خامنئي يدعو كوبا لتشكيل «ائتلاف عالمي» ضد أميركا

صورة نشرها موقع المرشد الإيراني على خامنئي من استقباله للرئيس الكوبي ميغيل دياز كانيل في طهران اليوم
صورة نشرها موقع المرشد الإيراني على خامنئي من استقباله للرئيس الكوبي ميغيل دياز كانيل في طهران اليوم
TT

خامنئي يدعو كوبا لتشكيل «ائتلاف عالمي» ضد أميركا

صورة نشرها موقع المرشد الإيراني على خامنئي من استقباله للرئيس الكوبي ميغيل دياز كانيل في طهران اليوم
صورة نشرها موقع المرشد الإيراني على خامنئي من استقباله للرئيس الكوبي ميغيل دياز كانيل في طهران اليوم

​تعهدت إيران وكوبا، الاثنين، تعزيز العلاقات بينهما، والوقوف سوياً ضد العقوبات الأميركية التي تواجه البلدين. ودعا المرشد الإيراني علي خامنئي، الرئيس الكوبي ميغيل دياز كانيل، إلى ائتلاف عالمي ضد ما سماه «الغطرسة» الأميركية والغربية.

وقال خامنئي لدى استقباله دياز كانيل الذي يزور طهران للمرة الأولى: «يجب أن نستخدم هذه الطاقات الاقتصادية والسياسية للبلدين، لتشكيل اتحاد وائتلاف بين الدول التي لديها مواقف مشتركة في مواجهة الغطرسة الأميركية والغربية».

ونقل موقع خامنئي الرسمي قوله إن «هذا الائتلاف يجب أن يركز على التعاون الاقتصادي»، مضيفاً: «يمكن لهذا الائتلاف أن يتخذ مواقف مشتركة ومؤثرة في قضايا مثل فلسطين». ووصف مواقف الرئيس الكوبي تجاه القضايا العالمية، وخصوصاً فلسطين، بأنها «تتماشى مع مواقف الجمهورية الإسلامية».

وأشار خامنئي إلى لقاء جمعه بالرئيس الكوبي الأسبق فيدل كاسترو قبل 22 عاماً، قائلاً إن «ثورة كوبا وشخصية كاسترو كانتا تحظيان بإعجاب الثوار الإيرانيين، بسبب مواقف كاسترو الثورية الصادقة».

وعدَّ خامنئي «الصدق الثوري» و«الصمود الثوري» و«الجدية الثورية» من السمات المشتركة بين ثورتي كوبا وإيران، رغم أن الجمهورية الإسلامية تفرض حظراً على أنشطة الأحزاب اليسارية التي ساهمت في انتصار الثورة التي أطاحت بنظام الشاه في 1979.

أتى ذلك بعدما قال الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي في بيان مشترك، إن «هناك إرادة جدية لدى إيران وكوبا لتطوير العلاقات بينهما».

ورأى رئيسي أن «القاسم المشترك بين البلدين هو أنهما يقفان ضد نظام الهيمنة» على حد التعبير الذي نقلته «وكالة الصحافة الفرنسية».

الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي ونظيره الكوبي ميغيل دياز كانيل يوقعان مذكرات تفاهم في طهران اليوم (أ.ف.ب)

وتفرض الولايات المتحدة عقوبات على كوبا منذ عام 1962، وتخضع إيران أيضاً لعقوبات أميركية مرتبطة ببرنامجها النووي، وعقوبات مرتبطة بحقوق الإنسان، وكذلك أنشطة «الحرس الثوري» على صعيد تطوير برنامج الصواريخ الباليستية، والطائرات المُسيَّرة، وكذلك الدور الإقليمي الإيراني، وإرسال طائرات مُسيَّرة إلى روسيا استُخدمت في ضرب أوكرانيا.

وحسب رئيسي، فإن تعزيز العلاقات «سيؤدي إلى تحييد هذه العقوبات»، في إشارة إلى السياسة التي يطالب بتطبيقها المرشد الإيراني علي خامنئي لإبطال مفعول العقوبات الغربية التي تستهدف طهران.

ووصل دياز كانيل، الأحد، إلى طهران، بعد مشاركته في «كوب 28» في دبي. وشكر طهران على دعمها بلاده في «قتالها ضد الحظر القاسي» المفروض من الولايات المتحدة.

وتم التوقيع على 7 مذكرات تفاهم ووثائق تعاون في قطاعات مختلفة، في العلوم والتكنولوجيا والصحة والزراعة والطاقة والتعدين والاتصالات والطب.

وتشهد كوبا أسوأ أزمة اقتصادية منذ انتهاء الدعم السوفياتي في التسعينات.

وكان رئيسي قد زار هافانا في يونيو (حزيران) الماضي، في آخر محطة من جولة قام بها في أميركا اللاتينية، لزيارة «دول صديقة» من بينها فنزويلا. وأحيت حكومة رئيسي سياسة حكومة الرئيس المحافظ السابق محمود أحمدي نجاد، بتوسيع علاقاتها مع دول أميركا اللاتينية.


مقالات ذات صلة

واشنطن: مستعدون لزيادة الضغط على إيران إذا لم تتعاون مع وكالة الطاقة الذرية

شؤون إقليمية أجهزة طرد مركزي في صالة لتخصيب اليورانيوم بمنشأة نطنز (المنظمة الذرية الإيرانية)

واشنطن: مستعدون لزيادة الضغط على إيران إذا لم تتعاون مع وكالة الطاقة الذرية

قالت وزارة الخارجية الأميركية، اليوم، إن واشنطن وحلفاءها مستعدون للمضي في زيادة الضغط على إيران إذا لم تتعاون طهران مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية.

«الشرق الأوسط» (واشنطن)
شؤون إقليمية صورة التقطها قمر ماكسار للتكنولوجيا من محطة فوردو لتخصيب اليورانيوم يناير 2020 (أ.ف.ب)

إيران ترد على إدانة «أممية» بتركيب أجهزة الطرد المركزي في فوردو

أعلنت الوكالة الدولية للطاقة الذرية أن إيران أسرعت بتركيب مجموعتين أخريين من أجهزة الطرد المركزي لتخصيب اليورانيوم في موقع فوردو.

«الشرق الأوسط» (فيينا)
شؤون إقليمية 
صندوق اقتراع رمزي للانتخابات الرئاسية في أحد شوارع طهران اليوم(رويترز)

المحافظون يناقشون خفض مرشحيهم في الانتخابات الرئاسية الإيرانية

يجري التيار المحافظ مشاورات للتوصل إلى مرشح واحد، أو عدد أقل من خمسة مرشحين، أجازهم مجلس صيانة الدستور، لخوض الانتخابات الرئاسية المبكرة في نهاية الشهر الحالي.

«الشرق الأوسط» (لندن-طهران)
شؤون إقليمية وقفة تضامنية مع فرنسيين تحتجزهم إيران في باريس يناير الماضي (أ.ب)

«دبلوماسية الرهائن»... أجانب محتجزون في إيران

ما زال عشرة أجانب على الأقل محتجزين في إيران بعد الإفراج عن الفرنسي لوي أرنو الذي احتجز في سبتمبر 2022 بعد اندلاع احتجاجات مهسا أميني.

«الشرق الأوسط» (باريس)
شؤون إقليمية تُظهر هذه اللقطة من فيديو لمحطة «إل سي آي» المواطن الفرنسي لوي أرنو بين والديه عند وصوله إلى مطار لوبورجيه شمال باريس اليوم (أ.ف.ب)

بادرة «حسن نية» من إيران تجاه فرنسا بوساطة عمانية

أطلق سراح المواطن الفرنسي لويس أرنو من السجن في إيران، ما ساهم في تخفيف التوترات السياسية في فرنسا قبيل الانتخابات التشريعية.

ميشال أبونجم

تركيا: تراشق حاد حول تداعيات «التطبيع السياسي»

زيارة إردوغان إلى حزب الشعب الجمهوري أشعلت أزمة في «تحالف الشعب» (الرئاسة التركية)
زيارة إردوغان إلى حزب الشعب الجمهوري أشعلت أزمة في «تحالف الشعب» (الرئاسة التركية)
TT

تركيا: تراشق حاد حول تداعيات «التطبيع السياسي»

زيارة إردوغان إلى حزب الشعب الجمهوري أشعلت أزمة في «تحالف الشعب» (الرئاسة التركية)
زيارة إردوغان إلى حزب الشعب الجمهوري أشعلت أزمة في «تحالف الشعب» (الرئاسة التركية)

رفعت محاولات «التطبيع السياسي» حرارة الأجواء في أنقرة، وفجّرت تراشقاً حاداً بين الأطراف المتداخلة فيه، وسط تصاعد للتكهنات حول تصدع محتمل لـ«تحالف الشعب»، الذي يضم حزبي العدالة والتنمية الحاكم والحركة القومية.

وبعد ساعات من زيارة الرئيس رجب طيب إردوغان لحزب الشعب الجمهوري، أكبر أحزاب المعارضة، ولقاء رئيسه أوزغور أوزيل، للمرة الثانية خلال 40 يوماً، اختلطت الأوراق على الساحة السياسية، وانطلقت شرارة توتر من داخل «الحركة القومية».

بهشلي «غاضب»

أصدر رئيس حزب الحركة القومية، دولت بهشلي، غداة لقاء إردوغان أوزيل، الذي عقد الثلاثاء بمقر حزب الشعب الجمهوري في أنقرة، بياناً عبر حسابه في «إكس» تحت عنوان: «عمليات سياسية منظمة ضد حزب الحركة القومية بدعوى التطبيع والانفراجة في السياسة التركية»، تحدّث فيه عن ظهور معادلة جديدة بعد الانتخابات المحلية في 31 مارس (آذار) الماضي، «فيها الكثير من المجاهيل».

وأكد بهشلي، الذي وصف بيانه بأنه خطاب موجه إلى إردوغان، أن حزبه لن يشعر بأدنى انزعاج في تقييم الحوارات المعنية بشكل معقول ومنطقي، طالما أنها حسنة النية، وبناءة. واستدرك: «لكن من غير المعقول أن تتحول حركة الاتصالات والاجتماعات، التي تتصدر جدول الأعمال الساخن، إلى حملة تشهير تستهدف حزب الحركة القومية».

وخاطب منتقديه قائلاً: «إذا كان هناك من يعتبر حزبنا عائقاً أمام استدامة أجواء التطبيع والانفراجة، وإذا تم تشكيل تحالف واسع حول هذه القضية، فإن مسؤوليتنا هي المخاطرة بكل أنواع التضحيات في سبيل شعبنا». واعتبرت الجملة الأخيرة من جانب المراقبين بمثابة إشارة إلى أن «تحالف الشعب قد يتفكك».

زلزال سياسي

وفي ردّ على بيان بهشلي، عدّ رئيس حزب الشعب الجمهوري، أوزغور أوزيل، أن هناك «مشاكل في تحالف الشعب». ودعا بهشلي إلى الانضمام إلى ما سماه «تحالف تركيا»، الذي قال إنه لا يقوم على أساس الاتفاق بين الأحزاب، ولكن الاتفاق مع «الشعب» والعمل من أجل حل مشاكله.

وقال أوزيل، في مؤتمر صحافي في إسطنبول، الخميس: «مشاكل تحالف الشعب هي مشاكله وليست مشاكلنا، ولا ينبغي للسيد بهشلي أن يحاول تسهيل الأمور، ولا ينبغي أن ينسى من قاد البلاد إلى هذه الحال، ويحاول إلقاء شراكته في الجريمة نحونا».

ودخل حزب العدالة والتنمية على خط التراشق بين بهشلي وأوزيل. وانتقد المتحدث باسم الحزب، عمر تشيليك، في بيان عبر حسابه في «إكس»، الخميس، حديث أوزيل عن مشاكل في «تحالف الشعب»، قائلاً إن «وصف أوزيل لمكونات تحالف الشعب بالمتواطئين هو عدوان سياسي غير محترم، ولا يتناسب مع الكياسة السياسية».

وبينما وُصف بيان بهشلي بأنه زلزال قد يؤدي إلى تصدع تحالفه مع حزب العدالة والتنمية، عدّ الكاتب الصحافي، مراد يتكين، الأمر كله توابع للانتخابات المحلية في 31 مارس.

وقال في تعليق على الجدل الدائر حول البيان: «لست من الرأي القائل إن هناك زلزالاً، فالشراكات القائمة على المصالح لا تتفكك، إلا إذا اختفت المصالح المشتركة، لكن الوضع يشير إلى بروز قضية جديدة كل يوم تراكم التوتر على خطوط الصدع بين الحليفين، ويمكننا اعتبارها بمثابة توابع لانتخابات 31 مارس. لكن هذه الهزات ليست شديدة بما يكفي لاعتبارها أضراراً جسيمة على تحالف الشعب. أما إذا استمرت الهزات على هذا النحو، فقد يتفاقم الضرر».