وزير الطاقة الإسرائيلي إلى أبوظبي لاستئناف مشروع الكهرباء الإقليمي

أول زيارة لوزير في حكومة نتنياهو ويلتقي فيها وزراء أردنيين

يسرائيل كاتس وزير الطاقة الإسرائيلي (رويترز)
يسرائيل كاتس وزير الطاقة الإسرائيلي (رويترز)
TT

وزير الطاقة الإسرائيلي إلى أبوظبي لاستئناف مشروع الكهرباء الإقليمي

يسرائيل كاتس وزير الطاقة الإسرائيلي (رويترز)
يسرائيل كاتس وزير الطاقة الإسرائيلي (رويترز)

أعلن يسرائيل كاتس، وزير الطاقة الإسرائيلي، أنه سيقوم، الأحد المقبل، بزيارة رسمية إلى دولة الإمارات العربية المتحدة، ليلتقي مسؤولين إماراتيين وأردنيين؛ من أجل استئناف المداولات للتقدم في مشروع الكهرباء الإقليمي، الذي يحمل العنوان: «الماء مقابل الكهرباء».

وعدّ كاتس الزيارة «تاريخية»؛ إذ إنها الأولى لوزير إسرائيلي في حكومة بنيامين نتنياهو الحالية، إلى الإمارات.

وكتب كاتس عبر حساباته على مواقع التواصل الاجتماعي: «يوم الأحد سأتوجه لإجراء لقاء تاريخي في أبوظبي، وهي أول زيارة على مستوى الوزراء منذ تشكيل الحكومة. وسأقابل هناك الوزيرين النظيرين من الإمارات والأردن؛ من أجل التقدّم في المشروع الإقليمي الاستراتيجي (الكهرباء مقابل الماء)، الذي يؤكد بأن اتفاقات إبراهيم ستغيّر الشرق الأوسط».

وأفادت قناة التلفزيون الرسمي الإسرائيلي، «كان 11»، بأن كاتس سيلتقي وزير التكنولوجيا والصناعة الإماراتي، سلطان آل جابر، وثلاثة وزراء أردنيين، هم: وزير المياه والري محمد النجار، والطاقة صالح الخرابشة، والبيئة معاوية الردايدة. ومن المنتظر مشاركة مبعوث الولايات المتحدة الخاص لشؤون المناخ، جون كيري أيضاً في اللقاء.

طاقة منخفضة الكربون

المشروع المذكور يشمل إقامة مفاعل لتحلية مياه البحر في إسرائيل لصالح الأردن، مقابل قيام الأردن بتصدير الكهرباء إلى إسرائيل من مشروع للطاقة الشمسية تقيمه وتموله الإمارات في الصحراء الأردنية.

وقد تقرر هذا المشروع، في إطار رغبة الدول الثلاث في إنشاء «اقتصاد طاقة منخفضة الكربون»، جنباً إلى جنب مع حل مشكلات مستعصية لكل طرف والاستثمار في التكنولوجيا العصرية في كل بلد. فالأردن معروف كثاني أكثر دول العالم معاناة من ندرة المياه، والمشكلة تتفاقم باستمرار.

مفاعل تحلية مياه البحر في مدينة الخضيرة شمالي إسرائيل (أ.ف.ب)

وفي السنوات الأخيرة يحصل المواطن الأردني، فقط على 61 لتراً من المياه يومياً، بينما تبلغ حاجة المرء إلى 200 لتر. هذا والعجز المائي في الأردن بلغ نصف مليار متر مكعَّب سنوياً.

ولكن، في الوقت ذاته، يمتلك الأردن مساحات صحراوية شاسعة ذات كثافة سكانية منخفضة، تقع في منطقة ذات أعلى معدلات تعرُّض لأشعة الشمس في العالم، وتعدّ مثالية لإنتاج الطاقة الشمسية المتجددة.

كما يشار إلى تكلفة الإنتاج الطاقة في الأردن ستكون منخفضة، بسبب أسعار الأراضي المعتدل وتكاليف العمالة الرخيص نسبياً. والأردن يسعى لزيادة إنتاجه من الطاقة الشمسية من 20 في المائة إلى 30 في المائة، وقد أعلن عن نيته جذب استثمار دولي كبير في هذا المشروع.

ألواح طاقة شمسية في محمية دانا الصحراوية في الأردن (غيتي)

من جهة ثانية، تعدّ إسرائيل رائدة في مجال تحلية المياه، وبات إنتاجها في المجال فائضاً عن حاجتها. وتمتلك إسرائيل كذلك خبرة تقنية عالية في إنتاج الطاقة الكهربائية الشمسية. ولكنها لا تمتلك ما يكفي من أراضٍ لإقامة مزارع شمسية لإنتاجها. ولا تمتلك تقنية التخزين المطلوبة للكهرباء.

لذلك؛ التقت المصالح وتمت إقامة شرطة أردنية - إسرائيلية غير حكومية، هي «إيكو بيس الشرق الأوسط» لهذا الغرض. وتم التوقيع على اتفاقية بين الحكومتين، بدعم أميركي - إماراتي، قبل نحو العامين في مؤتمر المناخ بشرم الشيخ المصرية. وكان رئيس الحكومة الإسرائيلية حينها نفتالي بنيت، الذي عمل بشراكة مع رئيس الحكومة البديل، يائير لبيد.

وعندما سقطت حكومة بنيت لبيد وعاد نتنياهو إلى الحكم، تم تسليم الملف إلى وزير الطاقة كاتس، صاحب الطموح لأن يرث نتنياهو في رئاسة الحكومة، وحسب الاتفاق الائتلافي سيصبح وزيراً للخارجية في القريب.

وكان نتنياهو يريد الوصول بنفسه إلى الإمارات، ومنع أي وزير في حكومته من زيارتها حتى يتلقى دعوة شخصية إلى هناك. واضطر إلى التراجع عن هذا الموقف والسماح للوزير كاتس بالسفر؛ على أمل أن يؤدي ذلك إلى انفراج جديد، أكان مع الأردن أو الإمارات.

الجدير ذكره، أن رئيس المعارضة الإسرائيلية، لبيد، كان قد التقى وزير الخارجية الإماراتي عبد الله بن زايد، الثلاثاء، في إيطاليا، في لقاء استمر لنحو ثلاث ساعات. وقال لبيد في نهاية اللقاء، بحسب بيان صادر عن مكتبه: «أسسنا للعلاقات بين البلدين وسنواصل التعاون من أجل تعميق المصالح المشتركة».


مقالات ذات صلة

خطة بـ200 مليون دولار لمواجهة «أزمة العطش» بالجزائر

شمال افريقيا جانب من المظاهرات ضد انقطاع المياه في بداية الأزمة الشهر الماضي (حسابات ناشطين بالإعلام الاجتماعي)

خطة بـ200 مليون دولار لمواجهة «أزمة العطش» بالجزائر

تبحث الحكومة الجزائرية خطة عاجلة لمواجهة شح مياه الشرب في عدد من مناطق البلاد؛ لتفادي احتجاجات شعبية أخرى، بعد تلك التي شهدتها محافظة تيارت يوميْ عيد الأضحى.

«الشرق الأوسط» (الجزائر)
الاقتصاد أشخاص يصطفون لإعادة ملء خزانات المياه التي تجرها الحمير خلال أزمة المياه في بورتسودان (أ.ف.ب)

السودان الغني بالذهب يعاني نقصاً في المياه

يعاني السودان الغني بالذهب من نقص حاد في المياه ينعكس على الأوضاع الاقتصادية والاجتماعية في البلاد بجانب تأثير الحرب المستمرة منذ أكثر من عام

«الشرق الأوسط» (بورتسودان: «الشرق الأوسط»)
شمال افريقيا محطة «الدلتا الجديدة» في منطقة «الحمام» بالساحل الشمالي (المتحدث العسكري المصري)

مصر تدخل موسوعة «غينيس» بأكبر محطة لمعالجة «الصرف الزراعي»

دخلت مصر موسوعة «غينيس» العالمية للأرقام القياسية بأكبر محطة لمعالجة مياه «الصرف الزراعي»، وسط أزمة «شح مائي» تعاني منها البلاد.

عصام فضل (القاهرة)
شمال افريقيا طفل يمر من نهر في جنوب المغرب اختفى كلياً بفعل توالي سنوات الجفاف (أ.ف.ب)

هل باتت أزمة المياه تهدّد الأمن الغذائي للمغاربة؟

أصبح المغرب مهدداً حالياً بندرة المياه؛ بسبب الإجهاد المائي خلال العقدين الأخيرين وقلة التساقطات على مدى سنوات متتالية عدة.

«الشرق الأوسط» (الرباط)
شؤون إقليمية توقيع الاتفاقية بجناح الإمارات في معرض «إكسبو 2020 دبي» (وام)

إسرائيل تعاقب الأردن بـ«المياه» لمواقفه من حربها على غزة

بعد مماطلات دامت شهوراً، وعلى خلفية الموقف الأردني الصارم ضد الحرب على قطاع غزة، رفضت الحكومة الإسرائيلية طلب عمّان تمديد اتفاقية المياه لخمس سنوات.

«الشرق الأوسط» (تل أبيب)

إردوغان: تركيا لن تتخلى عن موقفها المتوازن بين روسيا وأوكرانيا

إردوغان أجرى محادثات مع الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي على هامش قمة الناتو في واشنطن (الرئاسة التركية)
إردوغان أجرى محادثات مع الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي على هامش قمة الناتو في واشنطن (الرئاسة التركية)
TT

إردوغان: تركيا لن تتخلى عن موقفها المتوازن بين روسيا وأوكرانيا

إردوغان أجرى محادثات مع الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي على هامش قمة الناتو في واشنطن (الرئاسة التركية)
إردوغان أجرى محادثات مع الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي على هامش قمة الناتو في واشنطن (الرئاسة التركية)

أكدت تركيا أنها لن تتخلى عن موقفها المتوازن تجاه الحرب الروسية الأوكرانية، وترفض أن يصبح حلف شمال الأطلسي (ناتو) طرفاً فيها، وستواصل جهودها من أجل التوصل إلى حلّ سلمي. وقال الرئيس التركي رجب طيب إردوغان إن تركيا عبّرت عن وجهة نظرها بوضوح خلال القمة 75 لحلف شمال الأطلسي (ناتو) في واشنطن، وأكدت أنه لا ينبغي السماح للحلف بأن يصبح طرفاً في الحرب في أوكرانيا.

وأضاف: «سنواصل بكل حزم الحفاظ على الموقف المتوازن والهادئ والعادل الذي أظهرناه منذ اليوم الأول للصراعات بين جارتينا في البحر الأسود؛ روسيا وأوكرانيا».

وأوضح إردوغان، خلال مؤتمر صحافي عقده في واشنطن ليل الخميس - الجمعة عقب انتهاء قمة الناتو، أن اجتماع مجلس الحلف وأوكرانيا كان مفيداً في التأكيد على دعمه ودعم الحلفاء لأوكرانيا.

وشدّد الرئيس التركي مجدداً على دعم تركيا الكامل لسلامة الأراضي الأوكرانية وسيادتها، وعلى ضرورة عدم استبعاد الدبلوماسية، وأن المفاوضات لا تعني الاستسلام.

جانب من مشاركة إردوغان في قمة الناتو بواشنطن (الرئاسة التركية)

ولفت إلى أن تركيا تواصل جهودها بشكل مكثف منذ اليوم الأول لإنهاء هذه الحرب، التي شعر الجميع بآثارها المدمرة، والتي تعرض الأمن المشترك للخطر، وأن الرغبة الصادقة لتركيا هي استئناف المحادثات التي بدأت في إسطنبول وتوّجت بتوقيع اتفاقية الممر الآمن للحبوب في البحر الأسود في يوليو (تموز) عام 2022، وإعطاء الدبلوماسية الفرصة.

وأضاف إردوغان: «إذا تمكنا من جمع الطرفين الروسي والأوكراني حول قضية الحبوب، بعد انسحاب روسيا من اتفاقية إسطنبول في يوليو من العام الماضي بسبب عدم تنفيذ الشقّ الخاص بها من الاتفاقية، فسنكون قادرين على تطوير مسيرة إسطنبول... هذا هو توقعنا».

وقال إردوغان: «نعتقد أنه لن يكون هناك خاسرون في السلام العادل بين روسيا وأوكرانيا... الجميع مع السلام، لذلك لا يوجد شيء ضد السلام، جميع القادة الذين أتحدث إليهم يعبرون عن أفكارهم في الاتجاه ذاته، وأعتقد أن السلام سيسود في نهاية المطاف».

وأضاف: «أعتقد بشكل خاص أن قمة الناتو، التي ستعقد في بلادنا عام 2026، ستكون قمة يتوج فيها السلام، وبطبيعة الحال ستتغير أشياء كثيرة حتى ذلك الحين، ونأمل أن تقوم وزارة خارجيتنا بإنشاء البنية التحتية لهذا العمل بأفضل طريقة ممكنة من خلال الاجتماعات التي سنعقدها، ونتخذ خطواتنا وفقاً لذلك».

ورداً على سؤال عن المدينة التركية التي ستستضيف قمة الناتو في 2026، قال إردوغان: «على الأرجح هذا يناسب إسطنبول، يمكننا عقد هذه القمة في إسطنبول، عقدناها من قبل فيها، وآمل أن نعقد هذه القمة فيها مرة أخرى».