«الناتو» يسعى إلى مصادقة تركيا على طلب انضمام السويد قبل «قمة فيلينوس»

ستوكهولم أكّدت الإيفاء بمطالب أنقرة

إردوغان مخاطباً قمة «الناتو» بمدريد في يونيو 2022 (أ.ب)
إردوغان مخاطباً قمة «الناتو» بمدريد في يونيو 2022 (أ.ب)
TT

«الناتو» يسعى إلى مصادقة تركيا على طلب انضمام السويد قبل «قمة فيلينوس»

إردوغان مخاطباً قمة «الناتو» بمدريد في يونيو 2022 (أ.ب)
إردوغان مخاطباً قمة «الناتو» بمدريد في يونيو 2022 (أ.ب)

يتصدر ملف انضمام السويد إلى عضوية حلف شمال الأطلسي «ناتو»، أجندة المحادثات بين تركيا والغرب، لا سيما مع اقتراب قمة الحلف، التي تُعقَد في فيلينوس، عاصمة ليتوانيا، في يوليو (تموز) المقبل.

ولم يحضر وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو الاجتماع غير الرسمي لوزراء خارجية الحلف، الذي انطلق في أوسلو، الخميس، فيما أرجعته مصادر دبلوماسية في أنقرة إلى الانشغال بالتحضير لأولى جلسات البرلمان التركي الجديد، وتشكيل الحكومة. وانتُخب جاويش أوغلو نائباً عن حزب «العدالة والتنمية» الحاكم في أنطاليا، جنوب تركيا.

زيارة مرتقبة

وأعلن الأمين العام لـ«الناتو» ينس ستولتنبرغ، عن زيارة قريبة إلى أنقرة، لمناقشة ملف انضمام السويد، مع الرئيس رجب طيب إردوغان، مشيراً إلى أنه أجرى اتصالاً هاتفياً مع إردوغان لتهنئته بالفوز في الانتخابات. وقال ستولتنبرغ، في تصريحات، قبل انعقاد اجتماع وزراء خارجية «الناتو»: «سأذهب إلى أنقرة قريباً. لم يجرِ تحديد الموعد بدقة بعدُ». وأضاف: «رسالتي هي أن عضوية السويد في (الناتو) مفيدة لها، كما هي بالنسبة للدول الإسكندنافية ومنطقة البلطيق، وأيضاً للناتو، وتركيا والحلفاء الآخرين، بالطبع». ولفت إلى أنه سيشدّد، خلال لقائه إردوغان، على حقيقة أن السويد أقرّت قانون مكافحة الإرهاب، ودخل حيز التنفيذ، قائلاً إن «هذه القوانين تُحدث فرقاً بالفعل، فهي تُظهِر أن السويد تتخذ، الآن، خطوات جديدة لتكثيف حربها ضد الإرهاب، بما في ذلك، على سبيل المثال، حزب العمال الكردستاني، وهو منظمة إرهابية، وفقاً لتقييم؛ ليس تركيا فحسب، ولكن أيضاً الاتحاد الأوروبي وعدد من الدول الأخرى».

الأمين العام لـ«الناتو» مخاطباً وزراء خارجية الحلف في أوسلو اليوم (أ.ب)

وقال: «أرحب بكل من القوانين القوية في السويد، التي دخلت حيز التنفيذ، اليوم الخميس»، مضيفاً أن «التعاون الأقوى بين السويد وتركيا سيكون أيضاً دليلاً على أنه يفي بالتزاماته الناشئة عن المذكرة الثلاثية الموقَّعة بين تركيا والسويد وفنلندا، على هامش قمة (الناتو)، الصيف الماضي، في إسبانيا». وذكر ستولتنبرغ: «يجب ألا ننسى أن تركيا لديها بعض المخاوف الأمنية المشروعة؛ لأنه لم يتعرض أي حليف لهجوم إرهابي مثل تركيا، ولهذا السبب، من المهم أن نعمل مع تركيا ضد جميع أشكال الإرهاب».

مذكرة التفاهم الثلاثية

وبموجب مذكرة التفاهم الثلاثية، اتفقت تركيا والسويد وفنلندا وتركيا على أن يرفع البلدان الإسكندنافيان حظر الأسلحة المفروض على تركيا، منذ أكتوبر (تشرين الأول) 2019، بسبب عملية «نبع السلام» العسكرية، التي نفّذتها ضد القوات الكردية في شمال شرقي سوريا، وتسليم مطلوبين من حزب «العمال الكردستاني»، والحد من أنشطة الحزب في البلدين.

جانب من اجتماع وزراء خارجية «الناتو» في أوسلو اليوم (إ.ب.أ)

وقال وزير الخارجية السويدي توبياس بيلستورم إن بلاده أوفت بكل شروط الانضمام إلى «الناتو»، ودعا تركيا والمجر إلى المصادقة على طلب انضمامها. وأضاف بيلستروم، في بداية اجتماع وزراء خارجية دول «الناتو» في أوسلو، أن بلاده أوفت بكل الالتزامات التي تعهدت بها في قمة مدريد، العام الماضي، بما فيها التشريع الجديد حول الإرهاب، الذي دخل حيز التنفيذ، الخميس. ولفت إلى أن القانون الذي دخل حيز التنفيذ في السويد، يشبه القانون الذي أقرّته فنلندا، وسيلبّي مطالب أنقرة أيضاً. وذكرت مصادر تركية أنه من الممكن أن تُصادق تركيا على طلب انضمام السويد، حال شهدت خطوات ملموسة في تسليم مطلوبين من «العمال الكردستاني»، وأيضاً حال موافقة أعضاء في «الكونغرس» الأميركي على طلبها الحصول على مقاتلات «إف 16» من الولايات المتحدة، دون ربط الصفقة بالمصادقة على طلب السويد.

وتريد تركيا الحصول على 40 مقاتلة، و80 من مُعدات التحديث لمقاتلات موجودة لديها في الخدمة.


مقالات ذات صلة

ترمب وأوروبا: غموض حول مستقبل «الناتو»... و«سلام عادل» في أوكرانيا

تحليل إخباري صورة أرشيفية لترمب وستولتنبيرغ خلال قمة «الناتو» في واتفورد البريطانية ديسمبر 2019 (أ.ب)

ترمب وأوروبا: غموض حول مستقبل «الناتو»... و«سلام عادل» في أوكرانيا

يراقب قادة أوروبا الانتخابات الأميركية باهتمام كبير ممزوج بقدر من القلق، وسط مخاوف من تداعيات عودة الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب على حلف شمال الأطلسي.

إيلي يوسف (واشنطن)
أوروبا جنود في الجيش النرويجي (رويترز)

أوروبا تتجه للتجنيد الإجباري خوفاً من اتساع نطاق الحرب الروسية - الأوكرانية

تتجه الدول الأوروبية إلى التجنيد الإجباري مع ازدياد المخاوف من تحول الحرب الروسية على أوكرانيا إلى صراع أوسع يشمل عديداً من الدول الغربية الكبرى.

«الشرق الأوسط» (موسكو)
أوروبا صورة وزعتها وزارة الدفاع الروسية لصاروخ «إسكندر» خلال تدريبات على الأسلحة النووية في مكان غير محدد بروسيا يوم 21 مايو 2024 (أ.ب)

روسيا: قد ننشر صواريخ نووية رداً على نشر أسلحة أميركية في ألمانيا

قال سيرغي ريابكوف نائب وزير الخارجية الروسي إن موسكو لا تستبعد عمليات نشر جديدة لصواريخ نووية رداً على خطط أميركا لنشر أسلحة تقليدية بعيدة المدى في ألمانيا.

تحليل إخباري في عام 2018 أعلن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين تطوير أسلحة لا تشملها معاهدة خفض الأسلحة الاستراتيجية «ستارت 3» (رويترز)

تحليل إخباري الخبير الروسي مكسيم ستارشاك: بوتين سيواصل التصعيد النووي ضد الغرب

الحوار متوقف بشكل شبه كلي في السنوات الأخيرة بين موسكو وواشنطن للحد من أسلحة الدمار الشامل.

«الشرق الأوسط» (واشنطن)
أوروبا قادة دول حلف شمال الأطلسي خلال اجتماعهم في واشنطن الثلاثاء الماضي (د.ب.أ)

روسيا تعتبر انضمام أوكرانيا إلى «الناتو» إعلان حرب

روسيا تعتبر انضمام أوكرانيا إلى الناتو إعلان حرب ضدها، وترفض التكهّنات بشأن نشوب حرب محتمَلة مع الغرب.


خامنئي يوصي البرلمان الإيراني بالمصادقة على حكومة بزشكيان


صورة نشرها موقع المرشد الإيراني علي خامنئي خلال استقباله نواب البرلمان الجديد أمس
صورة نشرها موقع المرشد الإيراني علي خامنئي خلال استقباله نواب البرلمان الجديد أمس
TT

خامنئي يوصي البرلمان الإيراني بالمصادقة على حكومة بزشكيان


صورة نشرها موقع المرشد الإيراني علي خامنئي خلال استقباله نواب البرلمان الجديد أمس
صورة نشرها موقع المرشد الإيراني علي خامنئي خلال استقباله نواب البرلمان الجديد أمس

أوصى المرشد الإيراني علي خامنئي أعضاء البرلمان ذي الأغلبية المحافظة المتشددة بالمصادقة على الحكومة التي يعتزم الرئيس المنتخب مسعود بزشكيان تقديمها، بعد أن يؤدي اليمين الدستورية الأسبوع المقبل.

واستقبل خامنئي أعضاء البرلمان، بعد شهرين من بداية مهامهم. ودعاهم إلى «التفاعل البناء» مع الحكومة الجديدة، وخاطبهم قائلاً: «يجب أن نؤمن إيماناً راسخاً بأن نجاح الرئيس المنتخب نجاح لنا جميعاً».

ودعا خامنئي المشرعين إلى دور مؤثر في السياسة الخارجية، مكرراً تأييده قانون «الخطوة الاستراتيجية للرد على العقوبات الأميركية» ، في إشارة إلى قانون يتعلق بالبرنامج النووي أقرّ في ديسمبر (كانون الأول) 2020، وتنتج إيران بموجبه اليورانيوم، بنسبة 60 في المائة.