إيران تندد بالعقوبات الغربية الجديدة في ذكرى وفاة أميني

صورة لمهسا أميني (رويترز)
صورة لمهسا أميني (رويترز)
TT

إيران تندد بالعقوبات الغربية الجديدة في ذكرى وفاة أميني

صورة لمهسا أميني (رويترز)
صورة لمهسا أميني (رويترز)

نددت طهران بالعقوبات الجديدة التي فرضتها الدول الغربية على مسؤولين ووسائل إعلام في إيران تزامنا مع الذكرى الأولى لوفاة الشابة مهسا أميني واعتبرتها «استعراضات منافقة».

وفرضت الولايات المتحدة بالتنسيق خصوصا مع المملكة المتحدة وكندا وأستراليا الجمعة عقوبات على 25 إيرانيا وثلاث وسائل إعلامية و«شركة إيرانية ضالعة في الرقابة عبر الإنترنت» على ارتباط بقمع المظاهرات على ما أفادت السلطات الأميركية.

وأتت هذه الإجراءات تزامنا مع الذكرى الأولى لوفاة الشابة الإيرانية الكردية مهسا أميني في 16 سبتمبر (أيلول) 2022 بعدما أوقفتها شرطة الأخلاق آخذة عليها انتهاكها قواعد اللباس الصارمة المعمول بها في إيران.

 

وتعليقا على هذه العقوبات، ندد الناطق باسم وزارة الخارجية الإيرانية ناصر كنعاني بهذه «التصريحات التدخلية وبهذه الاستعراضات العبثية والمنافقة» من جانب الدول الغربية.

 

وأضاف: «للأسف بعض الأطراف الذين فشلوا على صعيد حقوق الإنسان والنساء، يصدرون تصريحات سياسية لا قيمة لها ويستمرون في فرض عقوبات غير فعالة».

وتطال العقوبات الجديدة عناصر في الأجهزة الأمنية الإيرانية وفي «الحرس الثوري» فضلا عن محطة «برس تي في» العامة باللغة الإنجليزية ووكالتي «تسنيم» و«فارس» للأنباء.

وأضاف كنعاني: «على القادة الأوروبيين أن يقتنعوا في أقرب وقت ممكن بأن مواصلة هذه التصرفات غير البناءة لا تصب أبدا في مصلحتهم».

وقتل المئات بينهم عشرات من عناصر القوى الأمنية خلال مظاهرات أعقبت وفاة مهسا أميني وتصفها السلطات بأنها «أعمال شغب» أتت بدفع من الدول الغربية.

والجمعة، نددت إيران بقرار الاتحاد الأوروبي الاستمرار في العقوبات الدولية المفروضة في إطار الاتفاق حول البرنامج النووي الإيراني حتى بعد انقضاء المهلة المحددة في 18 أكتوبر (تشرين الأول)، معتبرة أن هذا الإجراء «غير قانوني».


مقالات ذات صلة

«العقوبات» تتصدَّر خطابات المرشحين لرئاسة إيران

شؤون إقليمية 
ظريف متحدثاً خلال حضوره برنامجاً تلفزيونياً مع المرشح الإصلاحي مسعود بزشكیان حول السياسة الخارجية أمس (جماران)

«العقوبات» تتصدَّر خطابات المرشحين لرئاسة إيران

تصدرت قضية «العقوبات» حملة المرشحين لانتخابات الرئاسة الإيرانية المقررة في 28 يونيو (حزيران)، بشأن خططهم للسياسة الخارجية.

«الشرق الأوسط» (لندن - طهران)
شؤون إقليمية ظريف يستمع إلى بزشكیان الذي یرفع أوراقاً بيده تظهر مؤشرات التضخم (التلفزيون الرسمي)

ظريف يعطي زخماً لحملة بزشكيان... ويهاجم معارضي الاتفاق النووي

انضم وزير الخارجية الإيراني الأسبق، محمد جواد ظريف، رسمياً إلى حملة المرشح مسعود بزشكيان، الذي طرح رؤية للسياسة الخارجية تركز على «المصالح الوطنية».

«الشرق الأوسط» (لندن - طهران)
شؤون إقليمية فرق الإنقاذ التي تبحث عن ناجين وسط الركام، بعد الزلزال الذي ضرب مدینة كاشمر في شمال شرق إيران (إيسنا)

قتلى وعشرات الجرحى في زلزال هزّ شمال شرق إيران

زلزال بقوة 4.9 درجات يضرب مدينة كاشمر في مقاطعة رضوي خراسان شمال شرقي إيران؛ ما أسفر عن سقوط 4 قتلى وعشرات المصابين

«الشرق الأوسط» (لندن)
شؤون إقليمية صورة وزعتها «الذرية الإيرانية» لأجهزة طرد مركزي من الجيل السادس في معرض للصناعة النووية أبريل العام الماضي

أميركا وإسرائيل تقيمان معلومات استخباراتية جديدة عن النووي الإيراني

الولايات المتحدة وإسرائيل تقيمان معلومات استخباراتية جديدة حول نماذج حاسوبية قام بها علماء إيرانيون قد تستخدم في تطوير الأسلحة النووية.

«الشرق الأوسط» (لندن)
شؤون إقليمية رجال إطفاء أمام المستشفى الذي تعرض لحريق في إيران (وسائل إعلام محلية)

9 قتلى بحريق في مستشفى في إيران

لقي 9 أشخاص حتفهم، صباح اليوم (الثلاثاء)، بحريق اندلع في مستشفى في شمال إيران، وفق ما أفاد التلفزيون الرسمي.

«الشرق الأوسط» (لندن)

«العقوبات» تتصدَّر خطابات المرشحين لرئاسة إيران


ظريف متحدثاً خلال حضوره برنامجاً تلفزيونياً مع المرشح الإصلاحي مسعود بزشكیان حول السياسة الخارجية أمس (جماران)
ظريف متحدثاً خلال حضوره برنامجاً تلفزيونياً مع المرشح الإصلاحي مسعود بزشكیان حول السياسة الخارجية أمس (جماران)
TT

«العقوبات» تتصدَّر خطابات المرشحين لرئاسة إيران


ظريف متحدثاً خلال حضوره برنامجاً تلفزيونياً مع المرشح الإصلاحي مسعود بزشكیان حول السياسة الخارجية أمس (جماران)
ظريف متحدثاً خلال حضوره برنامجاً تلفزيونياً مع المرشح الإصلاحي مسعود بزشكیان حول السياسة الخارجية أمس (جماران)

تصدرت قضية «العقوبات» حملة المرشحين لانتخابات الرئاسة الإيرانية المقررة في 28 يونيو (حزيران)، بشأن خططهم للسياسة الخارجية.

وتعهد المرشحون الستة، في أول مناظرة تلفزيونية، مساء الاثنين، بتحسين الوضع الاقتصادي عبر إبطاء التضخم، وتخفيض نفقات الحكومة، وزيادة الإنتاج والصادرات، وتعزيز المشاركة المجتمعية. وأبرز النقاش حول تأثير العقوبات والسياسة الخارجية على الاقتصاد، تقارباً بين المرشحَين مصطفى بور محمدي ومسعود بزشكيان الذي وصف العقوبات بأنَّها «كارثية».

وأكَّد بزشكيان موقفه في برنامج تلفزيوني إلى جانب وزير الخارجية الأسبق محمد جواد ظريف، الذي انضمَّ إلى حملته رسمياً. وشدَّد بزشكيان على أهمية التفاعل البنّاء مع العالم وتعزيز الدبلوماسية لإعادة إحياء الاتفاق النووي، مشيراً إلى ضرورة تقليل الخلافات الداخلية لنجاح السياسة الخارجية.