارع العراق عام 2018 (أ.ب)

فصائل مدعومة من إيران تلوّح باستعدادها للقتال في جنوب لبنان

لوّحت فصائل عسكرية مدعومة من إيران، باستعدادها للمشاركة في المعركة الدائرة في جنوب لبنان بين «حزب الله» والجيش الإسرائيلي.

«الشرق الأوسط» (بيروت)
المشرق العربي لبناني يتفقد منازل دمرتها غارات إسرائيلية على بلدة الخيام بجنوب لبنان (أ.ف.ب)

لبنان يعدّ خطة صحيّة واجتماعية لمواجهة احتمالات الحرب 

كشف وزراء لبنانيون عن خطط لمواجهة احتمال توسع الحرب الدائرة على الحدود مع إسرائيل تشمل إجراءات طوارئ صحية ومراكز لإيواء النازحين ومساعدات غذائية.

يوسف دياب (بيروت)
المشرق العربي فلسطيني يسير بين خيام دمرها قصف إسرائيلي بمنطقة المواصي شمال غربي مدينة رفح بجنوب قطاع غزة (أ.ف.ب)

دبابات إسرائيلية تتقدم إلى أطراف المواصي جنوب قطاع غزة

قال سكان إن دبابات إسرائيلية تقدمت إلى أطراف منطقة المواصي التي تضم خيام النازحين شمال غربي مدينة رفح بجنوب قطاع غزة.

«الشرق الأوسط» (غزة)
المشرق العربي وزير الدفاع الإسرائيلي يوآف غالانت قبيل مغادرته إلى الولايات المتحدة (د.ب.أ)

غالانت: إسرائيل مستعدة لـ«أي إجراء» في غزة ولبنان

قال وزير الدفاع الإسرائيلي، يوآف غالانت إن إسرائيل «مستعدة لأي إجراء قد يكون مطلوباً في غزة ولبنان وفي مناطق أخرى».

«الشرق الأوسط» (تل أبيب)
المشرق العربي لقطة من فيديو متداول تظهر جريح فلسطيني مقيد إلى الغطاء الأمامي لمركبة عسكرية إسرائيلية خلال عملية في مدينة جنين بالضفة الغربية

الجيش الإسرائيلي يعترف بتنكيل جنوده بجريح فلسطيني في جنين

اعترف الجيش الإسرائيلي، الأحد، بأن جنوده قيدوا جريحاً فلسطينياً إلى الغطاء الأمامي لمركبة عسكرية خلال عملية في مدينة جنين بشمال الضفة الغربية المحتلة.

«الشرق الأوسط» (تل أبيب)

إيران: تعاوننا مع «الطاقة الذرية» في إطار معاهدة حظر الانتشار

مدير «الوكالة الدولية للطاقة الذرية» رافائيل غروسي ورئيس «الطاقة الذرية» الإيرانية محمد إسلامي في أصفهان (أ.ف.ب)
مدير «الوكالة الدولية للطاقة الذرية» رافائيل غروسي ورئيس «الطاقة الذرية» الإيرانية محمد إسلامي في أصفهان (أ.ف.ب)
TT

إيران: تعاوننا مع «الطاقة الذرية» في إطار معاهدة حظر الانتشار

مدير «الوكالة الدولية للطاقة الذرية» رافائيل غروسي ورئيس «الطاقة الذرية» الإيرانية محمد إسلامي في أصفهان (أ.ف.ب)
مدير «الوكالة الدولية للطاقة الذرية» رافائيل غروسي ورئيس «الطاقة الذرية» الإيرانية محمد إسلامي في أصفهان (أ.ف.ب)

قال رئيس المنظمة الإيرانية للطاقة الذرية، محمد إسلامي، إن تعاون بلاده مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية، في إطار واجبات الوكالة التابعة للأمم المتحدة، بموجب معاهدة حظر الانتشار النووي، واتفاق الضمانات الشامل.

وعلَّق إسلامي، الأحد، على تصريحات مدير الوكالة التابعة للأمم المتحدة، رافائيل غروسي، بشأن ضرورة التوصل إلى اتفاق نووي جديد مع إيران.

وقال إسلامي إن العلاقات بين إيران والوكالة «لها أساس قانوني؛ وهو معاهدة حظر الانتشار النووي، واتفاق الضمانات الشامل». وصرح: «الوكالة مسؤولة عن الإشراف، والرصد، والدعم، والتشجيع»، مطالباً الوكالة بأن تكون مطالباتها ضمن هذا الإطار، وبخلاف ذلك لا يوجد أي شيء يجب أن تبحث فيه أو تتابعه الوكالة.

وقال غروسي، الأسبوع الماضي، إنه من الضروري العودة إلى الدبلوماسية لحل الأزمة المتعلقة بالبرنامج النووي الإيراني. وأوضح غروسي، في مقابلة نشرتها صحيفة «إزفستيا» الروسية، الاثنين، أن «خطة العمل الشاملة المشتركة (الاتفاق النووي)» لم تعد تعني شيئاً في الوقت الحالي. وقال: «إنها حبر على الورق فقط، لا أحد يطبقها أو يلتزم بها».

وشدد غروسي على أهمية توفير الحد الأدنى من الوصول لـ«الوكالة»؛ للمساعدة في العودة إلى النسخة الثانية من الاتفاق النووي أو أي اتفاق آخر. وأشار إلى «ضرورة عدم تكرار سيناريو كوريا الشمالية؛ حيث باءت كل الجهود والمفاوضات بالفشل على مدى عقود».

وقال المتحدث باسم الخارجية الأميركية، ماثيو ميلر، الخميس، إن «إيران مستمرة في توسيع برنامجها النووي بطرق ليس لها أي غرض سلمي ذي مصداقية».

وشدد ميلر على أن إيران «يجب أن تتعاون مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية، دون مزيد من التأخير»، ورغم ذلك أشار إلى أن «واشنطن لا ترى مؤشرات على أن إيران تقوم حالياً بالأنشطة الرئيسية التي ستكون ضرورية لإنتاج جهاز نووي قابل للاختبار». واستدرك قائلاً: «هذا شيء نواصل مراقبته من كثب».

وفي وقت سابق من هذا الشهر، حذرت «مجموعة السبع» إيران من المضي قدماً في برنامجها لتخصيب اليورانيوم، وقالت إنها على استعداد لفرض إجراءات جديدة إذا نقلت طهران صواريخ باليستية إلى روسيا.

بدورها، نددت وزارات خارجية فرنسا وألمانيا وبريطانيا، في بيان مشترك، باتخاذ إيران «إجراءات إضافية لإفراغ الاتفاق النووي من محتواه».